موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 04:46 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

Angry ( && " غسول الفناجيل " في الأفراح 000 نساء يحصِّن أنفسهن من " العين والحسد " && ) !!!

«غسول الفناجيل» في الأفراح.. نساء يحصِّن أنفسهن من «العين والحسد»!




الجهل والوهم وصلا إلى سلوكيات مرفوضة ومثيرة ومحبطة ومستفزة للعلاقة مع الآخرين

«عزايم الوسواس» جمع «غسال» البيالات والفناجيل..!


تحملن تكاليف «العزيمة» من أجل بقايا فنجال قهوة وكأس ماء للعلاج من العين
الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
كان الوقت متأخراً حينما اقتربت «أم الهنوف» من قاعة الأفراح، حيث يحتفل ابن شقيقها بزواجه، وترقبت خلو الطريق من المارة؛ لكي تؤدي مهمتها دون أن يراها أحد، فاقتربت من عتبة المدخل الرئيس لقاعة النساء، وجمعت الأتربة العالقة على سطحها ووضعتها في كيس فارغ وأحكمت إغلاقه ووضعته في شنطتها، وفعلت الطريقة ذاتها على الرصيف المحيط بالمدخل الرئيس بواسطة «أدوات كنس» أحضرتها خصيصاً وأخفتها داخل عباءتها، وسط غفلة من حارس القاعة، قبل أن يتنبه لظل أسود يجمع جاث على قدميه أمام البوابة فبادر راكضاً للحاق بها، ولكنها استطاعت النهوض سريعاً والركوب مع سائقها ولاذت بالفرار بعد أن تطاير غبار «الأثر» في وجه الحارس.

«القهوجي» و«الصبابة» تحولت مهمتهما في الزواجات إلى «جمع القوارير» وبيعها بمبلغ وقدره


لم تكن «أم الهنوف» تنوي إيقاع الأذى لأصحاب قاعة الأفراح كما أعتقد الحارس، ولم تكن أيضاً تحاول أن تسيء إلى أصحاب العرس المنتهي قبل ساعة من مجيئها، بقدر ما كانت تحاول أن تجمع أثر أقدام المدعوين لحفل الزفاف؛ كونها تعتقد أنهن سبب الحالة الصحية المفاجئة لابنتها في قدميها بعد حضورها إحدى حفلات الزفاف، فوجدت أن خير طريقة لشفاء ابنتها هو جمع «أثر» المدعوين على أمل أن من ضمن الخطوات المارة على تلك العتبة هي من أسقطت ابنتها بالعين؛ لعلها أن تُخلّص ابنتها من تلك الآلام العائقة عن الحركة.
فهل أم الهنوف محقة في اعتقادها أن «أخذ الأثر» طارد للعين والحسد؟، وما حقيقة « أخذ الأثر شرعاً؟، وهل له أصل ومرجع في صحته؟، وما هي أساليب جمع الأثر في الأوساط النسائية؟ بعد أن وصل الأمر إلى إقامة المناسبات خصيصاً للوصول إلى أثر من يعتقد أنها أصابت أمراً بعين، بل وحتى أصبح «جمع الغسال» تجارة يستفيد منها «القهوجي» و»الصبابة».
عزيمة «غسال»!
لم تجد «سمية إبراهيم» حرجاً في محاولة دفع العين بأخذ أثر من اعتقدت أنه أصاب أحداً من أسرتها بعينه، حيث لاحظت في كل مرة تزور فيها أسرة زوجها أن ابنها الصغير يعتب جداً ويبكي بشكل دائم دون توقف، حتى قررت دعوة أسرة زوجها لمأدبة عشاء تكلفت خلالها كثيراً؛ من أجل جمع «غسالهم» بعد تناولهم الطعام والشراب في بيتها، مشيرةً إلى أنها أعدت إناءً كبيراً من أجل وضع «البيالات والفناجيل» -المستخدمة من قبل الضيوف- بداخله، وطلبت من الخادمة نقعها في ماء وعدم غسلها؛ من أجل تغسيل طفلها بذلك الماء، ولم تنس أن تشرب منه هي الأخرى تحسباً لأي طارئ!. وبررّت فعلها بأنه ورد في السنة أن «العين حق»، وليس في ذلك شيء خصوصاً أنه من الصعب جداً أن تطلب من أي شخص أخذ أثره أو وضوءه الخاص به؛ نظراً لأن كثيراً من الأشخاص يشعرون بحساسية كبيرة من ذلك الموضوع، مما يجعل من الأنسب دعوته إلى مأدبة؛ لأخذ غساله.


