موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:03 PM   #1
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي القرآن هو كلام ربّ العالمين عقلا وشرعاً







الأدلة العقلية على أن القرآن كلام الله :


إن الله تحدى الإنس والجن على
أن يأتوا بمثله ، فعجزوا ،
ولم يستطيعوا ذلك .

" لما صرح تعالى بأن هذا القرآن
ما كان أن يُفترى على الله ،
أقام البرهان القاطع على أنه من الله ، فتحدى جميع الخلق بسورة واحدة مثله ، ولا شك أنه لو كان من جنس كلام الخلق لقدر الخلق على الإتيان بمثله ، فلما عجزوا عن ذلك كلهم حصل اليقين والعلم الضروري
أنه من الله جل وعلا " .

أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشنقيطي ( 2 / 156 ) .




قال تعالى وهو يتحداهم بأن يأتوا بسورة واحدة فقط : ** وإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ وادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ
مِنْ دُونِ الله إنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا ولن تَفْعَلُوا فاتَّقُوا النّارَ الّتي وَقُودُهَا النَّاسُ والحِجارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكافِرينَ **
سورة البقرة 23



قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

وهذا دليل عقليٌّ على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم, وصحة ما جاء به، فقال : ** وإن كنتم **
معشر المعاندين للرسول, الرادين دعوته, الزاعمين كذبه في شك واشتباه,
مما نزلنا على عبدنا,
هل هو حق أو غيره ؟

فهاهنا أمر نَصَفٌ،
فيه الفيصلة بينكم وبينه،
وهو أنه بشرٌ مثلكم,
ليس بأفصحكم ولا بأعلمكم وأنتم تعرفونه منذ نشأ بينكم, لا يكتب ولا يقرأ،
فأتاكم بكتاب زعم أنه من عند الله,

وقلتم أنتم أنه تقوَّله وافتراه،
فإن كان الأمر كما تقولون,
فأتوا بسورة من مثله,
واستعينوا بمن تقدرون عليه من أعوانكم وشهدائكم,
فإن هذا أمر يسير عليكم،
خصوصا وأنتم أهل الفصاحة والخطابة, والعداوة العظيمة للرسول،
فإن جئتم بسورة من مثله,
فهو كما زعمتم,
وإن لم تأتوا بسورة من مثله
وعجزتم غاية العجز,
[ ولن تأتوا بسورة من مثله،
ولكنّ هذا التقييم على وجه الإنصاف والتَنزُل معكم ] ،
فهذا آية كبرى, ودليل واضح جلي
على صدقه وصدق ما جاء به,

فيتعين عليكم اتباعه, واتقاء النّار التي بلغت في الحرارة العظيمة [ والشدة ],
أن كانت وقودها الناس والحجارة,
ليست كنار الدنيا التي إنما تُتَّقَد بالحطب, وهذه النّار الموصوفة مُعَدة ومُهَيأة
للكافرين بالله ورسله .

فاحذروا الكفر برسوله,
بعد ما تبين لكم أنه رسول الله .

وهذه الآية ونحوها يسمونها آيات التحدي,

وهو تعجيز الخلق أن يأتوا بمثل
هذا القرآن،

قال تعالى :
** قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنْسُ والجِنُّ علَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثلِ هذا القُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ ولَوْ كانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهيرًا **

وكيف يقدر المخلوق من تراب,
أن يكون كلامه ككلام رب الأرباب ؟

أم كيف يقدر الناقص الفقير من كل الوجوه, أن يأتي بكلام ككلام الكامل,
الذي له الكمال المطلق,
والغنى الواسع من كل الوجوه ؟
هذا ليس في الإمكان,
ولا في قدرة الإنسان، وكل من له أدنى
ذوق ومعرفة [ بأنواع ] الكلام,
إذا وزن هذا القرآن العظيم بغيره من كلام البُلغاء, ظهر له الفرق العظيم .

وفي قوله : ** وإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ **
إلى آخره,
دليل على أن الذي يرجى له الهداية من الضلالة هو الشاك الحائر ،
الذي لم يعرف الحق من الضلال،
فهذا إذا بُيِّنَ له الحق فهو حريٌ بالتوفيق إن كان صادقا في طلب الحق .

