عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2012, 11:12 PM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي ماذا يقول الصائمُ إذا سَبَّه أَحدٌ؟سُكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية



ماذا يقول الصائمُ إذا سَبَّه أَحدٌ؟



๑ ๑نصّ رسالة الجوّال๑ ๑
ماذا يقول الصائمُ إذا سَبَّه أَحدٌ؟
ينظر
ص البخاري 1894 و1904
أو ص مسلم 1151
--------------
๑ ๑البيان๑ ๑
روى الإمام البخاريُّ –رَحِمَهُ اللهُ- في "صحيحه" (1894) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
«الصِّيَامُ جُنَّةٌ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَجْهَلْ، وَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ؛ مَرَّتَيْنِ»، وفي روايةٍ (1904): «فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ».
ونحو ذٰلك في "صحيح مسلم" (1151).
وبهٰذا نصل إلىٰ جوابِ سؤالِ ماذا يقولُ الصائمُ إذا سَبَّه أحدٌ –وكذا (قَاتَلَهُ)، (آذَاهُ)، (جَهِلَ عَلَيْهِ)؛ يُنظر "صحيح الترغيب والترهيب" (978)، و"التعليقات الحسان" (3407)-؟
إِنِّي [امْرُؤٌ] صَائِمٌ، إِنِّي [امْرُؤٌ] صَائِمٌ


مسألة:
هل يقولها سِرًّا أم جهرًا؟
قال الإمامُ شيخ الإسلام ابن تيمية –رَحِمَهُ اللهُ- في "منهاج السُّنَّة النبويّة" (5/ 197):
"وَفِيهَا ثَلاثَةُ أَقْوَالٍ فِي مَذْهَبِ أَحْمَدَ وَغَيْرِهِ:
قِيلَ: يَقُولُ فِي نَفْسِهِ فَلا يَرُدُّ عَلَيْهِ.
وَقِيلَ: يَقُولُ بِلِسَانِهِ.
وَقِيلَ: يُفَرّقُ بَيْنَ الْفَرْضِ؛ فَيَقُولُ بِلِسَانِهِ، وَالنَّفْلِ؛ يَقُولُ فِي نَفْسِهِ; فَإِنَّ صَوْمَ الْفَرْضِ مُشْتَرَكٌ، وَالنَّفْلُ يُخَافُ عَلَيْهِ مِنَ الرِّيَاءِ.
وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ يَقُولُ بِلِسَانِهِ، كَمَا دَلَّ عَلَيْهِ الْحَدِيثُ; فَإِنَّ الْقَوْلَ الْمُطْلَقَ لا يَكُونُ إلا بِاللِّسَانِ، وَأَمَّا مَا فِي النَّفْسِ فَمُقَيَّدٌ، كَقَوْلِهِ: «عَمَّا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا»، ثُمَّ قَالَ: «مَا لَمْ تَتَكَلَّمْ أَوْ تَعْمَلْ بِهِ»[متفق عليه]، فَالْكَلامُ الْمُطْلَقُ إِنَّمَا هُوَ الْكَلامُ الْمَسْمُوعُ.
وَإِذَا قَالَ بِلِسَانِهِ: إِنِّي صَائِمٌ:
بَيَّنَ عُذْرَهُ فِي إِمْسَاكِهِ عَنِ الرَّدِّ.
وَكَانَ أَزْجَرَ لِمَنْ بَدَأَهُ بِالْعُدْوَانِ" اﻫ.


وسئل فضيلةُ الشيخ عبد المحسن العَبّاد –حفظه اللهُ-:
هل الجهرُ بقولِ: (إني صائم) يدخل في الرِّياء إنْ كان الصَّومُ تطوُّعًا؟
فأجاب:
"لا، ما يدخل في الرياء؛ لأنّ هٰذا مأذونٌ به شرعًا، وفيه مصلحة وفائدة له ولغيره" اﻫ.



---------
تنبيه:
عدَّلتُ هٰذه التدوينةَ بعد أنْ تَنَاهىٰ إلىٰ عِلمي تَعليقٌ علىٰ سندِ زيادةِ: (وإنْ كنتَ قائمًا فاجْلِسْ)؛ وذٰلك مِن باب «دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لا يَرِيبُكَ» [رواه الإمام الترمذي وغيرُه -رَحِمَهُمُ اللهُ-، وصححه أبي -رَحِمَهُ اللهُ-؛ "الإرواء" (12)]؛ فتَبقى السُّنَّةُ المنشورة قول: (إِنِّي [امْرُؤٌ] صَائِمٌ)؛ فقط.
والحمدُ لله ربِّ العالمين.


***
رمضان 1432

- سُكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية في 8/14/2011
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة