موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-01-2016, 02:07 PM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

Exclamation ( && الطاقة الحيوية والرقية الشرعية && ) !!!

الطاقة الحيوية والرقية الشرعية
1- هل يمكن الجمع بين الطاقة الحيوية والرقية الشرعية؟
نعم يمكن، وهذا له تأثير مضاعف على الإصابة ال******ة (عين أو حسد أو مس أو سحر)، وهناك بعض المعالجين بالطاقة ينصح بعدم استخدام الطاقة لعلاج المس والسحر وإنما يكتفي بعلاج الجسد فقط إن كان الجسد مصابا، ولكن إن كان الشخص لديه علم ودراية بالرقية الشرعية فإن استخدام الطاقة مع الرقية سيكون أفضل.
2- ما أنواع الأمراض ال******ة، وما هو أخطرها؟
الأمراض ال******ة هي: الحسد والعين والمس والسحر.
وأخطرها: العين، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها: "تدخل الرجل القبر، وتدخل الجمل القدر".
ثم يليها: المس، حيث قال تعالى: "إن كيد الشيطان كان ضعيفا"، وقال تعالى: "إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين".
ثم أضعف الأمراض ال******ة هو: السحر، حيث قال تعالى: "ما جئتم به السحر إن الله سيبطله"، وقال تعالى: "ولا يفلح الساحر حيث أتى"، وقال تعالى: "وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله".
3- هل يمكن كشف نوع الإصابة ال******ة بالطاقة الحيوية؟
نعم يمكن كشف العين والمس السحر، والسحر يمكن التأكد منه ببعض الدلالات كذلك منها: أن الشخص يرى ثعابين أو عقارب أو زواحف في منامه كثيرا.
4- كيف يمكن للمعالج بالطاقة الحيوية التمييز بين إصابة الجسم بالمرض وبين الطاقة السلبية الخاصة بالإصابات ال******ة؟ حيث إن كلاهما طاقة سلبية.
يعتمد ذلك على المعالج ومهارته وشفافيته العالية، وهذا يأتي مع كثرة التدريب والممارسة، وعليه أن يعيش المعالج حالات مصابة واقعية حتى يتدرب على التشخيص الصحيح للإصابات ال******ة، ويكون ذلك بالتعاون مع أحد الرقاة، حيث إن الإصابة الجسدية لها طاقة سلبية تختلف عن الإصابة ال******ة، فالحسد أو العين يمكن معرفة مكانهما لأن لهما ذبذبة خاصة، وبالتالي يتم إزالتها وقطعها، والمس له ذبذبة تختلف عن ذبذبة المرض وذبذبة العين والحسد، وكذلك السحر.
5- هل يمكن علاج الإصابات الروحية (العين - الحسد - المس - السحر) بالطاقة الحيوية؟
ليس كلها، هذه الأمراض ال******ة عبارة عن طاقة سلبية في الجسم، فيتم إزالتها سواء كان ذلك بالطاقة الحيوية أو بأي نوع من أنواع العلاج، ولكن تحسن المريض لا يعني شفاؤه التام فقد ينتكس أشد من قبل، فمثلا إن كان هناك شخص مصاب بسحر المرض، فيمكن عند أخذه لبرنامج غذائي معين أن يتحسن كثيرا وتعود إليه عافيته ولكن لا يعني هذا أن سحره قد انتهى، ومثال آخر: إن كان هناك شخص لديه كسر في قدمه بسبب عين أو حسد أصابه في قدمه لأنه لاعب كرة محترف؛ فإن الكسر يمكن أن يجبر بربط القدم برباط لأجل تجبير الكسر، وبالتالي تخرج العين، فيمكن علاج أي إصابة بأي نوع من أنواع العلاج المفيدة للإصابة، وربما لم يكتب الله تعالى الشفاء لهذا الشخص بنوع معين من العلاج؛ فليجرب علاجا آخرا، مع العلم بأن السحر لا يمكن أن ينتهي كليا بالطاقة.
6- هل يمكن معرفة هل الإصابة ال******ة انتهت من الجسد أم لا بالطاقة الحيوية؟
طالما أنه تم معرفتها بالطاقة الحيوية، فيمكن معرفة انتهائها وذلك بالتأكد من عدم وجودها، وهذا ما نتميز به في العلاج، حيث في بعض الأحيان يكون الجني في حالة خروجه من الجسد عن طريق الرجل، فنجد الرجل ترتجف بشدة بشكل معين (وهذا يعني خروجه)، ثم تسقط الرجل على الأرض (وهذا يعني أنه قد خرج)، وبعد فحص المصاب بالطاقة نجد الجني في الجسد، فهو يستطيع خداع الراقي ببعض الحركات ليمثل أنه قد خرج ولكنه لا يزال موجودا في الجسد.
7- اذكر طريقة يستفاد فيها من الطاقة مع الرقية.
يتم تقوية الطاقة الحيوية للشخص المصاب أثناء قراءة آيات الرقية الخاصة بنوع الإصابة، وهناك طرق أخرى عديدة في الجمع بين الطاقة الحيوية والرقية.
8- هل الإصابات ال******ة كثيرة في الناس؟
سمعنا بعض المعالجين بالرقية يقولون: إن 80% من يأتون للرقية معهم أمراض نفسية فقط وليس عندهم إصابة ******ة، أما قولنا: فإن أكثر من 80% من الناس مصابين بالأمراض ال******ة، وبأن هؤلاء الرقاة الذين يكثرون من قول: "أمراض نفسية ووساوس" لم يستطيعوا تشخيص الحالة غالبا، أو بأنهم لا يعرفون التعامل معها، فقاموا بتحويل الموضوع إلى العامل النفسي، ولكن في نفس الوقت لا ننسى بأن هناك مرضى نفسيين يحولون إصابتهم لل******ة، وهم ليس بهم إصابة ******ة ولكن مرض نفسي ووساوس فعلا، فعلى الإنسان إن لم يكن متأكدا من كلامه ألا يقول شيئا لا يعرفه، فكم حاءتنا من حالات ذهبوا للرقاة وقالوا بأن لديهم وساوس وأمراض نفسية وليس بهم إصابات روحية، فإذا بهم مصابون بعيون كثيرة أو بمس يكون ذلك سبب تعبهم أو مرضهم.
