موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2009, 08:29 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Thumbs up ( && القول الواضح المبين فيما يطلقه المعالجون بخصوص مسألة القرين && ) !!!


،،،،،،

إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

( ياأَيُّهَا الَّذِينءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )

( سورة آل عمران - الآية 102 )

( يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )

( سورة النساء - الآية 1 )

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَولا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )

( سورة الأحزاب - الآية 70 – 71 )

أما بعد :

فإن أحسن الكلام كلام الله سبحانـه وتعالى ، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار 0

يخرج علينا بين الفينة والأخرى بعض الاخوة من المعالجين - وفقهم الله لكل خير - ممن استرسلوا في مسألة ( القرين ) ، فصالوا وجالوا وتحدثوا بأمور تمس الجانب الغيبي في هذه المسألة ، وحتى نقف على الحق وأهله فإني أقدم لكم تحت هذه العجالة النقاط الهامة التالية :

أولاً : على المسلم الحق أن يتوقف مع النصوص النقلية الصريحة الصحيحة في المسائل الغيبية ولا يحيد عن ذلك قيد أنملة ، وأورد بعض ما جاء في المسألة :

قال الله تعالى :


( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ . قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ . مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ )

( سورة ق - 27 - 29 )

يقول ابن كثير في تفسير القرآن العظيم : ( ** قال قرينه ** قال ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وقتادة وغيرهم : هو الشيطان الذي وُكِّل به .

** ربَّنا ما أطغيته ** أي : يقول عن الإنسان الذي قد وافى القيامةَ كافراً يتبرأ منه شيطانه ، فيقول : ** ربنا ما أطغيته ** أي : ما أضللتُه .

** ولكن كان في ضلالٍ بعيدٍ ** أي : بل كان هو في نفسه ضالاًّ قابلاً للباطل معانداً للحقِّ ، كما أخبر سبحانه وتعالى في الآية الأخرى في قوله ** وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ **( سورة ابراهيم - الآية 22 ) .

وقوله تبارك وتعالى ** قال لا تختصموا لديَّ ** يقول الرب عز وجل للإنسي وقرينِه من الجن وذلك أنهما يختصمان بين يدي الحق تعالى فيقول الإنسي : يا رب هذا أضلَّني عن الذِّكر بعد إذ جاءني ، ويقول الشيطان ** ربَّنا ما أطغيتُه ولكن كان في ضلالٍ بعيدٍ ** أي : عن منهج الحق .

فيقول الرب عز وجل لهما : ** لا تختصموا لدي ** أي : عندي ، ** وقد قدمت إليكم بالوعيد ** أي : قد أعذرت إليكم على ألسنة الرسل ، وأنزلت الكتب ، وقامت عليكم الحجج والبينات والبراهين .

** ما يبدل القول لديَّ ** قال مجاهد : يعني : قد قضيتُ ما أنا قاض .

** وما أنا بظلاَّم للعبيد ** أي : لست أعذِّب أحداً بذنب أحدٍ ، ولكن لا أعذِّب أحداً إلا بذنبه بعد قيام الحجة عليه )( تفسير ابن كثير - 4 / 227 ) .

وعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( ما منكم من أحدٍ إلا وقد وكِّل به قرينه من الجن ، قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : وإياي ، إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير )

وفي رواية : " … وقد وكِّل به قرينُه من الجنِّ وقرينُه من الملائكة " .

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه - برقم 2814 )

وبوَّب عليه النووي بقوله : باب تحريش الشيطان وبعثه سراياه لفتنة الناس وأن مع كل إنسان قريناً .

قال النووي : ( " فأسلم " برفع الميم وفتحها ، وهما روايتان مشهورتان ، فمن رفع قال : معناه : أسلم أنا من شرِّه وفتنته ، ومَن فتح قال : إن القرين أسلم ، من الإسلام وصار مؤمناً لا يأمرني إلا بخير .

واختلفوا في الأرجح منهما فقال الخطابي : الصحيح المختار الرفع ، ورجح القاضي عياض الفتح ، وهو المختار ؛ لقوله : " فلا يأمرني إلا بخير " ، واختلفوا على رواية الفتح ، قيل : أسلم بمعنى استسلم وانقاد ، وقد جاء هكذا في غير صحيح مسلم " فاستسلم " ، وقيل : معناه صار مسلماً مؤمناً ، وهذا هو الظاهر ، قال القاضي : واعلم أن الأمَّة مجتمعة على عصمة النَّبي صلَّى الله عليه وسلم من الشيطان في جسمه وخاطره ولسانه .

وفي هذا الحديث : إشارة إلى التحذير من فتنة القرين ووسوسته وإغوائه ، فأعلمنا بأنه معنا لنحترز منه بحسب الإمكان )( شرح مسلم - 17 / 157 ، 158 ) .

وعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

( إذا كان أحدكم يصلِّي فلا يدع أحداً يمرُّ بين يديه ، فإن أبى فليقاتلْه فإن معه القرين )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه - برقم 506 )

قال الشوكاني : ( قوله " فإن معه القرين " في القاموس : " القرين " : المقارن ، والصاحب ، والشيطان المقرون بالإنسان لا يفارقه ، وهو المراد هنا ) ( نيل الأوطار - 3 / 7 ) .


ثانياً : يتبين من فتاوى العلماء الآجلاء بأن هذه المسألة - أعني القرين - من المسائل الغيبية التي لا يجوز الخوض فيها بأي حال من الأحوال إلا بدليل نقلي صريح صحيح من الكتاب والسنة 0

ولذلك تجد بأن فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد الطيار - حفظه الله - يقول :

( فهذا كله غير صحيح ومثل هذه الأمور يحتاج إثباتها إلى نص شرعي فتحديد نوع القرين للشخص ومكانه حال حياة الشخص ومكانه بعد مماته كل ذلك لا ينبغي القطع فيه إلا بدليل يستند إليه القائل ومنهج أهل السنة والجماعة عدم الخوض في مثل هذه الأمور لأنها تدخل في الغيب الذي لا نعلمه إلا عن طريق الرسول صلى الله عليه وسلم فما جاء صريحاً في السنة مما يتعلق بذلك أخذنا به وما عداه فنحجم عن الخوض فيه ) 0

المصدر

موقع فضيلة الشيخ الدكتور / عبدالله بن محمد الطيار


كما يبين ذلك فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالله الهبدان - حفظه الله - حيث يقول :

( هذا كلام باطل لا دليل عليه، والغيبيات لابد أن يأتي في دليل من المعصوم عليه الصلاة والسلام، ومن قال كلاما بغير دليل ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم فقوله مردود عليه، ولا يقبل منه ) 0

المصدر

رسالة خاصة من الشيخ للأخ الفاضل ( شاكر مشيول الرويلي )

ولو تمعنت في فتاوى علماء الأمة في العصر الحديث لوجدت :

سئلت اللجنة الدائمة في المملكة العربية السعودية السؤال التالي : وفي بعض الحالات المرضية التي يستعصي علاجها عند الأطباء : نقرأ عليهم آيات الرقية ، ولمرات عديدة ، دون ظهور أي تأثير عليهم ، فاكتشفنا طريقة لمخاطبة القرين قرينَ الشخص المريض ! ومن خلالها يتم معرفة المرض ، وقد تم علاج حالات كثيرة بهذه الطريقة ، وهي : نطلب من المريض أن يردد : بسم الله أوله وآخره ، مع الشهيق ، ثم بعد مدة نكلم القرين ونحاوره .

