موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 11-11-2022, 09:35 PM   #1
معلومات العضو
الماحى3

افتراضي فوائد الذكر

فوائد الذكر
قال ابن قيم الجوزية في كتابه الوابل الصيب *1/61* .: في الذكر أكثر من مائة فائدة ، وذكر منها أكثر من سبعين فائدة :
إحداها : أنه يطرد الشيطان ويقمعه ، ويكسره .
الثانية : إنه يرضي الرحمن عز وجل .
الثالثة : إنه يزيل الهم والغم عن القلب .
الرابعة : إنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط .
الخامسة : إنه يقوي القلب والبدن .
السادسة : إنه ينور الوجه والقلب .
السابعة : إنه يجلب الرزق .
الثامنة : إنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة .
التاسعة : إنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة وقد جعل الله لكل شئ سببا وجعل سبب المحبة دوام الذكر فمن أراد أن ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكره فإنه الدرس والمذاكرة ، كما أنه باب العلم فالذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم .
العاشرة : إنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان فيعبد الله كإنه يراه ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت.
الحادية عشرة : إنه يورثه الإنابة وهي الرجوع إلى الله عز وجل فمتى أكثر الرجوع إليه بذكره أورثه ذلك رجوعه بقلبه إليه في كل أحواله فيبقى الله عز وجل مفزعه وملجأه وملاذه ومعاذه وقبلة قلبه ومهربه عند النوازل والبلايا
الثانية عشرة : إنه يورثه القرب منه فعلى قدر ذكره لله عز وجل يكون قربه منه وعلى قدر غفلته يكون بعده منه .
الثالثة عشرة:إنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة وكلما أكثر من الذكر إزداد من المعرفة.الرابعة عشرة:إنه يورث الهيبة لربه عز وجل وإجلاله لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله تعالى بخلاف الغافل فإن حجاب الهيبة رقيق في قلبه .
الخامسة عشرة : إنه يورثه ذكر الله تعالى له كما قال تعالى : ]فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ[ .*[1]* ، ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلا وشرفا وقال فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى : "من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي" . الوابل الصيب *1/61*

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:29 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com