9- ما هو سبب دخول الجني أو الشيطان لجسد الإنسان؟
نحن نؤمن أن الجني يتلبس بالإنسان تلبسا كاملا، وذلك من قوله تعالى "أم يقولون به جنة"، وكما قال كثير من العلماء، وهو المعروف واقعيا للرقاة، وتلبس الجني للإنسان بشكل كامل هو أحد أنواع المس، ومن الأنواع أيضا ما هو تلبس من خارج الجسد حيث يتحكم الجني بالإنسان عن بعد مثل ريموت التلفاز.
وأما أسباب دخول المس للجسم فمنها:
1) أن يكون الشخص مصابا بالعين أو الحسد، وهي ثغرة في هالة الجسم تسمح للشيطان الدخول من خلالها، وربما يحرس العين بحيث لا يدعها تخرج.
2) السحر: يحدث في حالات السحر تسلط شيطاني على المسحور من خدام السحر، ويمكن مع طول مدة السحر أن يأنس خادم السحر بالجسد الذي يعيش فيه حتى يعشق صاحب الجسد فيتحول إلى جني عاشق، وخاصة إذا كان في المرأة المسحورة جني ذكر، وكان في الرجل الإنسي جنية (أنثى)، وهذا هو الغالب في السحر.
3) البعد عن الله وترك الصلوات والانغماس في المحرمات يجعل المصاب فريسة سهلة.
4) يتسلط بسبب طلب الإنسي التعامل مع الجن أو ندائه لجن أو كلامه عن الجنيات وتمنيه جنية مثلاً.
5) الاطلاع على كتب ومواقع السحر والتعامل بها، وكذلك كتب ومواقع عبدة الشياطين.
6) مشاهدة المواقع والأفلام الإباحية (الجنسية).
7) الأغاني: فإنها ثغرة من الثغرات التي يدخل بها المس للجسم.
8) أماكن اللهو والزواجات التي يكثر فيها التبرج وتظهر المفاتن، ويقل أو ينعدم فيها التحصين، ورقص الفتاة أمام النساء دون تحصين نفسها، كما اطلعنا على بعض أسباب المس من أفواه المريضات المصابات حيث قال الجني: عجبتني.. فدخلت فيها.
9) بسبب عشق الجني (أو الجنية) للإنسي، فكما أن الرجل يفتن بالمرأة والعكس فإن الجن كذلك موجودون في الطرق ولكننا لا نراهم، فربما رأى جني امرأة فأعجبته فدخل بها أو أن ترى جنية رجل فيعجبها فتدخل به، أو قد يعشق الجني المرأة (أو العكس) بسبب المشي في البيت أو غيره بملابس شبه عارية (أو من دون ملابس) دون ذكر اسم الله تعالى، أو بسبب نوم الإنسان شبه عاريا دون تحصين نفسه وكذلك إذا دخل الخلاء، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ستر ما بين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول بسم الله).
10) الزنا وشرب الخمر والسرقة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "لا يزن الزاني حين يزني وهو مؤمن..." الحديث، ومعناه بأن الشخص ينفك عنه الإيمان إذا زنى أو سرق أو شرب الخمر، فحينها يكون فريسة سهلة لدخول الشيطان.
11) رمي الحجارة في مكان دون ذكر الله، فربما تسقط على جني فينتقم.
12) سكب الماء الساخن في دورة المياه دون ذكر الله، فقد يكون هناك جني فيتأذى من الماء الساخن فينتقم.
13) القفز من مكان عال دون ذكر اسم الله، فربما سقط الإنسان على جني فينتقم.
14) التبول في مكان (ليس في دورة المياه) دون ذكر اسم الله فربما سقط البول على جني نائم فينتقم.
15) فتح الأبواب المغلقة بقوة دون إذن، فربما يكون في الغرفة جني نائم فيؤذيه ذلك، فينتقم.
16) الخوف الشديد، ومثل ذلك الإنسان إذا أصابه حادث سيارة فربما يخاف خوفا شديدا فيصاب بالمس.
17) الحزن الشديد، ويدخل تحته الاكتئاب الشديد.
18) الفرح الشديد.
10- ما أكثر شيء يؤثر على المس ويطرده من الجسم؟
يؤثر عليه: الحجامة، ودهن الجسم بزيت الزيتون المقروء عليه آيات الرقية، والاغتسال بالملح والسدر والسذاب (شذاب) وهي خلطة الشيخ محمد الرومي، وتنظيف البطن باستمرار، حيث إن البطن هي أغلب مساكن الشياطين التي في الجسد، وتنظيفها باستمرار يخرب بيوتهم التي يسكنون فيها وهي الأمعاء، لأنهم لا يسكنون في المكان النظيف، بل سكنهم في أماكن النجاسات والمعاصي ونحوها، والأمعاء هي مكان تجمع النجاسة في الجسم، ويتم التنظيف بخلطات عشبية معينة، أو بزيت الخروع، كذلك يؤثر عليه المسك الأسود أو الأبيض بأن يتطيب الإنسان به، والحلتيت بأن يستخدمه داخليا وخارجيا ويفضل أن يكون بشكل زيت وهو متوفر لدينا.
11- شخص مصاب بمرض روحي، وأثناء جلسة العلاج بالطاقة صار يبكي بشكل لا إرادي، وعند سؤاله عن ذلك قال: لا أعلم لماذا بكيت، فما الموضوع؟
البكاء أو الضحك غير الإرادي أثناء جلسات الطاقة الحيوية أو الرقية الشرعية ومن خلال عدة تجارب مرت معنا تدل على المس، ويمكن التأكد من ذلك بقراءة آيات الحرق أو الشياطين في أذن المريض.
12- ما هي المراجع والمواقع التي تنصحون فيها للاستزادة في مجال الرقية الشرعية؟

