موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-04-2018, 03:23 PM   #1
معلومات العضو
رشيد محمد أمين
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي الأعرج و الأعمى

كان هناك رجل أعرج يعيش في إحدى القرى و كانت حياته صعبة بسبب ذلك الشلل الذي يعاني منه خصوصا عندما يضطر إلى التنقل من قرية إلى أخرى أو حين يضطر إلى الذهاب إلى المدينة أو السوق . و بينما كان يسير متجها إلى إحدى القرى عبر طريق وعرة ، رأى شخصا ضريرا يجلس قرب شجرة ، فسأله إلى أين تتجه ؟ فأجابه الأعمى ، ثم ابتسم الأعرج و قال : أنا ذاهب إلى هناك أيضا . شعر الأعمى بالارتياح لأنه وجد رفيقا يقوده إلى وجهته . فقال له الأعرج : أنت ضرير لا يمكنك السير وحدك ، و أنا أعرج أعاني خلال سيري ، فما رأيك لو تحملني على أكتفاك و أنا أرشدك إلى الطريق ؟ أعجب صديقنا الأعمى بالقصة و حمل الأعرج على كتفيه ، فأصبحا منذ ذلك الحين صديقين و ظلا يذهبان معا إلى كل مكان .
و ذات مرة أثناء إحدى رحلاتهما إلى السوق ، قال الأعرج للأعمى : توقف ، أرى كيسا هناك ، فنزل عن كتفي صاحبه و فتح الكيس فوجده مليء بالذهب و المجوهرات . فسأله الأعمى عما بداخل الكيس ، فأجابه الأعرج ،عندها قال الأعمى :أنا أحق بهذا الكنز فلم تكن لتجده لو مشيت وحدك ببطء لربما عثر عليه شخص آخر قبلك ، لكن الأعرج جادل قائلا :أنا من رأى الكيس و لم تكن لتنتبه لوجوده لو لم أقل لك توقف لنتفقده .
تشاجر الرجلان و لم يتوقفا إلا حين أقبل رجل من بعيد و حاول حل الخلاف فاستمع إلى كلا الطرفين ، ثم قال الرجل بدوره ، كلاكما تستحقان مقدارا متساويا من هذا الكنز لأنكما وجدتماه معا و ما كان أيا منكما ليعثر عليه وحده ، فتعاونكما وحده أثمر عن الحصول على هذا الذهب . لكنهما واصلا الاختلاف فتركهما الرجل و قال : فكرا بالأمر حتى تحلا مشكلتكما .
بعد قليل جاء رجل أخر ، و قالا له القصة فسألهما عن مكان الكيس فأرشداه له ، فحمله و جرى بعيدا و قال لهما : من يستطع منكما الإمساك بي فهو له ، هرب الرجل بالذهب و أيقن الرجلان عندها أن هناك أمور لا نستطيع الحصول عليها كأفراد ، لكن نستطيع أن نحصل عليها معا و علينا أن نختار بين الجزء أو لا شيء .

العبرة من القصة :
الحياة تعاون و مشاركة فيما بين الناس

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد محمد أمين
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:28 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.