وسواس الحريم وصل إلى ذروة التحايل للحصول على «أثر العين»


دعوة شاي
ولم تتردد «أم ناجي» أن تدعو جاراتها إلى حفلة شاي كلفتها مادياً الكثير على حساب زوجها؛ من أجل أخذ أثرهن، كونهن أصبن بدهشة كبيرة عندما زرنها في بيتها الجديد المنسق والأنيق، حيث مسحت مقابض الأبواب التي أمسكوا بها، فضلاً عن تجميع غبار عتبة باب المنزل لكي تُبخر بها منزلها عن العين، إلى جانب جمع أطباقهن بعد خروجهن، حتى تضمن دفع العين والحسد عنها وعن منزلها الجديد.
وأكدت على أنها شعرت براحة وضمان -بعد الله- من الإصابة بالعين؛ خاصة أن العديد من النساء يتضح على ملامحها الحسد، مما يتطلب أخذ أثرها حتى وإن استدعى الأمر التحايل عليها، مستشهدة بقصة شقيقها عندما شعرت أن زميلتها في العمل تحسدها، فطلبت منها فستاناً ترتديه بذريعة أخذ تصميمه، وعندما أخذته اتجهت فوراً إلى نقعه بالماء، وشربه؛ حتى تسلم من عينها -على حد قولها-.
غسول للبيع
ولم يصل أخذ الحذر من العين بواسطة الأثر عند إقامة العزائم، وبذل الأموال لطردها، بل أصبحت تجارة رابحة لدى عاملات قاعات الأفراح اللواتي وجدن في تخوف النساء من العين وحب أخذ اثر النساء المدعوات سبباً في تحويل ذلك إلى تجارة مربحة جداً، حيث ذكرت «صفيّة جابر» -عاملة إعداد شاي وقهوة في قصر أفراح- أنها فوجئت ذات يوم بوالدة عروس تطلب منها جميع ماء غسيل فناجين القهوة المستخدمة من قبل المدعوات في الحفل، ووضعها في علبة ماء كبيرة، حتى تغتسل منها العروس بعد الحفل، فما كان منها إلاّ أن نفذت رغبتها، وتوالى الطلب ذاته عليها أكثر من مناسبة زواج، مما جعلها تفكر أن تستغل الأمر بطريقة تجارية تُدر عليها ربحاً أكبر مع زميلاتها العاملات، حيث وفرّن قارورات ماء فارغة بأحجام متنوعة، وأصبحن يجمعن بها غسول ماء الفناجين وأقداح الشاي، ويضعونها في تلك القارورات، ويعرضنها في المطبخ بعد أن يكتبن عليها عبارة «غسول لمنع العين للبيع» فوجدن إقبالاً كبيراً من قبل المدعوات، وذلك بسعر خمسة ريالات للقارورة الصغيرة، والمتوسطة بعشرة ريالات، في حين وصل الحجم الكبير 15 ريالاً، مع منح خصومات لمن تشتري كميات كبيرة.