سؤالي هو : إن معلوماتنا عن القرين قليلة جدا لعدم وجود الأثر الكافي الذي يتحدث عنه ، فمثلا : هل هو داخل الجسد أم خارجه ، وما هي مدة بقائه مع المريض ( الإنسان ) ، وهل لكل إنسان قرين واحد أم إنه ممكن أن يتبدل في فترة من الفترات ، وهل يبقى ملازم مع الإنسان أم أنه يتركه في أحيان ويعود إليه ؟ وفي مرات عديدة جدّاً يذكر أن عمره ( القرين ) أصغر من عمر المريض .

فرجائي الكبير من سماحة الشيخ الوالد أن يرد على هذه الأسئلة كتابة لينفع الله به المسلمين ، فأفيدونا وأفتونا ؟؟؟

الجواب : ( الرقية الشرعية تكون بسورة الفاتحة ، وآية الكرسي ، وسورة الإخلاص ، والمعوذتين ، والآيات القرآنية ، والأدعية النبوية الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولا تجوز الاستعانة بالجن الذي تسمونه " القرين " ، وسؤاله عن نوع مرض المريض ؛ لأن الاستعانة بالجن : شرك بالله عز وجل ، فالواجب عليكم : التوبة إلى الله من ذلك ، وترك هذه الطريقة ، والاقتصار على الرقية الشرعية ، وفق الله الجميع لما فيه رضاه .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم " انتهى .

الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد )( فتاوى اللجنة الدائمة - 24 / 287 – 289 ) .

يقول العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله - : ( وكل إنسان معه شيطان ومعه ملك كما قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فالشيطان يملي عليه الشر ويدعوه إلى الشر ، وله لمة بقلبه ، وله اطلاع بتقدير الله على ما يقوم به العبد ، ويمليه العبد من الخير والشر ، والملك كذلك ، فهذه أشياء مكنهم الله منها ، مكن القرنين ، القرين من الجن والقرين من الإنس ، وهو شيطان قرين الجن ، القرين من الجن شيطان مع الإنسان ، حتى النبي - صلى - معه شيطان كما قال عليه الصلاة والسلام لما قال: (ما منكم من أحدٍ إلا ومعه قرينه من الجن والملائكة ، قالوا: وأنت يا رسول الله؟ قال: وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم). فالمقصود أن كل إنسان معه قرينه من الملائكة وقرينه من الشياطين، فالمؤمن بطاعة الله ورسوله والاستقامة على دين الله يقهر شيطانه ، ويذل شيطانه ، ويهين شيطانه ، حتى يكون ضعيفاً لا يستطيع أن يغالب ، ويمنع المؤمن من الخير ، والعاصي بمعاصيه وسيئاته يعين شيطانه ، حتى يقوى على مساعدته على الباطل ، وعلى تشجيعه على الباطل ، وعلى تثبيطه على الباطل ، فعلى المؤمن أن يتقي الله ، وأن يحرص على جهاد شيطانه ، بطاعة الله ورسوله ، والتعوذ بالله من الشيطان ، وعلى أن يحرص في مساعدة ملكه على طاعة الله ورسوله ، والقيام بأمر الله - سبحانه وتعالى )

المصدر


موقع سماحة الشيخ


سئل فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله - السؤال التالي : ما هو القرين ؟ وهل يؤثر على الإنسان ؟ وهل لكل إنسان قرين ؟ وما فائدته ؟ وهل يختلف كل قرين عن الآخر ؟ وهل صحيح بأن هناك قرينا ماردا وآخر بهيئة حيوان ؟؟؟

الجواب : ( القرين يكون مع الإنسان ، قرين من الملائكة يدعوه إلى الخير ، ويكون معه قرين من الشياطين يدعوه إلى الشر ، فإن استجاب للملك فإنه يكون من الصالحين المؤمنين ، ويسلم من شر الشيطان ، وإن استجاب للشيطان ، فإنه يكون من اتباع الشيطان حسب من يتغلب عليه من القرينين ، وأما أنه يكون معه حيوان فلا دليل على هذا وإنما الذي ورد ـن معه قرين من الجن وقرين من الملائكة ) 0

المصدر

موقع فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان


سئل العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - السؤال التالي : ما هو القرين وهل يرافق الميت حتى في قبره ؟؟؟

الجواب : ( القرين هو شيطان مسلط على الإنسان بإذن الله عز وجل يأمره بالفحشاء ونهاه عن المعروف كما قال الله عز وجل (الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء) ولكن إذا منَّ الله على العبد بقلب سليم صادق متجه إلى الله عز وجل مريد للآخرة مؤثر لها على الدنيا فإن الله تعالى يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغوائه ولذلك ينبغي للإنسان كلما نزغه من الشيطان نزغ فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم كما أمر الله , قال الله تعالى ( وإما ينرغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم ) .

والمراد بنزغ الشيطان آن يأمرك بترك الطاعة أو يأمرك بفعل المعصية فإذا أحسست من نفسك الميل آلي ترك الطاعة فهذا من الشيطان أو الميل إلى فعل المعصية فهذا من الشيطان فبادر بالاستعاذة منه يعذك عز وجل وأما كونه أي هذا القرين يمتد إلى أن يكون مع الإنسان في قبره فلا فالظاهر والله أعلم أنه بموت الإنسان يفارقه لأن مهمته التي كان مسخراً لها قد انتهت إذ أن الإنسان إذا مات انقطع عمله كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم (إلا من ثلاثة صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له).

المصدر

موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين


سئل الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله - السؤال التالي : سمعنا عن " القرين " وأنه لا يتعدى الوسوسة ، ولكن هناك أثر كبير يبين دور " القرين " وتفلته بالأذى مثل الاستحاضة للصحابيات ، فلو كان بهنَّ مسٌّ أو عين لكان أوصاهن رسول الله وبيَّن أن بهن أذى من سحر أو مس ، ولكن اكتفى صلى الله عليه وسلم بأنها ركضة من الشيطان ، وأيضا الأثر " فإن معه القرين " ، وأيضاً الأثر لابن عمر عندما دخل إلى أهله وكانوا يضعون الخيط فوق عيونهم ، وأيضا الأثر في عمر بن الخطاب عندما كان يسحب الشيطان - وأظنه القرين - ثوبه حين صلاته ، لأن الشيطان المنفلت المنطلق لا يقرب ابن الخطاب رضي الله عنه . فما هو قولكم ، رحمكم الله وبارك الله فيكم ؟؟؟

الجواب : ( الحمد لله ،،،

أولاً : القرين هو الشيطان الموكَّل بكل إنسان لإغوائه وإضلاله ، وقد جاء ذكر ذلك في القرآن والسنَّة الصحيحة ، وقد سبق بيان ذلك في جوابي السؤالين ( 26226 ) و ( 23415 ) فلينظرا .

