منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://ruqya.net/forum/index.php)
-   ساحة الموضوعات المتنوعة (https://ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=78)
-   -   خُلاصة رأي الشيخ محمد بن صالح العثيمين في التصوير الفوتوغرافي (https://ruqya.net/forum/showthread.php?t=55863)

أبوسند 15-11-2012 11:34 AM

خُلاصة رأي الشيخ محمد بن صالح العثيمين في التصوير الفوتوغرافي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



خُلاصة رأي الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في التصوير الفوتوغرافي

يستشهدُ كثيرٌ من الناس خاصة في زماننا هذا -زمن تتبع الرخص- بكلامٍ للشيخ ابن عثيمين رحمه الله في إباحة التصوير الفوتوغرافي على إطلاقه فأحببنا أن ننقل خلاصة رأي الشيخ في المسألة من منطوقه : ( قال الشيخ رحمه الله تعالى: من محمد الصالح العثيمين إلى أخيه الْمُكرَّم الشيخ ... حفظه الله تعالى، وجعلهُ مِن عبادِه الصالحينَ، وأوليائهِ المؤمنينَ الْمُتقينَ، وحِزبهِ المفلحينَ، آمين... ما أشرتم إليه حفظكم الله مِن تكرُّرِ جوابي على إباحةِ الصُّورةِ المأخوذةِ بالآلةِ: فإني أُفيدُ أخي أنني لَمْ أُبحْ اتخاذَ الصُّورةِ , والْمُرادُ: صُورةُ ما فيه روحٌ من إنسانٍ أو غيرهِ , إلاَّ مَا دَعَت الضرورةُ أو الحاجةُ إليه، كالتابعيةِ والرُّخصةِ، وإثباتِ الحقائقِ ونحوها . وأمَّا اتخاذُ الصُّورةِ للتعظيمِ، أو للذكرى، أو للتَّمتعِ بالنظرِ إليها، أو التلذُّذِ بها فإنِّي لا أُبيحُ ذلكَ، سواءٌ كان تمثالاً أو رقماً , وسواءٌ كانَ مَرقوماً باليدِ أو بالآلةِ، لعمومِ قولِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم : « لا تدخلُ الملائكةُ بيتاً فيه صُورةٌ » . وما زلتُ أُفتي بذلكَ , وآمرُ مَن عندَهُ صُوَرٌ للذِّكرى بإتلافها، وأُشدِّدُ كثيراً إذا كانت الصُّورةُ صُورةَ ميِّتٍ . وأمَّا تصويرُ ذواتِ الأرواحِ: مِن إنسانٍ أو غيرهِ فلا رَيْبَ في تحريمهِ , وأنه مِن كبائرِ الذنوبِ، لثبوتِ لَعنِ فاعلهِ على لسانِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وهذا ظاهرٌ فيما إذا كانَ تمثالاً , أي: مُجسَّماً , أو كانَ باليدِ .أمَّا إذا كانَ بالآلةِ الفوريةِ التي تَلْتَقِطُ الصُّورةَ ولا يكونُ فيها أيُّ عَمَلٍ من الْمُلْتَقِطِ مِن تخطيطِ الوجهِ وتفصيلِ الجسمِ ونحوهِ، فإنْ التُـقِطَتِ الصُّورةُ لأجلِ الذكرى ونحوِها مِن الأغراضِ التي لا تُبيحُ اتخاذ الصُّورةَ فإنَّ التقاطَها بالآلةِ مُحرَّمٌ تحريمَ الوسائلِ، وإن التُـقطَتُ الصُّورةُ للضرورةِ أو الحاجةِ فلا بأسَ بذلكَ.هذا خُلاصةُ رأيي في هذه المسألةِفإنْ كانَ صواباً فمن اللهِ وَهُوَ الْمانُّ بهِ، وإنْ كانَ خَطأً فمن قُصُوري أو تقصيري , وأسألُ اللهَ أنْ يعفوَ عنِّي منه , وأن يهديني إلى الصَّوابِ , والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته )

مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين (2/287)

سهيل.. 15-11-2012 10:21 PM

جزاكم الله خيرا عن هذه الفائدة أخي الحبيب أبو سند

الغردينيا 16-11-2012 01:28 PM

بارك الله فيك مديــــرنا الفاضل أبو سنـــــد على التوضيح

أبوسند 17-11-2012 09:02 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *محب الله* (المشاركة 375265)
جزاكم الله خيرا عن هذه الفائدة أخي الحبيب أبو سند

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الله يجزاك بالمثل أخي الحبيب محب الله
أسأل الله أن ينفعك وينفع بك والله يكتب لك الخير حيث كان والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى

أبوسند 17-11-2012 09:05 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغردينيا (المشاركة 375310)
بارك الله فيك مديــــرنا الفاضل أبو سنـــــد على التوضيح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيك بارك أختي الكريمة الغرديانيا
أسأل الله أن ينفعك وينفع بك والله يكتب لك الخير حيث كان
والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى


الساعة الآن 06:19 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.