إعلان قهوجية في أحد الزواجات لبيع غسال المعازيم


وأشارت إلى أنهن كعاملات في الأعراس لا يحبذن ذلك الاعتقاد المُطلق بتلك السلوكيات، وربما تبادلن الضحك والفكاهة فيما بينهن على بعض مواقف النساء عندما يتشاجرن ويتسابقن على نيل إحدى قوارير الماء ذاته، كما حصل بين ذات مرة عندما دب خلاف كبير بين سيدتين انتهى بالعراك بالأيدي وتبادل الإتهامات!، حتى أصبحنا نرى قوارير الماء تُحلّق في فضاء المطبخ إلى أن تسرب الماء منها!.
الأصل الاغتسال
وبيّن «أحمد الهاشمي» -مدير فرع الدعوة والأوقاف والشؤون الإسلامية والإرشاد بالأحساء- أن العين حق كما ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- «العين حق لتورد الرجل القبر والجمل القدر وإن أكثر هلاك أمتي في العين»، منوهاً أن جمع الأثر وأخذ قطعة من القماش وغيرها، من الاعتقاد بالأثر جميعها لم ترد، ولكنها شيء من الاعتقادات التي لا أصل لها في الشرع.
وذكر أن أخذ إناء أحد قد شُرب فيه والاغتسال منه صفة مأخوذة من الوضوء والغسل، وذكرها بعض العلم نظراً لأن البعض يحرج من طلب الاغتسال من شخص يظن أنه أصابه بالعين، فلا مانع من أخذ مائه والاغتسال به، أو أخذ بعض من نوى تمر تناوله، أو فناجين قهوة أو شاي أو كوب ماء شرب منه، فلا بأس بذلك.
وأضاف:»أخذ الأثر لا أصل له، خلاف الاغتسال بالوضوء فله أصل، وقد قاس عليه بعض أهل العلم الأخذ بالفناجين، وإناء الشرب منعاً للحرج، أما جمع التراب وغيره فلا أصل لها في الشريعة»، مشدداً على ضرورة أن التوازن في ذلك، وحُسن التوكل على الله -سبحانه وتعالى-، وتفويض الأمور عليه، وتلك عقيدة واجبة على كل مسلم ومسلمة، ولكن بما أنه ورد أن العين حق، ووردت في عهد الرسول الكريم لدى بعض الصحابة فلا شك بأن العين حق، فالعين نفس شريرة وحاسدة»، مبيناً أن الانسان من الممكن أن يعي نفسه إذا رأى ما يعجبه من نفسه، أو ولده، أو زوجه، فعليه أن يقول «تبارك الله»؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال «هلاّ برّكت».
وأشار إلى أن التفكير الدائم بأخذ الأثر، أو أخذ شيء ممن يعتقد أنه أصيب بعين بسببه، ليس حصراً على النساء فقط، حيث إن بعض الرجال من هو دائم التخوف من العين، فيفكر بأخذ غسل من يظن به أنه أصابه بشيء من العين، إلى جانب أنه يُرجع أي شيءٍ يصيبه من دوخة أو قلق أو اكتئاب إلى العين، موضحاً أن ذلك لا يجوز للمؤمن المطالب أن يتوكل على الله، ويعتقد أنه النافع والشافي والمعافي، ويفوض أمره له، إضافة إلى التحصن بالأذكار الواردة صباحاً ومساءً، فلا يضره شيطان من الإنس أو الجن، دون أن يجعل نفسه أسيراً لتلك الأوهام؛ نظراً لأنها تسبب العداوات بين الأقارب، فضلاً عن الكثير بدأ يخفف من تقاربه الاجتماعي بسبب خشية العين، مما جعل البعض يتكون لديه هاجس دائم من العين أصابهم بالوهم.
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 04:49 AM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

"قهوجيات" يغرين "الجميلات" و"الموسوسات" بشراء عبوة لتر ب100 ريال

«غسول الفناجيل» في الأفراح.. نساء يحصِّن أنفسهن من «العين والحسد»!


قهوجية» تبيع «ماء الغسول» لسيدة بمبلغ 100 ريال لقارورة بحجم لتر
تحقيق-عذراء الحسيني
الأعراس مناسبات يحقق منظموها من ورائها الكثير من الأرباح لا يمكن تجاهلها، والدليل التنافس الكبير بينهم في اقتطاع «كعكة العرض» الكبيرة والدسمة، وقد يستحق المنظمون هذه المبالغ نظير مجهوداتهم وخدماتهم التي لا يمكن إنكارها، سواءً في تأجير الفنادق والقاعات أو الكوافيرات أو المطاعم أو «الفرق الطربية»، ولكن ما يدعو للتعجب هو دخول سيدات ينافسن في تحقيق أرباح سخية مع أنهن لم يبذلن جهداً يذكر، وهن فئة «القهوجيات»، ممن يقمن بغسل البيالات والفناجيل وجمع نوى التمر، ومن ثم يقمن بتعبئتها وتفريغها في قوارير و»جراكل» قد تكون مستعملة وغير نظيفة وهن لا يهتممن بذلك لأنهن يدركن أن هناك من سيحرص على شرائها، بل إن هناك من النسوة من تحرص على الدخول إلى مكان «القهوجيات» في أوقات الاحتفالات والأعراس وتدفع لهن بعض المال مقابل أن تأخذ القليل من هذا الماء والشرب منه والاغتسال به مباشرة قبل وضعه في «القارورة»، وأضحى هذا الغسول عند البعض بمثابة وجبة أخيرة تتناولها النساء المتخوفات من إصابتهن بالعين قبل مغادرة الزواج، ودأبن على أن تكون عادة لكثير منهن بعد كل حفلة يحضرنها، بل ويدفعن لها مئات الريالات عن طيب خاطر منهن، فتحقق «القهوجيات» من وراء ذلك أرباحاً لا يستهان بها، خصوصاً في مواسم الزيجات والحفلات حتى صارت هذه العملية بالنسبة لهن تجارة رائجة وصار لهذه «القوارير الملوثة» أسعار تصل لآلاف الريالات حين يكون «الغسول» مصدره امرأة واحدة مشهورة ب»العين والحسد»!!.