ثانياً : الذي يتبين من النظر في أدلة الكتاب والسنَّة أن لا عمل للقرين إلا الوسوسة والإغواء والإضلال ، وبحسب قوة إيمان العبد يضعف كيد الشيطان القرين ، وأنه ليس هناك عمل حسي آخر للشيطان ، وتنتهي مهمة هذا القرين بموت المسلم ، ولا ندري عن مصيره بعدها .

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - : ما هو القرين ؟ وهل يرافق الميت في قبره ؟؟؟

فأجاب - رحمه الله - : ( القرين هو شيطان مسلَّط على الإنسان بإذن الله عز وجل ، يأمره بالفحشاء وينهاه عن المعروف ، كما قال عز وجل : " الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَآءِ وَاللهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " ، ولكن إذا منّ الله سبحانه وتعالى على العبد بقلب سليم صادق متجه إلى الله عز وجل مريد للآخرة ، مؤثر لها على الدنيا : فإن الله تعالى يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغوائه .

ولذلك ينبغي للإنسان كلما نزغه من الشيطان نزع فليستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، كما أمر الله ، قال الله تعالى : ( وَإِمَّا يَنَزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) . والمراد بنزغ الشيطان : أن يأمرك بترك الطاعة ، أو يأمرك بفعل المعصية ، فإذا أحسست من نفسك الميل إلى ترك الطاعة : فهذا من الشيطان ، أو الميل إلى فعل المعصية : فهذا من الشيطان ، فبادر بالاستعاذة بالله منه : يعذك الله عز وجل .

وأما كون هذا القرين يمتد بأن يكون مع الإنسان في قبره : فلا ، فالظاهر - والله أعلم - بمجرد أن يموت الإنسان يفارقه ؛ لأن مهمته التي كان مسخراً لها قد انتهت ، إذ إن ( الإنسان إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) – رواه مسلم - )( " مجموع فتاوى الشيخ العثيمين " ( 17 / 427 ، 428 ) ، ويراجع أصل الكلام في " فتاوى نور على الدرب " ( شريط رقم 315 ) .

ثالثاً : لا يقتصر دور إبليس وجنوده مع بني آدم على وسوسة القرين التي سبق بيانها ، وإنما لإبليس أعوان آخرون ، يقومون بوظائف مختلفة ، وكل ما ذكر في السؤال من تصرفات لإبليس وجنده ، ليس فيها ما يدل على أنها من عمل القرين الخاص الموكل بكل شخص .

فالشيطان الذي يوسوس للإنسان في صلاته ليس هو القرين ، بل هو شيطان خاص لهذا الأمر ، وقد سمَّاه النبي صلى الله عليه وسلم " خِنْزَب " – بفتح الخاء أو كسرها - ، وليس هو الذي يعقد على قافية المسلم قبل نومه ثلاث عُقَد – كما في الصحيحين - ، وليس هو الذي يبول في أذن من نام الليل كله حتى أصبح – كما في الصحيحين - ، وهكذا في مسائل كثيرة ، فكل أولئك جنود لإبليس – على الراجح - ابتلى الله تعالى بهم المسلمين ، وأمرهم بالاستعاذة منهم ، واتخاذهم أعداء ، وأما القرين فله الوسوسة والإغواء لا غير .

رابعاً : وبناء على ما سبق ، يتبين لنا أن الاستحاضة ليست بالضرورة من فعل هذا القرين ، وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد ذكر أنها من الشيطان .

وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم سبب دم الاستحاضة بعدة أشياء ، وهي :

1. ( هَذَا عِرْقٌ ) رواه البخاري ( 321 ) ومسلم ( 334 ) من حديث عائشة رضي الله عنها.

2. ( هَذَا مِنْ الشَّيْطَانِ ) رواه أبو داود ( 296 ) من حديث أسماء بنت عميس رضي الله عنها ، والحديث صححه الألباني في " صحيح أبي داود " .

3. ( رَكْضَةٌ مِنْ الشَّيْطَانِ أَوْ عِرْقٌ انْقَطَعَ أَوْ دَاءٌ عَرَضَ لَهَا ) رواه أحمد ( 45 / 602 ) من حديث عائشة رضي الله عنها ، والحديث صححه محققو المسند .

4. ( رَكْضَةٌ مِنْ الرَّحِمِ ) رواه النسائي ( 209 ) من حديث عائشة رضي الله عنها ، والحديث صححه الألباني في " صحيح النسائي " .

5. ( رَكْضَةٌ مِنْ الشَّيْطَانِ ) رواه الترمذي ( 128 ) وأبو داود ( 287 ) من حديث حَمْنَةَ بِنْتِ جَحْشٍ رضي الله عنها ، والحديث حسَّنه الألباني في " صحيح أبي داود " .

ولا تنافي بين الروايات ، فدم الاستحاضة يخرج من عرق انفجر في أدنى الرحم ، والمرأة المستحاضة يلبَّس عليها الأمر فتظنه حيضاً وتترك الصلاة ، وأما قوله صلى الله عليه وسلم ( رَكضة من الشيطان ) وقوله ( هذا من الشيطان ) ليس فيه ما يدل على أنه من فعل القرين ؛ لما سبق بيانه من اختلاف الشياطين وأعمالهم .

مع أنه قد قيل : إن المراد به ما يحصل من تلبيس الشيطان بذلك ، لا أن نفس الدم من عمل الشيطان حقيقة .
ينظر : " شرح سنن أبي داود " ، للعيني ( 2 / 69 ) .

خامساً : مما يصلح أن يكون من فعل القرين – احتمالاً قويّاً - هو ما ذكره الأخ السائل من دفع القرين للمقترن به ليمرَّ بين يدي المصلي ، فقد جاء النصٌّ الصحيح على هذا أنه من فعل القرين ، وهذا ليس خارجاً عمّا ذكرنا من أعمال القرين من الوسوسة والتزيين والإغواء .

عن أَبِى سَعِيدٍ الخدْرِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ إِلَى شيء يَسْتُرُهُ مِنَ النَّاسِ فَأَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَجْتَازَ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلْيَدْفَعْ فِى نَحْرِهِ فَإِنْ أَبَى فَلْيُقَاتِلْهُ فَإِنَّمَا هُوَ شَيْطَانٌ ). رواه البخاري ( 3100 ) ومسلم ( 505 ) .

