موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2007, 06:12 PM   #141
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

74- القَادِرُ

سمى الله نفسه القادر في القرآن
وسماه به رسوله صلى الله عليه وسلم
على سبيل الإطلاق والإضافة مرادا به العلمية
ودالا على الوصفية وكمالها


الأدلة من القرآن

كما في قوله تعالى:
(فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ القَادِرُونَ) [المرسلات:23]
حيث ورد الاسم معرفا مطلقا على وجه المدح والكمال والتعظيم

الأدلة من السنة
وعند أحمد وصححه الألباني
من حديث أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه قِيلَ:

(يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى وُجُوهِهِمْ؟
قَالَ: إِنَّ الذي أَمْشَاهُمْ عَلَى أَرْجُلِهِم
قَادِرٌعَلَى أَنْ يُمْشِيَهُمْ عَلَى وُجُوهِهِمْ) ([1])

وعند مسلم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه:
(فَقَالُوا: مِمَّ تَضْحَكُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟
قَالَ: مِنْ ضِحْكِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حِينَ قَالَ
أَتَسْتَهْزِئُ مِنِّى وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟
فَيَقُولُ: إِنِّي لاَ أَسْتَهْزِئُ مِنْكَ ، وَلَكِنِّى عَلَى مَا أَشَاءُ قَادِرٌ) ([2]) .






(1) أحمد في المسند 3/167 (12731) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (1687) .
(2) مسلم في الإيمان ، باب آخر أهل النار خروجا 1/174 (187) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2007, 06:14 PM   #142
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

75- الخَلاَّقُ

ورد الاسم مطلقا معرفا محمولا عليه المعنى مسندا إليه
مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية


الأدلة من القرآن

في قوله تعالى:
(إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيم) [الحجر:86]

وقوله تعالى:
(أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ
بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ) [يّس:81]

الأدلة من السنة
وفي مستدرك الحاكم
وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
من حديث ابن عباس رضي الله عنه أنه قال:

(جاء العاص بن وائل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
بعظم حائل ففته فقال: يا محمد أيبعث الله هذا بعد ما أرم؟
قال: نعم يبعث الله هذا يميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار جهنم ،
قال فنزلت: (أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ .. إلى قوله:
أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم
بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ ... الآيات)) ([1]) .





(1) المستدرك على الصحيحين تفسير سورة يس 2/466 (3606) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:40 PM   #143
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

76- المَالِكُ

إن أدلة ورود الاسم في القرآن
لا تكفي وحدها لحصره
أو عده ضمن الأسماء نظرا لعدم الإطلاق الصريح


والشرط الذي نلتزمه في حصر الأسماء الحسنى
أن يفيد الثناء بنفسه من غير إضافة
وأن يرد نص صريح صحيح في ذلك


فالذي ورد في القرآن يعد وصفا أكثر من كونه اسما
فالحق سبحانه ورد في القرآن مالكا لعالم الغيب والشهادة
وما فيهما كما ستوضح الأدلة التالية
فهو المالك إذا على سبيل الإطلاق أزلا وأبدا


لكن الذي يجعله اسما ووصفا
هو ما سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم كما سنذكر الآن


الأدلة من القرآن

اسم الله المالك ورد في القرآن
على سبيل الإضافة والتقييد
مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية ،
وإن كانت الإضافة تحمل معنى الإطلاق في الملكية ،


كما في قوله تعالى:
(قُلِ اللهُمَّ مَالِكَ المُلكِ) [آل عمران:26] .

وقوله تعالى:
(مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) [الفاتحة:2/4] ([1]) .

الأدلة من السنة
لكن الذي يجعله اسما ووصفا
هو ما سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم


فيما ثبت عند الإمام مسلم
من رواية أَبُي بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه
أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

(إِنَّ أَخْنَع اسْمٍ عِنْدَ اللّهِ رَجُلٌ تَسَمَّىٰ مَلِكَ الأَمْلاَكِ ،
لاَ مَالِكَ إِلاَّ اللّهُ عَزَّ وَجَل) ([2]) ،

فالرسول صلى الله عليه وسلم سماه مالكا
على سبيل الإطلاق الصريح مرادا به العلمية ودالا على الوصفية .