بورصة "الغسال"
ويدر "غسال الكاسات" كما تحلو تسميته بين النساء مبالغ مالية مرتفعة بحسب "أم خالد" التي تعمل كمشرفة في إحدى قاعات الأفراح، وتقول: "أبيع ماء غسيل الأواني في المناسبات بسعر يتراوح من 50 ريالا إلى 100 ريال للعبوة سعة نصف لتر"، مضيفة "الحقيقة أن هناك قبولاً من غالبية النساء لشراء بضاعتي بسبب خوفهن من الحسد أو العين وهو الأمر الذي يدر علي في نهاية اليوم مبلغاً مالياً جيداً".
وتذكر لنا "فاطمة" التي تعمل قهوجية منذ أربع سنوات موقف لا تنساه حين وصل الخوف مبلغه عند إحدى السيدات اللاتي عملت لديهن، فتقول: "كان الخوف واضحا لديها وخصت به إحدى الحاضرات بعينها، فحين انتهيت من صب فناجين القهوة حضرت صاحبة الوليمة لدي في المطبخ وطلبت بقايا فنجان هذه السيدة بالذات لتشربه، ولم تكتف بذلك، بل أمرتنا بفك أنابيب التصريف في حنفيات غسيل اليدين ووضع دلوا كبيرا تحته لجمع ماء الغسيل".
وقد تشكل هذه الظاهرة تعباً وإرهاقاً لنفس فئة المقهويات، حيث تقول "أم عبدالعزيز": "أهل العروس غالباً ما يطلبون مني أن أحتفظ لهم بباقي الغسال، على أن يكون ذلك على دفعات، وهذا يسبب لنا التعب والإرهاق، فمثلا نحن في مهنتنا نغير الماء أكثر من مرة، ومن المعلوم أن الحضور في أول الحفل ليسوا هم أنفسهم في وسط أو آخر الحفل لذلك آخذ لأهل الحفل من الغسال قبل تغييره"!!.
الحذر والحيطة
قد يسيطر الخوف والهوس من العين والحسد على البعض في كل حياتهم، فمنهم من اكتوى بناره بالفعل، ومنهم من يأخذ الحذر والحيطة بعد أن لمس تجارب غيره أو استمع إلى قصص أبطالها آخرون، هذا ما ترويه السيدة "وضحى" بعد أن تلوعت في حياتها – حسب قولها – من العديد من الأشخاص المقربين منها فتقول: "بعد أن اكتويت بنار العين والحسد أصبحت أكثر حذراً من السابق في كل مناسبة أقيمها أو أحد أخواتي وآخرها حفل "شبكة" أختي الصغيرة، فأقوم بجمع كل ما يتعلق من أثر لجميع المحتفى بهم من مأكل ومشرب وجمعها في قوارير، وحتى مناشف اليدين أقوم بنقعها في أناء كبير وأغتسل به أنا وأخواتي، وبهذه الطريقة أرتاح ولا أفكر بمن قد يصيبني بالعين ولا أعرف من هو"!.
العين حق..ولكن!
وما يدعو للتأمل أن الخوف الشديد من الحسد دخل في كثير من مناحي الحياة، فصار البعض يخاف على سيارته ووظيفته ودراسته وحتى مأكله ومشربه، بل ووصل البعض إلى الخوف من معرفة الآخرين لنوع الجنين، "هدى سالم" –متزوجة حديثا– وفي الشهور الأخيرة من حملها ولكنها ورغم مستواها التعليمي العالي، إلا أنها متأثرة جداً بالعديد من القصص التي تسمعها من والدتها وخالاتها، فتقول: "لدي قناعة تامة بأن العين والحسد حق، لذا أتدارك ما قد يصيبني من ضرر فتريني آخذ بالكتمان في جميع نواحي حياتي العلمية والوظيفية ومؤخراً في حياتي الزوجية، وعندما عرفت بحملي لم أخبر أحداً من قريباتي حتى أتممت الشهر الخامس، خصوصا وأنني ممشوقة القد ولم يكن واضح علي انتفاخ الحمل، والآن أحرص على ألا أخبر أحدا عن جنس الجنين"، مضيفة "أعلم كما قلت إن الحسد والعين حق، ولكن أيضا الشرع أمر بالأخذ بالأسباب وما أفعله هو ما تعودت عليه طوال حياتي"!.
"أم راكان" –معلمة- ذكرت أنها لا تمانع من تناول أثر العائن ولو كان مقابل مبلغ مادي، مشيرة إلى أنها تعرف الكثيرين ممن دُمرت حياتهم بسبب العين، لافتة في الوقت ذاته إلى أن السنة النبوية الشريفة ورد عنها ما يؤكد مشروعية الأخذ من أثر الحاسد، مما يعني أنه ليس بالأمر المستحدث، مستدركة بقولها: "لكني ضد المبالغة في هذه المخاوف لدرجة أصبح البعض يحرص على الذهاب إلى المناسبات والأعراس فقط من أجل أن يحصل ولو على القليل من الغسال"!.




