موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2023, 12:18 PM   #1
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي عليكم بالسنى والسنوت، فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام

1798 - " عليكم بالسنى والسنوت، فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام. قيل: يا رسول
الله وما السام؟ قال: الموت ".
أخرجه ابن ماجة (3457) والحاكم (4 / 201) من طريق عمرو بن بكر السكسكي
حدثنا إبراهيم بن أبي علبة قال: سمعت أبا أبي بن أم حرم - وكان قد صلى مع
رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلتين - سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول فذكره. وقال عمرو: قال ابن أبي علبة: السنوت: الشت. وقال آخرون بل
هو العسل الذي يكون في زقاق السمن، وهو قول الشاعر:
هم السمن بالسنوت لا ألس فيهم وهم يمنعون جارهم أن يقردا
وقال الحاكم: " صحيح الإسناد ". ورده الذهبي بقوله: " قلت: عمرو اتهمه
ابن حبان، وقال ابن عدي: له مناكير ". وقال الحافظ في " التقريب ": "
متروك ". قلت: لكن للحديث شواهد بمعناه يتقوى بها.
الأول: عن أم سلمة قالت: " دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما
لي أراك مرتثة؟ فقلت: شربت دواء أستمشي به، قال: وما هو؟ قلت: السرم،
قال: ومالك وللسرم فإنه حار، نار، عليك بالسنا والسنوت، فإن فيهما دواء
من كل شيء إلا السام ". قال الهيثمي: (5 / 90) : " رواه الطبراني من طريق
وكيع ابن أبي عبيدة عن أبيه عن أمه، ولم أعرفهم ".
والثاني: عن أسماء بنت عميس مرفوعا بلفظ: " لو أن شيئا كان فيه شفاء من
الموت لكان في السنى ". وفي إسناده جهالة وانقطاع. وهو مخرج في " المشكاة
" (4537) . الثالث: عن أنس بن مالك مرفوعا بلفظ: " ثلاث فيهن شفاء من كل داء إلا السام:
السنى والسنوت. قال محمد: ونسيت الثالثة ". رواه النسائي وسمويه والضياء
عن أنس كما في " الجامع الكبير " (2 / 1 / 2) .
(السنى) : نبات كأنه الحناء زهره إلى الزرقة وحبه مفرطح إلى الطول وأجوده
الحجازي، ويعرف بـ (السنى المكي) . كما في " المعجم الوسيط ".
و (السنوت) : العسل. وقيل: الرب. وقيل: الكمون. كما في " النهاية "،
وبالأخير جزم في " الوسيط ".

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها
المؤلف: أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدين الألباني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2023, 12:26 PM   #2
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

9 - بَابُ السَّنَا وَالسَّنُّوتِ
3457 - حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ بْنِ سَرْج الْفِرْيَابِيُّ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ بَكْرٍ السَّكْسَكِيُّ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي عَبْلَةَ، قَالَ:
سَمِعْتُ أَبَا أُبَيِّ ابْنَ أُمِّ حَرَامٍ، وَكَانَ قَدْ صَلَّى مَعَ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - الْقِبْلَتَيْنِ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: "عَلَيْكُمْ بِالسَّنَا وَالسَّنُّوتِ، فَإِنَّ فِيهِمَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ" قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا السَّامُ؟ قَالَ: "الْمَوْتُ" (1).قَالَ عَمْرٌو: قَالَ ابْنُ أَبِي عَبْلَةَ: السَّنُّوتُ الشِّبِتُّ. وَقَالَ آخَرُونَ: بَلْ هُوَ الْعَسَلُ الَّذِي يَكُونُ فِي زِقَاقِ السَّمْنِ. وَهُوَ قَوْلُ الشَّاعِرِ:
هُمْ السَّمْنُ بِالسَّنُّوتِ لَا أَلْسَ فِيهِمْ ... وَهُمْ يَمْنَعُونَ الجَارَ أَنْ يتقَرَّدَا

