موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-06-2007, 05:59 AM   #1
معلومات العضو
العنزي

Icon36 قصص وعبر أما آن للأميرة النائمة أن تصحُو ؟!

أما آن للأميرة النائمة أن تصحُو ؟!

لعلي في بداية خاطرتي هذه .. أنقد على نفسي الأسلوب الذي أكتب فيه ..
قد يكون لسبب .. وهو أنكم تعودتم على نمطِ معين من المواضيع التي أكتبها ..
إلا أن ما دفعني لنهج هذه الطريقة أن ما خرج من القلب يصل إلى القلب ..
و فوق هذا .. فالأمر لا يحتمل التأجيل .. لأن النصيحة أعتبرها واجبةٌ عليّ و هي من حقوق أخواتي في الله علي ..
لذا كان الموضوع موجهٌ للتي أريدها أن تفهم رسالتي هذه و تعيها بقلبها قبل عينيها ..
.
.
.
حين كنا صغاراً .. أطفالاً -أعني- ..
كنا نحلم بكل ما هو جميل ..
حتى و إن حاولت ظروفنا القاسية أن تحول الأحلام الوردية إلى كوابيس نهارية و ليلية ..
إلا أن الصفاء و البراءة الطفولية كانتا دوماً الفريق الرابح..
.
..
ثم فجأة .. نتنبه .. أننا كبار !
و أن الأحلام ما عادت أحلام ..
فنهبط على أرض الواقع رغماً عنا ..
إلى أن البعض ما زالت روحه معلقةٌ بقصره الخرافي الذي رسمه فوق سحابة الطفولة التي ذهبت ..
و البعض الآخر ..يصر على أن يطمس فطرته ..
.
.
و مع مرور الأيام .. يتبدد في داخله ذاك الصفاء ..
ليس لشيء .. سوى أنه يضيع ما يملكه من كنوز في ذاته ..
فـ العجيب! ..
أن ترى طفلة الأمس البريئة .. فتاة كاذبة مخادعة .. !
و ترى طفلة الأمس الهادئة ..فتاة سليطة اللسان .. لا يأتي لسانها إلا بـ شر .!!
و ترى .. و ترى .. و ترى .. والمصيبة أن كل ما تراه هو عين الحقيقة .. ليس عين افتراء ولا ظلم ..
.
.
.غصة الآن تمتلكني .. و أنا أتذكركِ .. فتاة رَسَمْتُ لها صورة جميلة .. لكنها أبت إلا أن تلطّخها بألوانٍ شاذة لتشوه صورتها لدي .. ليأتي تساؤل يهز أعماقي : لماذا؟
لماذا لا تقدرين ثمن الثقة التي يمنحها إياكِ أي إنسان قد يحبك لا لشيء سوى لله !
لماذا لا تراعين شعور أحد و تبكين و تصيحين إن قيلت كلمة قد تظنين بها سوءً أنها ضدكِ؟
لماذا لا تعيرين أحداً اهتماماً إلا إن كان يحقق لكِ مصلحة أو غاية تريدينها منه ؟
لماذا لا تحاسبين نفسكِ قبل محاسبة من ترفعين إليهم أصابعك اتهاماً ؟
لماذا تنشرين الغيبة و النميمة بين من يريدون لكِ الخير ؟
لماذا تألفين في الأخوة رواية بطليها الكذب و الاستغلال ؟
لماذا تنكرين الخطأ وتأخذك العزة بالإثم ؟
لماذا تدّعين فهمك للأمور .. و أنتِ لا تملكين الخبرة في الحياة ؟
تساؤلات كثيرة حيرتني .. لا أريد إجاباتها منكِ.. لكن الذي أريده أن تجيبي -أنتِ- على نفسكِ ..
لأن الإنسان قبل أن يقدم على أي عملٍ قد يؤلم غيره فهو بذلك يألم نفسه من الداخل ..
و أنا على يقين أن الواجهة اللطيفة التي تعلو محياكِ هي انعكاس كتلة الألم الفظيع الذي يسكن أعماقكِ ..
ألم سيتحول إلى نار تأكل حطبها لتنتهي بـ رمادٍ تذروه الرياح ..
فتخسرين عندها معانٍ كثيرة لن تعود و الأمرّ أن تسخري أناس كُثر لن يعودون أبداً ..
.
.و قبل فوات الأوان ...
أعيدي زمن الصفاء و الجمال في نفسكِ .. ولا تقولي لا أمل لعودة شيء ..
فـ كل أمرٍ يريده الإنسان بإرادته و عزيمته .. يعود إن فهم أن العمر أنفاس لا تعوض ..
حاولي أن تلملمي شتات ذاتك التي تستنجد أن أعتقيها من سجن الهوى ..
لا تضيعي فرصة وجودك بين الصحبة الصالحة لأنهم لا يعوضون أبداً ..
.
راجعي عقلك و قلبكِ ..فكري في أننا محاسبون على كلامنا .. و وقتنا .. و حقوق الآخرين علينا ..
ذكري مراقبة الله لنا دوماً .. ولا تجعلي الله أهون الناظرين إليكِ!
.
.
.كلمة أخيرة :
بالأحرى هو سؤالٌ أخير .. أختم به ::
أما آن للأميرة النائمة أن تصحُو؟!
أما آن للأميرة النائمة أن تصحُو؟!
أما آن للأميرة النائمة أن تصحُو؟!

مع تحيات العنزي
منقووول للفائده
.

التعديل الأخير تم بواسطة العنزي ; 19-07-2007 الساعة 10:51 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-06-2007, 06:43 AM   #2
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل العنزي وبارك فيك

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:42 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.