إعلانات القهوجيات داخل قصور وقاعات الأفراح تغري المتخوفات من العين والحسد

إرهاق نفسي
ويبدو أنه لو اختلفت المناطق فالاعتقاد واحد، هذا ما تؤكده "مريم خميس"، حيث تقول: " إن أهالي المنطقة التي تسكن بها يؤمنون بالعين والحسد لدرجة أن المرأة وحتى أن ذكرت اسم الله على ما يعجبها يقومون بجلب دلو الماء لتغسل يديها ويخرج العرق من ثنايا أصابعها فيرش البيت أوالشخص الذي أعجبت به، وهذا ما يسبب لنا إرهاقا نفسيا مضاعفاً"، كما تروي لنا حادثة حصلت في الماضي، حيث سمعت عن زواج ابنة إحدى الأسر المجاورة ولكن سرعان ما تغير حال هذه الشابة بعد زواجها، حيث أصيبت بصداع متكرر وصراخ دائم لا يدعها تهنأ بعيش، وبعد عدة جلسات "قراءة مع أحد المشايخ" نصحهم بأخذ أثر ممن يشكون به في إصابتها بالعين، وفعلا رأت أم الشابة في خطبة الابنة الثانية مناسبة مواتية لجمع نفس الحاضرات في زواج ابنتها الأولى، وفي أثناء الحفل مررت على الحاضرات دلو كبيراً حملته القهوجيات ودعت الحاضرات بمكبر الصوت وبصراحة تامة بأن يقمن بغسل يديهن في هذا الدلو، وهذا ما حدث فعلاً وقامت برشه على ابنتيها الأولى والثانية"، مضيفة: "لا أخفيك أن العروس الأولى لم تشف تماما ولكن تحسنت كثيراً وسكن الصداع لديها كثيراً وأصبحت تخرج للناس".
دائرة الوهم
وقد يكون الالتزام ب"الورد اليومي" وعدم لفت الأنظار رأي صائب في نظر الكثير، حيث تقول السيدة لطيفة عبدالرحمن –ربة منزل- "لو أن كل امرأة التزمت بقراءة الورد اليومي في الصباح والمساء ولبست في المناسبات التي تدعى لها لباساً محتشماً وأنيقاً في الوقت نفسه وكان مظهرها عادياً بحيث لا تلفت الأنظار سواء بقصد التباهي أو البحث عن التميز لما خافت من العين والحسد أبداً ولن يضرها شيء بإذن الله، أما أن تفعل العكس من ذلك ثم عندما تشتكي من أدنى ألم أو وجع وتنسب ذلك للعين والحسد فهذا سيدخلها في دائرة الوهم الذي لن تخرج منه بسهولة".
وليمة بنية "أخذ الأثر"!
عندما دعيت المعلمة "جواهر فهد" من إحدى زميلاتها في المدرسة لوليمة في بيتها دار في ذهنها جميع الأسباب لإقامة هذه المناسبة سوى سبب واحد وهو أخذ أثر من معلمة أخرى، وتقول: "حين اتصلت علي إحدى زميلاتي المعلمات لتدعوني لتناول طعام العشاء في بيتها، سألتها لأي غرض تقيم هذه الوليمة فتلعثمت ثم أجابتني بأنها تحب أن تمد وصال المحبة والعلاقات الطيبة بيننا كزميلات ليس إلا، وعندما حضرت فوجئت بأن الدعوة اقتصرت علي وواحدة أخرى من زميلاتنا التي أخبرتني بان المعلمة الداعية أقامت هذه الوليمة بغرض أخذ أثر من معلمة ثالثة ولكنها لم تحضر بسبب ظروف قاهرة تخص أبناءها، فوجدت تبريراً لإحساسي بخيبة الأمل التي بدت واضحة على وجهها طوال الجلسة، ولكني رغم ذلك أشفقت على حالها لأنها في نظري مبتلاة فهي فريسة سهلة للشيطان وتخالف مبدأ العقيدة في التوكل على الله".
