موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 24-02-2009, 10:51 PM   #1
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

Icon41 مكر الأعداء في القرآن الكريم

مكر الأعداء في القرآن الكريم

الدكتور سليمان بن حمد العودة

الحمدُ لله القوي العزيز، لهُ العزةُ جميعاً ولهُ المكرُ جميعاً، وهو الكبيرُ المتعال، وأشهدُ أن لا إله إلاَّ الله وحدهُ لا شريك له، أهلك عاداً الأولى وثمودَ فما أبقى، والمؤتفكةَ أهوى، وبأسهُ لا يُردُ عن القومِ المجرمين قديماً وحديثاً ومستقبلاً، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه أحاطت به الأعداءُ ومكرَ به الماكرون، وتطاولَ عليه المُجرمُون، فما وهنَ ولا استكان، بل صبرَ وجاهدَ حتى نصرهُ الله وردَّ كيدَ الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً، وكفى اللهُ المؤمنين القتال، وكان اللهُ قوياً عزيزاً، اللهمَّ - صلي وسلم عليه - وعلى سائر الأنبياء والمرسلين، ورضي الله عن الصحابةِ أجمعين والتابعين، أوصيكم ونفسي بتقوى الله:

أيُّها المسلمون: يتكالبُ أعداءُ الإسلامِ في كلِّ زمانٍ محاربين دينَ الله ورسلَه والمؤمنين، ويتفننُ أولئكَ الأعداءُ في كلِّ عصرٍ بما يتناسبُ من وسائلِ الحرب والعداء.

وفي أيامنا هذه تشتدُ هجمةُ الأعداء، ويتجددُ مكرُهم، وتتوحدُ قواهم لضربِ المسلمين وحصارِهم - والمسلمونَ كُلَّما دهمتهم الخطوبُ رجعوا إلى كتابِ الله، فوجدوا فيه الشفاءَ والهدى والنور والضياء.

وحديثُ اليومِ عن مكرِ الأعداء من خلالِ آياتِ الكتابِ العزيز، ذلك الكتابُ المعجزُ المتجددُ في عرضِه وعبرِه، فما ذا نجدُ فيه عن مكرِ الأعداء؟ وعاقبتهم ونهايتهم؟.

أولاً: العداءُ والمكر سُنةُ جاريةٌ، وقَدرٌ إلهيٌ، قال - تعالى -: ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجَرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ)) (سورة الأنعام: 123).

قال ابن كثير - رحمه الله -: (وكما جعلنا في قريتكَ يا محمد أكابرَ من المجرمين، ورؤساءَ ودعاةً إلى الكفرِ والصدِّ عن سبيل الله، وإلى مخالفتك وعداوتك، كذلك كانت الرسلُ من قبلك يُبتلون بذلك، ثُمَّ تكون العاقبةُ لهم، وقال - تعالى -: ((وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ)) (سورة الرعد: 42)

ثانياً: هذا المكرُ والعداءُ يتعاونُ عليه شياطينُ الإنس والجن، كما قال ربُنا- تبارك وتعالى -: ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا)) (سورة الأنعام: 112).

عن أبي ذرٍ - رضي الله عنه - قال: أتيتُ النبيَ - صلى الله عليه وسلم - وهو في المسجد، فجلستُ، فقال: ((هل صليت؟ قلتُ: لا، قال: قُم فصلِّ، قال فقمتُ فصليتُ، ثم جلستُ، فقال: يا أبا ذرٍ تعوذ بالله من شرِّ شياطين الإنس والجن " قال: قلتُ يا رسولَ الله، وللإنس شياطينُ؟ قال: نعم " شياطين الإنس والجن يوحي بعضُهم إلى بعض زخرف القوم غروراً)).

ثالثاً: وهذا المكرُ مع غرورِه تصغي إليه أفئدةُ من لا يؤمنون ((وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ)) (سورة الأنعام: 113).

إنَّ هؤلاء المغرورين بالزخرفِ يعملونَ ما يعملونَ من العداوةِ للهِ ولرسلهِ وللمؤمنين، ولا يكتفونَ بالإصغاءِ والسماع، ولا يقفونَ عند حدِّ الرضا والقبول، بل يقترفون ويُخططون ويعملون.

