موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر العقيدة والتوحيد

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-09-2023, 01:31 PM   #1
معلومات العضو
عبدالله الأحد

افتراضي اثبات صفة النزول لله والرد على شبهة

السؤال
قرأت حديثاً فيه : "... يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ؟".
1) ما درجة صحة هذا الحديث ؟
2) ما معنى هذا الحديث ؟.
الجواب
الحمد لله.
فسؤالك أيها الأخ الكريم يتضمن أمرين :
أولاً : درجة صحة الحديث :
هذا الحديث حديث صحيح ثابت في أصح كتابين بعد كتاب الله؛ فقد أخرجه البخاري في صحيحه (1145) ومسلم (1261) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ينزل رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ"
وقد روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوٌ من ثمانية وعشرين صحابياً ـ رضي الله عنهم ـ ، واتفق أهل السنة على تلقي ذلك بالقبول .
ثانياً : بيان معنى نزوله ـ جل وعلا ـ إلى السماء الدنيا :
اعلم أخي ـ وفقك الله ـ أن نزول الرب جل وعلا إلى السماء الدنيا هو صفة من صفاته الفعلية، التي تتعلق بمشيئته وحكمته، وهو نزول حقيقي يليق بجلاله وعظمته. فهو سبحانه ينزل كيف شاء، متى شاء، سبحانه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، ولا يصح تحريف معنى الحديث بأن يفسر بأن المراد هو نزول أمره ، أو رحمته ، أو ملك من ملائكته ، فإن هذا باطل لوجوه :
الأول :
أن هذا التأويل يخالف ظاهر الحديث ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أضاف النزول إلى الله، والأصل أن الشيء إنما يضاف إلى من وقع منه ، أو قام به فإذا صرف إلى غيره كان ذلك تحريفاً يخالف الأصل . ونحن نعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعلم الناس بالله ، وأنه صلى الله عليه وسلم أفصح الخلق ، وأصدق الخلق فيما يخبر به ، فليس في كلامه شيء من الكذب ، ولا يمكن أن يتقول على الله تعالى شيئاً لا في أسمائه ، ولا في صفاته ولا في أفعاله ولا في أحكامه قال الله تعالى : ( لَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ * لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ) الحاقة/44ـ46 ثم هو عليه الصلاة والسلام ، لا يريد إلا الهداية للخلق فإذا قال : " ينزل ربنا " فإن أي قائل يقول بخلاف ظاهر هذا اللفظ كأن يقول : المراد ينزل أمره . فنقول : أأنت أعلم بالله من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " ينزل ربنا " وأنت تقول : ينزل أمره ، أم أنك أنصح للأمة منه حيث عمَّى عليهم فخاطبهم بما يريد خلافه ؟!، ولا شك أن الإنسان الذي يخاطب الناس بما يريد خلافه غير ناصح لهم ، أم تراك أفصح من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! فلا شك أن مثل هذا التحريف لا يخلو من وصمة الرسول صلى الله عليه وسلم بشيء من النقص الذي لا يرضى به مسلم أبدا ً في جناب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الثاني :
أن نزول أمره أو رحمته لا يختص بهذا الجزء من الليل، بل أمره ورحمته ينزلان كل وقت . فإن قيل : المراد نزول أمر خاص ، ورحمة خاصة وهذا لا يلزم أن يكون كل وقت . فالجواب : أنه لو فرض صحة هذا التقدير والتأويل ، فإن الحديث يدل على أن منتهى نزول هذا الشيء هو السماء الدنيا وأي فائدة لنا في نزول رحمة إلى السماء الدنيا من غير أن تصل لنا ؟! حتى يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عنها ؟!
الثالث : أن الحديث دل على أن الذي ينزل يقول :" من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له". ولا يمكن أن يقول ذلك أحد سوى الله تعالى .
انظر: ( مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح العثيمين (1/ 203-215).
منقول اسلام سؤال

