موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2012, 11:33 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي شكوى الوالدين...

شكوى الوالدين

الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً، وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً.
والصلاة والسلام على من بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً.

أما بعد..

بينما الحجاج مشغولون بالطواف في الحرم، والشمس حارة والزحام كثيف، والناس واقفون عند الكعبة المشرفة يسألون المولى جل جلاله..

كان رجل من أهل اليمن يحمل أمه على كتفيه، وقد تصبب عرقه واضطرب نفسه، وهو يطوف بها لأنها مقعدة، ويرى أن من الواجب عليه أن يكافئها، لأنه قد كان يوماً من الأيام حملاً في بطنها ثم طفلاً في حضنها.

سهرت لينام، وجاعت ليشبع، وظمئت ليروى، فظن أنه كافأها حقاً.
وكان ابن عمر الصحابي الجليل واقفاً عند المقام.
فقال الرجل:
السلام عليك يا ابن عمر، أنا الابن وهذه والدتي، أترى أني كافأتها؟
قال ابن عمر: والذي نفسي بيده ولا بزفرة من زفراتها.

فكل هذا التعب والإعياء والجهد لا يساوي زفرة واحدة زفرتها في ساعة الولادة.
هذه صورة واحدة من صور المعاناة التي يقدمها الوالد وتقدمها الوالدة لهذا الإنسان.

جلس الرسول صلى الله عليه وسلم بين أصحابه، وإذا بشيخ كبير يدلف عليهم يتكئ على عصاه، وقد احدودب ظهره ورق عظمه واشتعل رأسه شيباً.
وقف على رأس المعلم الجليل يشكو إليه مظلمة من ابنه الذي عقه وتولى عنه في كبره.
فقال:
يا رسول الله ابني ظلمني، ربيته صغيراً، فجعت ليشبع، وظمئت ليروى، وتعبت ليرتاح.
فلما اشتد ساعده تغمط حقي وأغلظ لي ولوى يدي.
فقال صلى الله عليه وسلم: وهل قلت فيه شيئاً؟
قال: نعم يا رسول الله.
قال: ماذا قلت؟
قال: قلت:










فدمعت عيناه صلى الله عليه وسلم وقال: علي بالابن.
فذهب الصحابة فقادوا ابنه فإذا هو في جسم البغل!
فأوقفه أمامه وأخذ بتلابيب ثوبه وقال: أنت ومالك لأبيك) (1)

والمعنى:
أنت كمثل الرقيق لهذا الوالد يبيعك ويشتريك، فما أنت إلا من متاعه ودنياه.

وهذه الصورة تتكرر كثيراً في عالم اليوم، مرات من أناس شبوا على الطوق وقويت سواعدهم واشتدت كواهلهم وكبرت جماجمهم، فعقوا ربهم أولاً فما عرفوا بيوته، وأعرضوا عن كتابه وعن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
ثم عقوا الوالدين في وقت الضعف.

فلم نعد نرى إلا الشيوخ والعجائز وهم يبكون من ذلكم العقوق الأليم.
وكم رأينا من طاعن في السن يدب على الأرض دبيباً يشكو ابنه.
ونحن نرفع شكواه إلى الواحد الأحد الذي ينصف سبحانه، والذي لا تسقط عنده مظلمة:
يروي لنا المعصوم صلى الله عليه وسلم قصة ثلاثة خرجوا إلى الصحراء من بني إسرائيل، فأظلم عليهم الليل البهيم...
فصعدوا جبلاً ودخلوا غاراً، فانطبقت عليهم الصخرة فسدت أبواب الغار، فلا اتصال ولا عشيرة ولا قبيلة ولا أهل.
وهذه ساعة الاضطرار..

((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ)).

ولا يجيب المضطر إلا هو سبحانه، ولا يكشف المكروب إلا هو سبحانه، ولا يفرج عن المغموم إلا هو سبحانه.




فأتوا يدفعون الصخرة فما اندفعت، وليس عندهم لا طعام ولا كساء ولا شراب.
بل هو الموت المحقق.