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( إِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ يُصَلِّى فَلاَ يَدَعْ أَحَدًا يَمُرُّ بَيْنَ يَدَيْهِ فَإِنْ أَبَى فَلْيُقَاتِلْهُ فَإِنَّ مَعَهُ الْقَرِينَ ) . رواه مسلم ( 506 ) .

قال ابن رجب الحنبلي – رحمه الله - : ( وقد اختلف في معناه :

فقيل : المعنى : أن معه الشيطان المقترن به ، وهو يأمره بذلك ، وهو اختيار أبي حاتم ، وغيره ، ويدل عليه : حديث ابن عمر : ( فإن معه القرين ) .

وقيل : المراد : أن فعله هذا فعل الشيطان ، فهو بذلك من شياطين الإنس ، وهو اختيار الجوزجاني ، وغيره )( " فتح الباري " لابن رجب ( 2 / 676 ) .

والمراد بأبي حاتم في كلام ابن رجب : هو الإمام ابن حبَّان صاحب الصحيح ، فقد بوَّب على الحديث بقوله " ذكر البيان بأن قوله صلى الله عليه وسلم ( فَإِنّمَا هُو شَيْطَان ) أراد به : أن معه شيطاناً يدله على ذلك الفعل ، لا أن المرء المسلم يكون شيطاناً . " صحيح ابن حبان " ( 6 / 133 ) .

سادساً : لم نقف على ما أورده الأخ السائل عن أن الشيطان كان يسحب ثوب عمر أثناء صلاته ، ولا نعلم لذلك أصلا ، فالله أعلم به .

وأما الذي دخل على أهله فوجدهم يضعون خيطا على أعينهم ، فليس هو ابن عمر ، كما ورد في السؤال ، وإنما القصة كانت لابن مسعود مع امرأته :

عَنْ زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَتْ : كَانَ عَبْدُ اللَّهِ إِذَا جَاءَ مِنْ حَاجَةٍ فَانْتَهَى إِلَى الْبَابِ تَنَحْنَحَ وَبَزَقَ ، كَرَاهِيَةَ أَنْ يَهْجُمَ مِنَّا عَلَى شَيْءٍ يَكْرَهُهُ ، قَالَتْ : وَإِنَّهُ جَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ فَتَنَحْنَحَ ، وَعِنْدِي عَجُوزٌ تَرْقِينِي مِنْ الْحُمْرَةِ ، فَأَدْخَلْتُهَا تَحْتَ السَّرِيرِ ، فَدَخَلَ فَجَلَسَ إِلَى جَنْبِي ، فَرَأَى فِي عُنُقِي خَيْطًا ، قَالَ : مَا هَذَا الْخَيْطُ ؟ قَالَتْ : قُلْتُ خَيْطٌ أُرْقِيَ لِي فِيهِ . قَالَتْ : فَأَخَذَهُ فَقَطَعَهُ : ثُمَّ قَالَ : إِنَّ آلَ عَبْدِ اللَّهِ لَأَغْنِيَاءُ عَنْ الشِّرْكِ ؛ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ ) .

قَالَتْ : فَقُلْتُ لَهُ : لِمَ تَقُولُ هَذَا ، وَقَدْ كَانَتْ عَيْنِي تَقْذِفُ فَكُنْتُ أَخْتَلِفُ إِلَى فُلَانٍ الْيَهُودِيِّ يَرْقِيهَا وَكَانَ إِذَا رَقَاهَا سَكَنَتْ ؟!
قَالَ : إِنَّمَا ذَلِكَ عَمَلُ الشَّيْطَانِ ؛ كَانَ يَنْخُسُهَا بِيَدِهِ ، فَإِذَا رَقَيْتِهَا كَفَّ عَنْهَا ؛ إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيكِ أَنْ تَقُولِي كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَذْهِبْ الْبَاسَ ، رَبَّ النَّاسِ ، اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي ، لَا شِفَاءَ إِلَّا شِفَاؤُكَ ، شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا ) .

رواه أحمد (6/110ط الرسالة ) واللفظ له ، وأبو داود (3883) وغيرهما ، وحسنه محققو المسند ، والشيخ الألباني في المشكاة وغيرها ، ثم إنه عاد فتوسع في تخريجه ، ورجح ضعفه في "السلسلة الصحيحة" (6/471ـ رقم2972) .
والقصة لا تخرج عما ذكرناه سابقا ، من أن مثل ذلك ، لا يلزم أن يكون من فعل القرين الخاص بكل امرئ ، وقد سبق الفرق بين "الشيطان" عموما ، والقرين .

وأما على القول بضعف القصة ، فلا مجال للبحث فيها من أصله )( موقع الإسلام سؤال وجواب - الشيخ محمد المنجد ) 0


ولو أمعنت النظر في كلام العلماء وطلبة العلم لوجدت أن جميع الفتاوى الصادرة ما انحادت قيد أنملة عن النصوص النقلية الصريحة الصحيحة في الكتاب والسنة 0

ثالثاً :

( لا اجتهاد مع نص )

وهذا يفيد في أمرين :

الأول : بأن المسائل الغيبيبة لا يجوز الاجتهاد فيها بأي حال من الأحوال 0

الثاني : أن الاجتهاد والقياس والاستنباط لمن هم أهل له ، والسؤال الذي قد يتبادر لنا جميعاً :

من هم أهل الاجتهاد ؟؟؟

سئل فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - السؤال التالي :

ما حكم الاجتهاد في الإسلام ؟ وما شروط المجتهد ؟؟؟

فأجاب : ( الحمد لله ، الاجتهاد في الإسلام هو بذل الجهد لإدراك حكم شرعي من أدلته الشرعية ، وهو واجب على من كان قادراً عليه ؛ لأن الله عز وجل يقول : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) النحل/43 ، الأنبياء/7 ، والقادر على الاجتهاد يمكنه معرفة الحق بنفسه ، ولكن لابد أن يكون ذا سعة في العلم واطلاع على النصوص الشرعية ، وعلى الأصول المرعية ، وعلى أقوال أهل العلم ؛ لئلا يقع فيما يخالف ذلك ، فإن من الناس طلبة علم ، الذين لم يدركوا من العلوم إلا الشيء اليسير من ينصب نفسه مجتهداً ، فتجده يعمل بأحاديث عامة لها ما يخصصها ، أو يعمل بأحاديث منسوخة لا يعلم ناسخها ، أو يعمل بأحاديث أجمع العلماء على أنها على خلاف ظاهرها ، ولا يدري عن إجماع العلماء .

ومثل هذا على خطر عظيم ، فالمجتهد لابد أن يكون عنده علم بالأدلة الشرعية ، وعنده علم بالأصول التي إذا عرفها استطاع أن يستنبط الأحكام من أدلتها ، وعلم بما عليه العلماء ، بأن لا يخالف الإجماع وهو لا يدري ؛ فإذا كانت هذه الشروط في حقه موجودة متوافرة فإنه يجتهد .