النُّزولُ والْهُبُوطُ والتَّدَلِّي (إلى السَّماءِ الدُّنيا)
انظر أيضا
صِفاتٌ فعليَّةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالسُّنَّةِ الصَّحيحةِ.
الدَّليلُ:
1- حديثُ النُّزولِ المشهورِ: ((يَنْزِلُ ربُّنا تبارك وتعالى كُلَّ ليلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنيا حِينَ يَبقَى ثُلُثُ اللَّيلِ الآخِرُ... )) .
2- حديثُ: ((إذا مضَى ثُلُثُ اللِّيلِ الأوَّلُ هبَطَ اللهُ تعالى إلى السَّماءِ الدُّنيا، فلمْ يزَلْ هناكَ حتى يَطلُعَ الفجرُ... )) .
3- حديثُ الإسراءِ عن أَنسٍ رَضِيَ اللهُ عنه قال: ((... حتى جاءَ سِدرةَ المنتهى ودَنَا الجَبَّارُ ربُّ العِزَّةِ فَتَدَلَّى، حتى كان مِنه قابَ قوسينِ أو أَدْنَى... )) .
قال أبو حنيفةَ عندما سُئِلَ عن حديثِ نُزولِ الرَّبِّ تبارك وتعالى: (يَنزِلُ بلا كيفٍ) .
وقال محمَّدُ بنُ الحسنِ صاحبُ أبي حَنيفةَ في الأحاديثِ التي جاءتْ أنَّ اللهَ يَهبِطُ إلى السَّماءِ الدنيا ونَحوِ هذا مِن الأحاديثِ: (إنَّ هذه الأحاديثَ قد رواها الثِّقاتُ؛ فنحنُ نَرويها ونُؤمِنُ بها ولا نُفسِّرها) .
وقال الشَّافعي: (القَولُ في السُّنَّةِ التي أنا عليها، ورأيتُ أصحابَنا عليها أهلَ الحديثِ الذين رأيتُهم فأخذتُ عنهم؛ مِثلُ سُفيانَ ومالكٍ وغَيرِهما: الإقرارُ بشَهادةِ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ... وأنَّ اللهَ تعالى يَنزِلُ إلى سماءِ الدُّنيا كيف شاء) .
وقال أيضًا: (للهِ تبارَك وتعالى أسماءٌ وصِفاتٌ جاءَ بها كِتابُه، وأخبَرَ بها نبيُّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُمَّتَه... وأنَّه يَهبِطُ كُلَّ ليلةٍ إلى سماءِ الدُّنيا، بخَبَرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بذلِك...) .
وقال إسحاقُ بنُ منصورٍ الكَوسَج: قلتُ لأحمدَ رَضِيَ اللهُ عنه: ((ينزِلُ رَبُّنا -تبارك وتعالى اسمُه- كُلَّ ليلةٍ حين يبقى ثُلُثُ اللَّيلِ الأخيرُ إلى سماءِ الدُّنيا )) أليس تقولُ بهذه الأحاديثِ؟ قال الإمامُ أحمدُ: (كُلُّ هذا صحيحٌ) .
وقال أبو سعيدٍ الدارميُّ بعدَ أنْ ذكَرَ ما يُثبِتُ النُّزولَ من أحاديثِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (فهذه الأحاديثُ قد جاءتْ كلُّها وأكثرُ منها في نزولِ الربِّ تبارَك وتعالى في هذه المواطِن، وعلى تَصديقِها والإيمانِ بها أدْرَكْنا أهلَ الفِقهِ والبصرِ مِن مشايخِنا، لا يُنكرُها منهم أحدٌ، ولا يمتنعُ مِن روايتِها) .
