موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي > فتاوى وأسئلة المعاملات والبيوع

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-09-2008, 12:24 AM   #1
معلومات العضو
حسن المغربي

افتراضي هل يجوز أخد الأجرة عن الحجامة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي حول أخد الأجرة عن الحجامة مع دكر الدليل الشرعي جزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-09-2008, 02:23 AM   #2
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا جواب ذو صلة ...بإذن الله



"""""


هل يجوز أن أفتح محلاً للحجامة ، وآخذ من الناس أجرة على ذلك ؟


الحمد لله ...اختلف الفقهاء في كسب الحجام ، هل هو مكروه ، أم مباح من غير كراهة ، وسبب اختلافهم في ذلك هو اختلافهم في فَهْم الأحاديث الواردة في ذلك , فمما جاء في كراهية كسب ‏الحجام :

1- قوله صلى الله عليه وسلم : ( كَسْبُ الْحَجَّامِ خَبِيثٌ ) رواه مسلم (1568) .

‏2- وقوله صلى الله عليه وسلم : ( شَرُّ الْكَسْبِ مَهْرُ الْبَغِيِّ وَثَمَنُ الْكَلْبِ وَكَسْبُ الْحَجَّامِ ) رواه مسلم (1568). ‏

‏3 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كَسْبِ الْحَجَّامِ ) رواه أحمد (7635) والنسائي (4673) وابن ماجه (2165) وصححه الألباني في صحيح النسائي . ‏

ومما جاء في الرخصة في ذلك : ‏

‏1 - ما رواه البخاري (2102) ومسلم (1577) عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( حَجَمَ أَبُو طَيْبَةَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَرَ لَهُ بِصَاعٍ مِنْ تَمْرٍ ) .

‏2 - ما رواه البخاري (2103) ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( احْتَجَمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَعْطَى الَّذِي حَجَمَهُ وَلَوْ كَانَ حَرَامًا لَمْ يُعْطِهِ ) هذا لفظ ‏البخاري ، وله أيضا (2278) : ( وَأَعْطَى الْحَجَّامَ أَجْرَهُ وَلَوْ عَلِمَ كَرَاهِيَةً لَمْ يُعْطِه ) . وعند مسلم (1202) : ( وَلَوْ كَانَ سُحْتًا لَمْ يُعْطِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ) .

وقد ذهب جمهور العلماء إلى الجمع بين هذه الأحاديث بحمل النهي على الكراهة .

قال ابن قدامة رحمه الله : " ويجوز أن يستأجر حجاما ليحجمه , وأجره مباح ، وهذا اختيار أبي الخطاب ، وهذا قول ابن عباس . وبه قال مالك والشافعي وأصحاب الرأي . وقال القاضي [أي : أبو يعلى من الحنابلة] : لا يباح أجر الحجام ، وذكر أن أحمد نص عليه في مواضع وقال : أُعطي شيئا من غير عقد ولا شرط فله أخذه ويصرفه في علف دوابه وطعمة عبيده ومؤنة صناعته ولا يحل له أكله ، وممن كره كسب الحجام عثمان وأبو هريرة والحسن والنخعي وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كسب الحجام خبيث ) رواه مسلم وقال عن أجرة الحجام : ( أطعمه ناضحك ( أي : البعير ) ورقيقك ) رواه أحمد والترمذي (1277) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .

ويدل على أنه مباح وليس حراماً : ما روى ابن عباس قال : ( احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وأعطى الحجام أجره ولو علمه حراما لم يعطه ) متفق عليه . وفي لفظ : ( لو علمه خبيثا لم يعطه ) ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في كسب الحجام : ( أطعمه رقيقك ) دليل على إباحة كسبه ؛ إذ غير جائز أن يُطعم رقيقه ما يحرم أكله ، فإن الرقيق آدميون يحرم عليهم ما حرمه الله تعالى كما يحرم على الأحرار ، وتسميته كسبا خبيثا لا يلزم منه التحريم فقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم الثوم والبصل خبيثين مع إباحتهما .

وإنما كره النبي صلى الله عليه وسلم ذلك للحر تنزيها لدناءة هذه الصناعة . وأمرُه صلى الله عليه وسلم بإطعام الرقيق منها دليل على الإباحة ، فيتعين حمل نهيه عن أكلها على الكراهة دون التحريم " انتهى من "المغني" (6/133) باختصار وتصرف .

وعلى هذا فلا حرج عليك في فتح هذا المحل ، والأجرة المأخوذة من الناس على ذلك ليست حراماً .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب



http://www.islam-qa.com/ar/ref/71303


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-12-2008, 05:46 AM   #4
معلومات العضو
ابن سينا
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزيت خيرا اخي الكريم
بالنسبة للحجامة نعم ثبت كما ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعطى الحجام اجره ، ونقول في هذه المسألة ان الحجامة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تتطلب الات وادوات مثل ما تتطلبه اليوم ، فمحلات الاعشاب والحجامة اليوم تتطلب ترخيصا سنويا وموظفين وعمال ومصاريف كهرباء وتليفونات بالاضافة الى توفير الاجهزة والالات والمطهرات والخاصة بالحجامة وهذا يكلف كثيرا فلذلك المسألة فيها اباحة وعدم تحريم والا لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعطي الحجام اجره والله تعالى اعلم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-01-2009, 06:14 PM   #5
معلومات العضو
Dr.roshdy

إحصائية العضو






Dr.roshdy غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

السلام عليكم
هل الحجامة مكروهة يوم الجمعة مع الدليل من فضلكم !