(1) بعيدا عن التقسيم الصوفي الفلسفي لعالم الملك والملكوت وفق دعواهم بالحضرات الإلهية الخمس كما ذكر الجرجاني في التعريفات ص119 ، وتقسيمات أبي حامد الغزالي في معارج القدس ص 15 ، ص87 ، وجواهر القرآن ص48 ، فإننا نعني بالملك والملكوت عالم الغيب والشهادة بناء على إظهار قدرة الله في تقليب الأسباب الظاهرة من إتيان الملك أو نزعه وفق مشيئته وأمره ، أو إدراك القدرة الإلهية فيما ورائها ، انظر المزيد عن هذا الموضوع في التوقيف على مهمات التعاريف للمناوي ص283 ، بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية لابن تيمية ص203 ، والرد على المنطقيين ص196 .
(2) مسلم في كتاب الآداب ، باب تحريم التسمي بملك الأملاك وبملك الملوك 3/1688 (2143) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:42 PM   #144
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

77- الرَّزَّاقُ

سمى الله نفسه الرزاق
مطلقا معرفا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه


الأدلة من القرآن
كما ورد في قوله تعالى:
(إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) [الذاريات:58]

الأدلة من السنة
وعند الترمذي وصححه الألباني
من حديث أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ:

غَلاَ السِّعْرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ سَعِّرْ لَنَا؟
فَقَالَ: (إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمُسَعِّرُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الرَّزَّاقُ
وَإِنِّي لأَرْجُو أَنْ أَلْقَى رَبِّى
وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يَطْلُبُنِي بِمَظْلَمَةٍ فِي دَمٍ وَلاَ مَالٍ) ([1])

وعند الترمذي وصححه الألباني
من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه

قَالَ: أَقْرَأَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
(إِنِّي أَنَا الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)([2]) .




(1) الترمذي في كتاب البيوع ، باب ما جاء في التسعير 3/605 (1314) .
(2) أبو داود فيكتاب الحروف والقراءات ، أول كتاب الحروف والقراءات 4/35 (3993) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:43 PM   #145
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

78- الوَكيلُ

الأدلة من القرآن

ورد اسم الله الوكيل
في قوله تعالى:
(الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) [آل عمران:173]

وهذا هو الموضع الوحيد في القرآن
الذي ورد فيه الاسم مطلقا معرفا بالألف واللام


لكن ورد في مواضع أخرى مقرونا بمعاني العلو
والعلو كما تقدم يزيد الإطلاق كمالا على كمال


كما ورد في قوله تعالى:
(ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ
فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ) [الأنعام:102]

الأدلة من السنة
وعند البخاري من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أنه قَالَ:
كَانَ آخِرَ قَوْلِ إِبْرَاهِيمَ حِينَ أُلْقِي فِي النَّارِ
حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ،
وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قال له الناس:
(إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً
وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) [آل عمران:173] ،

وفي سنن الترمذي وصححه الألباني
من حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِي رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(كَيْفَ أَنْعَمُ وَصَاحِبُ الْقَرْنِ قَدِ الْتَقَمَ الْقَرْنَ وَاسْتَمَعَ الإِذْنَ
متى يُؤْمَرُ بِالنَّفْخِ فَيَنْفُخُ فَكَأَنَّ ذَلِكَ ثَقُلَ عَلَى
أَصْحَابِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهُمْ:
قُولُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا) ([1]) .





(1) الترمذي في كتاب صفة القيامة ، باب ما جاء في شأن الصور 4/620 (2431) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:44 PM   #146
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

79- الرَّقيبُ

الأدلة من القرآن

ورد الاسم مطلقا منونا
مقرونا بمعاني العلو والفوقية


في قوله تعالى:
(وَكَانَ اللهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيباً)[الأحزاب:52]

كما ورد مقيدا
في قوله تعالى عن عيسى عليه السلام:
(فَلمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَليْهِمْ
وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد) [المائدة:117]

وقوله تعالى:
(إِنَّ اللهَ كَانَ عَليْكُمْ رَقِيباً) [النساء:1] ،

الأدلة من السنة

وعند البخاري ومسلم
من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَال:

(قَامَ فِينَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَطِيبًا بِمَوْعِظَةٍ
.. إلى أن قال: فَأَقُولُ كَمَا قَال العَبْدُ الصَّالِحُ:
(وَكُنْتُ عَليْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ
فَلمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَليْهِمْ
وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شيء شَهِيدٌ إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ
وَإِنْ تَغْفِرْ لهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيم ُ)
قَال: فَيُقَالُ لِي
إِنَّهُمْ لمْ يَزَالُوا مُرْتَدِّينَ عَلى أَعْقَابِهِمْ مُنْذُ فَارَقْتَهُمْ) ([1]) .

مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده





(1) البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء ، باب وكنت عليهم كلاهما ما دمت فيهم 4/1691 (4349) ومسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها ، باب فناء الدنيا 4/2194 (2860) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:45 PM   #147
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

80- المُحْسِنُ

الأدلة من القرآن
لم يرد له نص في القرآن الكريم

الأدلة من السنة

اسم الله المحسن ورد في السنة النبوية
مطلقا منونا مسندا إليه المعنى محمولا عليه
مرادا به العلمية ودالا علي الوصفية وكمالها


كما ورد عند الطبراني وصححه الألباني
من حديث أنس رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(إذا حكمتم فاعدلوا وإذا قتلتم فأحسنوا ،
فإن الله عز وجل محسن يحب الإحسان) ([1]) ،

وكذلك ورد من حديث شداد بن أوس رضي الله عنه
أنه قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنتين
قال: (إن الله محسن يحب الإحسان إلي كل شيء ،
فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ
وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ ولْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ) ([2]) ،

وقد ورد الحديث عند مسلم
من حديث شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي الله عنه
لكن فيه ذكر الوصف دون الاسم قَالَ شَدَّاد:

(ثِنْتَانِ حَفِظْتُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
(إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ،
فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ ،
وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ) ([3]) .

مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس الوصف





(1) الطبراني في المعجم الكبير انظر الأحاديث من (7114) إلى (7123) ، وانظر مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي 5/197 ، ومصنف عبد الرزاق 4/492 .
(2) انظر المزيد عن ثبوت الاسم في كتاب إثبات أن المحسن من أسماء الله الحسنى للدكتور عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر ، من ص4 إلى ص14 ، الطبعة الأولى سنة 1423هـ ، 2003م ، نشر دار غراس ، الكويت .
(3) مسلم في كتاب الصيد والذبائح ، باب الأمر بإحسان الذبح والقتل 3/1548(1955) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:46 PM   #148
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

81- الحَسيبُ

الأدلة من القرآن

ورد اسم الله الحسيب في القرآن
مطلقا منونا مقرونا بمعاني العلو والفوقية


في قوله تعالى:
(وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً) [النساء:86] ،

فالله من فوق عرشه حسيب باسمه ووصفه
له الكمال المطلق في محاسبته لخلقه
وله الكمال في علو شأنه ،
فإن أضفت إلى الإطلاق اجتماع معاني العلو
كان ذلك من جمال الكمال في الاسم والصفة


وقد ورد الاسم مقيدا
في قول الله تعالى:
(فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً) [النساء:6]

الأدلة من السنة
لَم يرد له حديث ثابت في السنة

مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:51 PM   #149
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

82- الشَّافِي

الأدلة من القرآن
لم يرد الاسم في القرآن

الأدلة من السنة

ولكن سماه به النبي صلى الله عليه وسلم
على سبيل الإطلاق مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
فقد ورد معرفا محمولا عليه المعنى مسندا إليه


فعند البخاري من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
كَانَ إِذَا أَتَي مَرِيضًا أَوْ أُتِي بِهِ قَالَ:

(أَذْهِبِ الْبَاسَ رَبَّ النَّاسِ ، اشْفِ وَأَنْتَ الشَّافِي
لاَ شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا) ([1]) ،

وكذلك ورد الحديث في صحيح مسلم
عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أنها قَالَتْ:

(كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
إِذَا اشْتَكَى مِنَّا إِنْسَانٌ مَسَحَهُ بِيَمِينِهِ ثُمَّ قَالَ:
أَذْهِبِ الْبَاسَ رَبَّ النَّاسِ ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي
لاَ شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا) ،
وهذه الأحاديث التي ثبتت في معظم كتب السنة
ورد فيها الاسم والوصف معا ([2]) .




(1) البخاري في كتاب الطب ، باب دعاء العائد للمريض 5/2147 (5351) .
(2) مسلم في كتاب السلام ، باب استحباب رقية المريض 4/1722 (2191) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 03:51 PM   #150
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

83- الرِّفيقُ

الأدلة من القرآن
لم يرد نص لإسم الله الرفيق في القرآن

الأدلة من السنة
اسم الله الرفيق ورد في السنة النبوية
مطلقا معرفا مسندا إليه المعنى محمولا عليه مرادا به العلمية
ودالا علي الوصفية وكمالها


كما ورد عند البخاري
من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتِ:

(اسْتَأْذَنَ رَهْطٌ مِنَ الْيَهُودِ عَلَي النَّبِي صلى الله عليه وسلم
فَقَالُوا السَّامُ عَلَيْكَ ، فَقُلْتُ بَلْ عَلَيْكُمُ السَّامُ وَاللَّعْنَةُ ،
فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِي الأَمْرِ كُلِّهِ ،
قُلْتُ: أَوَلَمْ تَسْمَعْ مَا قَالُوا ؟ قَالَ: قُلْتُ وَعَلَيْكُمْ) ([1])

وعند مسلم عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لها:
(
يَا عَائِشَةُ إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَي الرِّفْقِ
مَا لاَ يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لاَ يُعْطِي عَلَي مَا سِوَاهُ) ([2]) .






(1) البخاري في كتاب استتابة المرتدين ، باب الرد على أهل الذمة 5/2308 (5901) .
(2) مسلم في كتاب البر والصلة والآداب ، باب فضل الرفق 4/2003 (2593) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:40 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.