موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 30-06-2023, 12:55 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Smile ( && استخدام الوسائل الحديثة من قبل المعالجين في العلاج والاستشقاء && ) !!!


،،،،،،

إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

( ياأَيُّهَا الَّذِينءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )


( سورة آل عمران - الآية 102 )

(يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تََسَاءَلونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)


( سورة النساء - الآية 1 )

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَولا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )

( سورة الأحزاب - الآية 70 – 71 )

أما بعد :


وردني سؤال من الشيخ الفاضل ( أبو حنيفة ) من روسيا يقول فيه ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل : يعتمد بعض الرقاة على أقوال بعض العلماء ، بحجة أنه لا فائدة في الرقية المسجلة بالشفاء. لقد قدمنا رأيك أعلاه. ماذا يمكنك ان تقول في هذا الامر؟ هل هناك علماء يسمحون بالاستماع إلى التسجيلات الصوتية للرقية ؟؟؟

هؤلاء الرقاة أيضًا يعتبرونك شيخهم ، لكن لسبب ما لا يكفيهم رأيك !!!


قلت وبالله التوفيق : مما لا شك فيه بأن الرقية الشرعية المباشرة للحالة المرضية هي أنفع بإذن الله عز وجل ، كما جاءت النصوص الشرعية في،السنة المطهرة تؤكد ذلك ، فقد ثبت من حديث ام سلمة ام المؤمنين - رضي الله عنها - أنها قالت : أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ :

( رَأَى في بَيْتِها جارِيَةً في وَجْهِها سَفْعَةٌ، فقالَ: اسْتَرْقُوا لَها؛ فإنَّ بها النَّظْرَةَ ) .


( حديث صحيح - اخرجه الامام البخاري في صحيحه -7181 )


يقول الشيخ علوي السقاف - حفظه الله - صاحب موقع " الدرر السنة " على الشبكة العنكبوتية في،شرح هذا الحديث : ( العين آفةٌ تُصيبُ الإنسانَ والحيوانَ نَتيجةَ نظْرةِ العائنِ، فيُؤثِّرُ فيه، فيَمرَضُ أو يَهلِكُ بسَببِه، وهي ثابتةٌ واقعةٌ ولها تأثيرٌ، وهي حقٌّ بقَضاءِ اللهِ وقدَرِه.

وفي هذا الحَديثِ تَروي أمُّ المُؤمِنين أُمُّ سَلمَةَ رَضيَ اللهُ عَنها أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رَأى في بَيتِها جارِيةً في وَجْهِها سَفعَةٌ، أيْ: سَوادٌ وشُحوبٌ، فَقالَ: «استَرْقُوا»، أيِ: اطْلُبوا الرُّقيَةَ أو مَن يَرقي لَها؛ «فإنَّ بها النَّظرةَ»، أيِ: العَينَ؛ فإنَّه أصابَتْها عَينٌ. وتكونُ الرُّقيةُ مِن العَينِ والنَّظرةِ بالقُرآنِ وبِما ورَدَ في السُّنَّةِ الصَّحيحةِ، والرُّقَى والأَدعيةِ التي لَيسَ فيها شِركٌ أو مُخالفةٌ للشَّرعِ المُطهَّرِ، وهذا ما يُرجَى بَركتُه، وإذا عُرِفَ العائِنُ يُؤمَرُ بالوُضوءِ، ويُصَبُّ ذلك الماءُ على الذي أصابَه بعَينِه، كما عند أبي داودَ عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها، قالت: «كان يُؤمَرُ العائِنُ فيتوَضَّأُ، ثم يغتَسِلُ منه المَعِينُ».
وفي الحَديثِ: مَشروعيَّةُ الرُّقيةِ مِنَ العَينِ ) .




وكما ثبت أيضا من حديث جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - انه قال :

( رَخَّصَ النَّبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لِآلِ حَزْمٍ في رُقْيَةِ الحَيَّةِ، وَقالَ لأَسْمَاءَ بنْتِ عُمَيْسٍ: ما لي أَرَى أَجْسَامَ بَنِي أَخِي ضَارِعَةً تُصِيبُهُمُ الحَاجَةُ؟ قالَتْ: لَا، وَلَكِنِ العَيْنُ تُسْرِعُ إليهِم، قالَ: ارْقِيهِمْ، قالَتْ: فَعَرَضْتُ عليه، فَقالَ: ارْقِيهِمْ )