وقال ابنُ جَريرٍ: (فصلٌ: القولُ فيما أُدرِكَ عِلمُه مِن صِفاتِ الصَّانعِ خبرًا لا استدلالًا: وذلك نحوُ إخبارِ اللهِ تعالى ذِكْرُه إيَّانَا أنَّه سميعٌ بصيرٌ، وأنَّ له يَدينِ بقَولِه: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ... وأنه يَهْبِطُ إلى السَّماءِ الدنيا؛ لخبرِ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم) . وقال ابنُ خزيمةَ: (بابٌ: ذِكرُ أخبارٍ ثابتةِ السَّندِ صحيحةِ القَوامِ، رواها عُلَماء الحجازِ والعراقِ عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، في نُزولِ الربِّ جلَّ وعلا إلى السماءِ الدُّنيا كُلَّ ليلةٍ: نَشهَدُ شهادةَ مُقرٍّ بلسانِه، مُصدِّقٍ بقلبِه، مُستيقِنٍ بما في هذه الأخبارِ مِن ذِكر نُزولِ الربِّ، مِن غيرِ أنْ نصِفَ الكيفيَّةَ؛ لأنَّ نبيَّنا المصطفى لم يَصِفْ لنا كيفيَّةَ نزولِ خالقِنا إلى سماءِ الدنيا، وأعْلَمَنا أنَّه يَنْزلُ، واللهُ جلَّ وعلا لم يتركْ ولا نبيُّه عليه السَّلامُ بيانَ ما بالمسلمينَ الحاجةُ إليه مِن أمْرِ دِينِهم؛ فنحنُ قائلونَ مُصدِّقونَ بما في هذه الأخبارِ مِن ذِكرِ النُّزولِ، غيرَ مُتكلِّفينَ القولَ بصِفتِه أو بصِفةِ الكيفيَّةِ؛ إذ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لم يَصِفْ لنا كيفيَّةَ النُّزولِ.
وفي هذِه الأخبارِ ما بانَ وثبَتَ وصحَّ أنَّ الله جلَّ وعلا فوقَ سماءِ الدُّنيا، الذي أَخبَرَنا نبيُّنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه يَنْزلُ إليه؛ إذ محالٌ في لُغةِ العرَبِ أن يَقولَ: نزَلَ مِن أسفلَ إلى أعْلَى، ومفهومٌ في الخِطابِ أنَّ النُّزولَ من أعْلَى إلى أسْفَلَ) .
وقال ابنُ وضاحٍ: (سألتُ يوسُفَ بنَ عَدِيٍّ عن النُّزولِ؟ فقال: نعم، أقِرُّ به ولا أحُدُّ فيه حدًّا، وسألتُ عنه ابنَ مَعِين؟ فقال: نعم، أقِرُّ به، ولا أحُدُّ فيه حَدًّا) .
وقال ابنُ أبي زمنين: (ومن قَولِ أهلِ السُّنَّةِ: أنَّ اللهَ عزَّ وجَلَّ ينزِلُ إلى سماءِ السَّماءِ الدُّنيا، ويؤمِنون بذلك، من غيرِ أن يَحُدُّوا فيه حَدًّا) .
وقال أبو القاسمِ اللالكائيُّ: (سياقُ ما رُوِيَ عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في نزولِ الربِّ تبارَك وتعالى، رواه عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عِشرونَ نفْسًا) .
وقال أبو عُمَرَ الطلمنكي: (أجمَعوا يعني: أهلَ السُّنَّةِ والجماعةِ على أنَّ اللهَ يَنزِلُ كُلَّ ليلةٍ إلى سماءِ الدُّنيا على ما أتت به الآثارُ، كيف شاء، لا يحدُّون في ذلك شيئًا) .
وقال أبو نصرٍ السجزي: (قد أقَرَّ الأشعريُّ بحديثِ النُّزولِ، ثم قال: النُّزولُ فِعلٌ له يُحدِثُه في السَّماءِ، وقال بعضُ أصحابِه: المرادُ به نُزولُ أمرِه، ونُزولُ الأمرِ عِندَهم لا يصِحُّ، وعند أهلِ الحَقِّ: الذاتُ بلا كيفيَّةٍ) .