ويمكن أن يتجزأ الاجتهاد بأن يجتهد الإنسان في مسألة من مسائل العلم فيبحثها ويحققها ويكون مجتهداً فيها ، أو في باب من أبواب العلم كأبواب الطهارة مثلاً يبحثه ويحققه ويكون مجتهداً فيه" انتهى ) ( فتوى للشيخ ابن عثيمين عليها توقيعه - " فتاوى علماء البلد الحرام " - ص 508 ) 0



يقول الشيخ محمد صالح المنجد : ( إن الاجتهاد في المسائل له شروط ، وليس يحق لكل فرد أن يفتي ويقول في المسائل إلا بعلم وأهلية ، وقدرة على معرفة الأدلة ، وما يكون منها نصا أو ظاهرا ، والصحيح والضعيف ، والناسخ والمنسوخ ، والمنطوق والمفهوم ، والخاص والعام ، والمطلق والمقيد ، والمجمل والمبين ، ولا بد من طول ممارسة ، ومعرفة بأقسام الفقه وأماكن البحث ، وآراء العلماء والفقهاء ، وحفظ النصوص أو فهمها ، ولا شك أن التصدي للفتوى من غير أهلية ذنب كبير ، وقول بلا علم ، وقد توعد الله على ذلك بقوله تعالى : " ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون " سورة النحل 116 ، وفي الحديث : " من أفتى بغير ثبت فإنا إثمه على من أفتاه " صحيح رواه الإمام أحمد ( 2/ 321 ) ، وعلى طالب العلم أن لا يتسرع في الفتوى ، ولا يقول في المسألة إلا بعد أن يعرف مصدر ما يقوله ودليله ومن قال به قبله ، فإن لم يكن أهلا لذلك فليعط القول باريها ، وليقتصر على ما يعرف ، ويعمل بما حصل عليه ، ويواصل التعلم والتفقه حتى يحصل على حاله يكون فيها أهلا للإجتهاد ، والله الهادي إلى الصواب ) ( موقع الاسلام سؤال وجواب - فتوى رقم 2071 ) 0

وقطعاً بعد هذا الكلام ، المعني ليس المعالج بل الاجتهاد لمن هو أهل له أي :

( فالمجتهد من كان صاحب علم وأهلية ، وقدرة على معرفة الأدلة ، وما يكون منها نصا أو ظاهرا ، والصحيح والضعيف ، والناسخ والمنسوخ ، والمنطوق والمفهوم ، والخاص والعام ، والمطلق والمقيد ، والمجمل والمبين ، ولا بد من طول ممارسة ، ومعرفة بأقسام الفقه وأماكن البحث ، وآراء العلماء والفقهاء ، وحفظ النصوص أو فهمها )

رابعاً : فتح هذا الباب قد يفتح علينا أبواباً كثيرة :

فسوف يأتي من يقول بأن القرين يتأثر بالعين وآخر بأنه يتأثر بالجن ، ورابع وخامس وسوف نفتح باب شر على الإسلام والمسلمين ، وبكفينا ما كفانا به علماء الأمة الثقات بحيث ندور في رحى الكتاب والسنة ووفق ما بينوه لنا جزاهم الله عنا وعن الأمة الإسلامية خير الجزاء 0

خامساً : وقد يقول قائل بأن هناك سحرة للجن وهؤلاء قد يصلون إلى مسألة سحر ( القرين ) وبخاصة أنه من الجن :

قلت وبالله التوفيق : لا يجوز أن نقيس هذه بتلك هذا من ناحية ، وأما من الناحية الثانية فلا يعني مطلقاً بأن كون الجن لديهم سحرة فإنهم يسلطونهم على ( القرين ) لأننا نحتاج إلى دليل في ذلك ، وأما مسألة الظن :

يقول تعالى في محكم التنزيل :

( وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً )

( يورة النجم - الآية 28 )

يقول صاحب التفسير الميسر : ( وما لهم بذلك من علم صحيح يصدِّق ما قالوه, ما يتبعون إلا الظن الذي لا يجدي شيئًا, ولا يقوم أبدًا مقام الحق ) 0

سادساً : ولو صح ذلك لوجدت بأن بعض المعالجن قد أصيبوا من قبل الجن والشياطين وسحرتهم ، وقد تقول بأن التحصين يمنع عنهم ذلك ، أقول بعض هؤلاء لا يملكون من التحصين ومن العلم شيئاً 0

وأختم فأقول : بأن العلماء قد كفونا المؤونة في طلب العلم الشرعي ومن أراد النجاة والفلاح في الدارين فعليه أن يلزم 0

وحتى أريحكم عناء السؤال والخوض في مسألة ( القرين ) فقد توجهت لفضيلة الشيخ ( عبدالله بن حمود التويجري ) عالم في علم الحديث ورئيس قسم السنة وعلومها في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - سابقاً ، بالسؤال التالي :

السؤال : هناك بعض الرقاة ـ نحسبهم على خير وصلاح والله حسيبهم ـ يقولون بأن هناك ما يسمى بسحر القرين ؟؟؟

فأجاب - حفظه الله - : ( هذه لا نعرفها ولم نقف على ذلك لا في كتاب الله ولا قي سنة رسوله ، ولم يقل بذلك أحد من علماء الأمة لا من السلف ولا من الخلف ، ولا أعرف كيف توصلوا لذلك ، وهل لهم صلة بالقرين حتى يقولوا مثل ذلك ، بل أرى بأن هذا مما اخترعوه من قبل أنفسهم ، وهذا لا يأتي إلا من قبل دجال أو جاهل مقلد لهؤلاء الدجاجلة ، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ) 0

فتوى عن طريق الهاتف
بتاريخ 07/ 09 / 1430 هـ
الموافق 28 / 08 / 2009 م
الساعة الحادية عشر وخمسة وخمسين دقيقة

و قد كانت هناك جلسة يوم الأربعاء تاريخ 16 / 10 / 1440 هـ ، الموافق 19 / 6 / 2019 مع فضيلة الشيخ العلامة ( مشهور بن حسن آل سلمان ) - حفظه الله - وهي عبارة عن أسئلة متعلقة بالأمراض الروحية وعالم الجن والشياطين ، وقد سئل شيخنا عن ( موضوع القرن ) وكان الجواب على النحو التالي :

( الشيخ مشهور : إيش تجربتكم في العمل وإيش تقويمكم لما يجري ؟؟؟


الشيخ خالد الحبشي :
أبو البراء ابدأ ، أبو البراء ما شاء الله مواليد 1955 م

الشيخ مشهور : ما شاء الله هو بركتنا وبركتنا البركة في أكابركم

الشيخ خالد الحبشي : وأنا 1962 م 0


الشيخ مشهور :
وأنتم ؟؟؟


الشيخ خالد الحبشي :
1962 م 0


الشيخ مشهور :
وانا 1961 م 0


الشيخ مشهور :
الشيخ البركة البركة مع أكابركم 0 الله يحفظكم


الأخ أبو البراء :
قلت يا شيخ هذا العلم يعني دخل به من هب ودب ، وأصبح فعلا يعني أنا دائما أذكر كلامك كأنه في فتح المنان لما قلت انه هذا العلم لم يأخذ حقه من البحث والتحقيق ويحتاج لطلبة علم حتى يقدموا ما فيه 0

الشيخ مشهور :
صحيح .


الأخ أبو البراء :
أنت الآن سوف تظهر للطوام الكبرى و سوف يتبين لك شيخنا بعض الطوام الكبرى التي حصلت من بعض المعالجين في مسائل أصلا غيبية ، يعني ما تجرأ علماء السلف أن يتكلموا فيها ،

الشيخ مشهور : نعم 0


الأخ أبو البراء :
أذكر لك مسألة 0

الشيخ مشهور : تفضل 0


الأخ أبو البراء :
مسألة يعني نعم على أساس نبدأ بإذن الله تعالى ، بعض المعالجين وفقنا الله وإياهم لكل خير، دخلوا في مسألة القرين 0

الشيخ مشهور : مسألة ؟!


الأخ أبو البراء :
القرين 0


الشيخ مشهور:
نعم 0


الأخ أبو البراء :
وقلك : سحر القرين ، وعين القرين ، وأستحواذ القرين ، وعلاج القرين ، وما شابه ذلك 0

الشيخ مشهور: وكيف تعطل القرين وصلة القرين بعد الوفاة بالميت 0

الأخ أبو البراء : شيخنا أنا ما أخفيك حقيقة إن هذا الأمر أشتد فترة من الفترات وبعرف الشيخ خالد ، يعني صار كل من هب ودب يتكلم في هذه المسألة و لذلك اتصلت في الشيخ عبد الله التويجري - حفظه الله تعالى - ولد الشيخ حمود التويجري ، وقلت له يا شيخ يعني هذه المسألة عمت وطمت الآن وأصبحوا يدخلون في قضايا غيبية ، إحنا اللي نعلمه ونعرفه في هذا العلم إن هذا تأثير جن وشياطين .

الشيخ مشهور: ( 000 فلا يظهر على غيبه أحدا * إلا من أرتضى من رسول 000 )( سورة الجن – جزء من الآيتين 26 ، 27 ) ، فيه خبر من الرسول على العين والرأس ما فيه خبر الله قال لا يضر ، مسألة قطعية وواضحة سنخوض في مسألة العقيدة عندنا الغيب لا يعلمه إلا الله ، والغيب الله الذي يأذن به لأنبياءه على ما هم به ، وعدا هذا مقفل ، الباب مقفل معمى 0

الأخ أبو البراء : أحسنت 0
والله يا شيخ أجابني - حفظه الله - يا شيخ قال هذا من الغيب وما أدراهم بهذه الأمور : ( هؤلاء دجلة أو من الدجاجلة ) 0
والمشكلة يا شيخ ، أنه يعني أحنا اللي نراهم على الساحة الآن أنه بعض هؤلاء غوغاء ، يتكلم بهذا الكلام ، وتجد العوام يأخذوا بكلامه على أنه كلامه حق وصدق فنريد رأيك شيخنا في هذه المسألة لأنه مسألة 0

الشيخ مشهور : قلت جزاك الله خير الغيب علم يعني نثبته بالمقدار الذي وصلنا بالأدلة الشرعية الواضحة البينة ، ومثل هذه الأدلة تحتاج إلى ثبوت ، وثم تحتاج إلى الدلالة الواضحة في موضوع الغيب ، قد تقع تجارب كما أسلفنا ، وهذه التجارب لا تعمم شرعا ، ولا يجوز أن تتقصد و قد...

الشيخ الحبشي : اشرح هذه ، إشرح لنا هذه .. !!

الشيخ مشهور : أه طيب جزاك الله خير ، يعني تقصد الإنسان أن يعرف القرين ، وأن يعرف أحواله ، وما شابه ، فهذا أمر ممنوع شرعا لأنه باب غيب 0

الأخ أبو البراء : أحسنت 0

الشيخ مشهور : لكن لعله وهو يتكلم وهو يعالج ، يأتيه خبر على لسان المصروع في موضوع القرين ، فما ينبغي أن يسترسل ، ولا ينبغي أن يتوسع في هذا الباب ، وأنت نقلت عن بعض المشايخ الفضلاء أنهم دجاجلة ، وأنا سمعت شيخنا الألباني - رحمه الله - ، يقول عن المعالجين ، قال ثلاثة أرباع الشعوذة يعني عند جميعهم سوء إلا من رحم الله ، قال أقل شيء ثلاث أرباع شعوذة ، حتى قيل لبعض المعالجين ممن هو محسوب على أخواننا ، قال الشيخ الألباني يقول كذه ، قال هو يتكلم بعلمه ، قال هو يتكلم بعلمه ، يعني عنده علم بالتجربة المزعومة أكثر من العلم الذي عند الشيخ من خلال الأدلة النقلية المعصومة ، وهذا أمر خطير جدا لتصبح هي للعلم ، وهو باب في التجربة والتوسع في التجربة ، التجربة أنا أقول كلمة موجزة وتحتاج لكلام كثير ، أنا أقول التجربة لها قيمة ولكنها ليست دليلا .

الأخ أبو البراء : نعم 0


الشيخ مشهور :
التجربة لها قيمة ، يعني أنا الآن معالج عندي تجربة التجربة لها قيمة أحتفظ بها 0

الأخ أبو البراء : نعم

الشيخ مشهور: فإذا استطعت أن أنفع أخي من خلال التجاريب التي حصلت معي ، فهى داخلة في عموم ما أخرجه الإمام البخاري - رحمه الله - في صحيحه من قول النبي صلى الله عليه و سلم : ( من إستطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ) ، فأنا أستطيع أن أنفع أخي بتراكم التجارب التي عندي ، ولعلي أمتاز على غيري ، لكن تحصين العقيدة 000 تحصين العقيدة فهذا واجب ، ولا يجوز لي من التجارب أولد عقيدة ، ولا يجوز لي من التجارب أن أجعل قواعد مطردة ، ولا يجوز لي من خلال التجارب أن أعتدي على الغيب ، لكن هذا المقدار الذي يرصد والذي يصاد بمناسبات متعددة ، إذا استطعت من خلال تقدير الله عز وجل لي أن أنصح الناس بأشياء معينة ، أو أنصح المعالجين ، لكن أن أقيدها على أنها كتاب ، أو أن أذكرها للمعالج على أنها قاعدة ، أو على إنها شيء ثابت أو شيء مطرد وشيء لا ينخرم كالنصوص الشرعية ، فهذا حرام ، فهى أيضا من المشاكل الكبيرة عند المعالجين غير علم الغيب إلي هو موضوع عدم التمييز بين السمات النص الشرعي وما ثبت في النص الشرعي ، وما قام في عقول أو في تجاريب المعالجين من أمور 0


الأخ أبو البراء :
شيخنا قد تسأل 000 قد تسأل البعض أنه كيف يأتي بمثل هذه الأمور ، يعني كيف يعني دخل في مسألة القرين ، وقلك القرين ، تدلس عليهم الشياطين ، ويقولك القرين ، أنا قرين الإنسان . وهذا كلام يؤخذ به الرسول صلى الله عليه و سلم يقول في الحديث ، حديث أبو هريرة : ( أما إنه قد صدقك وهو كذوب )( جزء من حديث اخرجه البخاري في صحيحه ) 0

الشيخ مشهور : صحيح 0


يتابع الأخ أبو البراء فيقول :
الجن أصل الكذب فيهم ، فكيف تعتمد هذا وأصل القضية كما قال شيخنا القضية غيبية تعتمد في تقدير هذه المسألة شرعا على كلام الجن والشياطين ، نسأل الله العفو والعافية .