العمل بسنة النبي
من جهته أكد المستشار بالديوان الملكي الشيخ عبد المحسن العبيكان أن أثر العائن يشفي المعيون -بإذن الله-، مؤكداً على أنه إذا أخذ الشخص ذلك الأثر خوفاً من العين فلا مانع من ذلك ما دام كانت نيته العمل بما جاء في سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام.
آثار "الغسول" صحياً
وأوضح استشاري أمراض الأطفال د.أحمد بشير نجار أن الزكام والسل وجميع الأمراض الفيروسية تنتقل عن طريق الأكل والشرب في حال تمت مشاركة شخص مصاب الأكل، مشيراً إلى أن التهاب اللوزتين الحاد قد يصيب الشخص أيضاً من العدوى عن طريق الطعام.
دائرة الخوف النفسي
يبدو أن انتشار ظاهرة الخوف من العين والحسد قد بلغت مستويات عالية بين الناس بدليل ما أفاد به د.نزار الصالح أستاذ علم النفس بجامعة الملك سعود، حين أفاد بأن نسبة الخوف المرضي أكثر من 50% الأمر الذي يجعله أكثر تشخيصا في الأمراض النفسية على الإطلاق، في حين يشكل الخوف العادي 10 % من نسبة مراجعي الأطباء والأخصائيين النفسانيين.
ويعّرف "الصالح" الخوف بأنه ردة فعل تجاه تهديد محدد ومعروف وهذا ما يفرق بينه وبين القلق غير المحدد للمصدر وعائم، وزيادة الخوف من العين والحسد عن المعدل الطبيعي سوف يدخلنا في دائرة الخوف المرضي وهو لا يتناسب مع الشيء المخيف، وكذلك لا يمكن تفسيره أو تبريره، وأيضا لا يستطيع الشخص التحكم به والسيطرة عليه والمرضى المصابون بالرهاب يدركون جيدا أن مخاوفهم هذه غير منطقية.
وحول الآثار النفسية على الفرد والمجتمع من الخوف المرضي من الحسد والعين يورد "الصالح" بعضها بقوله: "ضعف المهارات الاجتماعية للأفراد، ضعف الثقة بالنفس، انتشار الخرافات والمشعوذين بين أفراد المجتمع، انصراف الأشخاص عن تنمية أنفسهم ومجتمعهم وانشغالهم بأمور دون المستوى ، انتشار الأمراض السيكوسوماتية، وهي أمراض نفسية المنشأ ولكنها جسمية الأعراض، مثل قرحة المعدة، والصداع النصفي، والقولون العصبي، والذبحة الصدرية، والضغط، والسكر...الخ"، مؤكداً على أن علاج الخوف المرضي يكون عن طريق العلاج النفسي وخاصة بالعلاج المعرفي السلوكي، الذي نركز فيه على معتقدات الفرد المبالغ فيها أو الخاطئة، كما لابد أن نعتقد أن الأمور بيد الله، وأن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا، وأن ما أخطئنا لم يكن ليصيبنا، فلابد من التوكل على الله والأخذ بالأسباب، وأن يستشعر الإنسان أن الخوف طبيعة بشرية، ولابد من التعايش معه لكن لا نصل إلى الخوف المرضي، وتعلم الثقة بالنفس والتعامل مع الحياة بشجاعة وقوة وتفاؤل، والنجاح في تخطي المخاوف يتطلب الجد والمثابرة والعمل والمحافظة عليه والاستمرار.
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 04:56 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي سيدات يدفعن المال للحصول على أثر حاسدات الأفراح