( حديث صحيح - اخرجه الامام مسلم في صحيحه - برقم " 2198 " )


يقول الشيخ علوي السقاف - حفظه الله - صاحب موقع " الدرر السنية " على الشبكة العنكبوتية في شرح هذا الحديث : ( الرُّقية هي ما يُقرَأُ على المريضِ مِنَ الآياتِ القرآنيَّةِ والأدعيةِ المشروعةِ، وقدْ أباحَها الإسلامُ، وفعَلَها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لنفْسِه ولغَيرِه، وهي لأمراضٍ مُتعدِّدةٍ؛ منها: الرُّقيةُ مِنَ السِّحرِ، ومِنَ العقربِ، ومِن نَظْرةِ العَينِ والحسَدِ، وغيرِها، وقدْ عرَفَها العربُ في الجاهليَّةِ، وكانوا يَرقُونَ ببَعضِ الأُمورِ الشِّركيَّةِ الَّتي حرَّمَها الإسلامُ، وبعضُ الرُّقى كانت خاليةً مِنَ الشِّركِ فأقرَّها الإسلامُ.

وفي هذا الحديثِ يُخبِرُ جابرُ بنُ عبدِ الله رَضيَ اللهُ عنهما أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رخَّص «لآلِ حَزْمٍ» وهُم بَنُو عَمْرِو بنِ حَزْمٍ، الرُّقيةَ مِن لَدْغِ الحيَّةِ وعَضِّها -وهي نوعٌ مِن الثَّعابينِ-، والرُّخْصَة إنَّما تكونُ بعدَ النهيِ، وكان صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قد نَهى عن الرُّقَى؛ لِمَا عَسَى أنْ يكونَ فيها من الألفاظِ الجاهليَّةِ، فتَوقَّفَ النَّاسُ عن الرُّقَى، فرخَّص لهم فيها إذا خَلَت مِن الشِّركيَّاتِ ونحوِها. وقال لِأَسْمَاءَ بنتِ عُمَيْسٍ -وهي امرأةُ جَعْفَرِ بنِ أبي طالِبٍ رَضيَ اللهُ عنه وأُمُّ أبنائِه-: «ما لي أَرَى أجسامَ بَنِي أخِي ضَارِعَةً؟» أي: نَحِيفَةً، «تُصِيبُهم الحاجَةُ؟» أي: هلْ هذا مِن الفَقْرِ والجُوعِ؟ فأجابَتْ: «لا» ليْست بهم حاجةٌ، «ولكنِ العَيْنُ» الحاسدةُ «تُسرِعُ إليهم»، تُصِيبُهم بتَأثيرِها فيهم بالأذى، فضَعُفَت أجسامُهم بسَببِ هذا، فقال لها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: «ارْقِيهِمْ»، أي: عَوِّذِيهِمْ وحَصِّنِيهم بالرُّقيَةِ، قالت أسماءُ: «فعَرَضْتُ عليه» أي: قَرَأتُ عليه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الرُّقيةَ الَّتي أردْتُ أنْ أرْقِيَهم بها، فأقَرَّها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عليها، وأمَرَها أنْ تَرقِيَهم بها، وهذا إذا لم يُعرَفِ العائنُ -وهو الَّذي أصابَهم بعَينِه-، وأمَّا إذا عُرِفَ الَّذي أصابَهُم بعَينِه، فإنَّه يُؤمَرُ بالاغتسالِ، ثمَّ يُصَبُّ ذلك الماءُ على المصابِ بالعينِ، كما ثَبَت في الرِّواياتِ.

وفي الحديثِ: إثباتُ العَيْنِ، وأنَّها حقٌّ، وأنَّها تُؤثِّرُ في الإنسانِ بقَضاءِ اللهِ تَعالَى وقَدَرهِ.
وفيه: بيانُ التداوِي بالرُّقَى الشرعيَّةِ.
وفيه: بيانُ التداوِي مِن العَيْنِ وغيرِها ) .



ومما لا شك فيه التصريح هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم هو تصريح بالرقية الشرعية المباشرة على الحالة المرضية 0

وأقف مع بعض الوقفات بخصوص هذه المسألة :


أولا : لا بد أن نعلم انه من أسس السياسة الشرعية القاعدة رقم ( 12 ) والتي تنص على التالي :

( الأصل في المنافع الإباحة ، وفي المضار التحريم )


هذه القاعدة تجمع أصلين :

الأول : الأصل في المنافع الإباحة .