فاتصلت حبالهم بحبال الله، والتجأوا إليه سبحانه.
فقال قائل منهم:
والله لا ينجيكم أحد إلا الله، فادعوه بصالح أعمالكم.
فقام الأول فتذكر أعماله فما وجد أحسن ولا أطيب من بره بوالديه.
فخاطب الله علام الغيوب الذي يعلم السر وأخفى وقال:

اللهم إنك تعلم أنه كان لي والدان شيخان كبيران وكنت لا أقدِّم عليهما أهلا ولا ولداً، وقد غبت يوماً فأتيت وإذا هما نائمان فحلبت غَبوقهما -أي لبنهما في الليل- فقمت بالإناء على رأسهما حتى طلع الصباح والصبية يتضاغَون (أي يصيحون) تحت قدمي فما قدمت أحداً عليهما.
اللهم إن كنتُ فعلتُ ذلك ابتغاء مرضاتك فاكشف عنّا ما نحن فيه.
فانزاحت الصخرة قليلاً عن باب الغار غير أنهم لا يستطيعون الخروج.
فقام الآخر.. إلى آخر الحديث المشهور.

ويقول المعصوم صلى الله عليه وسلم:
(لا يدخل الجنة قاطع) (1) .

كيف يدخل الجنة وقد قطع والديه؟



قالت: بلى، قال: فذلك لك
) (1) .








فكلمة (أف) على صغر حروفها لا يجوز أن تقال للوالدين.



فكيف بمن تنعم في القصور والفلل وأهان والديه؟



وكيف بمن قدَّم زوجته على أمه؟



وكيف بمن أغلظ في الخطاب وعصى في الجواب؟



إنها صور تتكرر في مجتمعنا ونراها ونسمعها كثيراً.

فليت أصحاب العقوق يتعظون بتلكم الآيات والأحاديث التي تحذرهم من هذا المسلك الأليم، الذي لا يستحقه الأبوان اللذان تعبا وشقيا وربيا.



وليتهم يعتبرون بقصص الصالحين وببرهم بوالديهم.



كان ابن سيرين يقدم لوالدته الطعام ولا يأكل من الإناء الذي تأكل منه خشية أن تسبق يده إلى لقمة تشتهيها.



وكان الإمام أحمد على جلالته يخدم والدته في البيت حيث لم يكن لها إلا هو بعد الله مُعيناً.



فكان يصنع طعامها ويكنس بيتها ويقوم بالأعمال عنها.



وللعقوق صور كثيرة، منها عقوق الوالدين كما سبق وهو أشهره.



ولكن هناك عقوق من نوع آخر...
وهو عقوق الأمة لبارئها كما نرى، حيث انصرفت عن دينها وعن طاعة ربها وأصبحت تقلد الكافر البعيد في كل أحواله وسلوكياته، متوهمة أن التطور والحضارة يكونان في ذلك التقليد وتلك التبعية.



وما علِمَت أن الحضارة والرقي هي في التميز بشخصيتها وتحقيق كتاب ربها وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم على الواقع.
أسأل الله أن يسدد هذه الأمة ويعيدها إلى مجدها من جديد لتكون خير أمة أُخرجت للناس.

والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.



التعديل الأخير تم بواسطة شذى الاسلام ; 18-04-2012 الساعة 11:51 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2012, 12:16 PM   #2
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

بارك الله فيك أختي الفاضلة
أنا أقف في حيرة ممايحدث
مالي أرى في مجتمعنا الغلضة والجفوة والعقوق
عن هذاالموضوع أما علمنا أهمية بر الوالدين
إنهما باب من أبواب الجنة


 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2012, 01:14 PM   #3
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اخيتي الفاضلة الغردينيا

تشرفت بمرورك العطر ..وحسن تعقيبك ..بارك الله فيكِ

التعديل الأخير تم بواسطة شذى الاسلام ; 18-04-2012 الساعة 01:16 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:13 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.