وأما المعاند الذي يعرف الحق ويتركه,
فهذا لا يمكن رجوعه,
لأنه ترك الحق بعد ما تبين له,
لم يتركه عن جهل فلا حيلة فيه ،

وكذلك الشاكُّ غير الصادق في طلب الحق بل هو معرض غير مجتهد في طلبه,
فهذا في الغالب أنه لا يوفق ... اهـ




 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:04 PM   #2
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي



ومن الأدلة على هذا التحدي
قوله تعالى : ** وما كان هذا القُرْآنُ أنْ يُفْتَرَى مِنْ دُون الله ولكن تَصْدِيقَ الّذي
بَيْنَ يَدَيْهِ وتَفْصِيلَ الكتابِ لَا رَيْبَ فيه
مِنْ رَبِّ العالَمينَ * أمْ يقولون افْتَرَاهُ
قل فأْتُوا بسورة مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ الله إنْ كنتم صادِقينَ **

سورة يونس 37 - 38


قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

يقول تعالى : ** وما كان هذا القُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ الله **
أي : غير ممكن ولا مُتصور،
أن يفترى هذا القرآن على الله تعالى،
لأنه الكتاب العظيم الذي
** لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ **

وهو الكتاب الذي لو اجتمعت الإنس
والجن على أن يأتوا بمثله لا يأتون بمثله
ولو كان بعضهم لبعض ظهيرًا،

وهو الكتاب الذي تكلم به ربُّ العالمين ، فكيف يقدر أحدٌ من الخلق أن يتكلم بمثله
أو بما يقاربه والكلام تابعٌ
لعظمة المتكلم ووصفه ؟!

فإن كان أحدٌ يماثل اللهَ في عظمتِه وأوصاف كمالِه،
أمكن أن يأتي بمثل هذا القرآن،
ولو تنزلنا على الفرض والتقدير،
فتقوَّله أحدٌ على ربِّ العالمين،
لعاجله بالعقوبة، وبادره بالنَّكال .

ولكِنَّ الله أنزل هذا الكتاب رحمةً للعالمين، وحجّة على العباد أجمعين ،
أنزله
** تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ **
من كتب الله السماوية،
بأن وافَقَها وصدَّقها بما شهدت به
وبشَّرت بنزوله ،
فوقع كما أخبرت ،
** وتَفْصِيلَ الكِتابِ ** للحلال والحرام، والأحكام الدينيّة والقدريّة،
والإخبارات الصادقة .
** لَا رَيْبَ فيه مِنْ رَبِّ العَالَمِينَ ْ**
أي : لا شكّ ولا مِريَة فيه بوجه من الوجوه، بل هو الحَقُّ اليقين ،
تنزيلٌ من ربِّ العالمين الذي ربَّى جميع الخلق بنعمه ،

ومن أعظم أنواع تربيته أن أنزل عليهم
هذا الكتاب الذي فيه مصالحهم
الدينيّة والدنيويّة،
المشتمل على مكارم الأخلاق
ومحاسن الأعمال .

** أَمْ يَقُولُونَ **
أي : المكذِّبون به عنادًا وبغيًا :
** افْتَرَاهُ ** محمدٌ على الله واختلقه،
** قُلْ ** لهم مُلزما لهم بشيء ،
إن قدروا عليه،
أمكن ما ادّعوه،
وإلاّ كان قولهم باطلاً .

** فأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ الله إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ **
يعاونكم على الإتيان بسورة مثله،
وهذا محال،
ولو كان ممكنًا ،
لادّعوا قدرتهم على ذلك،
ولأتوا بمثله ، ولكن لما بان عجزُهم ،
تبيّن أن ما قالوه باطلٌ ،
لا حظَّ له من الحجة .

[ والذي حملهم على التكذيب بالقرآن المشتمل على الحَقِّ الذي لا حقَّ فوقه
أنهم لم يحيطوا به علمًا ،
فلو أحاطوا به علمًا وفهموه حق فهمه، لأذعنوا بالتصديق به ] . اهـ






 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:05 PM   #3
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي



وقال تعالى يتحداهم بأن يأتوا
بعشر سور فقط :

** فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحَى إليك وضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أنْ يقولوا لَوْلَا أُنْزِلَ عليه كَنْزٌ أو جاء معه مَلَكٌ إنّما أَنْتَ نَذيرٌ والله على كُلِّ شَيْءٍ وكيلٌ * أمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قل فأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ الله
إنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ * فإنْ لم يَسْتَجيبُوا
لكم فاعْلَمُوا أنّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ الله
وأنْ لَا إِلَهَ إِلَّا هو فهل أنتم مُسْلِمُونَ **
سورة هود 12 - 14


قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

... أي : لا ينبغي هذا لمثلك،
أن قولهم يؤثر فيك،
ويصدك عما أنت عليه،
فتترك بعض ما يوحى إليك،
ويضيق صدرك لتعنتهم بقولهم :
** لَوْلَا أُنْزِلَ عليه كَنْزٌ أو جاء معه مَلَكٌ **
فإن هذا القول ناشئ من تعنت،
وظلم، وعناد، وضلال،
وجهل بمواقع الحجج والأدلة،
فامض على أمرك،
ولا تصدك هذه الأقوال الركيكة
التي لا تصدر إلا من سفيه
ولا يضق لذلك صدرك .