والمراد به : أنّ المنافع التي لم يرد بشأنها دليل من الشارع ؛ فالقـاعدة في حكمها : الإباحة ؛ حتّى يثبت خلافها الذي هو المنع.


قال إمام الحرمين الجويني : " فما لم يُعلَم فيه تحريم يجري على حكم الحِلِّ ؛ والسبب فيه أنَّه لا يثبت لله حكمٌ على المكلفين غير مستند إلى دليل ؛ فإذا انتفى دليل التحريم ثَمَّ ، استحال الحكم به " ( غياث الأمم في التياث الظلم – ص 490 ) 0

وقال : " من الأصول التي آل إليها مجامع الكلام أنَّه إذا لم يُسْتَيْقَن حجرٌ أو حظرٌ من الشارع في شيءٍ ؛ فلا يثبت فيه تحريم في خلو الزمان " ( غياث الأمم في التياث الظلم – ص 509 ، 510 ) 0

وقال أبو العباس ابن تيمية : " وأمَّا العادات فهي ما اعتاده النَّاس في دنياهم مما يحتاجون إليه ؛ والأصل فيها عدم الحظر ؛ فلا يحظر منه إلا ما حظره الله سبحانه وتعالى … والعادات الأصل فيها العفو ؛ فلا يحظر منها إلا ما حرَّمه وإلا لدخلنا في قول الله تعالى : {قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا**( القواعد النورانية الفقهية – ص 176 ) 0


ثانيا : لا بد أن نعلم بأن اتباع هذا الأسلوب في العلاج والاستشفاء قد ثبت نفعه عند أثبات المعالجين في العاتلم الإسلامي :

ولكن لا زلنا ندندن ونقول بأن اتباع ذلك يكون ضمن الضرورة وضمن ما تقتضيه المصلحة الشرعية ، وبالتأكيد فإن ذلك الأسلوب لا يغني عن الأصل وهو الرقية الشرعية على الحالة المرضية مباشرة فهذا هو الأصل كما بينت اتللجنة الدائمة في المملكة العربية السعودية 0

ثالثا : واتباع هذا الأسلوب في العلاج والاستشفاء بخلاف ما يفعله البعض بخصوص الرقية على الغائب ، وتجد تفصيلات ذلك من خلال الرابظ الهام التالي :

( && حكم الرقية على الغائب في ميزان الشريعة && ) !!!


رابعا : لقد تكلمت بخصوص هذه المسألة في المنتدى الخاص بي حيث قلت :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

يعمد بعض المعالِجين أحيانا بعلاج بعض الحالات عن طريق الهاتف ، حيث يقرأ المعالِج آيات من كتاب الله عز وجل وكذلك أدعية مأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ، هل يجوز استخدام هذه الطريقة في العلاج من الناحية الشرعية ؟؟؟

إن الأساس الذي لا بد أن يضبط كافة الممارسات والوسائل المتبعة في العلاج هو عدم مخالفتها الأسس والقواعد والشروط الرئيسة للرقية الشرعية ، والرقية عمل يحتاج إلى اعتقاد ونية حال أدائها ومباشرة للنفث على المريض وهذا كله لا يتوفر في مثل تلك الحالة ، ولكني أقول بما أن العلاج الذي يتبع أحيانا عن طريق الهاتف لا يخالف تلك الأسس ويندرج تحت الوسائل المتطورة التي توفرت في العصر الحاضر بسبب التقدم العلمي فإنه لا يرى بأس باتباعه ، شريطة أن يندرج تحت ما تقتضيه الضرورة والمصلحة الشرعية ، مع أن الأولى تركه بسبب الاعتبارات التالية :


أ )- إن الأساس في العلاج بالرقية الشرعية لا بد أن يكون نابعا من قبل أهل البيت أنفسهم ، فيقرأ الرجل على نفسه وأهل بيته ، وتقرأ المرأة على نفسها وأهل بيتها وكذلك الأمر ، فالواجب يحتم على أهل البيت رقية مريضهم دون التعلق بالآخرين والاعتماد والتوكل على الله سبحانه وتعالى ، وهذا هو الأولى والأتقى والأسلم 0

ب)- يعتبر المعالِج طبيبا من نوع خاص يحتاج لمعاينة المريض ومتابعة الأعراض التي تنتابه من فينة لأخرى ، وهذا غير متوفر فيما لو تم العلاج والقراءة عن طريق الهاتف 0