إنَّها آيةٌ ظاهرةٌ في تعاونِ الأعداءِ فيما بينهم ضدَّ الإسلام والمسلمين، والمعركةُ التي يقودُها الباطلُ والمبطلونَ ضدَّ الحقِّ يتجمّع فيها أصنافُ الشياطين، ويتعاونونَ لإمضاءِ خطةٍ مدبرةٍ، فبعضهم يُوحي إلى بعض، وبعضُهم يُغوي بعضاً.

رابعاً: ولكن هذا الكيدُ والمكرُ مهما بلغَ شانُهُ واجتمع لهُ الخصومُ من كلِ صوبٍ فليس طليقاً، بل هو مقيدٌ بقدرِ الله، ومحاطٌ بمشيئتهِ - سبحانه -، ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)) (سورة الأنعام: 112).

إنَّهُ لا ينطقُ كما يشاءُ بلا قيدٍ ولا ضابطٍ، ولا يصيبُ من يشاءُ بلا معقبٍ ولا رادع، وإنَّ الأعداءَ مهما بلغت قوتُهم ورادتُهم، فهي مقيدةٌ بمشيئةِ اللهِ ومحدودةً بقدرِ الله.

وهُنا يتعلقُ المؤمنُ باللهِ، ويُسلي نفسهُ موقناً بأنَّ القوةَ للهِ جميعاً، وأنَّ الخلقَ مهما صنعوا فهُم لا يشاءُون إلاَّ أن يشاءَ الله، فيعتصمُ المؤمنُ باللهِ وحده، ويتوكلُ عليهِ وحده، ويخافُ منهُ وحده، ويرجوهُ وحده، مع فعلِ الأسبابِ والأخذِ بسبُل النجاة.

خامساً: والماكرونَ لهم عذابٌ شديد، ومكرُهم يبور، ((وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ)) (سورة فاطر: 10).

قال أبو العالية: هُم الذين مكروا بالنبي- صلى الله عليه وسلم - لما اجتمعوا في دارِ الندوة، (تفسير القرطبي) [14/ 332].

ونهايةُ مكرِهم ففي تباب، واللهُ يُدافع عن أوليائهِ المؤمنين، ويحفظُهم من مكرِ الماكرين، وهذهِ قريشٌ تجتمعُ وتخططُ وتدبرُ المكائدَ، وتصنعُ المؤامراتِ لإنهاءِ الرسولِ- صلى الله عليه وسلم - ثُمَّ يُبطلُ اللهُ كيدَهم، ويُفشلُ مخططهم، ويُوحي إلى نبيهِ- صلى الله عليه وسلم - بما تأمروا به، ((وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)) (سورة الأنفال: 30).

سادساً: المكرُ السيئُ يحيقُ بأهله، ((وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ)) (سورة فاطر: 43).

وفي أمثالِ العربِ: (من حفرَ حفرةً لأخيهِ وقعَ فيه مُنكبّاً).

وروى الزهريُ، أنَّ النبيَّ- صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا تمكروا ولا تعن ماكراً فإنَّ الله - تعالى -يقول)): ((وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ)) (سورة فاطر: 43). [تفسير القرطبي 14/ 260].

وربُك يُمهل الظالمَ حتى إذا أخذه لم يُفلته: ((وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)) (سورة هود: 102).

سابعاً: والعاقبةُ للمكر والماكرين، هي الهلاكُ والتدميرُ عاجلاً في الدنيا ومؤجلاً في الآخرة، ((فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)) (سورة النمل: 52).

أجل لقد تجاوزَ التدميرُ التسعةَ الرهطِ المفسدين إلى قومهم أجمعين: وكذلك يحيطُ عذابَ اللهِ بالمفسدين والمتعاونين، والساكتين الراضين، ((وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُواْ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ)) (سورة الأنعام: 132).

