موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-10-2006, 12:22 AM   #1
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

Thumbs up من هدي النبوة الخاتمة

من هدي النبوة الخاتمة

روى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم حمد الله وأثنى عليه ثم قال:

" إِنَّمَا هُمَا اثْنَتَانِ الْكَلَامُ وَالْهَدْيُ(1)، فَأَحْسَنُ الْكَلَامِ كَلَامُ اللَّهِ وَأَحْسَنُ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّد،ٍ أَلَا وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدِثَاتِ الْأُمُورِ(2) فَإِنَّ شَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، أَلَا لَا يَطُولَنَّ عَلَيْكُمُ الْأَمَدُ فَتَقْسُوَ قُلُوبُكُمْ (3)، أَلَا إِنَّ مَا هُوَ آتٍ قَرِيبٌ(4) وَإِنَّمَا الْبَعِيدُ مَا لَيْسَ بِآتٍ، ألَا إنَّمَا الشَّقِيُّ مَنْ شَقِيَ فِي بَطْنِ أُمِّه (5)ِ وَالسَّعِيدُ مَنْ وُعِظَ بِغَيْرِهِ (6)، أَلَا إِنَّ قِتَالَ الْمُؤْمِنِ كُفْرٌ (7) وَسِبَابُهُ فُسُوقٌ (8)، وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ (9)، أَلَا وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ لَا يَصْلُحُ بِالْجِدِّ وَلَا بِالْهَزْلِ (10)، وَلَا يَعِدُ الرَّجُلُ صَبِيَّهُ ثُمَّ لَا يَفِي لَهُ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ (11) وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارَ، وَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ (12) وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَإِنَّهُ يُقَالُ لِلصَّادِقِ صَدَقَ وَبَر،َّ وَيُقَالُ لِلْكَاذِبِ كَذَبَ وَفَجَرَ، أَلَا وَإِنَّ الْعَبْدَ يَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا " .

( أخرجه البخاري في الأدب المفرد ، ومسلم في البر والصلة وأخرجه ابن ماجه بسند جيد).

الشرح

(1) – (إنما هما اثنتان الكلام والهدي): أي إنما وقع التكليف في دينكم باثنتين لا ثالث لهما، وهما الكتاب والسنة؛ فلا تضيفوا إلي دينكم بدعا ومحدثات تثقل كاهلكم وتزيد من تكاليفكم.

(2) – (محدثات الأمور) : المبتدعات والزيادة في الدين.

(3) – (الأمد) : لها ثلاثة معان، هي: الأجل أو الزمان أو الأمل؛ وكلها معنية في هذا السياق؛ فطول الأجل مع الغفلة عن التذكر يجعل القلب قاسيا، وطول الزمان كذلك والتعلق بالآمال الكاذبة بدون عمل صالح كل ذلك يورث قلبا قاسيا غافلا ، قال تعالى: ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16) ، وقال تعالى أيضا : ( فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الزمر:22) .

(4) – (إنما هو آت قريب) : الموت قريب من المرء؛ لأن إتيانه متيقن، ويوم الحشر والعرض والحساب قريب كذلك مهما ظن الإنسان أنه بعيد.

(5) – ( إنما الشقي من شقي في بطن أمه) : إشارة إلى شقاء الآخرة لا شقاء الدنيا، روى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما نطفة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يبعث الله إليه ملكا ، ويؤمر بأربع كلمات ، ويقال له : أكتب عمله ورزقه ، وأجله ، وشقي أم سعيد ، فإن الرجل منكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخل النار ، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة ، فيدخل الجنة ".( أخرجه البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجه وأبو داود وابن حنبل) .

(6) – (من وُعِظ ) : أي من وفَّقَه الله تعالى للاتعاظ فرأى ما جرى على غيره بالمعاصي من العقوبة فتركها خوفا من أن يناله مثل ما نال غيره ، وهذا هو السعيد حقا.

(7) – (قتال المؤمن كفر): أي حرام كالكفر، لاسيما إذا استحل المقاتل ذلك؛ أي عدّه مباحا، روى أبو بكرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا التقى المسلمان بسيفيهما فقتل أحدهما ، فالقاتل والمقتول في النار " قيل : يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال :" إنه كان حريصا على قتل صاحبه" (أخرجه أحمد والشيخان وأبو داود والنسائي) .