ج )- بعض المرضى ممن يعانون من الإصابة بالمس الشيطاني ، يحتاجون لمعالج متمرس يتعامل مع الحالة المرضية بما يتلاءم معها من وسائل وأساليب وممارسات ، وبالتالي فإن القراءة على المصروع عن طريق الهاتف لا يتوفر لها مثل هذا المناخ ، إضافة لعدم استطاعة الأهل التعامل مع الحالة المرضية بما يناسبها ، أو خوفهم من هذا الموقف ونحو ذلك من أمور أخرى ، وبالعموم فقد يؤدي استخدام مثل هذا الأسلوب أحيانا لمفاسد عظيمة ، وكما هو معلوم فإن ( درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة ) 0

د )- من الوسائل المهمة التي لا بد من اتباعها تجاه المرضى المصابين بالمس الشيطاني قوة الشخصية وصلابة الجأش من قبل المعالِج وهذا ما لا يتوفر في حالة العلاج عن طريق الهاتف 0

هـ)- ولا بد للمعالِج من فعل ذلك مع النساء بوجود محرم بجانبها أو عن طريق ( مكبر صوت الهاتف ) درءا للمفسدة التي قد تترتب عن مثل ذلك الفعل ، ومداخل الشيطان في هذا الأمر كثيرة ومتشعبة 0


سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حكم قراءة القرآن أثناء الرقية بمكبر الصوت ، أو عبر الهاتف مع بعد المسافة ؟؟؟

فأجابت – حفظها الله - : ( الرقية لا بد أن تكون على المريض مباشرة ولا تكون بواسطة مكبر الصوت ولا بواسطة الهاتف ، لأن هذا يخالف ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه – رضي الله عنهم وأتباعهم بإحسان في الرقية وقد قال صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " " متفق عليه " ) ( جزء من فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفقرة السادسة - برقم ( 20361 ) وتاريخ 17 / 4 / 1419 هـ ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم العلاج عن طريق الهاتف ، فأجاب - حفظه الله - : ( الأولى أن تكون الرقية بمباشرة للمرقي ، ولا بأس بهذا الفعل دون أن يترتب على هذه القراءة أية مفاسد شرعية ، والله تعالى أعلم ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0


وهنا قد يتبادر سؤال آخر حول العلاج عن طريق الآلات الصوتية :

وهذا قد بحثته بحثاً مفصلاً في كتابي ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) حيث قلت :

يعمد بعض المعالِجين بالإيعاز للمرضى بسماع الرقية الشرعية عن طريق بعض الأجهزة الحديثة كالمسجل والمذياع أو استخدام الميكرفون ونحوه ، وأقول بخصوص هذه المسألة ما قلته في المسألة السابقة ، فإن كانت الرقية المسموعة أو المرئية هي رقية شرعية متضمنة آيات من كتاب الله أو أحاديث عن المصطفى صلى الله عليه وسلم شريطة أن ينصت المريض للرقية ، فلا حرج في ذلك ، علما بأن اتباع هذه الطريقة وبهذه الوسيلة لا تغني عن الرقية ، لأن الرقية عمل يحتاج لاعتقاد ونية ومباشرة وغير ذلك من أمور أخرى قد يحتاج إليها المعالِج ، ومن هنا كان الأولى أن تستخدم هذه الطريقة في حالات الضرورة ولبعض الحالات التي تعاني من أمراض روحية بسيطة كالعين والحسد والسحر أو تلك التي تعاني من الاقتران البسيط ، أما الحالات التي تعاني من الأمراض الروحية الصعبة كالسحر والعين والحسد الشديد أو الاقتران الخطير فهذه كلها لا تنصح البتة باستخدام هذا الأسلوب بسبب صعوبة التعامل مع الحالة والتي تحتاج إلى متمرس له خبرة وباع في هذا المجال ، ودون توفر مثل تلك الخبرة والدراية فقد يؤدي ذلك لمفاسد شرعية عظيمة والله تعالى أعلم 0


سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن تشغيل جهاز التسجيل على آيات من القرآن لعدة ساعات عند المريض وانتزاع آيات معينة تخص السحر وأخرى للعين ، وأخرى للجان 00 ؟

فأجابت - حفظها الله - : ( تشغيل جهاز التسجيل بالقراءة والأدعية لا يغني عن الرقية لأن الرقية عمل يحتاج إلى اعتقاد ونية حال أدائها ومباشرة للنفث على المريض والجهاز لا يتأتى منه ذلك ) ( جزء من فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - الفقرة الثامنة - برقم ( 20361 ) وتاريخ 17 / 4 / 1419 هـ ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم العلاج بواسطة الآلات الصوتية ، فأجاب - حفظه الله - : ( لا بأس بذلك ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

وسئل - حفظه الله - عن بعض من يرقون بالرقى الشرعية ويقومون بجمع من سيقرؤون عليهم في مكان واحد ويستخدمون المكرفون في ذلك ، فما حكم القراءة عليهم مجتمعين ؟ وما حكم استخدام المكرفون ؟

( ذكر بعض القراء أن ذلك جرب فأفاد وحصل الشفاء لكثير من المصابين ، وذلك إن سماع المصروع لتلك الآيات والأدعية والأوراد يؤثر في الجان الذي يلابسه ، فيحدث أن يتضرر ويفارق الإنسي ، وإن هذا القرآن هو شفاء كما وصفه الله تعالى ، فيؤثر في السامع ولو لم يحصل من القارئ نفث على المريض ، ومع ذلك فإن الرقية الشرعية هي أن الراقي يقرب من المريض ويقرأ عنده الآيات وينفث عليه ويمسح أثر الريق على جسده بيده ، ويسمعه الآيات والأدعية حتى يتأثر بسماعها ، فعلى هذا متى تيسر أن يرقى كل واحد منفرداً فهو أفضل ، وإن شق عليه فعل ما ذكر من القراءة في المكبر ، مع إخباره بأن تأثيرها أقل من تأثير القراءة الفردية ، والله أعلم ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0


وهنا لا بد من الإشارة لأمر هام حيث يعمد بعض الناس بتشغيل جهاز تسجيل يحتوي على آيات أو سور من القرآن الكريم وتركه في المنزل حماية ووقاية من الجن والشياطين 0

وقد سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز عن حكم ترك القرآن في المنزل إذا كان لا يوجد أحد في المنزل ( جهاز تسجيل ) وتشغيل القرآن في المنزل حماية ووقاية للبيت من الجن والشياطين ؟؟؟

فأجاب - رحمه الله - : ( لا أعلم فيه شيء ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0


المصدر :
منتدى الرقية الشرعية
أبو البراء أسامه بن ياسين المعاني
https://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=334


خامسا : انه وفي شهر يونيه ( 6 ) من سنة 2019 م ، كانت هناك جلسة مع فضيلة الشيخ ( مشهور بن حسن آل سلمان ) في مناقشة بعض المسائل المتعلقة بـ ( الرقية الشرعية والأساليب واتلوسائل المتابعة فيها ) بحضور الشيخ ( خالد الحبشي ) – حفظه الله ورعاه - ، ومن المسائل التي تم طرخها على فضيلة الشيخ ، المسألة التالية : ( الرقية باستخدم الوسائل الحديثة المايك والسبيكر ) وكان الحوار التالي :

أبو البراء : بالنسة لاستخدام الأدوات : التسجيل وما التسجيل ، انا لما بقرا على الحالة بحط سماعة وبقرا بالميكرفون ، هذا يا شيخ من باب التركيز لأنه أحيانا الحالة لما تقرا عليها بدون هذه بتشت ، خاصة اذا كان فيها مس فيها سحر فيها عين ، ولكن لما تضع هذه السماعة وتقرأ تجد انها تركز معك ، فهل ترى في ذلك بأس ؟؟؟

الشيخ مشهور : لماذا تلبس النظارات ؟؟؟

أبو البراء : احنا والله يا شيخ نريد بس رأيك انت ،

الشيخ مشهور : هل تقرأ القران بنظارات ، ما الفرق : هذه صورة وهذه صورة 0 هذه وسائل

أبو البراء : وهذا الذي نقوله نحن : الوسائل 0

الشيخ مشهور : من فرق أخطأ ، ما فائدة استخدام السماعات في الأذان 0

أبو البراء : هذا الذي نقوله 0

الشيخ مشهور : ننبه على مسألة ، وهي دقيقة ، يعني السلفيين أمام الحزبيين شغلوا في فترة مضت بموضوع الوسائل ، هل الوسيلة توقيفية او ليست توقيفية ، وألف مجموعة من الاخوان المشايخ ومنهم أخونا الشيخ ( عبدالسلام برجس ) – رحمه الله - وهو من أهل العلم ، مات شابا ، ألف كتابا يعني 000 لا أقول جنح ، أقول مال بل جزم أن الوسائل توقيفية ، الأصل في الوسائل توقيفية ، الحزبيين الي هم سائر الدعوة غير توقيفية ، وبالتالي بعملوا أناشيد وبعملوا تمثيليات ، بعملوا أشياء لأنه الوسائل الدعوة عندهم غير توقيفية ، ومشايخنا ركزوا على أن وسائل الدعوة توقيفية 0
الآن السؤال الذي سألته في موضوع السماعات وما يوضع في أذن المعالج ، وصول الصوت بقوة وعدم تقطع الصوت ولا سيما مع طول القراءة أو كثرة المعالجين ، هل هذه وسية 000 هذه وسيلة 000 هذه آلة وسيلة 000 يعني انا الآن لما استخدم القراءة على المريض 000 هذه وسيلة ، تلاوة القران وسيلة ، وهذه الوسيلة قامت عليها الأدلة ، انا الان استخدم أداة لتحقيق الوسية على أحسن حال ، فهذه أداة لتحقيق الوسيلة ، أداة تحقيق الوسية الأصل فيها عدم التوقيف ، تفصيل هكذا ، تفصيل تدقيقي يعني فرق بين الوسيلة وبين الأداة التي تعين على الوسيلة ، فهذه أداة لا حرج فيها ، كالمبكرفون عند الذي بضعوا الأمام او المؤذن أو ما شابه ، والله أعلم ) 0


المصدر :
لقاء الاخوة الشيخ خالد الحبشي وأبو البراء أسامة المعاني مع فضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
https://www.youtube.com/watch?v=HLky8BdFDk8


والمسألة التي تم مناقشة الشيخ فيها هي استخدام أداة لتحقيق الوسيلة كما هو حال الهاتف وأدوات التواصل الاجتماعي ونحوه 0

سادسا : المسألة التي هي في غاية الأهمية لا بد أن نوضح بأن علماء الأمة العاملين العابدين قد أوضحوا كثير من المسائل التي لم يبينها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبينوا الحكم الشرعي في استخدامها ، بقي ان نقول أن هناك بعض المسائل الخلافية بين العلماء ليست في الأصول بل في الفروع وموقفنا في ذلك بين واضح فنقول :

( ما اتفقنا فيه فالنعمل سويا عليه ، وما اختلفنا فيه في الأمور الاجتهادية فليعذر بعضنا بعضا )


وأعني هنا المسائل الاجتهادية بين العلماء في مسائل الرقية الشرعية ، ويمكن للمعالج أن يأخذ برأي عالم معتبر في المسألة دون أن ينكر على الطرف الأخر ، وهكذا يستقيم الأمر وتنجلي الأمور 0


وأقول أخيرا :



ما ثبت عنْ أَبي سَلَمَةَ بنِ عبدِ الرَّحْمَنِ بنِ عَوْفٍ، قالَ: سَأَلْتُ عَائِشَةَ أُمَّ المُؤْمِنِينَ: بأَيِّ شَيءٍ كانَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَفْتَتِحُ صَلَاتَهُ إذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ؟ قالَتْ: كانَ إذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ افْتَتَحَ صَلَاتَهُ :

( اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ، وَمِيكَائِيلَ، وإسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بيْنَ عِبَادِكَ فِيما كَانُوا فيه يَخْتَلِفُونَ، اهْدِنِي لِما اخْتُلِفَ فيه مِنَ الحَقِّ بإذْنِكَ؛ إنَّكَ تَهْدِي مَن تَشَاءُ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )


( صحيح مسلم – حديث صحيح - برقم 770 )


هذا ما تيسر لي بخصوص ما طرحه الشيخ ( أبو حنيفة ) من روسيا ، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0


الفقير الى عفو رب القدير
أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني
مؤلف الكتاب الموسوم ( نحو موسوعة شرعية في علم الرقى – تأصيل وتقعيد في ضوء الكتاب والسنة والأثر )

حرره بتاريخ : 12 / 12 / 1444 هـ
الموافق : 30 / 06 / 2023 م
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 30-06-2023 الساعة 02:11 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-07-2023, 03:31 PM   #2
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل أبو البراء ونفع الله بك وبعلمك

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2023, 09:53 AM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وإياكم فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( رشيد التلمساني ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:12 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com