فهل أوردوا عليك حجة
لا تستطيع حلها ؟
أم قدحوا ببعض ما جئت به قدحا،
يؤثر فيه وينقص قدره،
فيضيق صدرك لذلك ؟!

أم عليك حسابهم،
ومطالب بهدايتهم جَبراً ؟ ** إنّما أَنْتَ نَذِيرٌ والله على كُلِّ شَيْءٍ وكيلٌ **
فهو الوكيل عليهم، يحفظ أعمالهم، ويجازيهم بها أتم الجزاء .



** أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ **

أي : افترى محمد هذا القرآن ؟
فأجابهم بقوله : ** قُلْ ** لهم

** فأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ الله إنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ** أنه قد افتراه ،

فإنه لا فرق بينكم وبينه في الفصاحة والبلاغة، وأنتم الأعداء حقا،
الحريصون بغاية ما يمكنكم على إبطال دعوته،
فإن كنتم صادقين،
فأتوا بعشر سور مثله مفتريات .

** فإنْ لَمْ يَسْتَجيبُوا لَكُمْ **
على شيء من ذلكم
** فاعْلَمُوا أنّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ الله **
من عند الله لقيام الدليل والمقتضي،
وانتفاء المعارض .

إلى قولِه رحمه الله :

وفي هذه الآيات :

أن هذا القرآن، مُعجز بنفسه،
لا يقدر أَحدٌ من البشر أن يأتي بمثله،
ولا بعشر سورٍ من مثله،
بل ولا بسورة من مثله،

لأنّ الأعداء البُلغاء الفُصحاء،
تحدّاهم الله بذلك، فلم يعارضوه،
لعلمهم أنهم لا قدرة فيهم على ذلك . اهـ





 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:05 PM   #4
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي



ومن الأدلة أيضا قوله تعالى : ** قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإنسُ والجِنُّ على أنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا القُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ ولو كان بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهيراً **
سورة الاسراء 88


قال العلّامة السّعدي رحمه الله
في تفسيره :

وهذا دليلٌ قاطعٌ، وبرهانٌ ساطعٌ،
على صحّة ما جاء به الرسول وصدقه،
حيث تحدّى اللهُ الإنس والجنّ
أن يأتوا بمثله،
وأخبر أنهم لا يأتون بمثله،
ولو تعاونوا كلهم على ذلك لم يقدروا عليه .

ووقع كما أخبر الله،
فإنّ دواعي أعدائه المكذّبين به،
متوفِّرة على رد ما جاء به
بأيِّ وجهٍ كان،
وهُم أهلُ اللسان والفصاحة،
فلو كان عندهم أدنى تَأَهُّل
وتَمَكُّن من ذلك لفعلوه ،

فعُلم بذلك،
أنهم أذعنوا غاية الإذعان،
طوعًا وكرهًا، وعَجزوا عن معارضته .
وكيف يقدر المخلوقُ من تراب،
الناقصُ من جميع الوجوه،
الذي ليس له علمٌ ولا قدرةٌ ولا إرادةٌ
ولا مشيئةٌ ولا كلامٌ ولا كمالٌ إلاّ من ربِّه،
أن يعارض كلام رب الأرض والسماوات، المطّلع على سائر الخفيّات،
الذي له الكمال المطلق، والحمد المطلق، والمجد العظيم،
الذي لو أنّ البحر يمده من بعده سبعة
أبحر مدادًا، والأشجار كلَّها أقلام،
لنَفِدَ المداد، وفنيت الأقلام،
ولم تَنْفَدْ كلماتُ الله ،
فكما أنّه ليس أحد من المخلوقين
مماثلاً لله في أوصافه ، فكلامُه من أوصافه التي لا يماثِلُه فيها أحد،
فليس كمثله شيءٌ، في ذاته،
وأسمائه، وصفاته،
وأفعاله تبارك وتعالى ،

فَتَبّاً لمن اشتبه عليه كلامُ الخالق
بكلام المخلوق،
وزعم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم
افتراه على الله واختلقه من نفسه . اهـ





وقال تعالى :
** أمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ * فَلْيَأْتُوا بِحَديثٍ مِثلِه إنْ كَانُوا صادِقينَ **

سورة الطور 33 - 34


قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

** أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ **
أي : تقوَّل محمدٌ القرآن،
وقاله من تلقاء نفسه ،

** بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ ** فلو آمنوا،
لم يقولوا ما قالوا .

** فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إنْ كَانُوا صَادِقِينَ ** أنه تقوَّله،
فإنّكم العرب الفصحاء،
والفحول البلغاء،
وقد تحدّاكم أن تأتوا بمثله،
فتَصْدُق معارضتكم ، أو تقرُّوا بصدقه،
وإنكم لو اجتمعتم، أنتم والإنس والجنُّ،
لم تقدروا على معارضته والإتيان بمثله،