ينصح بالمواقع التالية:

* كما ننصح بقراءة المراجع التالية:

12- اذكر قصة لاستخدام الطاقة الحيوية مع الأمراض ال******ة.

فتاة عمرها 16 عاما، لديها صداع شديد في رأسها، وعند الفحص تبين أنها مصابة بالعين في نفس منطقة الألم، فتم إزالة العين وتقوية الطاقة، ولم يعد الصداع إليها أبدا.
امرأة لا تستطيع المشي، تم فحصها وتبين بأنها مصابة بعين في رجليها، وبعد العلاج قامت تمشي، ولم تستغرق الجلسة أكثر من خمس دقائق.
رجل يريد جلسة علاج بالطاقة، وعند فحصه تبين إصابته بالمس، وعند محاولة طرد الطاقة السلبية من الجسد (من أعلى الجسم إلى القدم) كانت قدمه تتحرك بشكل لا إرادي، ثم تم عمل جلسة رقية له، فتبين إصابته بالمس العاشق والسحر، وتم علاجه بفضل الله.
رجل مصاب بمس، وتم عمل له جلسة علاج بالطاقة، وعندما كنت أقوم بطرد الطاقة السلبية من اليدين كانت يده اليمين تنتفض، مما يدل على تأثير أنواع العلاجات المختلفة على الأمراض ال******ة.
وقد أقر لي كثير من الجن بأن الطاقة الحيوية تؤذيهم أذى شديدا، وهؤلاء الجن كانوا متلبسين بأجساد الناس ظلما، وأخبروني بذلك قبل خروجهم، وعلى الرغم من أن الكذب كثير فيهم؛ لكن الواقع المشاهد يثبت صحة هذا الكلام، والله أعلم.
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2016, 08:30 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، سؤالي هو :

ما المقصود بـ ( العلاج بالطاقة ) ؟؟؟

وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى لمتابعة حالتكم الكريمة ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2016, 08:49 AM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، بعد بحث ونحري تبين لي بما لا يدع مجالا للشك بأن طريقة ( العلاج بالطاقة الحيوية ) تخالف المنهج الشرعي ، وأقدم لكم المبحث التالي :

تكلم العلماء وطلبة العلم في ذلك ، وإليكم ردي على ذلك في سؤال مستقل :