(1) إسناده ضعيف جدًا، عمرو بن بكر السَّكسكي متروك.
وأخرجه الطبراني في "مسند الشاميين" (14)، والحاكم 4/ 201، والمزي في "تهذيب الكمال" في ترجمة عمرو 21/ 551 - 552 من طريق عمرو بن بكر السكسكي، بهذا الإسناد. وذهل الحاكم فصحح إسناده، فتعقبه الذهبي بقوله: عمرو اتهمه ابن حبان، وقال ابن عدي: له مناكير.
قلنا: وتابع عَمرًا عند المزي شدادُ بن عبد الرحمن الأنصاري، وقد ذكره ابن حبان في "ثقاته" 6/ 441 وقال: مستقيم الحديث.
وفي الباب حديث أنس بن مالك عند النسائي في "الكبرى" (7533)، وفي سنده محمَّد بن عمارة وثقه ابن معين، وقال أبو حاتم: صالح ليس بذاك القوي، وقد تفرد بهذا الحديث عن أنس.
وآخر من حديث أسماء بنت عميس، سيأتي عند المصنف برقم (3461)، وفي سنده جهالة.
السَّنا: معروف، وهو السَّنا المكي.
والشَّبت: نبت تُستعمل أوراقه وبذوره في إكساب الأطعمة نكهة طيبة.
و"أَلسَ" في قول الشاعر، فُسر بالخداع والخيانة.
والتقريد: الخِداع.ونسب صاحب "اللسان" (قرد) بيت الشعر إلى حصين بن القعقاع.


الكتاب: سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط
المؤلف: ابن ماجة - وماجة اسم أبيه يزيد - أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني (المتوفى: 273هـ)
المحقق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد - محمَّد كامل قره بللي - عَبد اللّطيف حرز الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2023, 12:55 PM   #6
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

مسند أحمد | مسند النساء حديث أسماء بنت عميس (حديث رقم: 27080 )

27080- عن أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " بماذا كنت تستمشين؟ "، قالت: بالشبرم قال: " حار جار "، ثم استشفيت بالسنا قال: " لو كان شيء يشفي من الموت كان السنا، أو السنا شفاء من الموت "

أخرجه أحمد في مسنده

إسناده ضعيف، عبد الحميد بن جعفر مختلف فيه، وقد تفرد بهذا الحديث، ولا يحتمل تفزده، لا سيما وقد اضطرب فيه: فرواه أبو أسامة - وهو حماد بن أسامة - كما في هذه الرواية، وهو عند ابن أبي شيبة ٨/٧-٨، وابن ماجه (٣٤٦١) ، والطبراني في "الكبير" ٢٤/ (٣٩٧) - عن عبد الحميد بن جعفر، فقال: عن زرعة بن عبد الرحمن، عن مولى لمعمر التيمي، عن أسماء.
ورواه محمد بن بكر البرساني - كما عند الترمذي (٢٠٨١) - وأبو بكر= الحنفي - كما عند الطبراني في "الكبير" ٢٤/ (٣٩٨) ، والحاكم ٤/٢٠١ و٤٠٤ - كلاهما عن عبد الحميد بن جعفر، فقال: عن عتبة بن عبد الله التيمي، عن أسماء.
فأسقط المولى من الإسناد، وسمى زرعة البياضي عتبة التيمي، مع ان البياضي نسب أنصاريا، والتيمي نسبة إلى بطن من قريش! وقيل: عن عبد الحميد بن جعفر، عن يزيد بن زياد القرظي، عن أسماء، أشار إلى هذه الطريق الحافظ ابن حجر في "تهذيب التهذيب".
وقد حمل الطبراني رواية حماد بن أسامة على رواية أبي بكر الحنفي، فجزم ان مولى معمر المبهم هو عتبة بن عبد الله التيمي، وما جزم به الطبراني عده المزي احتمالا، فتعقبه الحافظ بأن عتبة بن عبد الله هو زرعة نفسه، كما فهمه الحافظ من كلام البخاري، وعلى قول الطبراني - الذي احتمله المزي - يكون زرعة بن عبد الرحمن قد سقط من الإسناد، وعلى قول الحافظ يكون المولى المبهم قد سقط من الإسناد، كما تقدم.
وعلى كل فلم تخرج أقوالهم هذه الإسناد عن اضطرابه.
والله أعلم.
قال السندي: قوله: "تستمشين"، أي: تخرجين ما في البطن من المادة الفاسدة.
قلنا: والشبرم: حب يشبه الحمص، يطبخ ويشرب ماؤه للتداوي، وقيل: إنه نوع من الشيح.

https://hadithprophet.com/hadith-30423.html

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:28 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com