فحينئذ أنتم بين أمرين :
إمّا مؤمنون به مقتدون بهديه،
وإمّا معاندون متّبعون لما
علمتُم من الباطل . اهـ



 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:06 PM   #5
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي








خلو القرآن الكريم من التّناقض
أو السهو ، والنقص ،
والخطأ مهما كان
فلو لم يكن القرآن كلام الله
لحصل فيه أنواع من الاختلاف والنقص
فنحن نرى البشر مهما أوتوا من العلم والفهم ،
لابد أن يقع منهم الخطأ
والزلل والسهو ...

قال تعالى : ** ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ** ،

فمن ظن وتوهم أن في القرآن تعارضا فإنما أُتِيَ من فهمه الخاطئ ، أو عقله المريض
ولو رجع إلى أهل العلم لبينوا له الصواب ، وكشفوا عنه الإشكال ،
وأزاحوا عنه الالتباس
كما قال تعالى : ** إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيز *
لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ **
سورة فصلت 41 - 42


قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

ثم قال تعالى :
** إنَّ الّذينَ كَفَرُوا بالذِّكْرِ **
أي : يجحدون القرآن الكريم المذكِّر للعباد جميع مصالحهم الدينيّة والدنيويّة والأخرويّة، المُعلي لِقَدْر مَن اتَّبعه،

** لَـمَّا جاءَهُمْ ** نعمة من ربهم على يد أفضل الخلق وأكملهم .
** و ** الحال ** إِنَّهُ لَكِتابٌ **
جامع لأوصاف الكمال
** عَزِيزٌ ** أي : منيعٌ مِن كلِّ مَن أراده بتحريف أو سوء،

ولهذا قال : ** لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِه **
أي : لا يَقْرَبُه شيطانٌ من شياطين الإنس والجنِّ لا بسرقة ولا بإدخال ما ليس منه به، ولا بزيادة ولا نقص،
فهو محفوظٌ في تنزيله،
محفوظة ألفاظه ومعانيه،
قد تكفل من أنزله بحفظه
كما قال تعالى : ** إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ
وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ** .

** تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ ** في خلقه وأمره،
يضع كلَّ شيء موضعه، وينزلها منازلها .

** حَمِيدٌ **
على ما له من صفات الكمال،
ونعوت الجلال،
وعلى ما له من العدل والإفضال،
فلهذا كان كتابُه مشتملاً على تمام
الحكمة وعلى تحصيل المصالح
والمنافع ودفع المفاسد والمضارِّ
التي يُحْمَدُ عليها . اهـ





توافق العقل والشرع
ودفع التعارض بينهما ..

http://www.alawazm.com/vb/showthread.php?t=244582







 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:07 PM   #6
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي




عن أبي هريرة قال قال النبيُّ
صلى الله عليه وسلم :
( ما مِن الأنبياء نبيٌّ إلاّ أُعطيَ
ما مثله آمن عليه البشر وإنّما كان الذي أُوتيتُه وحياً أوحاه الله إليَّ فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا
يوم القيامة ) .
رواه البخاري .


قال الحافظ ابن حجر العسقلاني
رحمه الله :

" قوله : ( وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحاه الله إلي )

أي : إن معجزتي التي تَحديتُ بها ،
الوحي الذي أُنزل عليَّ
وهو القرآن لما اشتمل عليه من الإعجاز الواضح ،
وليس المراد حصر معجزاته فيه
ولا أنه لم يؤتَ من المعجزات ما أوتي مَن تقدمه ،
بل المراد أنه المعجزة العُظمى التي اختُصَّ بها دون غيره ،
لأنّ كلَّ نبيٍّ أُعطي معجزة خاصة به لم يُعطَها بعينها غيرُه
تحدى بها قومه ،
وكانت معجزة كل نبي تقع مناسبة لحال قومه كما كان السحر فاشيا
عند فرعون فجاءه موسى بالعصا على صورة ما يصنع السحرة
لكنها تلقفت ما صنعوا ،
ولم يقع ذلك بعينه لغيره
وكذلك إحياء عيسى الموتى
وإبراء الأكمه والأبرص لكون الأطباء والحكماء كانوا في ذلك الزمان
في غاية الظهور ،
فأتاهم من جنس عملهم بما لم تصل قدرتهم إليه ،
ولهذا لما كان العرب الذين بُعِثَ فيهم النبي - صلى الله عليه وسلم -
في الغاية من البلاغة
جاءهم بالقرآن الذي تحداهم
أن يأتوا بسورة مثله
فلم يقدروا على ذلك ،
وقيل المراد أن القرآن ليس له مِثلٌ
لا صورة ولا حقيقة ،
بخلاف غيره من المعجزات
فإنها لا تخلو عن مِثلٍ ،

وقيل : المراد أن كل نبي أُعطي من المعجزات ما كان مثله لمن كان قبله صورة أو حقيقة ،
والقرآن لم يؤت أحد قبله مثله ،
فلهذا أردفه بقوله :
( فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا ) .