وقال ابنُ تيميَّةَ: (فالربُّ سُبحانَه إذا وصَفَه رسولُه بأنَّه يَنْزِلُ إلى سماءِ الدُّنيا كُلَّ ليلةٍ، وأنَّه يَدْنو عَشيَّةَ عَرَفةَ إلى الحُجَّاجِ، وأنَّه كلَّم موسى بالوادي الأيمنِ في البُقعةِ المباركةِ مِن الشَّجرة، وأنَّه استوى إلى السَّماءِ وهي دُخانٌ، فقال لها وللأرضِ: ائتيَا طَوْعًا أو كَرْهًا؛ لم يلزمْ من ذلك أن تكونَ هذه الأفعالُ مِن جِنسِ ما نُشاهِدُه من نزولِ هذه الأعيانِ المشهودةِ، حتى يُقال: ذلك يستلزمُ تَفريغَ مكانٍ وشَغْلَ آخَرَ) .
وقال أيضًا: (قدْ تأوَّل قومٌ من المنتسبينَ إلى السُّنَّة والحديثِ حديثَ النُّزولِ، وما كان نَحوَه من النُّصوصِ التي فيها فِعلُ الربِّ اللازمُ؛ كالإتيانِ والمجيءِ والهبوطِ، ونحوِ ذلك) ، وردَّ على ذلك مُثبتًا هذه الصِّفات، وقال -بعدَ أنْ ذكَر رِواياتِ ابنِ مَندَه لحديثِ النُّزولِ-: (فهذا تلخيصُ ما ذَكَره عبدُ الرَّحمنِ بنُ مَندَه مع أنَّه استوعَبَ طُرقَ هذا الحديثِ وذَكَر ألفاظَه؛ مِثلُ قَولِه: ((يَنْزلُ ربُّنا كُلَّ ليلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنيا إذا مضَى ثُلُثُ اللَّيلِ الأوَّلُ، فيَقولُ: أنَا الملِكُ؛ مَن ذا الذي يَسألُني فأُعطيَه؟ مَن ذا الذي يَدعُوني فأستجيبَ له؟ مَن ذا الذي يَستغفِرُني فأغفرَ له؟ فلا يزالُ كذلك إلى الفَجرِ ))، وفى لفظٍ: ((إذا بقِيَ مِنَ اللَّيلِ ثُلُثاه يَهْبِطُ الربُّ إلى السَّماءِ الدُّنيا))، وفي لفظٍ: ((حتَّى يَنشقَّ الفجرُ ثم يَرتفِعَ))، وفي روايةٍ: ((يَقولُ: لا أسألُ عن عِبادي غيري؛ مَن ذا الذي يسألُني فأعطيَه؟ ))، وفى روايةِ عَمْرِو بنِ عَبَسةَ: ((أنَّ الربَّ يَتَدَّلى في جوفِ اللَّيلِ إلى السَّماءِ الدُّنيا)) .
ونَقَل ابنُ تيميَّةَ كلامًا لأبي الحَسَنِ الكَرْجيِّ، ساق فيه مجموعةً مِن أحاديثِ الصِّفاتِ، ومنها صِفةُ التدَلِّي الواردةُ في حديثِ الإسراءِ والمِعْراجِ، ثمَّ قال في آخِرِ كَلامِه: (إلى غَيرِها من الأحاديثِ هالَتْنا أو لم تَهُلْنا، بلغَتْنا أو لم تبلُغْنا، اعتِقادُنا فيها وفي الآيِ الواردةِ في الصِّفاتِ: أنَّا نَقْبَلُها ولا نُحَرِّفُها ولا نكَيِّفُها ولا نعَطِّلُها ولا نتأَوَّلُها، وعلى العُقولِ لا نَحمِلُها، وبصِفاتِ الخَلْقِ لا نُشَبِّهُها، ولا نُعمِلُ رأيَنا وفِكْرَنا فيها، ولا نزيدُ عليها ولا نَنقُصُ منها، بل نؤمِنُ بها ونَكِلُ عِلْمَها إلى عالِمِها كما فَعَل ذلك السَّلَفُ الصَّالحُ، وهم القُدوةُ لنا في كُلِّ عِلمٍ) .
وقال ابنُ حَجر: (أصْلُ التدلِّي: النُّزولُ إلى الشَّيءِ حتى يَقرُبَ منه) .

