موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2012, 11:41 AM   #1
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

I11 نبـــوة النســــــاء

كان أكثر ما طعن به الطاعنين علي الإمام أبي محمد بن حزم الأندلسي هو قوله بنبوة النساء، حتى ذهب بعض من ناقصي العقل والإطلاع بتبديع الإمام. ونعتقد أنهم لم يطعنوا إلا علي ما سمعوه فقط من قول الإمام في هذه المسألة دون تحقيق إذ لو حققوا قوله ومقصده لتلقوا مذهب الإمام في هذه المسألة بالقبول دون أية إشكال..
قال أبو محمد‏ في الفصل:‏ هذا فصل لا نعلمه حدث التنازع العظيم فيه إلا عندنا بقرطبة وفي زماننا، فإن طائفة ذهبت إلى إبطال كون النبوة في النساء جملة وبدعت من قال ذلك، وذهبت طائفة إلى القول بأنه قد كانت في النساء نبوة، وذهبت طائفة إلى التوقف في ذلك‏.‏‏ ما نعلم للمانعين من ذلك حجة أصلاً إلا أن بعضهم نازع في ذلك بقول الله تعالي:{وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُون** الأنبياء7. قال‏:‏ وهذا أمر لا ينازعون فيه، ولم يدع أحد أن الله تعالى أرسل امرأة، وإنما الكلام في النبوة دون الرسالة! فوجب طلب الحق في ذلك بأن ينظر في معنى لفظة النبوة في اللغة التي خاطبنا الله بها عز وجل فوجدنا هذه اللفظة مأخوذة من الإنباء وهو الإعلام فمن أعلمه الله عز وجل بما يكون قبل أن يكون أو أوحي إليه منبئا له بأمر ما فهو نبي بلا شك وليس هذا من باب الإلهام الذي هو طبيعة كقول الله تعالى: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ** النحل68. ولا من باب الظن والتوهم الذي لا يقطع بحقيقته إلا مجنون، ولا من باب الكهانة التي هي من استراق الشياطين السمع من السماء فيرمون بالشهب الثواقب وفيه يقول الله عز وجل: {شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورا**الأنعام112. وقد انقطعت الكهانة بمجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا هي من باب النجوم التي هي تجارب تتعلم ولا هي من باب الرؤيا التي لا يدري أصدقت أم كذبت بل الوحي الذي هو النبوة قصد من الله تعالى إلى إعلام من يوحي إليه بما يعلمه به ويكون عند الوحي به إليه حقيقة خارجة عن الوجوه المذكورة يحدث الله عز وجل لمن أوحى به إليه علما ضروريا بصحة ما أوحي به كعلمه بما أدرك بحواسه وبديهة عقله سواء لا مجال للشك في شيء منه إما بمجئ الملك به إليه وإما بخطاب يخاطب به في نفسه وهو تعليم من الله تعالى لمن يعلمه دون وساطة معلم فإن أنكروا أن يكون هذا هو معنى النبوة فليعرفونا ما معناها فإنهم لا يأتون بشيء أصلاً. قلت: ونقول للإمام نعم لا نعرف معني للنبوة في الناس من حيث اللغة سوي الإنباء من قبل الله تعالي إلي مخلوق من مخلوقاته الأرضية بالوحي أو عن طريق الملائكة والتي هي رسل الله تعالي أو عن طرق الكلام المباشرً من الله تعالي دون واسطة ولكن هو كلام من وراء حجاب أو كما قال تعالي في كتابه الكريم: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ** الشورى51. وقوله: (وما كان لبشر) تنفي إمكانية تلقي البشر في الحياة الدنيا كلام الله تعالي منه مباشرة، وتفيد علوية الله تعالي بكيفية حقيقية لا نعلم لها نظير أو شبيه حتى نتكلم في تفاصيلها، ولكن المضمون يفيد معني تكلم الله تعالي مع مخلوقاته البشرية الأرضية، وهذا بالضبط ما حدث مع بعض من النساء كسارة أم اسحق صلي الله عليهما وسلم نبأها الله تعالي بواسطة ملائكته بأنها ستلد اسحق وأن اسحق سيرزق بيعقوب رغم أنها كانت في هذا الوقت عجوزاً عقيماً، فكان هذا لها إنباء بخبر ما يكون قبل أن يكون، وما هذا إلا وحياً فكانت بهذا أم اسحق نبية في حكم اللغة. وكذلك حدث مع مريم أم المسيح صلي الله عليهما وسلم، فقد جاءها الناموس –جبريل- وأوحي إليها بكلمات ربها وصدقت بها فكان هذا وحياً إليها فاستحقت بهذا لفظ النبية في حكم اللغة. كذلك حدث مع أم موسي عليهما الصلاة والسلام من إيحاءه إليها بوضع ابنها في تابوت وإلقائه في اليم وأخبرها أنه عائد إليها مرة أخري وأنه سيكون نبياً رسولا فكانت في حكم اللغة أيضاً نبية موحي إليها. لكن النساء ليس فيهن أنبياء في حكم الشرع، وحكم الشرع ههنا هو أن كل من ذكر الله تعالي أنه نبي فهو نبي، ومن ذكر أنه رسولاً فهو نبياً رسولا، وأن من ذكر فيه خلة أو صفة فهي فيه علي الحقيقة، ولم يذكر الله تعالي بجانب اسم امرأة أنها كانت نبية فدل هذا علي خلو الشريعة من نبيّات من النساء وغاية ما وجدنا أن مريم صديقة، وأنه لم يكمل منهن إلا أربعة هن أفضل نساء العالمين أو كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون. ‌ (خرجه السيوطي عن ابن عباس وصححه الألباني)
(من كتاب الإنسان؛ تأليف: إسماعيل مرسي أحمد)
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-10-2012, 04:00 PM   #2
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

افتراضي


النبي لغة هو من نبّأ بخبر ما يكون قبل أن يكون؛ وعليه فإن هناك من النساء نبيات؛ مثل السيدة سارة زوجة نبي الله إبراهيم عليهما الصلاة والسلام؛ فقد أوحي الله إليها عن طريق الملائكة انها ستحمل وأنها ستلد ولد هو إسحق؛ وإن إسحق هذا سيعيش وسيتزوج وسيلد ولد هو يعقوب عليهما الصلاة والسلام؛ وبهذا هي تستحق لقب النبوة لغة؛

وهذا هو الحال مع أم موسي عليهما الصلاة والسلام؛ وحال أم عيسي عليهما الصلاة والسلام..

ولا رسل في النساء؛ لقوله تعالي: وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا..

فالرسالة خصصت بالرجال دون النساء..

واصطلاحا وشرعا لا نبية في النساء لأن الله تعالي لم يقرن اسم أي امرأة بلفظ النبية؛ وغااية ما هناك أن لقب مريم ابنة عمران بالصديقة..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:32 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.