وقيل المراد أن الذي أُوتيته
لا يتطرق إليه تخييل ،

وإنما هو كلامٌ معجزٌ لا يقدرُ أَحدٌ
أن يأتي بما يتخيل منه
التشبيه به ،

بخلاف غيره فإنه قد يقع في معجزاتهم ما يقدر الساحر أن يُخيل شِبْهَه فيحتاج من يميز بينهما
إلى نظر ،
والنظر عرضة للخطأ ، فقد يُخطئ الناظر فيظن تساويهما ،

وقيل المراد أن معجزات الأنبياء انقرضت بانقراض أعصارهم
فلم يشاهدها إلا من حضرها ،

ومعجزة القرآن مستمرة إلى يوم القيامة ،

وخَرقُه للعادة في أسلوبه وبلاغته وإخباره بالمغيبات ،

فلا يمر عصر من الأعصار
إلاّ ويظهر فيه شيء ممّا أخبرَ به
أنه سيكون
يدل على صحة دعواه ،
وهذا أقوى المحتملات ،
وتكميله في الذي بعده ،
وقيل المعنى أن المعجزات الماضية كانت حسية تشاهد بالأبصار
كناقة صالح وعصا موسى ،

ومعجزة القرآن تُشاهَدُ بالبصيرة فيكون من يتبعه لأجلها أكثر ،

لأن الذي يشاهد بعين الرأس ينقرض بانقراض مشاهده ، والذي يشاهد بعين العقل باقٍ يشاهده
كل من جاء بعد الأول مستمرا " .


فتح الباري ( 9 / 9 - 10 )
ط : دار الحَديث القاهرة .





 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:08 PM   #7
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي





لقد تكفل الله عزّوجلّ بحفظ
هذا القرآن العظيم
قال تعالى : ** إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ **
سورة الحجر 9

قال العلّامة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

ولهذا قال هنا :
** إنا نحن نزلنا الذكر **
أي : القرآن الذي فيه ذكرى لكل شيء من المسائل والدلائل الواضحة،

وفيه يتذكر من أراد التذكر،
** وإنا له لحافظون **
أي : في حال إنزاله وبعد إنزاله،

ففي حال إنزاله حافظون له من استراق
كل شيطان رجيم،
وبعد إنزاله أودعه الله في قلب رسوله، واسْتَودَعَه فيها ثم في قلوب أمته،
وحفظ الله ألفاظه من التغيير فيها
والزيادة والنقص، ومعانيه من التبديل،
فلا يحرف محرف معنى من معانيه
إلاّ وقيض الله له من يبين الحق المبين،

وهذا من أعظم آيات الله
ونعمه على عباده المؤمنين،

ومن حفظه أن الله يحفظ أهله من أعدائهم، ولا يسلط عليهم عدواً يجتاحُهم . اهـ





" لا يشكُّ مسلمٌ أنّ القرآن
كتاب الله تعالى
محفوظٌ من الزّيادة والنُّقصان ،
وأنّ الله سبحانه تكفّلَ بحفظه وحمايته ، وكلُّ ما يدَّعيه خُصومُه
من زيادة أو نقصان ،
إنَّما سببه إمّا الجهل بقواعد الشّريعَةِ
الحنيفة ، أو الافتراء الواضح ،
أو الاعتماد على أحاديث ضعيفة ،
أو عدم فهم ماهيّة الأمر ...

ولذلك يقول الإمام الطّبريُّ
رحمه الله تعالى : « أمّا الزّيادة في القرآن ، فمُجْمَعٌ على بطلانها ،
وأمَّا النُّقصان ،
فهو أشدُّ استحالة »

إلى أن قال :

المصحف العثمانيّ انتشر في الآفاق
وكثُرت نُسخُه في عهد عثمان وعليّ
حتى أنَّهُ لو أراد أَحدٌ إحصاءها
لما استطاع ،
فكيف بعددها في عهد الخلافة
الأموية ؟!
فلا شكّ أنَّهُ بَلغَ أكثر من ذلك ...

والتاريخ لم يذكر تناقضا بين المصاحف في العراق ، وبين المصاحف في غيرها .