(8) – (وسبابه فسوق) : أي أن شتمه خروج عن طاعة الله تعالى وليس هو من صفات المؤمنين . روى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء "(أخرجه أحمد وابن حبان والحاكم ) .

(9) – (أن يهجر أخاه) : يفهم منه إباحة الهجر إلى ثلاث، وهو رخصة؛ لأن من طبع الآدمي عدم تحمل المكروه، ثم المراد حرمة الهجران إذا كان الباعث عليه وقوع تقصير في حقوق الصحبة والأخوة وآداب العشرة ، وهذا طبعا بين الأجانب وليس بين الأهل، فمحل الحرمة - إذن - الهجر فوق ثلاث ما لم يكن هجره لله تعالى وإلا فلا ، والدليل عليه قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك فأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في هجرانهم خمسين ليلة حتى صحت توبتهم عند الله .

(10) – (فإن الكذب لا يصلح بالجد ولا بالهزل) :أي إن الكذب حرام جده وهزله.

(11) – (إن الكذب يهدي إلى الفجور): أي أن الكذب يؤدي بصاحبه إلى الفجور، ويفضي بصاحبه إلى الفسوق.

(12) – (إن الصدق يهدي إلى البر) :أي أن الصدق يبلغ المرء درجة الأبرار.



نبذة موجزة من سيرة الراوي

الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

هو عبد الله بن مسعود بن غافل الهذلي ، أسلم مبكرا ، وعن قصة إسلامه قال: كنت أرعى غنما لعقبة بن أبي معيط فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي يا غلام هل من لبن فقلت نعم ولكنني مؤتمن، قال فهل من شاة حائل لم ينز عليها الفحل فأتيته بشاة فمسح ضرعها فنزل لبن فحلبه في إناء وشرب وسقى أبا بكر ثم قال للضرع اقلص فقلص ثم أتيته بعد هذا فقلت يا رسول الله علمني من هذا القول فمسح رأسي وقال يرحمك الله فإنك عليم معلم . قال أبو عمر ثم ضمه إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يلج عليه ويلبسه نعليه ويمشي أمامه ويستره إذا اغتسل ويوقظه إذا نام، وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إذنك علي أن ترفع الحجاب وأن تسمع سوادي حتى أنهاك وكان يعرف في الصحابة بصاحب السواد والسواك شهد بدرا والحديبية وهاجر الهجرتين جميعا الأولى إلى أرض الحبشة والهجرة الثانية من مكة إلى المدينة فصلى القبلتين وشهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة فيما ذكر في حديث العشرة بإسناد حسن جيد .

ومما روي عن فضله أن عليا قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كنت مؤمرا أحدا وفى رواية بعضهم مستخلفا أحدا من غير مشورة لأمرت وقال بعضهم لاستخلفت ابن أم عبد وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رضيت لأمتي ما رضى لها ابن أم عبد وسخطت لأمتي ما سخط لها ابن أم عبد

و روي عنه أنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر فقلت يا رسول الله إني قتلت أبا جهل قال بالله الذي لا إله غيره لأنت قتلته قلت نعم فاستخفه الفرح ثم قال انطلق فأرنيه قال فانطلقت معه حتى قمت به على رأسه فقال الحمد لله الذي أخزاك هذا فرعون هذه الأمة جروه إلى القليب قال وقد كنت ضربته بسيفي فلم يعمل فيه فأخذت سيفه فضربته به حتى قتلته فنفلني رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه . وقال الأعمش عن شقيق أبى وائل سمعت ابن مسعود يقول إني لأعلمهم بكتاب الله وما أنا بخيرهم وما في كتاب الله سورة ولا آية إلا وأنا أعلم فيما نزلت ومتى نزلت قال أبو وائل فما سمعت أحدا أنكر ذلك عليه وقال حذيفة لقد علم المحفظون من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عبد الله ابن مسعود كان من أقربهم وسيلة وأعلمهم بكتاب الله .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:14 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.