سيدات يدفعن المال للحصول على أثر حاسدات الأفراح

"قهوجيات" يبعن بقايا شاي الحاسدات بمبلغ يصل إلى 500 ريال في حفلات الزفاف

الإثنين 16 شوال 1433هـ - 03 سبتمبر 2012م






العربية.نت

تقدم بعض السيدات في حفلات الزفاف على الاتفاق مع "قهوجيات" القاعات، على أن يحضرن أثر النساء اللاتي يعتقدن أنهن حاسدات، من بقايا الشاي والقهوة، مقابل إعطائهن مبالغ مالية، حيث يجدن في ذلك شفاء لهن من العين.

تقول سيدة الأعمال ليلى حمد في حديث لها مع صحيفة "الشرق" إنها عزفت عن حضور الأفراح منذ أكثر من عشرة أعوام بعد مرضها.

وأضافت "يعمل كثير من النساء على أخذ بقايا فنجان الشاي أو القهوة للحاسدة تفاديا للعين، وكم تمنيت لو فعلت هذا قبل إصابتي بالعين والمرض، حيث كنت في كامل زينتي ليلة زفاف خالتي، بعدها شعرت باختناق ودوار شديد، وغادرت الزفاف، وبعد أن عدت إلى المنزل عادت لي الأعراض، ما دفعني للعزوف عن حضور حفلات الزفاف".

وأكدت "القهوجية" في إحدى قاعات أفراح جدة أم سلمان، أن أصحاب الزفاف يطلبون من العاملات جمع بقايا ما تتركه حاضرات الزفاف من شاي أو قهوة.

وأضافت "تعودنا على ذلك، وهو أمر يعود علينا بالفائدة، حيث نبيع هذه البقايا على من تطلبها بمبالغ من خمسين إلى مئة ريال، فالمال الذي نحصل عليه داخل القاعة أفضل من الراتب الذي نتقاضاه آخر الشهر، حيث تأتينا الجميلات من النساء خاصة، وتطلب منا الحصول على أثر امرأة أخرى حاضرة في الحفل، حيث إنها لا تستطيع أن تلقاها إلا في هذا المكان، وقد تغري العاملات بمبلغ أكبر قد يصل إلى 500 ريال.

فيما بينت أم ناصر أنها تأثرت من العين في إحدى المناسبات، وقالت "راودتني فكرة أخذ أثر النساء، حيث إنهن يشتهرن بالعين والحسد، فتعمدت في زفاف ابني توصية تتبع أثرهن، لما تأثرت به من حسد،، وأشرفت على ذلك بنفسي، والغريب أني لست الوحيدة التي حرصت على ذلك، بل تفاجأت من بعض الحاضرات يطلبن نفس الطلب، ووفرت خمسين عبوة من بقايا الأثر استخدمتها أنا وقريباتي ومعارفي"، مؤكدة أنها تعافت من أثر العين والحسد.
الخوف من الحسد


وأوضحت الاختصاصية النفسية الدكتورة منى الأنصاري، أن أكثر من 50% من النساء يبدين مخاوفهن من الحسد، خاصة في المناسبات، التي تكون المرأة فيها بكامل زينتها، مبينة أن الحسد قد ورد ذكره في الكتاب والسنة، وأنه متفش في المجتمعات النسائية بكثرة، حيث إنهن يبالغن في تزينهن.

منوهة إلى قصة شهيرة تم تداولها خلال المواقع الإلكترونية، عن فتاة حضرت حفلة زفاف وكانت في منتهى الجمال والأناقة ولم يكن بها أي مرض، إلا أنها توفيت يوم زفافها على الكوشة، وهي قصة منتشرة دفعت كثيرا من النساء إلى الخوف وأخذ الحذر بطرق ملتوية.

