موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2012, 09:30 PM   #1
معلومات العضو
راجيه الجنة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي وصف الجنة



مرت فتاة بالقرب من الحقول الخضراء، ذات السحر الأخاذ والجمال الغناء والطبيعة المزدانة الجميلة، تأملت لما حولها، كانت ترهف السمع لحفيف الأشجار، وخرير الماء المتدفق والذي يجرى في جداول مائية متشعبة تنتشر بين الحقول والوديان وزخات المطر وهي تهطل بشكل جميل متناغم واشتمت رائحة الورود والأزهار والأشجار وهي تفوح لتبعث في النفس الطمأنينة والسكينة، لقد كان منظراً جميلا منحها سعادةً لا توصف أخذتها النشوة، أغمضت عينيها لتسبح بعيداً في ملكوت الله عبر سحر الحديقة الغناء وجمالها الأخاذ وروعة الطبيعة الجميلة البهية التي تدل على عظمة الخالق - سبحانه وتعالى-، لقد تأخرت عن المنزل، لكنها تعيش لحظات جميلة شعرت أمها بالقلق عليها، طلبت من أخيها أن يذهب للبحث عنها، بين الحقول الخضراء، حيث تحب ذلك المكان كثيرا ً، ذهب عبد الرحمن للبحث عن أخته عبير، نظر إلى السماء، لازالت زخات المطر تهطل، ظل يسير بين الحقول إلى أن وجد أخته عبير وهي مستلقية بين الأشجار ترفع يديها وتدعو الله الواحد القهار، تبسم عبد الرحمن، وقال: السلام عليكم ورحمة الله - تعالى -وبركاته ردت عبير الزهور وعليكم السلام ورحمة الله - تعالى -وبركاته، جلس عبد الرحمن بالقرب من عبير الزهور وأخذا يتجاذبان أطراف الحديث عن الجنة..... أخي عبد الرحمن أريدك أن تحدثني عن الجنة التي أعدها الله للمتقين، بدأ عبد الرحمن الحديث عن الجنة وأخذ يتلو آيات من كتاب الله - تعالى -تصف الجنة: قال الله - تعالى-: ( مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِى وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَرُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَفِرِينَ النَّارُ) [الرعد: 53]، وقال - تعالى -: ( مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ) [محمد: 15]، وقال - تعالى -: (وَبَشِّرِ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّلِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَرُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَذَا الَّذِى رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَبِهاً وَلَهُمْ فِيهَآ أَزْوَجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَلِدُونَ) [البقرة: 25]. -وقال - تعالى -: (وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَلُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً * وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِانِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَاْ * قَوَارِيرَاْ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً * وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً * عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً * وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَنٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً * وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً) [الإِنسان: 14 20]، وقال - تعالى -: (فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * لاَّ تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً * فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ * فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ * وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ * وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ * وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ) [الغاشية: 10 16]، وقال - تعالى -: (يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ) [الحج: 23]. -وقال - تعالى -: (عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّواْ أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً ً) [الإِنسان: 21]، وقال - تعالى -: (مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِىٍّ حِسَانٍ) [الرحمن: 76]، وقال - تعالى -: (مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الاَْرَائِكِ لاَ يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلاَ زَمْهَرِيراً ً) [الإِنسان: 13]، وقال - تعالى -: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِى مَقَامٍ أَمِينٍ * فِى جَنَّتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَبِلِينَ * كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَهُم بِحُورٍ عِينٍ * يَدْعُونَ فِيهَا بِكلِّ فَكِهَةٍ ءَامِنِينَ) [الدخان: 51 55]، وقال - تعالى -: (ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ * يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ ا لْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) [الزخرف: 70 74]. -وقال - تعالى -: (فِيهِنَّ قَصِرَتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنٌّ * فَبِأَىِّ ءَالاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ) [الرحمن: 56 58]، وقال - تعالى -: (فِيهِنَّ خَيْرَتٌ حِسَانٌ * فَبِأَىِّ ءَالاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * حُورٌ مَّقْصُورَتٌ فِى الْخِيَامِ) [الرحمن: 70 72]، وقال - تعالى -: (فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِىَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17]، وقال - تعالى -: (لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَبُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَلِدُونَ) [يونس: 26].