الشيخ مشهور :
آمين ، مثل هذا كثير ، مثل هذا كما قلنا قبل قليل عن شيخ الإسلام أبن تيمية ، كان الشياطين يتراءون بصورته ، ويستغيثون به ، ومثل هذا ما ذكره شيخ الإسلام في مواطن عديدة في مجموع الفتاوى من الزعم أن الخضر يأتي الإنسان ، فيأتيه جني اسمه الخضر ، ويقول إنه الخضر ، فيتوهم هذا المسكين إنه الخضر حي ، والخضر يستغاث به ، والخضر يعني ، ومثل هذا كثير ، والناظر في تراجم بعض العلماء ، يقولون في تراجم بعض المحدثين من الصوفية محدث وصوفي ، هذا عجيب طبعا ، للأسف الصوفية أحيت علم الحديث ودخل فيه شر كبير من خلال مدرستين معروفتين مدرسة : الغماريين ، ومدرسة : الكتانيين ، كلاهما أصحابها من أئمة الصوفية ، الغماري أحمد ، من يقرأ ترجمته ، يجد في وفاته إنه لما مات ، قام فجاءه شخص ولا يراه أحد ، قال فعانقه وأنت لا ترى أحد ، أنت بس ترى الشيخ يعانق هواء ، قال فعانقه ثم خر ميتا ، قال من هذا الذي عانقه ، قال هذا الذي يأتيه في حياته ، قال من هو ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان يجالسه ، وكان يسأله إلى آخره ، وألف السيوطي في هذا رسالة في ، ورد عليه السخاوي في استحالة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ، يقظة ، ويزعم إنه هذا الذي رآه هو النبي صلى الله عليه وسلم ، جاء يودعه ، جاء قبل أن تخرج روحه ، جاء ليودعه فعانقه قبل أن تخرج روحه ، هذا يعد في مناقب القوم 000 يعد من مناقب القوم ، وهذا من الدجل ، فالعقل ينبغي أن يكون له موقف حاسم جدا من هذه المسائل ، مسالة انه هذا غيب ، وعقلي لا يقبل هذا ، وعقلي لا يمكن أن يقتحم الغيب ، فأنا فقط أبحث عن صحة النقل ، صحة النص ، فإذا ثبت شيء من صحة النقل كتابا وسنة بدلالة ظاهرة معروفة عند أهل العلم ، وليست بالدلالات المخترعة ، مش دلالات المنامات ، أو دلالات حروف الجمٌل ، أو دلالات الحروف المقطعة ، والاعداد ، هذه دلالات مهدرة مهملة لا يمكن أن يقام عليها شيء ، الدلالات المعتبرة بالمفهوم والمنطوق والمخالفة المذكورة في كتب علم الأصول ، فهذه الدلالات إن قامت على المسألة فتناقش ويذكر ، العلماء يذكرون آرائهم بين الدلالة الواضحة والدلالة الخفية ، والدلالة الخفية هل يوجد في النصوص الشرعية الأخرى ما هو أقوى منها ، وإذا وجد ما هو أقوى منها ، هل هو يعارضها أو لا يعارضها ، كما تبحث بسائر المسائل العلمية أما أن يتكلم في الغيب بألغاز وبطرق يعني غير معهودة عند علماءنا ، فهذا طريق بدعي ، وطريق ينبغي أن يغلق ، وطريق ما ينبغي أن يفتح أبدا 0

الأخ أبو البراء : احسنت جزاك الله خير يا شيخ 0


الشيخ خالد الحبشي :
يا شيخ هما طبعا لما يعجزوا في الحالة يقولك هذا القرين .


الشيخ مشهور :
هذا ... ؟


الشيخ خالد الحبشي :
القرين ، يعني هذا قرين ليس جني ، فبعضهم يحول إلى الطب النفسي ، وبعضهم يقوله خلاص أنزل انزل يا قرين ، فالجني يخنس حتى ينتهي من مشكلة الراقي ، فيقول له رأيت كيف أنت اللي عندك قرين ، وأنت عندك وسوسة ، أمسك سورة الناس ، وأي شيء يتحرك في جسدك تتركه هذا....... ، يذهب المريض سنة سنتين ثم يرجع عند أحد الرقاة الشرعيين ، فإذا هذا اللي كان جني وأنه كذب عليه ذلك الراقي يعني ، الشيخ الآخر يا شيخ ما ذكره شيخ الإسلام بن تيمية من أنه الإنسان... هل القرين يعلم ما في نفسك ، كأنه ورد أثر أنه خروج رائحة طيبة ، وكذا فيقولوا إذا هم الإنسان بسيئة يعني فما تكتب عليه سيئة إلا إذا فعلها ، فيقولوا وسوسة الشيطان للإنسان ، هذه الوسوسة التي تقع للإنسان في أعمال الشر ، وفي أعمال هذا الشياطين يقولوا القرين له دخل فيها ، وأيضا القرين قد يخبر الساحر فقط بخبر أنه سحر ، أو ابتلي بالوسوسة ، إنه قد يخبر الساحر بتحركات هذا الشخص اللي مطلوب سحره 0

الشيخ مشهور : أولا ليس لذا ما بين السحرة وما بين الجن ، فهذه طرق العقل لا يقبل حصرها ، فحصرها متعدد ، وطرق كثيرة ، والجن لهم كما قال الله عز وجل ( 000 كنا طرائق قددا )( جزء من سورة الجن – الآية 11 ) ، فهم لهم طرق كثيرة ، ولهم مذاهب ، وكما قال عكرمة : قال فيهم الخوارج ، كما فيكم وفيهم الروافض كما فيكم ، إلى آخره ، والروافض والخوارج وغيرهم من المذاهب كلا له طريقته ، وكلا له وسائله ، وإلى آخره ، فحصر هذه المسائل هو من الباطل ، انه 0