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-01-2009, 11:42 PM   #6
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا دكتور رشدي,
أرجو أن يفيدكم الجواب التالي:

أجاب الشيخ أبو البراء

اقتباس:
السؤال الأول : هل الحجامة ليلا في رمضان لابأس بها علماً أن المقصود منها إزالة السحر ؟؟؟

الجواب : اعلم با رعاك الله أن هناك أوقات مخصوصة بالحجامة وهذه هي السنة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لما ثبت من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحجامة على الريق أمثل ، وفيها شفاء وبركة ، وتزيد في الحفظ وفي العقل ، فاحتجموا على بركة الله يوم الخميس ، واجتنبوا الحجامة يوم الجمعة ويوم السبت ويوم الأحد ، واحتجموا يوم الاثنين والثلاثاء ، فإنه اليوم الذي عافى الله فيه أيوب من البلاء ، واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء ، فإنه اليوم الذي ابتلى فيه أيوب ، وما يبدو جذام أو برص إلا في يوم الأربعاء ، أو في ليلة الأربعاء ) ( صحيح الجامع 3169 ) 0

قال المناوي : ( " الحجامة على الريق " أي قبل الفطر" أمثل وفيه شفاء وبركة " أي زيادة في الخير ، وهي تزيد في العقل وتزيد الحافظ حفظـا فمن كان محتجما فليحتجم يوم الخميس ، وفي الموجز من فوائد الحجامة تنقية العضو وقلة استفراغ جوهر الروح وهي على الساقين تقارب العضد وتدر الطمث وتصفي الدم وعلى القفا لنحو رمد وبخر وقلاع وصداع خاصية ما كان في مقدم الرأس لأنها تورث النسيان 0 قال ابن القيم : وتكره على الشبع لأنها تورث أمراضا ) ( فيض القدير - 3 / 404 ) 0

قال الشوكاني : ( قال صاحب القانون أوقاتها في النهار الساعة الثانية أو الثالثة وتكره عندهم الحجامة على الشبع فربما أورثت سداد وأمراضا رديئة لا سيما إذا كان الغذاء رديئا غليظا ، والحجامة على الريق دواء وعلى الشبع داء ) ( نيل تأوطار - 8 / 210 ) 0

وقال أيضا : ( أخرج الطبري بسند صحيح عن ابن سيرين قال : إذا بلغ الرجل أربعين سنة لم يحتجم ، قال الطبري : وذلك لأنه يصير من حينئذ في انتقاص من عمره وانحلال من قوة جسده فلا ينبغي أن يزيده وهنا بإخراج الدم ) ( نيل الأوطار - 8 / 210 ) 0

فالأولى في حق الحجام سواء كان المقصود من ذلك السحر وغيره الالتزام بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم لأن فيها النجاح والفلاح في الدارين ، أما لو فُعلت الحجامة في الوقت المذكور فلا تثريب إن شاء الله تعالى ، والله تعالى أعلم 0

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=519

*****************************
نرجو الإطلاع على المشاركة رقم 2

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=23273
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-03-2009, 08:26 AM   #7
معلومات العضو
علينا باليقين
راقية شرعية ومشرفة عامة على ساحات الرقية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سينا
   جزيت خيرا اخي الكريم
بالنسبة للحجامة نعم ثبت كما ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعطى الحجام اجره ، ونقول في هذه المسألة ان الحجامة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تتطلب الات وادوات مثل ما تتطلبه اليوم ، فمحلات الاعشاب والحجامة اليوم تتطلب ترخيصا سنويا وموظفين وعمال ومصاريف كهرباء وتليفونات بالاضافة الى توفير الاجهزة والالات والمطهرات والخاصة بالحجامة وهذا يكلف كثيرا فلذلك المسألة فيها اباحة وعدم تحريم والا لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعطي الحجام اجره والله تعالى اعلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما رأيك في الذين يحددون أسعار خيالية ؟ مع ان المشارطة مكروهة في حق الحجام، دون المحتجم .
لدينا هنا في فرنسا الكثير ممن يرقون ويحجمون،ولكن للاسف لكسب الاموال فقط، جلسة الرقية 50يورو على الاقل ،وجلسة الحجامة 80 يورو ....والعائل ماذا يفعل ؟

الراجح هو القول بصحة عقد الإجارة على فعل الحجامة،وكراهة أكلِ أجرتها للحرِّ خاصة ، هذا عند وجود المشارطة،فأمَّا إنْ أعطي الحرُّ مالاً بدون شرطٍ سابقٍ فله أخذه،ولا كراهـة في ذلك ، والله أعلم .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:44 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.