والمعروف أن الحفظ لهذا الكتاب العظيم كما كان حِفظاً في المصاحف ،
كان حفظاً في الصُّدور .


جَمَعَ القرآن الكريم مَرَّ بثلاث
مراحل أساسيّة :

أ - الجمع النّبويُّ للقرآن الكريم :

لقد ثَبت بالدّليل القاطع أنّ
رسول الله صلَّى الله عليه وسلم
كان يأمرُ بكتابة القرآن الذي ينزل
عليه ، وثبت أنه كان له كُتّابّ
يكتبون الوحي .


ب - جَمْعُ أبي بكر رضي الله عنه :

وقد تَمَيَّزَ الجمع الذي قام به الصّدّيق
رضي الله عنه :

1 - أنّه اقتصر على ما ثَبت قرآنيّته
تواترا ، ولم تُنسخ تلاوته .

2 - أنَّهُ جُمِع بين دفّتي مُصحف واحد .

3 - أنَّهُ جَمعٌ رُتِّبتْ فيه الآيات والسُّور على ما كانت عليه التّلاوة في عهده
صلَّى الله عليه وسلم .

4 - أنَّهُ كان مكتوباً بشكل يحتمل القراءة بالأحرف السّبعة الّتي نزلَ بها القرآن .


جـ - جَمْعُ عثمان رضي الله عنه :

1 - اختار اللّجنة من المتقنين لحفظ
كتاب الله لضمان النّظام والتّرتيب والضّبط والحصر للآيات .


2 - جَعلَ أصل الجمع النُّسخة الموثّقة
الرّسميّةَ التي جمعها أبو بكر ..

3 - كانت اللّجنة لا تكتبُ شيئاً من القرآن إلَّا بحضرة حافِظِه ،
ويؤخرون ما كان صاحبه غير حاضر حتَّى ساعة حضوره .

4 - طَلَبَ عثمانُ رضي الله عنه أن يكتبوا
ما يتفقون عليه ،
فإذا اختلفوا في شيء منه عليهم
أن يكتبوا بلسان قريش
لنزول أغلب القرآن به .

5 - لم يكتبوا شيئاً إلَّا بعد عرضه أكثر من عَرضة ،
وبعد التّأكُّد أنَّهُ ممّا أُقِرَّ في العَرضَة
الأخيرة ،
فجرّدوا القرآن ممَّا ليس متواتراً .

ولا شكّ أنّ الخُطوات السّابقة تُمثِّلُ
أعلى ما وصل إليه مَنهج المحقّقين
المعاصرين من دقّةٍ وتحرير " .

نقلته من كتاب :
جهود الصّحابة في جَمع القرآن .
دراسة تحليليّة
( ص 328 - 360 ) .
لأحمد سالم .
باختصار شديد .




فكل حرف من القرآن نقله عددٌ
يستحيل تواطؤهم على الكَذِب
على مدار التاريخ
و لم يختلفوا في حرف واحد منه ، ولو حاول كائناً من كان أن يزيد
أو ينقص منه شيئاً
فإنه لن يتمكن من ذلك
ويفتضح أمره مباشرة فسرعان
ما ينكشف زيفه وتحريفه ،
حتى عند أطفال المسلمين ،
فضلا عن علمائهم وقرّائهم
لأنّ الله جلا وعلا تكفل بحفظ كلامه العزيز ،
بخلاف غيره من الكتب السماوية ،
التي لم يتكفل سبحانه وتعالى بحفظها بل وَكَلَ حفظها إلى غيره
فلم يحفظوها وضيعوها
فدخلها التحريف والتبديل .






حكى أبو عمرو الداني في
" طبقات القراء "
له عن أبي الحسن بن المنتاب ،
قال : كنت يوما عند القاضي
أبي إسحق إسماعيل بن إسحق ،
فقيل له : لِمَ جاز التبديل على أهل التوراة ولم يجز على أهل القرآن ؟
فقال القاضي :
قال الله عز و جل في أهل التوراة :
** بما استحفظوا من كتاب الله **
سورة المائدة 44
فوكل الحفظ إليهم ، فجاز التبديل عليهم ،
وقال في القرآن :
** إنا نحن نزّلنا الذّكر وإنّا له لحافظون **
سورة الحجر 9

فلم يجز التبديل عليهم ،
قال عليٌّ : فمضيتُ إلى أبي عبد الله المحاملي ، فذكرت له الحكاية ،
فقال :
ما سمعت كلاماً أحسن من هذا » .

_ الموافقات للشاطبي
( 2 / 91 - 92 ) .