الأمر الآخر ما يذكر عن موضوع الرائحة ، وأن الملائكة وليس الجن في النص ، والنص ليس معصوم ، والنص ليس مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم وليس أيضا مرفوعا لصحابي ، أو موقوفا على صحابي ، ولا على من دونه ، وإنما هذا وارد عن أبن عيينة عن ( سفيان بن عيينة ) ، يقول : كان الرجل إذا أراد أن يفعل شيئا حسنا تنبعث منه رائحة حسنة ، فيعلمها الملائكة ، وكذلك رائحة سيئة تنبعث منه أراد أن يعمل سيئة ، وهذا حقيقة ليس مشهور عنه ، أظن أن هذا الأثر أخرجه الديناوري ( أبو بكر أحمد بن مروان ) ، متوفى سنة 444 ه، في كتابه ، وأبو بكر بن نوري له أحاديث فيها ضعف ، والعبد الضعيف حقق الكتاب في عشر مجلدات ، فالأثر ليس فيه شيء ، ليس فيه صحة حتى عن أبن عيينة ، أما أن يرفع أكثر من ذلك فأنا لا أعرفه ثابتا لا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا عن صحابي ، ولا عن تابعي ، ومثل أقوال بن عيينة قي مثل هذه المسائل هي من الغيب 0

وهى ما يعقد القلب عليها ، ليست عقيدة ، هذه مسألة عقدية ما يعقد القلب عليها ، فتبقى وسائل معرفة ليست على سبيل الحصر والصحة ، فالشاهد أن هذا ليس لنا ، نحن نؤمن إيمانا جازما بأننا يعني مكلفون بأحكام شرعية ، وان الجن مكلفون بأحكام شرعية ، وكل مكلف بقواعد عامة ، ومن ضمن هذه القواعد : ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها 000 )( جزء من سورة البقرة – الآية 286 ) ، وقد ذكر الطوفي في كتاب ( مختصر الروضة ) أنه في بعض السنوات عقد مجلس لأهل العلم في بيان أحكام الجن وحظره شيخ الإسلام ، هذا الكتاب بعضه موجود في مختصر الروضة شرح مختصر الروضة في مختصر الأصول كتاب الأصول ، وجميع ما يشاع في بعض عبارات جميلة تشاع حضره شيخ الإسلام ، وقرر أن الجن يختلفون عن الإنس في بعض الأحكام ، فالجن والإنس الأصل الاشتراك التام ، لكن طبيعة الجني غير طبيعة الإنسي ، ومثل شيخ الإسلام على ذلك بموضوع الحج ، والنبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن من الجن طيارون من الجن ، من هم يطيرون في السماء ، فقال مقدرة الجني ممن هو من هذا الصنف على الحج غير مقدرة الإنسي ، فهو يستطيع أن يحج بكل سهولة ، الذي يطير بخلاف هذا الأمر ، ومر بالعبد الضعيف خبرا في مسند أحمد ، وظاهر إسناده الصحة ، لا أذكره وكنت اود لو راجعته لكني لا أذكره ، مفاده أن جني يعتذر للنبي صلى الله عليه وسلم عن أداء صدقة الفطر ، ويخبر أنكم لستم مثلنا في صدقة الفطر ، يعني أنتم صدقة الفطر التي تحتاجونها أو الطعام الذي تأكلونه ليس مثلنا ، وهذا يؤكد هذا مر بي وفرحت به كثيرا ، كما مر بي هذا الخبر ، وهذا يؤكد فهم شيخ الإسلام أنه القاعدة العامة ، ومن المخطوطات اللطيفة التي مرت بي ويسر الله لي ولله الحمد والمنة ويسر لي شرحها على طريقة أهل الحديث بالأدلة ، وجدت منظومة وأرجوزة ، أرجوزة طويلة لعالم كبير أسمه الأقفافي ( أحمد بن عماد الأقافي ) الشافعي له أرجوزة طويلة في أحكام الجن ، في أحكام الجن وضمنها منضومة لشيخه البلقيني ( عمر بن رسلان البلقيني ) المتوفى سنة 805 هـ ، وهو من كبار علماء الشافعية ضمنها ، ولكن لم ييميز الشعر الذي في المنضومة ، والشعر الذي في الأرجوزة ، وطول في بيان أحكام الجن الفقهية ، طول تطويلا شديدا ، ونوع هذه الأحكام ، وهذا الكتاب الحمد لله أنا فرغت منه من سنوات ، قريبا أطبعه إن شاء الله تعالى في شرح هذا الأمر 0
المقصد أن علمائنا السابقين - رحمهم الله تعالى - ، لهم عناية مميزة وجيدة في الأحكام الشرعية التي تخص الجن ، وما الأحكام التي لا تستطيع أن تعرف بالتفصيل ، والتدقيق حال الجني ، فأنت أنا أعلق الأمر على الإمكانية وعلى الاحتمال فقط ، أما هو الذي يقدر والذي لا يقدر كما يفتي من لا يستطيع القيام في الصلاة يجلس ، فالأمر منوط بالاستطاعة و كذلك الجن 0

ذكره الشيخ ( مشهور بن حسن آل سلمان ) – حفظه الله - ، في جلسة خاصة مع الشيخ ( خالد بن إبراهيم الحبشي ) ، والأخ ( أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني ) ،
بتاريخ : 16 / 10 / 1440 هـ ، الموافق 19 / 06 / 2019 م 0



هذا ما تيسر لي في هذه المسألة ، فما أصبت فمن الله سبحانه وتعالى وحده ، وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله ورسوله بريئان 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 18-08-2021 الساعة 06:38 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2009, 12:10 AM   #2
معلومات العضو
هبة محمد

افتراضي

زادكم الله من فضلة وعلمه واحسن إليك وجعل مثواك الجنة وجعلك شمعة منيرة في هذا المنتدى وجزاك الله كل الخير وأحسن إليك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2009, 06:16 AM   #3
معلومات العضو
الطامعة في عفو الله
إشراقة إبداع

افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

ابوالبراء

وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك ان شاء الله

فإن صحه العقيده اهم بكثير وأولي من صحه الابدان

جزاكم الله خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2009, 06:54 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2009, 02:11 PM   #5
معلومات العضو
ناصرسمران الضميني

إحصائية العضو






ناصرسمران الضميني غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

جزاككككككككككككككككككككككككككككككككككككك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2009, 02:14 PM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخ الفاضل ( ناصر ) حفظه الله ورعاه


قبل أن أجيب على تساؤلكم ، فإنه لا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه


هلا وغلا بالأخ الحبيب ( ناصر )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقراءة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة




ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( ناصر ) وحياكم الله وبياكم مرة ثانية في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-08-2009, 02:26 PM   #7
معلومات العضو
سعيده الخلاصي

إحصائية العضو






سعيده الخلاصي غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة bahrain

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-09-2009, 08:14 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وإياكم أخيتي الفاضلة ( سعدية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-12-2010, 08:46 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وفيكم بارك الله أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( كريمة ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:54 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.