المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ارجو الدخول .... ارجوكم


الحقيقة المؤلمة
02-01-2012, 02:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا اعلم حقيقة كيف ابدأ ... لكن راح احاول اني افضفض عما في داخلي

أنا انسان حاسد .... اقسم بالله اني اكره هذه الصفة كثيرا , لكني ابتليت بها

يمكن ما تصدقوني لكني اتمنى الموت ... او الجلطة والدخول الى غيبوبة ... او الجنون او شيء آخر , هل تعلمون من احسد ؟ أخي الصغير الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره ... أتخيل اناس في مخيلتي وهم يحسدون اخي ولساني يردد الحسد .. حاولت ان اتوقف عن هذا الشيء لكني لم استطع وايضا انا احسده كذلك لا اراديا مع اني اذكر الله عند حسده ... المسألة كانت لمدة معينة محدودة ثم انسى لكن الآن اصبحت على لساني طوال اليوم ... تركت الصلاة بسبب هذا الشيء , اعتزلت الناس وجلست لوحدي ايضا بسبب هذا الشيء ... لا استطيع ان انساه هو على لساني لا يفارقني ابدا , والله ثم والله ثم والله بمجرد ان يقول لي يا أخي اشعر بمرارة وحرقة في داخلي لا تتصورونها , عيني اصابته في احدى اعضائه وتأكدت من هذا الشيء ... حاولت اني اعالجه بذكر ما شاء الله لا قوة الا بالله , تبارك الله , اللهم بارك عليه ثم نفثت عليه لكن بلا فائدة ... والله اني اكتب لكم وفي عيني دموع كأني .... لا اعلم ما هو الوصف المناسب

ارجوكم افيدوني كيف اتخلص من مشكلتي, لاني في وضع لا احسد ... وضعي النفسي متدهور جدا وحالتي لا يعلم فيها الا الله

اتمنى منكم ان تدعوا لي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إلهام
02-01-2012, 05:15 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


كيف يتخلص من حسده لإخوانه



حتى يكون المسلم صادقا في إسلامه عليه أن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه. والحمد لله ، فإنه من السهل أن أحب لأخي من الدم (شقيقي) ما أحبه لنفسي ، لكن ذلك يصعب علي جدا تجاه إخواني من المسلمين إلا القليلين منهم . والسبب هو أني عندما أرى إخواني من المسلمين وهم أفضل مني في أي شيء، فإني أشعر بالغيرة، وأظنه من الكبرياء ( أخي ، أنا أدعو الله أن يغفر لي لأني وجدت هذا الشعور، لكني عندما أراهم مرة أخرى، فإني أجد الشعور ذاته مرة أخرى).
أريد أن أشعر بالفرح إذا رأيت إخواني ينجحون ، وأريد أن أحزن لحزنهم . لكني كلما رأيت الناس وهم يثنون عليهم فإني أشعر بالغيرة .
وأيضا، فإني أشعر وكأني أريد لإخوتي المسلمين دخول جنة الفردوس لكن كلما أخبرني أخ مسلم بشيء يفيدني في ديني ، فأنا أريد تطبيقه ، لكن الشيطان يحضر ويخبرني بأني أن أنا طبقت ما أخبرني به ذلك الأخ ، فإنه سيحصل على نفس الأجر مثلي، ولذلك ، فإن درجته ستكون أعلى مني في الجنة، ونفسي أحيانا تسقط في هذه المصيدة . وأريد أن أعرف كيف لي أن أشفى من هذه المشكلة تماما؟.

الحمد لله
الواجب على المسلم كما ذكرت أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير، وأن يكره لأخيه ما يكره لنفسه من الشر ، وهذا لا يتنافى مع أن يحب لنفسه ما يحب للآخرين ، أما كونه حين يرى عند إخوانه من الخير ما ليس عنده يتمنى ذلك فهذا من الغبطة ، إلا إذا تمنى أن تزول عنهم النعمة فيسمى حسدا .