 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:08 PM   #8
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي




قال الحافظ السيوطيّ رحمه الله تحت عنوان ، معرفة المتواتر والمشهور ... :

" وأحسن من تكلّم في هذا النوع إمام القرّاء في زمانه شيخ شيوخنا أبو الخير
بن الجزريّ ،
قال في أوّل كتابه " النشر " :
كلُّ قراءة وافقت العربيّة ولَوْ بوجه ،
ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولَوْ احتمالا ، وصحّ سندُها ،
فهي القراءة الصّحيحة التي لا يجوز ردُّها
ولا يحلُّ إنكارها ،
بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ، ووجب على الناس قَبولها ،
سواء كلنت عن الأئمّة السبعة ،
أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين .
ومتى اختلّ ركن من هذه الأركان الثلاثة أُطلق عليها ضعيفة أو شاذّة أو باطلة ،
سواء كانت عن السبعة أو عمّن هو أكبر منهم .
هذا هو الصّحيح عند أئمة التحقيق من السّلف والخلف ،
صرّح بذلك الدانيّ ومكيّ والمهداويّ ،
وأبو شامة ، وهو مذهب السّلف الذي
لا يعرف عن أحد منهم خلافه .

إلى أن قال :

قال الدّانيّ : وأئمة القراءة لا تعمل في شيء من حروف القرآن على الأفشى في اللغة والأقيس في اللغة ،
بل على الأثبت في الأثر والأصحّ في النّقل ، وإذا ثبتت الرواية لم يردّها قياس عربية ولا فشوّ لغة ؛
لأنّ القراءة سنّة متّبعة ،
يلزم قَبولها والمصير إليها .

قلت : أخرج سعيد بن منصور في سننه ،
عن زيد بن ثابت قال :
القراءة سنّة متّبعة .

قال البيهقيُّ : أراد أنّ اتّباع مَن قَبْلنا في الحروف سنّة متبعة ،
لا يجوز مخالفة المصحف الذي هو إمام ،
ولا مخالفة القراءات التي هي مشهورة ،
وإن كان غير ذلك سائغا في اللغة
أو أظهر منها " .

إلى أن قال :

تنبيهات :

الأول : لا خلاف أنّ كلّ ما هو من القرآن يجب أن يكون متواترا في أصله وأجزائه ،
وأمَّا في محله ووضعه وترتيبه فكذلك عند محقّقي أهل السنّة ، للقطع بأنّ العادة تقضي بالتواتر في تفاصيل مثله ،
لأنّ هذا المعجز العظيم الذي هو أصل الدين القويم والصراط المستقيم ،
ممَّا تتوفّر الدواعي على نقل جُمَله وتفاصيله، فما نُقِلَ آحادا ولم يتواتر ،
يُقطع بأنه ليس من القرآن قطعاً .
وذهب كثير من الأُصوليّين : إلى أنّ التواتر شرط في ثبوت ما هو من القرآن بحسب أصله ، وليس بشرط في محلِّ ووضعه وترتيبه .. "

إلى أن قال :

" فربّ متواتر عند قوم دون آخرين ،
وفي وقت دون آخر ، ويكفي في تواترها إثباتُها في مصاحف الصّحابة فمن بعدهم
بخطّ المصحف ،
مع منعهم أن يُكتب في المصحف
ما ليس منه " .

الإتقان في علوم القرآن
( 1 / 236 - 245 )
ط : دار ابن كثير .








 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:09 PM   #9
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي



قال الحافظ السيوطيّ رحمه الله :

" وقال بعض المتأخرين : لاخْتِلاف القراءات وتنوعها فوائد :

منها : التّهوين والتّسهيل
والتّخفيف على الأُمّة .

ومنها : إظهار فضلها وشرفها على سائر الأمم ، إذ لم ينزل كتابُ غيرهم إلاّ على وجه واحد .

ومنها : إعظام أجرها ،
من حيث إنّهم يُفرغون جهدهم في تحقيق ذلك وضبطه لفظةً لفظة ، حتى مقادير الـمَدّات وتفاوت الإمالات ،
ثم في تتبّع معاني ذلك واستنباط الحِكم والأحكام من دلالة كلّ لفظ ، وإمعانهم الكشف عن التوجيه والتعليل والترجيح .

ومنها : إظهار سرّ الله في كتابه ، وصيانته له عن التبديل والاختلاف ، مع كونه على هذه الأوجه الكثيرة .

ومنها : المبالغة في إعجازه بإيجازه ، إذ تنوّع القراءات بمنزلة الآيات ،
ولو جُعلت دلالة كل لفظ آية على حدة لم يخف ما كان فيه من التطويل ، ولهذا كان قوله : ** وأرْجُلَكم ** [ المائدة : 6 ]
مُنزَّلاً لغسل الرجل ،
والمسح على الخفّ واللفظ واحد ،
لكن باختلاف إعرابِه .