أما العلاج بالطاقة فهناك فتاوى وأقوال لعلماء الأمة لا تجيز ذلك وأحيلكم للموضوع الهام التالي :

السؤال : قرأتُ موضوعاً في منتدى ، ولا أعرف الحكم ، وأخاف أن ينتشر ذلك في المنتديات بسرعة ، وهذا هو الموضوع : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : الخروج من الجسد ظاهرة عجيبة غريبة ، تستحق التجربة ، وهي من الظواهر التي أثَّرت على مجرى حياتي ، وعلى مدى فهمي للأمور واستيعابها . فالأشياء ليست كما نراها دائماً ، ولكل نومٍ قصة ، ولذا كان هذا التقرير : ما هو الخروج من الجسد ؟ . الخروج من الجسد ( الإسقاط النجمي ) : الخروج من الجسد ظاهرة طبيعية ، تحصل لكل البشر عند النوم ، ونحن كمسلمين نعلم علم اليقين بانفصال النفس عن الجسد عند النوم ، ثم تعود النفس للجسد المادي حين نستيقظ ، قال صلى الله عليه وسلم : ( الأرواح جنود مجندة ، ما تعارف منها ائتلف ، وما تنافر منها اختلف ) ، ويظهر هذا واضحاً في قوله تعالى : ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) الزمر/ 42 ، ولذا سمي النوم بالموتة الصغرى . الفرق الوحيد بين النوم وبين الخروج من الجسد هو أننا عندما ننام لا ندرك الوعي ، أما في الخروج من الجسد : فتخرج النفس باصطحاب الوعي ، ويرافق عقلنا هذا الجسد غير المرئي لعالم الأثير ( عالم الأحلام ) . قد تكون الفكرة لمن لم يسمع من قبل بالخروج من الجسد غريبة بعض الشيء ، وقد يظنها البعض ضرباً من ضروب الخيال ، والحقيقة هي أن تجربة الخروج من الجسد من أرقى ما يمكن أن يمر به الإنسان من تجارب ، ويعجز عن وصفها حتى الكلام ، عندما تتحرر من جسدك المادي ، وتنزع عنك مادية هذا العالم بما في ذلك جسدك أنت ، وتبقى عبارة عن وعي وجسد شفاف . والخروج من الجسد أمر ليس فيه لبس ، أي : لا ينفع أن يقول شخص أظن أني قد خرجت من جسمي ؛ لأنه ما إن يحصل له خروج من الجسد سيعرف تمام المعرفة أنه حصل ، ولا يمكن أن يظن ( أي : الشخص ) أن الخروج من الجسد نوع من التأمل ، أو من الخيال ، أو من التنويم الإيحائي ، إنه باختصار واضح ستعرفه ما إن تجربه ، فما يخرج هو وعيك أنت : يحمله الجسم اللامرئي الذي ندعوه النفس ، ويدعوه الغرب بـ " الجسم النجمي " ، والبعض بـ " الجسم الأثيري " ، في النهاية هو جسم شفاف غير مرئي ، جزء منا نحن ينفصل عنَّا عندما ننام ، ثم يعود عندما نستيقظ . إلى أين تذهب بعد الخروج ؟ : إلى العالم الأثيري ، وهو العالم الذي تتحقق فيه الأحلام ، فلو تخيلت بعد الخروج من جسدك بأن هناك شجرة في منتصف غرفتك ستجدها أمامك في لمح البصر !! . هو عالم يتجرد عن قوانين الفيزياء بشتى أنواعها ، حيث يمكنك فيه التنقل بين المكان والزمان في لحظات ، وحيث الثواني قد تعني الأيام في هذا العالم . وفيه قد تلتقي بأناس آخرين قد دخلوا لهذا العالم الأثيري . أنواع الخروج : النوع الأول : وهو النوع الذي نتكلم عنه ، وهو الخروج من الجسد في حال الوعي التام خارج الجسد . النوع الثاني : وهو الوعي بعد الدخول في النوم ، وهو الوعي داخل الأحلام ، ويمكنك حينها التحكم في الأحلام كفيما تشاء . كيف نستطيع الخروج من الجسد ؟ : هناك الكثير من التمارين والدورات بهذا الخصوص ، حيث تكون عبارة عن ورشات عمل ، حيث يبدؤون فيها بالاسترخاء ، وإتقان هذه المهارة مهم جدّاً لعملية الخروج من الجسد ، وتختلف الطرق باختلاف المدربين ، واختلاف مدارس الطاقة وعلومها ، ولذا ينصح بأخذ دورة متخصصة لإتقان هذه المهارة ، وحتى يتسنى لكم التحكم فيها ، والبقاء لمدة أطول في العالم الأثيري . تجربتي الشخصية : لقد كانت بدايتي مع هذه الظاهرة منذ 4 سنوات ، حيث جذبتني جدّاً لاهتمامي بهذه الأمور الغير اعتيادية ، فحاولت جاهداً البحث في كل مكان عن الطرق والتدريبات ، وحاولت تدريب نفسي بداية من الاسترخاء والتنويم الإيحائي الذاتي ، ووصولاً إلى الإسقاط النجمي ، والتحكم في مراكز الطاقة . ونجحت في الوصول للنوع الثاني عدة مرات ، وكانت تجارب مثيرة بالفعل استحقت عناء التجربة ، ولأنني لم أتعلم على يد مدرب ، وإنما كانت عن طريق بحث وتدريب ذاتي ، لم أصل للنوع الأول ، وهو الوعي الكامل خارج الجسد إلا في مناسبات قليلة لم تتجاوز الثلاث مرات خلال المدة الماضية ، مع كونها قصيرة جدّاً إلا أنها كانت من التجارب التي لا تُنسى . بالنسبة لتجربتي كانت في محيط المنزل ، ولم أستطع الذهاب إلى أي مكان ؛ لكثرة توارد الأفكار ؛ ولدهشتي ؛ واستغرابي . في إحدى المرات كنت خارج جسدي في غرفتي ، فذهبت إلى الصالة ، فرأيت والدي ممسكاً الصحيفة ويكلم أخي الأصغر ، ثم رأيت والدتي متجهة إلى غرفتي ، فأردت الرجوع بسرعة قبل أن تأتي ، فشعرت بشيء يشدني إلى الخلف بسرعة حتى استيقظت ، فرأيت والدتي وهي تفتح باب الغرفة ، قمت بعدها مسرعاً لأتأكد فإذا بوالدي على نفس الهيئة والوضعية التي رأيت وهو يكلم أخي ، فكان شعوراً لا يوصف . انتهى الموضوع ، أرجوا الإفادة .