منفول موقع درر

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-09-2023, 01:33 PM   #2
معلومات العضو
عبدالله الأحد

افتراضي

شبهة نزول الرب إلى سماء الدنيا
السؤال
هل نزول ربنا -عز وجل- في السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل يحدث في ليل على حسب كل بلد؟ لأن البعض يقول: كيف يعقل ذلك في زماننا مع علم الجميع بأن الدول العالمية تختلف بينها الساعات والأوقات من ليل ونهار كما هو مشاهد! وكيف ينزل ربنا في السعودية مثلاً في ليلة والشمس قد أشرقت في اليابان، ثم بعد وقت سينزل في روما أو بولندا أو الولايات المتحدة الأميركية أو غيرها بعد مضي أثلاث الليل في كل من تلك الدول التي يتعاقب فيها الليل، وهكذا إلى أن تشرق الشمس على الجميع؟ فكان الأولى أن يؤول نزول الباري بنزول رحمته أو أمره.
ما رأيكم بهذا؟
أجاب عنها:
أ.د. عبدالله عمر الدميجي
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
فالذي أخبرنا بنزوله تعالى إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر هو الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، والواجب التسليم بخبر الصادق صلى الله عليه وسلم، وهذا من الأحاديث الصحيحة المتواترة.
ولا شك أن ثلث الليل الآخر يختلف من قُطر إلى قُطْر كما هو مشاهد ومحسوس، والاعتراف المذكور يرد على النزول الإلهي لو كان من جنس نزولنا نحن البشر، ولكن يجب أن نعلم أن نزول الرب تبارك وتعالى يختلف في كيفيته عن نزول البشر؛ لأنه تعالى (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ) (الشورى: من الآية11)؛ فلا ترد عليه اللوازم اللازمة للنزول البشري ولا يجوز أن نقيس الله تعالى بالمخلوقين وصفاتهم؛ لأن الله تعالى يقول: (فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ) (النحل: من الآية74).
فنزول الرب تعالى ثابت بالنصوص وهو نزول يليق بجلاله وعظمته ولا يشبه نزول المخلوقين فالنزول متحقق في كل قُطر في ثلث ليله الآخر ولا يلزم من ذلك خلو عرشه سبحانه ولا عدم علوه على خلقه لأننا نؤمن بالصفة ونجهل الكيفية مع اعتقادنا بأنها لا تشبه صفات المخلوقين كما قال الإمام مالك في الاستواء: (الاستواء معلوم – يعني معناه – والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه – يعني عن الكيفية – بدعة).
لذا فهذه اللوازم تلزم نزول المخلوقين ولا تلزم نزول الخالق فهو تعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.
ولهذه المسألة نظائر كثيرة، وقد سأل رجل ابن عباس رضي الله تعالى عنهما كيف يحاسب الله العباد في ساعة واحدة؟ قال: كما يرزقهم في ساعة واحدة.
ومنها ما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عما يقوله الله تعالى لكل مصلٍّ يقرأ الفاتحة (فإذا قال العبد: الحمد لله، قال الله: حمدني عبدي... إلخ الحديث) وفي تلك اللحظة من يقرأ الفاتحة من خلقه ما لا يحصى.
والخلاصة فإن الله تعالى لا يقاس بأحد من خلقه في شيء من صفاته من النزول والاستواء وغيره ولا ترد عليه اللوازم اللازمة للصفة بإضافتها للمخلوقين لأنه تعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ولذا لا يجوز لنا أن نتأول ما أخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم من غير دليل شرعي ولو كان في ذلك محذور لأخبرنا ونبهنا عليه نبينا صلى الله عليه وسلم. والله أعلم.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
موقع المسلم

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
القول في الصفات كالقول في الذات، فإن الله ليس كمثله شيء، لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله، فإذا كان له ذات حقيقة لا تماثل الذوات، فالذات متصفة بصفات حقيقة لا تماثل سائر الصفات، فإذا قال السائل: كيف استوى على العرش؟ قيل له كما قال ربيعة ومالك وغيرهما رضي الله عنهما: الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب والسؤال عن الكيفية بدعة، لأنه سؤال عما لا يعلمه البشر ولا يمكنهم الإجابة عنه، وكذلك إذا قال: كيف ينزل ربنا إلى السماء الدنيا؟ قيل له: كيف هو؟ فإذا قال: لا أعلم كيفيه، قيل له: ونحن لا نعلم كيفية نزوله، إذ العلم بكيفية الصفة يستلزم العلم بكيفية الموصوف، وهو فرع له وتابع له، فكيف تطالبني بالعلم بكيفية سمعه وبصره وتكليمه واستوائه ونزوله وأنت لا تعلم كيفية ذاته؟. اهـ.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-09-2023, 02:18 PM   #3
معلومات العضو
عبدالله الأحد

افتراضي

[قول الإمام إسحاق بن راهويه في صفة النزول]

قال المؤلف رحمه الله: [وقال إسحاق بن راهويه: قال لي الأمير عبد الله بن طاهر: يا أبا يعقوب! هذا الحديث الذي ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ينزل ربنا عز وجل كل ليلة إلى سماء الدنيا) قال: قلت: أعز الله الأمير، لا يقال لأمر الرب عز وجل: كيف؟ إنما ينزل بلا كيف.

