موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2010, 11:39 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي ولدي..لك من اسمك نصيب

لك من اسمك نصيب


قال تعالى(سبح اسم ربك الأعلى) وقال (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها..** الأعراف 188 وقال **وعلَّم آدم الأسماء كلَّها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين** البقرة31 وقال **..وإني سمَّيتها مريم) آل عمران 36
وكان صلى اللَّه عليه وسلم يستحِبُّ الاسم الحسَن، وأمر إذا أَبْرَدُوا إليهِ بَرِيداً أن يَكُونَ حَسَنَ الاسْمِ حَسَنَ الوَجْهِ.
وندب جماعة إلى حلب شاة، فقام رجلٌ يحلُبها، فقال: ما اسْمُكَ؟ قال: مُرَّة، فقال: اجْلِسْ فَقَامَ آخَرُ فقال: ما اسْمُكَ؟ قال: أظنه حَرْب، فقال: اجْلِسْ، فَقَامَ آخرُ فقال: ما اسْمُكَ؟ فقال: يَعِيشُ، فَقَال:احلُبها.
وكان يكره الأمكِنةَ المنكرةَ الأسماء، ويكره العُبُورَ فيها، كمَا مَرَّ فى بعضِ غزواته بين جبلين، فسأل عن اسميهما فقالوا: فاضِحٌ ومُخزٍ، فعدلَ عنهما، ولَم يَجُزْ بينهما. (زاد المعاد - ابن القيم)



لكل إنسان من اسمه نصيب
قالت العرب قديما: لكل مسمى من اسمه نصيب
وقلما أبصرت عيناك ذا لقب ... إلا ومعناه إن فكرت في لقبه.


ويرى علماء النفس أن الاسم يشكل جانب عظيما من شخصية الإنسان.
لعَمْرُك ما الأسماءُ إلاَّ علامةٌ منارٌ... ومِنْ خيرِ المنار ارتفاعُها.

لذلك كان رسول الله صلوات الله عليه يختار لأصحابه الأسماء الجميلة؛ لما ولدت فاطمة رضوان الله عنها قال علي: سميته حربا يا رسول الله. فقال الرسول بل هو الحسن وجاءه رجل اسمه صعب فسماه رسول الله سهل وآخر اسمه عاصي فسماه عبد الله .
و جاءته امرأة اسمها جُثامة فسماها حسانة و لما قدم المدينة كان اسمها يثرب فسماها طيبة فطيّب الله ماءها وهواءها وزادها برسول الله طيبا.

اسم على مسمى
من الناس من يحكم على الشخص من خلال اسمه فيقولون: اسم على مسمى.
قال القرطبي رحمه الله: الاسم الذي يحمل بعض المعاني الجميلة يوقظ في وُجدان صاحبه المعاني السامية والمشاعر النبيلة ويشعره بالعزة واحترام الذات وصاحب الاسم القبيح ينطوي على نفسه ويعتزل الآخرين خوفا من سخرية الناس من اسمه.
قال ابن القيم رحمه الله:" الأسماء قوالب للمعاني و في الغالب يكون بين الاسم والمسمى تناسب وارتباط و كان إياس بن معاوية يرى الرجل فيسمع كلامه فيقول :"ينبغي أن يكون اسمه كيت وكيت فلا يكاد يخطىء.!!!
* سأل عمر بن الخطاب رضى اللَّه عنه رجلاً عن اسمه، فقال: جَمْرَةُ، فقال: واسمُ أبيك؟ قال: شِهَابٌ، قال: مِمَّن؟ قال: مِنَ الحُرَقَةِ، قال: فمنزلُك؟ قال: بِحرَّة النَّار، قال: فأينَ مسكنُكَ؟ قال: بِذَاتِ لَظَى. قال: اذهَبْ فقد احترق مسكنك، فذهب فوجد الأمرَ كذلك!
قال ابن القيم: إن عمر عبَرَ من خلال ألفاظ الرجل إلى روح معاني كلماته كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية يوم جاءه سهيل بن عمرو فقال النبي صلى الله عليه وسلم :إنه سهيل والأمر سيصير إلى سهولة فكان الصلح. !!!
* وقف أعرابى على قوم فسألهم عن أسمائهم فقال أحدهم :اسمى وثيق وقال الآخر : منيع وقال الآخر:اسمى ثابت وقال الآخر: اسمى شديد.
فقال الأعرابى :ما أظن الأقفال عملت إلا من أسمائكم. الأذكياء ابن الجوزى99
* قال الفرزدق : سأل رجلٌ رجلاً: ما اسمك ؟ فقال: بحر، قال: أبو مَنْ ؟ قال: أبو الفَيْض، قال: ابنُ مَنْ ؟ قال: ابن الفُرات، قال: ما ينبغي لصديقك أن يلقاك إلاّ في زورق.