الجواب : ( الحمد لله

أولاً : ليس كل ما يُسمع ويُقرأ يستحق الاحترام والتقدير :

ونأسف أن وصل المسلمون – ومنهم بعض الخاصة – إلى تلقي قمامات الغرب وجعلها كنوزاً ! وتلقي أوهامهم وخيالاتهم وجعلها حقائق لا تقبل المناقشة ، ومثل ما في السؤال أنموذج لتلك القمامات والترهات التي ينبغي أن يربأ المسلم بنفسه عنها ، فليس عليها سيما العلم ، ولا تحمل من الحقيقة ولو قطميراً ! بل هي أوهام وخيالات وترهات استطاع مخترعوها وكاذبوها أن يجدوا سوقاً بين المسلمين لترويج تلك البضاعات الكاسدة ، ونعجب من بعض من يصدق هذه الترهات من المسلمين ممن يرد أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم بدعوى أنها آحاد ! ثم يصدق بوجود " جسد أثيري " يتصل بالجسد الحقيقي بـ " خيط فضي " ! ، ثم يصدق أن ثمة من يرجع إلى الزمن الماضي ، أو يصل إلى الزمن المستقبل ! ويصدق أنه يمكن أن يلتقي بعالم الملائكة وعالم الجن ! كل ذلك يسوقه المرضى ، ويصدقه الحمقى .

ثانيا ً: العجيب ممن يصدق هذا الكلام :

وهو يرى أن الإنسان وهو على قيد الحياة ، بروحه ، وبدنه ، وعقله ، يستطيع أن يقوم بأشياء خارقة ، وعظيمة ، بسبب ما سخَّره الله له من علم ، وهو أمر يشاهد ، وليس ثمة من يكذبه ، فكيف يكون عند الإنسان وهو نائم من القوة ما ليس عنده وهو مستيقظ ؟! وما هذا إلا كما يفعله ويعتقده الوثنيون في أمواتهم الذين يقدسونهم ويعظمونهم ، فأولياؤهم وهم على قيد الحياة يجوعون ويعطشون ويتبلون ويتبرزون ويمرضون ، بل ويقتلون ، ثم إذا ماتوا أثبتوا لهم من الخوارق والأفعال ما يعجزون عن جزء يسير منه وهم على قيد الحياة ! فمتى تُرجع كلا الطائفتين عقلها لبدنها ، وتقف على حقيقة التوحيد ، وتلتزم الأخذ بالحقائق المشاهدة المحسوسة وتترك الخرافات والأوهام ؟ .

ثالثا ً: من تأمل ما يشاع في هذا الزمن من العامة وبعض الخاصة من نحو ما في السؤال يجد قوة تأثير العقائد البوذية وعقائد الإلحاد على ما يعتقدونه نافعاً صواباً :

ابتداء بالبرمجة اللغوية العصبية ، إلى تغيير العقل ، إلى العلاج بالطاقة ، في قائمة تطول ، كلها تقوم على الخرافة والوهم ، وهي تصلح لبعض المرضى النفسيين لا أكثر ، وما نحن فيه الآن – وهو الخروج من الجسد – من يتأمله يجد أهله الذين يعتقدونه لا يدينون بالإسلام ، ولا يعترفون بالله تعالى ربّاً ، وكلها أمور غيبية نأسف أن يتلقفها المسلمون من مثل أولئك الملحدين ، ومن ينظر في المنتديات التي تنشر ترهات الخروج من الجسد يجد الأمر أشبه ما يكون بالرسوم المتحركة الفضائية ، والخيالية .