ومن قال: يخلو العرش عند النزول أو لا يخلو فقد أتى بقول مبتدع، ورأي مخترع].

هذه المقالة هي للإمام إسحاق بن راهويه وهو إمام كبير من الحفاظ، وكنيته: أبو يعقوب الحنظلي، وهو من أئمة أهل السنة والجماعة، قال له الأمير عبد الله بن طاهر: وهذا اسمه عبد الله بن طاهر بن الحسين وكنيته أبو العباس، وهو أمير خرسان في زمانه، بل من أشهر الولاة في العصر العباسي، يقول الأمير لـ إسحاق بن راهويه يا أبا يعقوب! هذا الحديث الذي ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ينزل ربنا عز وجل كل ليلة إلى سماء الدنيا) كيف ينزل؟ فتعجب الإمام من الأمير قال: قلت: أعز الله الأمير، لا يقال لأمر الرب كيف؟ إنما ينزل بلا كيف، هذا كلام الإمام رداً على الأمير.

قول الإمام: أعز الله الأمير، هذا دعاء له.

كتاب شرح الاقتصاد في الاعتقاد - الراجحي

قال شيح الاسلام في عقيدة أصحاب الحديث وهو كتاب مهم جيد أنصحكم بقراءته
قال رحمه الله
ويُثبت أصحاب الحديث نزولَ الربِّ -سبحانه وتعالى- كلَّ ليلةٍ إلى السّماءِ الدّنيا، مِن غير تشبيهٍ له بنزولِ المخلوقين، ولا تمثيلٍ ولا تكييفٍ، بل يُثبتون ما أثبتَه رسولُ الله -صلّى الله عليه وسلّم- وينتهون فيه إليه، ويُمِرُّونَ الخبرَ الصّحيح الواردَ بذكرِه على ظاهرِه، ويَكِلُونَ علمَه إلى الله. وكذلك يُثبتون ما أنزلَه الله..

وفي نفس المصدر السابق
حدثنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم العدْل حدثنا محبوب بن عبد الرحمن القاضي قال: حدثني جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن محبوب قال: حدثنا أحمد بن حمويه قال: حدثنا أبو عبد الرّحمن العسكي قال: حدثنا محمد بن سلام قال: سألتُ عبد الله بن المبارك عن نزولِ ليلةِ النصفِ من شعبان، فقال عبد الله: "يا ضعيفُ، في كلّ ليلةٍ ينزلُ"، فقال له رجلٌ: يا أبا عبد الرحمن كيف ينزل؟ أليس يخلو ذلك المكان منه؟ فقال عبد الله: "ينزلُ كيف شاءَ".
وفي رواية أخرى لهذه الحكايةِ: أن عبد الله بن المبارك قال للرجل: "إذا جاءَكَ الحديثُ عن رسولِ الله -صلّى الله عليه وسلّم- فاخضعْ له"

سمعتُ الحاكم أبا عبد الله الحافظ يقول: سمعتُ أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول: سمعتُ إبراهيم بن أبي طالب يقول: سمعتُ أحمد بن سعيد بن إبراهيم أبا عبد الله الرباطي يقول: حضرتُ مجلس الأمير عبد الله بن طاهر ذات يوم، وحضرَ إسحاق بن إبراهيم -يعني: ابن راهويه- فسُئِلَ عن حديث النزول: أصحيحٌ هو؟ قالَ: "نعم". فقال له بعض قوَّاد عبد الله: يا أبا يعقوب! أتزعمُ أنَّ الله تعالى ينزلُ كل ليلة؟ قال: نعم. قال: كيف ينزلُ؟ فقال له إسحاق: "أَثْبِتْهُ فوق حتى أَصِفَ لك النّزول"، فقالَ الرّجل: أثبَتُّه فوق، فقال إسحاق: "قال الله -عزَّ وجل-: وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا [الفجر:22] فقال الأمير عبد الله: يا أبا يعقوب! هذا يوم القيامة. فقال إسحاق: أعزَّ الله الأمير، ومن يجيءُ يوم القيامة من يمنعْه اليوم؟!

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-09-2023, 02:49 PM   #6
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:21 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com