أخذت عبير الزهور تجهش بالبكاء وتقول ما أجمل الجنة، قال عبد الرحمن: " إن فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، تأملت عبير جمال الطبيعة الخلاب ومناظرها الأخاذة والتي تبعث في النفس الطمأنينة والسكينة والراحة، فقالت في نفسها، أين هذا الجمال من جنة الله التي وعد بها عباده الموحدين، واشتد بكاؤها تبسم عبد الرحمن في وجه أخته عبير الزهور وقال: سآتيك بأحاديث كثر تصف الجنة التي أعدها الله لعباده المتقين: فعن أبي هريرةَ - رضي الله عنه - قال: قُلْنَا: يا رسولَ الله حدِّثنَا عن الجنةِ ما بناؤُهَا قال: (( لَبِنَةٌ ذهبٍ ولبنةٌ فضةٍ، ومِلاَطُها المسكُ، وحَصباؤها اللؤلؤُ والياقوتُ، وترابَها الزَعفرانُ، مَنْ يدخلُها ينعمُ ولا يبأسُ، ويخلُدُ ولا يموتُ، لا تَبْلَى ثيابه ولا يَفْنى شبابُه))، رواه أحمد والترمذي. وعن عِتَبةَ بن غزوانَ - رضي الله عنه - أنه خطَب فحمد الله وأثْنَى عليه، ثم قالَ: " أمَّا بعدُ فإن الدنيا قد آذَنَتْ بِصُرْمِ ووَلَّتْ حذَّاءَ ولم يبْقَ منها إلا صُبابةٌ كصُبابةِ الإِناء يصطبُّها صاحبُها، وإنَّكُمْ منتقِلونَ منها إلى دارٍ لا زوالَ لها فانتقلوا بخير ما يَحْضُرَنكُمْ. ولَقَدْ ذُكِرَ لنا أنَّ مِصراعينِ منْ مصاريعِ الجنةِ بيْنَهما مسيرةُ أربعينَ سَنَةً، وليأتِينَّ عليه يومٌ وهو كَظِيظٌ مِنَ الزحامِ"، رواه مسلم. -وعن سهلِ بنِ سعدٍ - رضي الله عنه - أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قالَ: (( في الجنةِ ثمانيةُ أبوابٍ فيها بابٌ يسمَّى الريَّانَ لا يدخلُه إلا الصائمون))، متفق عليه، وعن أسامةَ بن زيدٍ - رضي الله عنه - أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (( ألاَ هَلْ من مُشَمِّرٌ إلى الجنةِ، فإنَّ الجنةَ لا خطر لها، هي وَرَبِّ الكعبةِ نورٌ يَتَلأْلأُ وريحانةٌ تَهْتزُّ وقصرٌ مشِيدٌ ونهرٌ مطَّردٌ وثَمَرةٌ نضِيْجَةٌ وزوجةٌ حسناءُ جميلةٌ وحُلَلٌ كثيرةٌ ومُقَامٌ في أبدٍ في دارٍ سليمةٍ وفاكهةٌ وخضرةٌ وحَبْرةٌ ونعمةٌ في مَحَلَّةٍ عاليةٍ بهيَّةٍ، قالوا: يا رسولَ الله نحن المشمِّرون لها. قال: قولوا إنْ شاء الله. فقال القوم: إنْ شاء الله))، رواه ابن ماجةَ والبيهقيُّ وابنُ حبَّانَ في صحيحهِ. - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إن في الجنةِ مئة درجةٍ أعَدَّها الله للمجاهدِين في سبيلِه بينَ كلِّ درجتين كما بينَ السماءِ والأرض، فإذَا سألتُمُ الله فأسألُوه الفِرْدوسَ فإنَّهُ وسطُ الجنة وأعلى الجنة ومنه تفجَّرُ أنهار الجنة وفوقَه عرشُ الرحمنِ))، رواه البخاريُّ وله عن أبي سعيدٍ - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إن أهْلَ الجنةِ يَتراءَوْنَ أهل الغرَفِ فوقَهم كما تَتَراءَوْنَ الكوكبَ الدُّرِّيَّ الغابرَ في الأفُق من المشرق أو المغرب لتفاضلِ ما بيْنَهم. قالوا: يا رسولَ الله تلك مَنازلُ الأنبياءِ لا يبلغُها غيرُهم قال: بَلَى والَّذِي نَفْسِي بِيَدهِ رجالٌ آمنوا بالله وصدَّقُوا المرسلينَ))، -وعن أبي مالكٍ الأشعريِّ - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إن في الجنةِ غُرَفاً يُرَى ظاهرُها من باطِنُها وباطنُها مِن ظاهرِها أعَدَّها الله لمَنْ أطْعَمَ الطعامَ وأدامَ الصيامَ وصلَّى بالليلِ والناس نيامٌ))، أخرجه الطبراني. وعن أبي موسَى - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قالَ: (( إنَّ للمؤمِن في الجنة لخيمةً من لؤلؤة واحدةٍ مجوفة طولها في السماء ستون ميلاً للمؤمن فيها أهلُون يطوفُ علِيهمْ فلا يَرَى بعضُهم بعضاً))، متفق عليه. وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إنَّ أوَّلَ زُمْرَةٍ تدخلُ الجَنةَ على صُورةِ القمر ليلةَ البدْرِ، ثم الذينَ يلونَهُمُ على أشَدِّ نجمِ في السماءِ إضاءةً، ثم همْ بعَدَ ذلك منازلُ لا يتَغَوَّطُونَ، ولا يبولُونَ، ولا يمتخِطون، ولا يبصُقون، أمشاطُهُم الذهبُ، ومجامِرُهم الأُلوَّة، ورشْحُهمُ المِسْكُ، أخلاقُهم على خَلْقِ رجلٍ واحدٍ على طولِ أبيْهم آدمَ ستُون ذِراعاً)). وفي روايةٍ: (( لا اختلافَ بينَهم ولا تباغِضَ، قلوبُهُم قلبٌ واحدٌ يسبِّحونَ الله بُكرةً وعشِياً)). وفي روايةٍ: (( وأزُواجُهُم الحورُ العِين))، وله مِن حديث جابر - رضي الله عنه - أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إن أهل الجنةِ يَأكلُون فيها ويشْرَبُون ولا يتفُلُون ولا يبُولونَ ولا يَتَغَوَّطونَ ولا يمْتَخِطون، قالوا: فما بالُ الطعام؟ قال: جُشاءٌ ورَشْحٌ كَرشحِ المسكِ يُلْهَمُونَ التسبيحَ والتحميدَ كما يُلْهَمُونَ النَّفس))، - وعن زيدِ بن أرقمَ - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (( والذي نفسُ محمدٍ بيدِه إن أحدَهُمْ (يعني أهل الجنةِ) ليُعْطَى قوةَ مئةِ رجلٍ في الأكل والشرب والجماعِ والشهوةِ تكون حاجةُ أحدهم رَشْحاً يفيض مِنْ جلودهم كرشْحِ المسْكِ فَيَضْمُر بطنه))، أخرجه أحمد والنسائي. وعن أنس - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( لقاب قوسِ أحدِكم أو موضعِ قدمٍ في الجنة خيرٌ من الدنيا وما فيهَا، ولَوْ أنَّ امرأةً من نساءِ الجنة اطلعتْ إلى الأرض لأضاءت ما بيْنَهُمَا ولملأت ما بينهما ريحاً ولنَصِيِفُها (يعني الخمارَ) خيرٌ من الدنيا وما فيها))، رواه البخاري. -وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إنَّ في الجنة لسُوقاً يأتونَها كُلَّ جمعةٍ فتَهبُّ ريحُ الشَّمالِ فتحثو في وجوهِهِم وثيابِهم فيزدادُونَ حُسناً وجَمَالاً، فيرجعونَ إلى أهلِيْهمْ فيقولُونَ لهم: والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً فيقولون: وأنتم والله لقد ازددتم بعدَنا حسنا وجمالاً ))، رواه مسلم. وله عن أبي سعيد - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قالَ: (( إذا دخل أهل الجنةِ الجنة ينادِي منادٍ: إن لكمْ أنّ تَصِحُّوا فلا تَسْقموا أبداً وإن لكم أن تَحْيَوْا فلا تموتوا أبداً، وإنَّ لكم أن تشِبُّوا فلا تَهرموا أبداً. وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبداً وذلك قولُ الله - عز وجل -: (وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (الأعراف: 43]). - وفي الصحيحين عن أبي هريرةَ - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((قال الله - عز وجل -: أعْدَدْتُ لعبادي الصالحينَ مَا لاَ عَيْنٌ رأتْ ولا أذنٌ سمعتْ ولا خطرَ على قلب بَشَر. وأقْرَؤوا إن شئتُم (فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِىَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17])). وعن صُهَيب - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: (( إذا دخلَ أهلُ الجنةِ الجنةَ نادىَ منادٍ يا أهلَ الجنةِ إن لكم عندَ الله مَوْعِداً يريدُ أن يُنْجِزَكُمُوهُ، فيقولونَ: ما هُو ألَمْ يُثَقِّلْ موازينَنَا ويُبَيِّضْ وجوهَنا ويدخلْنا الجنةَ ويزحْزحْنا عن النار؟ قال: فيكشفُ لهم الحِجَاب فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم الله شيئاً أحبَّ إليهمْ من النظرِ إليه ولا أقَرَّ لأعينِهم منهُ ))، رواه مسلمٌ. وله من حديثِ أبي سعيدٍ الخدريِّ - رضي الله عنه - أنَّ الله يقول لأهلِ الجنةِ: ((أحِلُّ عليكم رضوانِي فلا أسخطُ عليكم بعدَه أبداً)). قالت عبير: بارك الله فيك أخي، إنك تحفظ القرآن الكريم، وتحفظ صحيح البخاري ومسلم، إنها نعمة ُ عظيمة، أن يحفظ المرء كلام ربه وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - نظر إليها عبد الرحمن بعطف وحنان، وقال: أختي الحبيبة: الدنيا بكل ما فيها، لا تساوي عند الله جناح بعوضة الطبيعة الخلابة والجمال الأخاذ الذي يملأ الطبيعة لا يقاس بما أعده الله لعباده الأبرار في جنة عرضها السماوات والأرض قالت عبير: أريد أن أرى الجنة يا أخي اشتقت إليها كثيرا ً؟ قال عبد الرحمن: سترين الجنة، سترين ربك، ولكن عليك بالصبر والمصابرة في عبادة الله - تعالى-و المحافظة على الصلوات في أوقاتها، وقراءة القرآن والمحافظة على الأذكار والدعاء وصلاة ركعتين في جوف الليل وعدم الغيبة والنميمة وعدم الحقد على الآخرين، والعفو عمن أساء إليك إرضاء لله الواحد القهار، تبسمت عبير قائلة: الحمد الله الذي هدانا للحق، الحمد لله الذي منَّ علي بأخ مؤمن مثلك، أعدك يا أخي أنني سأكون محبة لله ورسوله، ولن أغفل لحظة ً واحدة عن طاعة الله - تعالى -، وسأحفظ كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صدري ما حييت، سأزرع الحب والخير بين الناس، سأذكر الآخرين بالله رب العالمين، سأعفو عمن أساء إلي، سأهب حياتي لله رب العالمين انهملت الدموع من عيني عبد الرحمن ثم نهض واقفا ً ووقفت من ورائه عبير الزهور وتوجها معا ً إلى المنزل، وبينما هما في الطريق، رأيا شيخا ً عجوزا ً يبكي، توجها إليه وقالا ما الأمر يا والدي، قال، إنني أدعو الله - تعالى- ليل نهار أن يريني الجنة، لقد اشتقت إليها، اشتقت إلى الجنة، ثم فاضت روحه لبارئها، أسرع عبد الرحمن إلى أهل القرية لخبرهم بما جرى، وصل أهل القرية، فأخذوا الشيخ العجوز وغسلوه ثم كفنوه وصلوا عليه ثم دفنوه، بكت عبير الزهور وبكى عبد الرحمن، وتذكرا قول الشيخ العجوز - رحمه الله تعالى -، لقد اشتقت إلى الجنة، اشتقت إليها، اشتقت إلى الجنة، وفي المنزل جلست الأم وعبد الرحمن وعبير الزهور يحفظون القرآن الكريم ويراجعونه فيما بينهم كعادتهم مرت الأيام، انهت عبير الزهور حفظ القرآن الكريم، وقاربت على الانتهاء من حفظ صحيح البخاري وألفت كتابا ً جميلا ً بعنوان وصف الجنة بينما عبد الرحمن أنهى دراسته الجامعية وسارع لتحضير رسالة الماجستير في العلوم الفيزيائية، وعقد العزم على أن يسخر جل وقته لنشر الأفكار والمعتقدات الصحيحة عن الإسلام والمسلمين تسارعت الليالي والأيام فأنهت عبير الزهور حفظ صحيح البخاري ومسلم وأصبحت أما ً ولازالت تتذكر مقولة الشيخ العجوز لقد اشتقت إلى الجنة اشتقت إليها اشتقت إلى الجنة، انهملت الدموع غزيرة من عينيها وقالت فعلا ً لقد اشتقت إلى الجنة اشتقت إليها اشتقت إلى الجنة إلى اللقاء

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:17 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.