وها نحن نرى ما جاءت الشريعة الإسلامية المطهرة بمحاربته ، والحكم عليه بالشرك والوثنية : أصبح الآن " علماً " ! تُعقد له الدورات ، وتُعطى فيه الألقاب والشهادات ، وتُدفع له أعلى الأثمان لحضوره ، وتعلمه ! وتجد هذا المسلم يحكم على من ينظر في " فنجان القهوة " ليخبرك بمستقبلك وحقيقة شخصيتك بأنه كاهن ، دجال – وهو كذلك - ، لكنه في الوقت نفسه يعطيك من المعلومات الغيبية عنك أضعافاً مضاعفة من ذلك الكاهن الدجال بالنظر في " توقيعك " !! حتى صار هذا الأمر " علماً " وله اختصاصيون من المسلمين !! فبمجرد النظر في " توقيعك " يخبره بصفاتك ، فيخبرك بأنك – مثلاً - انطوائي ، كريم ، متسامح ، متعاون ، يحب السلام ، له نظرة مستقبلية ، كتوم بعض الشيء ! – انظر للدقة " بعض الشيء " ! – ويخبرك بما تحب من الألوان ! وغير ذلك من الترهات والكهانة العصرية ، وما ذكرناه ليس نسجاً من الخيال ، بل نقلنا بعضه من مقابلة مع شخصية إسلامية مشهورة ، وعلى الجانب الآخر كان " الكاهن " ! يخبره بما نقلنا جزء منه ، بمجرد رؤية توقيعه ، والله المستعان .

وحقّاً إن هؤلاء " حمقى " يقودهم " مرضى " ، وإليكم خرافة أخرى من خرافاتهم " العلمية " وتُعطى فيما يسمَّى " دورات الريكي " ! فتجد الأحمق منهم يقول مخاطباً معدته : " معدتي ! كيف حالك ؟ أرجو أنك بخير ، أرجو أن لا تسببي لي المتاعب !! " ويخاطب سنَّه وقلبه وكليته وباقي أعضاء وأجزاء جسمه بالطريقة الساذجة نفسها ، يحيي العضوء أو الجزء ، ويسأل عن حاله وأخباره ! ويرجوه أن لا يسبب له ألماً وأن لا يُمرضه !!! ، فهل هذا فعل العقلاء فضلاً أن يكون فعل المسلمين ؟!!! أليس لو رأى ذلك أحد العقلاء فإنه سيحكم على فاعله بأنه مجنون ويستحق الحجر عليه ؟! .

رابعا ً: خرافة " الخروج من الجسد " ، أو " السفر بالجسد " ، ويطلق عليه " الإسقاط النجمي " :

هو من هذا الباب ، فأصحابه يوهمونك أنك باستطاعتك السفر بجسدك " الأثيري " إلى عوالم مختلفة ، كعالم الملائكة ، وعالم الجن ، وعالم البرزخ ! فترى الأموات وأرواحهم ، بل وتتنقل في أزمنة مختلفة ، فلك أن ترجع للماضي ، ولك أن تذهب للمستقبل ! لترى من سيولد ! ويزعمون أنك تنتقل بوعيك وأنت نائم ، يعني : أن الجسد فقط يكون نائماً ، بينما يكون عقلك في حالة يقظة تامة ! ويعتقدون أنك تنتقل إلى تلك العوالم والأزمنة بجسد " أثيري " - وهو جسم من الطاقة – وهو ينفصل عن الجسم المادي النائم ، ويبقى بقربه أثناء النوم ، ويكون هذان الجسمان متصلان بـ " حبل فضي " يربط بينهما ! .

سذاجة ، وخرافة ، وأوهام ، وترهات ، وزندقة ، وإلحاد ، كل ذلك صار " علماً " ، وله مدربوه ، وله زبائنه التي تتعلق بالأوهام والخيالات ، وصرنا بحاجة لأن نرجع مع هؤلاء الناس إلى أبجديات التوحيد ، ونعلمهم بأن الجن لا يُرى ، وأن الملائكة كذلك ، وأن الغيب لا يعلمه إلا الله ، وأنه لا يمكن الرجوع للوراء لمعرفة ماضيك ورؤيتك وأنت طفل ترضع وتكبر ، ولا لقاء الأموات قبل موتك ، وهكذا في سلسلة من المسائل والأحكام من المفترض أن تكون عقائد راسخة عند المسلمين ، ولعلَّ في هذا عبرة وعظة لمن يتزعم من الدعاة محاربة تدريس التوحيد ، وغرس العقيدة الحقة في نفوس المسلمين ، زاعمين أن الأمة ليست بحاجة لهذا ، وها هي الأمور تنكشف ، ويتبين أن الناس يُقدمون على الشرك ، والكهانة بإرادتهم ، ويدفعون المبالغ الطائلة لأجل هذا ، بل يكون له منصب فيها ورتبة ، ويحمل في " علومها " شهادة مصدَّقة .

