موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 31-03-2010, 12:32 PM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي وصايا " ذهبية " للتعامل مع الاطفال

وصايا " ذهبية " للتعامل مع الاطفال :


أشعِر طفلك بالحرية ولا تكبته
علم ابنك الشورى وعامله بقدر سنه
تذكر قول "عمر" شدةٌ في غير عنف ولينٌ في غير ضَعف








كثيرون من الآباء لا يُحسنون التعامل مع أطفالهم، والنتيجة عقوق الأبناء، والسبب عدم وضوح الرؤية لدى الآباء في التعامل مع أولادهم، والجَهل بطرق تربيتهم.. "محمد سعيد مرسي" في كتابه (فن التعامل مع الآخرين) يقدم للآباء هذه الوصايا:


- عندما يُخطئ ابنك وجِّهْهُ برفق لا بروح الشماتة.
- عند المشاجرة بين الأطفال إما أن تتدخل بالتوجيه بلا غضب أو لا تتدخل.
- احذر إهمال طفلك بسبب مولود جديد.
- لا تفرق بين أبنائك في المعاملة، خاصةً في الماديات، ولا تميِّز طفلاً أمام الآخرين إلا بغرض الإثابة والتحفيز.
- لا تكبت الطفل عندما يسأل، وإن أكثر من السؤال.
- أشعِر طفلك بالحرية، ولا تكن متسلطًا تتدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياته.
- لا تحقِّر من ابنك ولا من أفكاره وعاداته.
- الحماية الزائدة بالتدليل تولد الأنانية وضعف الشخصية، والحماية الزائدة بالتسلط تولد الخوف، وعدم الثقة بالنفس، والتردد والقلق، والخجل.. والإهمال يولد تحقير النفس والانطوائية، والتذبذب وكره الآخرين.
- إن صادف الطفل ما يخيفه فلا تساعده على نسيانه؛ فالنسيان يدفن المخاوف في النفس، ثم لا تلبث أن تصبح مصدرًا للقلق والاضطراب النفسي، ولكن يجب التفاهم مع الطفل، وتوضيح الأمور له بما يناسب سنه وعقله.







من الضروري في معاملة الطفل:

التصابي له، واللعب معه، وهو هدي المصطفى- صلى الله عليه وسلم- مع الصغار: الحسن والحسين وأسامة بن زيد وعائشة، ولا تستعظم ذلك فهو يقرب الطفل منك ويعودك على التواضع والرحمة.
- مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال.
- تعامَل مع ابنك مهما كانت قدراته على أنه طفل.
- خاطب ابنك على قدر عقله، واشترك معه في حل مشكلاته.
- انصح طفلك بغير تطويل، لا توبِّخْه أو توجِّهْه أمام أحد أبدًا.
- الطفل المشاكس اجتماعي وطبيعي، وأشدُّ ذكاءً من الطفل المنطوي الهادئ، فاحرص على تقويمه وتهذيبه، ولا تيأَس منه سريعًا.
- لا تُلَبِّ رغبات طفلك عندما ينفعل بالبكاء أو الرفس مثلاً؛ لكيلا يتعوَّد على ذلك.
- لا تَعِد ابنَك بجائزة ثم لا تعطيها له.
- وزِّع نظراتك على أولادك وأنت تحدثهم.
- لا تختلف مع زميلك أو زوجتك أمام أبنائك.
- لا تقاطع ابنك وهو يتحدث.
- شاور ابنك وعلِّمه الشورى وعدم الدكتاتورية.
- تصويب الألفاظ التي ينطقها الطفل معكوسة أو غير صحيحة أولاً بأول.
- التبول اللا إرادي قد يكون سببه ضعف المثانة؛ نتيجةَ ضعف التغذية، وقد يكون سببه الخوف أو الغِيرة، أو التدليل الزائد، أو القسْوة الزائدة، أو وجود عاهَة، أو شدَّة الحساسية، وعدم الثقة بالنفس وغيرها، فالحذَرَ كلَّ الحذَرِ من عقاب الطفل أو تعييره بسبب ذلك.
- لا تخوِّف ابنَك من الظلام أو الشرطي أو الحيوانات المفترسة أو ما شابه.
- الطفل ينظر إليك ويحاول تقليدك في مشيتك، ووقفتك، وكلامك، وطريقة حديثك، فاخترْ لنفسك صورةً حسنةً تراها أمامك، وإلا فلا تلومنَّ إلا نفسَك.
- اعترف بخطئك واعتذر عندما تخطئ أمام طفلك وإن كان الخطأ بسيطًا.
- ضبط ردِّ الفعل مهمٌّ جدًّا عند التعامل مع الأطفال، ولاسيما عند المفاجأة بموقف أو سؤال غير متوقع.
- القصة والنشيد مع الهدية والابتسامة، والتصابِي للطفل أسرعُ طريقٍ لقلبِه.
- التزِم بقاعدة "عمر بن الخطاب"- رضي الله عنه- مع أطفالك: "شدةٌ في غير عنف ولينٌ في غير ضَعف".
- امسح على رأس الطفل اليتيم، وتقرَّب إليه بلا جَرحٍ لمشاعره.








أشعِر ابنَك بأنه متميز عندك، وله مكانةٌ في قلبك، ونادِهِ بأحب الأسماء إليه.
- الطفل يحب التشجيع فأكثِر من قول: شكرًا- جزاك الله خيرًا- أحسنت.. إلخ.
- التشويق والإثارة أثناء الحديث معه.
- شجِّع ابنَك عندما يسأل وعندما يجيب.
- العقاب لا ينبغي أن يترك أثرًا نفسيًا أو بدنيًا، فلا عقابَ بالسُّخرية أو الفضيحة، ولا عقابَ بالحرق بالنار، أو الشكِّ بالدبُّوس، أو استعمال آلةٍ حادةٍ أو خرطومٍ أو عصا غليظة.
- قل لابنك:

لو سمحت أعطني كذا.. من فضلك لا تفعل كذا؛ حتى وأنت غضبان.
- قبِّل ابنَك، وفي حادثة "الأقرع بن جابس" قول النبي- صلى الله عليه وسلم-:

"من لا يَرحَم لا يُرحَم".

م/ن

التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 31-03-2010 الساعة 03:27 PM. سبب آخر: حذف الصور لا تتماشى مع سياسة المنتدى
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-03-2010, 01:14 PM   #2
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

ونعم الوصايا أختنا الفاضلة الحال المرتحل رفع الله قدرك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-04-2010, 10:53 AM   #3
معلومات العضو
البلسم*
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكم أخيتي ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:21 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com