موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 02-10-2006, 10:23 PM   #1
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && هكذا فهموا.. الصوم && ) !!!

الصوم مدرسة كبيرة ، وعبادة مخصوصة ، تعددت فضائله ، وتضاعفت فيه الأجور ، وعلت فيه رايات الفضيلة ، ونكست فيه أعلام الرذيلة ، وحوصرت فيه الشياطين ، فصفدت وغلت ، وأغلقت أبواب النيران ، وقد كثرت فيه أقوال المحبين من العلماء والمربين والصالحين ، ومن تلك الأقوال نقتطف هذه الزهرات ، التي تمثل الفهم الصحيح لحقيقة هذه العبادة ، والأبعاد والدلالات التي تكشفها وتحملها هذه العبادة ، علنا نقتدي بها ، فتكون لنا نبراساً وهدى ، ومع هذه الأقوال .

***

مضمار سباق ..

قال الإمام الحسن البصري – رحمه الله - : " إن الله تعالى جعل رمضان مضماراً لخلقه ، يتسابقون فيه بطاعته إلى مرضاته ، فسبق قوم ففازوا ، وتخلف آخرون فخابوا ، فالعجب من الضاحك اللاعب في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ، ويخسر فيه المبطلون ".

هكذا فهموا الصوم .. وهكذا كان الصوم في فقههم وواقعهم ، مضمار سباق ، وميدان تنافس، شعارهم فيه قول الله تبارك وتعالى : " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون " ، فتزدحم فيه الصفوف في الصلوات ، وتتعالى الأصوات في الدعوات ، وتسيل فيه الدموع على الوجنات ، تحرق فيه العبرات بقايا الحسرات ، وتحاصر فيه الحسنات كل الخطايا والسيئات، ويغدو الليل محراباً تصطف فيه الأقدام ، وتنتصب الهامات ، وتسجد الجباه ، وترتفع الأكف، وتنهمر الدموع ، خشوعاً وتذللاً بين يدي الله الواحد القهار .

هكذا فهموا الصوم .. سوقاً للآخرة قائمة ، توشك أن تقفل فيها الأبواب ، فيتدافعون من كل حدب وصوب : استجابة لمناديها وداعيها : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، يستغلون الساعات ، بل ويستثمرون الدقائق ، دعاءً وصلاةً وقياماً وعطاءً وصلة رحم ، وتلاوة قرآن ، واعتكافاً في بيوت الله ، وحضوراً لمجالس العلم والذكر ، وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر، وإصلاح ذات البين ، … الخ .

ينادي أحدهم في ظلمات الليل ، التي أنارها وبددها ترتيلٌ بصوت شجي ، وعبرات ودمعات حارقات ، ينادي : " وعجلت إليك ربي لترضى " .

هكذا فهموا الصوم .. الفائز فيه من سبق ، وفي أجواء الطاعات والعبادات سما وحلّق ، والخاسر من أضاعه ضحكاً ولعباً ، بمتابعة الأفلام والمسلسلات ، والتسكع في الشوارع والأسواق ، وتبادل الزيارات والمجاملات الفارغة ، الخالية من كل معنى أو مضمون .

***

وقال حجة الإسلام الإمام أبو حامد الغزالي – رحمه الله - : " الصيام زكاة النفس ، ورياضة الجسم ، وداع للبر ، فهو للإنسان وقاية ، وللجماعة صيانة ، في جوع الجسم صفاء القلب ، وإيقاد القريحة ، وإنفاذ البصيرة ، لأن الشبع يورث البلادة ، ويعمي القلب ، أحيوا قلوبكم بقلة الضحك ، وقلة الشبع ، وطهروها بالجوع ، تصف وترق ".

هكذا فهموا الصوم .. وهكذا كان لهم : زكاة ورياضة ، وعملاً ووقاية ، وصيانة وصفاء ، وقريحة وبصيرة ، وكان لنا .. كسلاً وخمولاً ، كثرت فيه شكوانا وتذمراتنا، نسهر ليله لاعبين لاهين ، وننام نهاره غافلين ناسين ، ملأنا فيه "الثلاجات " ، وتعددت فيه أصناف المأكولات والمشروبات ، وتزاحمت فيه الصحون على الموائد ، حتى قتلتنا التخمة ، وورثنا بلادة الحس والشعور ، وصدق الحكيم لقمان حين وعظ ابنه : " يا بني إذا امتلأت المعدة ، نامت الفكرة ، وخرست الحكمة ، وقعدت الأعضاء عن العبادة "، ثم إن ما يرمى في النفايات أكثر مما يؤكل !!

علا بكاؤهم ونحيبهم في لياليه ، فصفت قلوبهم ، ورقت نفوسهم .. ولما أفرغنا عبادة الصوم من مضمونها .. علت في لياليه المباركة الضحكات ، وهي تتابع المسلسلات والمسرحيات - التي يمنُّ بها إعلامنا على الصائمين ، خدمة مجانية يقدمها لإبليس في أصفاده، مطمئناً إياه : نحن نقوم بدورك - فماتت القلوب بكثرة الضحك ، وتخمة الشبع !!

وحارت العقول ، وضاعت الحقائق ، وتاهت النفوس ، وغاب الصوم ، فالصوم ليس جوعاً وعطشاً فقط ، بل هو مدرسة التقوى الكبرى ، فبالصوم نصعد ونرتقي درجات سلم التقوى، حتى إذا ما حل آخره كان الصائم في قمته ، هكذا يقضي الواجب ، وهذا ما كان يحدث فعلاً ، لكن ما يحدث الآن : نبدأ بهمة عالية ، وإقبال كبير ، يتراجع وينقص يوماً بعد يوم ، يعكس واقعاً أليماً ، وفهماً سقيماً .. نسأل الله العافية .

منقول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-10-2006, 08:12 AM   #2
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

شكرا جزيلا اختي الكريمة مسك الختام..

جزاك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-10-2006, 01:11 AM   #3
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

الأخت الفاضلة : فاديا العفو ... بل الشكر موصول لك
وجزاك خير الجزاء .
شاكرة لمرورك الكريم .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-10-2006, 11:27 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( مسك الختام ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2007, 08:12 PM   #5
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيك أختى العزيزة مسك الختام
موضوع قيم جدا ...
جزاك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:19 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.