أيُّها المسلمون: ومن تأملَ في آياتِ القرآنِ وجدهُ يَعرضُ عن أممٍ مَكرت فحلّت بها عقوبةُ الله في الدنيا، وما ينتظرُها في الآخرةِ أشدّ وأخزى، وهذا محمدٌ- صلى الله عليه وسلم - يُسلى ويسرى عنهُ ويُصّبر على مكرِ قريشٍ بمكرِ الأمم الماضية ومصيرِهم، ويقول - تعالى -: ((قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ)) (سورة النحل: 26).

نعم لقد مكرَ الذين من قَبْل قريش، ومكرت قريش، ومكرَ من بعد قريش، وما يزالُ المكرُ سارياً، ((قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ)) (سورة النحل: 26).

فانهدم عليهم البنيانُ الذي شيَّدوه، وكان مقبرةً لهم، وآتاهُم العذابُ من حيثُ لا يشعرون، وكذلك يَحيقُ المكرُ السيئُ بأهله، وتلك سنةُ اللهِ مع جميعِ الماكرين، ((وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ)) (سورة الرعد: 42).

أخوةَ الإيمان: وقد يُزينُ للماكرينَ مكرُهم، وقد يغترُ المُبطلون بباطلهم، ولكن ذلكَ لا يُلغي حقيقةً قرآنيةً بأنَّهم هؤلاءِ الماكرين، ((وَصُدُّواْ عَنِ السَّبِيلِ)).

وبأنَّهم ضالون عن الطريقِ الحق، ومن يُضللِ اللهُ فما لهُ من هاد، اسمع إلى ذلك كلَّهُ في قوله - تعالى -: ((بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ وَصُدُّواْ عَنِ السَّبِيلِ وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ)) (سورة الرعد: 33).

والنتيجةُ المرتقبةُ لهؤلاء: ((لَّهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُم مِّنَ اللّهِ مِن وَاقٍ)) (سورة الرعد: 34).

فهم إن أصابتهم قارعةٌ فيها، أو حلت قريباً من دارهم فهو الرعبُ والقلقُ والتوقعُ، وإلاَّ فجفافُ القلبِ من نورِ الإيمانِ عذاب، وحيرةُ القلبِ بلا طمأنينةِ الإيمان عذاب، ومواجهةُ كل حادثٍ بلا إدراكٍ للحكمةِ الكبرى وراءَ الأحداثِ عذاب، ((وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُم مِّنَ اللّهِ مِن وَاقٍ)) (سورة الرعد: 24 ) (في ظلال القرآن 4/2063).
أيُّها المؤمنونَ الصادقون في إيمانِهم، فقد ينَالُهم بأسٌ من مكرِ الماكرين، وقد يتعرضونَ الأذى من كيد الكائدين، وذلك ليبتلي المؤمنينَ ويُمحصهم، ويمحقُ الكافرين، ويكشفُ المنافقين، إنَّها البأساءُ والضراءُ، يمتحنُ بها المسلمونَ للثباتِ على الإسلام وإن هُوجِمَ، وللصبرِ على الحقِّ وإن طردوا، وعُدَّ الفتنةُ بالباطلِ و إن علت رايتُهُ فترةً من الزمن، والنصرةُ للمسلمينَ وإن كانوا قلةً مُضطهدون.
إنَّ ممَّا يسلي المؤمنين ويُصبِرهم ويُكثِّر قلتهم، ويُقوي ضعفَهم، أنَّهم لا يخوضُون المعركةَ مع الكافرينَ وحدَهم، بل اللهُ معهم، وهو حسيبُهم وناصرُهم، والمدافعُ عنهم والمنتقمُ من أعدائهم، تجدونَ مصداقَ ذلك في عددٍ من آياتِ القرآن: ((قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ)) (سورة التوبة: 14).

((فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)) (سورة الأنفال: 17).

ثم قال بعدها: ((ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ)) (سورة الأنفال: 18).

((إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)) (الحج: 38، 39).

وبعد هذا العرضِ لشيءٍ من آياتِ المكرِ في القرآنِ يردُ السؤالُ: وأين المسلمونَ من هذه التوجيهات، وغيرها في القرآن؟ أينَ هُم منها علماً وعملاً، ومعرفةً ويقيناً، وصدق الله، ((إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا وأَنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا)) (الإسراء: 9/10).

اللهم انفعنا بهدي القرآن..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:10 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.