تحدى
- فى عام 1912م كانت أعظم سفينة بحرية بنيت فى ذلك الوقت، أطلق عليها اسم " تايتنك " أى الآلهة الماردة أو المتمردة…!
قال صانعها متحديا بكل حمق : حتى الله نفسه لا يستطيع اغراقها .. !!. وغرقت من أول رحلة!
- وفي عام 1986م أطلقت وكالة ناسا مكوكا فضائيا أطلقوا عليه ( تشالينجر ) أي " المتحدي " .. ورغم روعة إتـقانه ودقة صنعه، إلا أنه انفجر بعد لحظات قصيرة من انطلاقه برواده أمام صانعيه وحشود المتفرجين …!! فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين.
الاسم الحسن من حق الولد على أبيه


أمرنا الشرع الحكيم بحسن انتقاء أسماء وكنى الأولاد لأن الأسماء قوالب للمعاني
أكنيه حتى أناديه لأكرمه....ولا ألقبه والسوءة اللقب.



فللأسماء تأثير في المسمى سلبا وإيجابا، ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يغير الأسماء القبيحة والمنهي عن التسمي بها؛ فغير اسم برة إلى زينب وقال: "لا تزكوا أنفسكم والله أعلم بالبر منكم" وغير اسم حزن إلى سهل، وغير اسم عاصية إلى جميلة… وغيرها كثير.
وتغيير النبي صلى الله عليه وسلم لهذه الأسماء بأفضل منها يدل على أن هناك ارتباطا وتلازما بين الاسم والمسمى.



كان طلحة بن عبيد الله يسمِّي أولاده بأسماء الأنبياء، والزبير بن العوّام يسمِّي أولاده بأسماء الشهداء، فقال طلحة للزبير: ألا أعجب مما تصنع! أسمِّي ولدي بأسماء الأنبياء وتسمِّيهم بأسماء الشهداء ؟ فقال الزبير: أمّا أنا فإنِّي أرجو أن يكونوا من الشهداء، ولا ترجو لولدك أن يكونوا من الأنبياء .
قال ابن قيم الجوزية:
( لما كانت الأسماء قوالب للمعاني، دالة عليها، اقتضت الحكمة أن يكون بينها وبينها ارتباط وتناسب، وأن لا يكون المعنى معها بمنزلة الأجنبي المحض الذي لا تعلق له بها، فإن حكمة الحكيم تأبى ذلك، والواقع يشهد بخلافه، بل للأسماء تأثير في المسميات، وللمسميات تأثُّر عن أسمائها في الحسن والقبح، والخفة والثقل، واللطافة والكثافة) كما قيل:
وقلما أبصرت عيناك ذا لقب....إلا ومعناه إن فكرت في لقبه
* جاء رجل إلى عمر بن الخطاب"رض" يشكو إليه عقوق ابنه، فأحضر الخليفة الولد وأنَّبه على عقوقه لأبيه، فقال الولد: يا أمير المؤمنين، أليس للولد حقوق على أبيه ؟
فقال: بلى؛ أن ينتقي أمه، ويحسن اختيار اسمه، ويعلّمه الكتاب، فقال الولد: إنَّ أبي لم يفعل شيئاً من ذلك، فأُمي زنجية كانت لمجوسي، وقد سمَّاني جُعلاً"خنفساء"..
ولم يعلّمني من الكتاب حرفاً، فالتفت عمر إلى الرجل وقال له: لقد عققته قبل أن يعقك وأسأت إليه قبل أن يُسيء إليك.
تمييع الأسماء
ظاهرة مرضية انهزامية سخيفة و خطيرة وهى تغريب وتمييع الأسماء – حتى الإسلامية منها_ وكأننا أمة بلا هوية ولا تاريخ.
فزينب ينادونها زيزى‘ وفاطمة فيفى ‘ ومحمد؛ ينادونه حمادة وحماصة و حمو و دودى و..ونانا.. !!
وتلك الأسماء التافهة الهمل: زوزو، فيفي، ميمي ، لى لى.
وتلك الأسماء الغرامية الرخوة المتخاذلة: أحلام، أريج، تغريد، غادة، فاتن،فتنة، هيام،ناهد،نهاد.
ولا يرضى بالأسماء والكنى والألقاب الرخوة إلا العبيد !
وما شاعت تلك الرخاوة يوم كان المسلمون سادة ‘ وما راجت بينهم إلا عندما أضاعوا السيادة والريادة.
أما والله لو نادى منادي ببعض هذه الأسماء في حضرة عمر رضي الله عنه لهاجت شرته وبادرت بالجواب درته.
فإن لم يكن حسن فعال فليكن ... قوة اسم وكنية ولقب وحسن فال ..
وعادت النصل أن يزهى بجوهره .. وليس يعمل إلا في يدي بطل


الأسماء بالمجان ولكن ضاقت الأفهام وفسدت الأذواق
فبرواابنائكم ..أيها الآباء
م/ن
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-02-2010, 07:35 AM   #3
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

وفيك بارك الله ...اخيتي الفاضلة البلسم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:06 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.