خامساً : ليس ثمة ما يسمى " الجسد الأثيري " :

ويستطيع أن يزعم صاحب أية خرافة مثل هذه الأشياء ، ويبني عليها صروحاً من الكذب ، وهذا الذي حصل هنا ، فأثبتوا فعلا وأطلقوا عليه اسماً ، واخترعوا جسداً وأطلقوا عليه اسماً ، ثم أوهموا الناس أنهم دقيقون فذكروا لون " الخيط " الذي يربط بين الجسدين ، وأنه " فضي " ! وهكذا في سلسلة أكاذيب ليس لها واقع في الوجود ، وبالطبع لا بد أن يضعوا شروطاً للشخص حتى يصح له " خروجه وسفره " من جسده ، وأول ذلك الاسترخاء التام ، ومن عجز عنه : فله أن يستعين بطاغوت " البرمجة العصبية " فيردد " أريد أن أسترخي ، أريد أن أسترخي " ويكررها بحماقة حتى يوهم نفسه أنه استرخى ! ، والواقع أنه ليس ثمة ما يسمى بالجسد الأثيري إلا في أذهان أولئك الذين يصلحون لإنتاج الرسوم المتحركة الفضائية والخيالية .

1. سئلت الدكتورة فوز كردي – حفظها الله – وهي من أوائل من تنبه لطاغوت البرمجة العصبية وأخواتها ، ولها ردود منتشرة عليهم ، بل حازت على رسالتي الماجستير والدكتوراة في العقيدة وضمنتهما الرد على تلك البرامج والادعات والعلاجات - :

هل " الجسم الأثيري " له أصل في الشرع ، أم أنه مجرد توقعات ، أو سحر ، وخزعبلات ؟ .

فأجابت :

بالنسبة للجسم الأثيري : فهو أولاً: قول مبني على نظرية قديمة ، تفترض وجود مادة " الأثير " ، وهي مادة مطلقة قوية غير مرئية ! تملأ الفراغ في الكون ، سمَّاها " أرسطو " : العنصر الخامس ، وعدّها عنصراً ساميًا ، شريفًا ، ثابتًا ، غير قابل للتغيير ، والفساد ، وقد أثبت العلم الحديث عدم وجود الأثير ، ولكن الفلسفات القديمة المتعلقة بالأثير بقيت كما في الفلسفات المتعلقة بالعناصر الخمسة ، أو الأربعة .

ثانياً: قول تروج له حديثاً التطبيقات الاستشفائية ، والتدريبية ، المستمدة من الفلسفة الشرقية ، ومع أن التراث المعرفي المستمد من الوحي المعصوم بيّنٌ أوضح البيان ، وغنيٌّ كل الغنى بأصول ما يعرّف الإنسان بنفسه وقواه الظاهرة والخفيَّة : إلا أن عقدة المفتونين بالعقل ، والمهووسين بالغرب والشرق من المسلمين : جعلتهم يلتمسون ذلك فيما شاع هناك باسم " الأبحاث الروحية " ، فنظروا إليها على أنها حقائق علمية ، أو خلاصة حضارة شرقية عريقة ، وأعطوا لأباطيلها وتخرصات أهلها ما لم يعطوا لمحكمات الكتاب وقواطع السنَّة ، ومن ذلك القول بتعدُّد أجساد الإنسان ، وقد يسمونها " الأبعاد " ، أو " الطاقات " ؛ للقطع بأنها اكتشافات علميّة ، وهذا القول حقيقته : بعث لفلسفة الأجساد السبعة المعروفة في الأديان الشرقيَّة ، ومفادها أنّ النفس الإنسانيّة تتكوَّن من عدَّة أجساد - اختلفوا في عدِّها ما بين الخمسة إلى التسعة بحسب وجهات نظر فلسفيّة تتعلّق بمعتقدهم في ألوهية الكواكب أو المؤثرات الخارجية - والمتَّفق عليه من هذه الأجساد : الجسم البدنيّ أو الأرضيّ ، والجسم العاطفيّ ، والجسم العقليّ ، والجسم الحيويّ ، والجسم الأثيريّ ، فالجسم البدنيّ : هو الظاهر الذي نتعامل معه ، وتنعكس عليه حالات الأجساد الأخرى ، والجسم الأثيري : هو أهم هذه الأجساد ، وأساس حياتها ، وهو منبع صحة الإنسان ، و******ته ، وسعادته ! .