وأكدت الأنصاري أن خوف النساء بشدة يعد مرضا نفسيا، لابد من الإسراع في علاجه، حيث يعاني الشخص من خوف وقلق بشكل دائم.

من جهته، بين الشيخ الدكتور محمد النجيمي أن الاستغلال الحاصل داخل قاعات الأفراح لا يجوز، منبهاً على أهمية اعتماد الخائفة من الحسد على قراءة آيات المعوذتين والفاتحة والإخلاص والكرسي، وتحصين النفس و الاستعاذة من الشياطين قبل الخروج من المنزل، تفادياً للوقوع في الحسد.

مشيرا إلى أنه إذا علم الإنسان بإصابته بعين أحد، فعلى الحاسد أن يغتسل لأخيه، فيحضر له إناء به ماء ويدخل كفه فيه، يتمضمض ثم يمجه في القدح ويغسل وجهه فيه، ثم يدخل يده اليسرى فيصب على ركبته اليمنى في القدح ثم يدخل يده اليمنى فيصب على ركبته اليسرى ثم يغسل إزاره ثم يصب الماء على رأس الذي تصيبه العين من خلفه صبة واحدة فيبرأ بإذن الله.
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 04:59 AM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

المشاركة الأولى والثانية نقلاً عن جريدة الرياض
الثالثة نقلاً عن العربية نت

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 05:26 AM   #5
معلومات العضو
ميسون محبة الصالحين
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

لا أدرى أضحك أم أبكى ،،فعلا شر البلية ما يضحك

الناس أصابتها الوساوس بشكل جنوني ،،الله المستعان

يسعدك ربي خيتي الطيبة أم سلمى

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2012, 12:29 PM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعد قلبكِ حبيبتي .. بارك الله فيكِ ميسون

صحيح والله .. ما دفعني أكثر لنقل الموضوع هو ضرافته

وهو توعية لمن رحم ربي ويكون للآخر فرصة لتتبع الأمر والإصرار عليه

سرتني إشراقتكِ الغالية وحسن قولكِ

رزقكِ الله خيري الدنيا والآخرة

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-09-2012, 10:17 AM   #7
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

نعم أختي الفاضلة أم سلمى هذا مايحدث بالفعل
لكن لورجعنا للدافع نجد كثرة الحسد والعين بحيث يحاول المبتلى
كما يقول المثل ( الغريق يتعلق بغشاية ) فقد أبتعد الناس عن ذكرالله
عندما يرون مايعجبهم ومنهم من يتعمد الأضرار بالآخرين من الكلمات الدالة على الحسد .... جزاك الله خيرا أختي .... والله المستعان .

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-09-2012, 01:34 PM   #8
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وإياكِ حبيبتي .. بارك الله فيكِ الغردينيا

صدقتي أخية ، أبتعد الفاعل والمفعول به عن الله

سرتني إشراقتكِ الغالية وحسن قولكِ

رزقكِ الله خيري الدنيا والآخرة

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2012, 11:58 PM   #9
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

آخ يا أختي ام سلمى أضحكتيني أضحك الله سنك

وسواس العزايم آخ يا أختي هل يراهن احد انه لم يفعلها يوما هههههه ولو بمحض لا اقول الصدفة ولكن قدرا من عند الله خصوصا ان يدخل عنده ضيوف جاء بهم الله هكذا غنيمة من غير تعب ولا اتصال ولا ان يكلفوا نفسهم ان يعزموهم وكفى الله المؤمنين القتال طرييييف ولطييييف الموضوع


التعديل الأخير تم بواسطة هاجرالمسلمة ; 12-09-2012 الساعة 12:00 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-09-2012, 02:15 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، أنصح الجميع بالعودة للرابط الهام التالي :

( && حكم استخدام أثر المريض كالقهوة وعتبات الأبواب في علاج العين && )

خلاصة المسألة : أنه لا مانع من أخذ الأثر على الصفة التي ذكرها أهل العلم كما هو واضح من خلال الرابط السابق ، والأولى أخذ الغسل أو الوضوء كما هو ثابت في السنة المطهرة ، أما التحصين بالوضوء والأثر فهذا من البدع المحدثة ، والله تعالى أتعلم 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:39 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.