ومنها : أن بعض القراءات يبيّن
ما لعلّه يُجْهَلُ في القراءات الأخرى ،
فقراءة ** يَطَّهّرْنَ **
بالتشديد مُبَيِّنَة لمعنى قراءة
التخفيف ،
وقراءة ( فامضوا إلى ذكر الله )
[ وهي قراءة ابن مسعود رضي الله عنه . والمتواتر : ** فاسعوا ** ] .

تُبيّن أن المراد بقراءة : ** فاسعوا **
[ سورة الجمعة : 9 ]
الذهاب ، لا المشي السريع .

وقال أبو عبيد في
" فضائل القرآن " : المقصد من القراءة الشاذة تفسير القراءة المشهورة وتبيين معانيها ،
كقراءة عائشة وحفصة : ( والوسطى صلاة العصر ) .
[ والقراءة المتواترة : ** حافظوا على الصّلوات والصّلاة الوسطى وقوموا لله قَانِتِين ** البقرة 238 ، دون الزيادة المذكورة ] .

وقراءة ابن مسعود :
( فاقطعوا أيمانهما ) .
[ القراءة المتواترة : ** فاقطعوا أيديهما ** المائدة 38

وقراءة جابر : ( فإن الله من بعد إكراههنّ لهنّ غفور رحيم ) .
[ القراءة المتواترة : ** فإنّ الله من بعد إكراههنّ غفور رحيم ** النور 33
بدون ( لهن ) ] .

قال : فهذه الحروف وما شاكلها
قد صارت مفسرة للقرآن ،
وقد كان يُروى مثل هذا عن التابعين في التفسير فيستحسن ،
فكيف إذا رُوي عن كبار الصحابة ،
ثم صار في نفس القراءة !
فهو أكثر من التفسير وأقوى ،
فأدنى ما يستنبط من هذه الحروف معرفة صحّة التأويل . انتهى .

وقد اعتنيت في كتابي
" أسرار التنزيل "
ببيان كل قراءة أفادت معنى زائدا على القراءة المشهورة " .


الإتقان في علوم القرآن
( 1 / 254 - 255 )
ط : دار ابن كثير .




 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2024, 04:10 PM   #10
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي







قال الله تعالى : ** واتْلُ ما أُوحِيَ إليك مِنْ كِتابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ ولَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا **
سورة الكهف 27



قال العلاّمة السعدي رحمه الله في تفسيره :

التّلاوة : هي الاتِّباع ؛
أي : اتّبع ما أَوحَى اللهُ إليك
بمعرفة معانيه وفهمها وتصديق أخباره وامتثال أوامره ونواهيه ،
فإنّه الكتاب الجليل ،
الذي لا مبدِّل لكلماته ،
أي : لا تُغَيَّر ولا تُبَدَّل لصدقها
وعدلها وبلوغها من الحسن
فوق كلِّ غاية ،
** وتَمَّتْ كلمةُ ربِّك صدقا وعدلا ** ،
فلكمالها استحال عليها التغيير والتبديل ،
فلو كانت ناقصة ؛
لَعَرَضَ لها ذلك أو شيء منه .
وفي هذا تعظيم للقرآن وفي ضمنه الترغيب على الإقبال عليه . اهـ





عن عِياضِ بْنِ حِمارٍ المُجَاشِعِيِّ
أنَّ رَسُولَ الله صلَّى الله عليه وسَلَّمَ
قال ذَاتَ يوم في خُطْبَتِهِ :
( ألَا إنَّ رَبِّي أَمَرَنِي أنْ أُعَلِّمَكُمْ
ما جَهِلْتُمْ مِمَّا عَلَّمَنِي يَوْمِي هَذَا ،
... إنّما بَعَثْتُكَ لِأَبْتَلِيَكَ وأَبْتَلِيَ بكَ ، وأَنْزَلْتُ عليك كِتَابًا لَا يَغْسِلُهُ الماءُ ، تَقْرَؤُهُ نائِمًا ويَقْظانَ ... )

قال الإمام النووي رحمه الله :
" قوله تعالى : ( وأنزلت عليك كِتاباً
لا يغسله الماء تَقْرَؤُهُ نائِمًا ويَقْظانَ )
فمعناه : محفوظ في الصدور
لا يتطرق إليه الذهاب ،
بل يبقى على ممر الأزمان .

وأما قوله تعالى : تقرأه نائما .
ويقظان ، فَقالَ العلماء : معناه :
يكون محفوظا لك في حالتيْ النوم ،
واليقظة وقيل :
تقرأه في يسر ، وسهولة " . اهـ

_ شرح صحيح مسلم للنووي
كتاب : الجنة وصفة نعيمها
باب الصِّفاتِ التي يعرف بها في الدُّنيا أهل الجنة ..
( 17 / 194 - 195 ) .




 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:19 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com