وقد سرى هذا المعتقد في أوساط المسلمين بعد أن عُرض على أنه كشف علمي عبر التطبيقات الشرقية المروجة على شكل دورات تدريبية ، أو تمارين استشفائية مفتوحة لعامة الناس ، بعد أن كان هذا المعتقد غامضًا محصورًا في حُجَر تحضير الأرواح ! عند خبراء حركة الروحية الحديثة .

فالاعتقاد بالجسم الأثيريّ كالاعتقاد بالعقل الباطن وقوى النفس ، إنما شاع ذكره عند من غفل عن حقائق الغيب ، ورام الوصول إليها من غير طريق الرُّسُل ، فأصل هذه المعتقدات مأخوذ من التراث المنقول في الديانات الوثنيّة الشرقيّة ، والمعتقدات السرِّية الباطنيّة ، وكلّ تطبيقاتها الرياضيّة والعلاجيّة الحديثة تدعو إلى تطوير قوى هذا الجسد لتنمية الجنس البشريّ حيث يصبح بإمكان الإنسان في المستقبل فعل ما كان يُعدّ خارقة في العصور الماضية ، كأن يصبح صاحب لمسة علاجيّة ، أو قدرة على التنبُّؤ ، أو التأثير عن بُعد ، وغير ذلك ، دون أن يكون متنبِّئًا ، أو كاهنًا ، ومن ثم لا يحتاج لأيِّ مصدر خارج عن نفسه ! ويستغني عن فكرة الدين ، أو معتقد الألوهية - عياذاً بالله - .

انتهى

http://www.alfowz.com/index.php?opti...d=135&Itemid=2

2. وسئل الدكتور وهبة الزحيلي – وفقه الله - :

هل علوم " الميتافيزقيا " حرام ؟ هل علوم ما وراء الطبيعة والخوارق حلال أو حرام ؟ وهي " التلبثة " - التواصل عن بُعد - ، " قراءة الأفكار " telepahtic ، " الخروج الأثيري عن الجسد " out of body experience ، " تحريك الأشياء بالنظر النظر المغناطيسي " ، " اليوجا ‏،‏ و " التنويم الإيحائي " ، " التاي شي " ، " الريكي " ، " التشي كونغ " ، " المايكروبيوتك " ، " الشكرات " ، " الطاقة الكونية " ، " مسارات الطاقة " ، " الين واليانغ " ؛ لأني وجدت موقعاً يحرِّمها - موقع ‏الأستاذة فوز كردي - السعودية‏- ‏؟ .

فأجاب :

هذه وسائل وهمية ، وإن ترتب عليها أحياناً بعض النتائج الصحيحة‏ ،‏ ويحرم الاعتماد عليها وممارستها ، سواء بالخيال ، أو الفعل ‏،‏ فإن مصدر العلم الغيبي : هو الله وحده ‏،‏ ومن اعتمد على هذه الشعوذات : كفر بالله ، وبالوحي ‏،‏ كما ثبت في صحاح الأحاديث النبوية الواردة في العَّراف ، والكاهن ، ونحوهما .

http://www.zuhayli.net/fatawa_p56.htm

وللوقوف على حقيقة النوم ، وعلاقته بالموت ، وشعور النائم بنفسه وهو يعلم : يُنظر جواب السؤال رقم : ( 14276 ) ففيه تفصيل ذلك بالكتاب والسنَّة وأقوال العلماء الثقات .


والله أعلم

المصدر : الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد بن صالح المنجد





وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى لمتابعة حالتكم الكريمة ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 21-01-2016 الساعة 01:10 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2016, 01:51 PM   #5
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حياكم الله جميعاً

و شكر الله لكم المرور الكريم

و جزاكم الله خيراً على المداخلة و التعليق على الموضوع و هو ما أردته من نقلي لهذا الموضوع

أن يعرف الأعضاء و المهتمين حقيقة هذه الأمر مهما أختلفت صيغ الطرح

جزاكم الله خيراً

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-01-2016, 03:30 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، المشكلة الحقيقية التي تعاني منها في العصر الحالي أن بعض المعالجين لا يجعل مرجعيته في تقرير المسائل الشرعية للعلماء العاملين العابدين ، فإذا انقدح في ذهنه مصطلح أو مفهوم أو طريقة بدأ يسوق لها دون مخافة لله أو محاسبة النفس على ذلك ، مع أنه تقرر في محكم التنزيل العودة للعلماء في تقرير المسائل الشرعية ، فنسأل الله العفو والعافية في الدنيا ولآخرة 0

وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى لمتابعة حالتكم الكريمة ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )


بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:43 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.