والمسلم يحتاج إلى أن يجاهد نفسه حتى يصفو قلبه لإخوانه المسلمين ، وإذا صدقت محبته لإخوانه ، زالت كثير من هذه المشكلات التي يعاني منها ، وحين يعلم المسلم ما له من الفضل والمنزلة حين يحب إخوانه ويحب لهم الخير ، وحين يعلم ما له من الأجر إذا أحسن إليهم فإن ذلك سوف يدفعه إلى الإحسان إليهم بكل سبيل ، وأن يجتهد في نفع إخوانه بدلا من أن ينشغل بحسدهم وبالتفكير فيما سينالون دونه .

الشيخ محمد الدويش .

وعليك أن تتأمل طويلاً قول الله تعالى : ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ) .

وقول الله تعالى : ( نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضاً سخرياً ) .

والحسد ضرره عظيم في الدنيا والآخرة فقد أخرج الترمذي عن الزبير بن العوام أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( دبَّ إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين ، والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أنبئكم بما يثبت ذلكم بينكم أفشوا السلام بينكم ) حديث حسن ( جامع الترمذي / 2434 ) .

" ومعنى تحلق الدين قال الطيبي : أي البغضاء تذهب بالدين كالموسى تذهب بالشعر " تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي .

والذي يظهر يا أخي أنك عالم بالحكم عارفٌ بما يترتب عليه وتريد الحلول لهذه الخصلة الذميمة وإليك بعض الحلول :

1- دعاء الله والتضرع إليه أن يزيل عنك هذا الداء وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه ( واهدِ قلبي واسلل سخيمة صدري ) ومعناه "اهدِ قلبي" إلى الصراط المستقيم ، و "اسلل سخيمة صدري" ، أي أخرج غشَّه وغلَّه وحقده .

2- التأمل في القرآن وإكثار قراءته لا سيما الآيات التي تكلمت عن الحسد - لأن قراءة القرآن يحصِّل به الإنسان الحسنات وقد قال الله تعالى : ( إن الحسنات يذهبن السيئات ) .

3- قراءة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وبعده عن الحسد وحبه الخير للغير حتى لأعدائه ومن الكتب النافعة ( نور اليقين في سيرة سيد المرسلين ) .

4- قراءة قصص الصحابة وأخبارهم ومن الكتب الميسرة في هذا الباب كتاب ( صور من حياة الصحابة لعبد الرحمن رأفت الباشا ) .

5- إذا حدثتك نفسك بمثل هذه الأمور فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم واشتغل بعمل ما ينسيك هذه الوساوس والخطرات .

6- إذا غلبك الشيطان بإلقاء الحسد في قلبك فإياك أن يظهر على لسانك أو في فعلك ما يدل على الحسد . فإن لكل إنسان نصيب من الحسد ، قال شيخ الإسلام : " يقال ما خلا جسد من حسد ، فالكريم يخفيه واللئيم يبديه " . أمراض القلوب ، والإنسان لا يحاسب على ما تحدثه به نفسه ولكنه يحاسب على أقواله وأفعاله قال صلى الله عليه وسلم ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ) رواه البخاري / 2033 .

7- إذا أحسست بأنك تحسد شخصاً معيناً فقم بشراء هدية له ومصافحته فقد قال عليه الصلاة والسلام ( تصافحوا يذهب الغل وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء ) رواه مالك في الموطأ / 1413 ، لأن الحسد ناتج عن البغضاء وضدها المحبة وطريقها الهدية وإفشاء السلام لقوله صلى الله عليه وسلم " لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ) رواه مسلم / 81 .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه أمراض القلوب :

" فمن وجد في نفسه حسداً لغيره فعليه أن يستعمل معه التقوى والصبر فيكره ذلك من نفسه .. وأما من اعتدى بقول أو فعل فذلك يعاقب ومن اتقى وصبر فلم يدخل في الظالمين نفعه الله بتقواه . " ا.هـ.

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد


http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=40285

إلهام
02-01-2012, 05:18 PM
أما حالته أخيكم حفظه الله

تستطيع عرضها على الشيوخ الافاضل


سوف يتم فتح ساحتين للأسئلة تحت عنوان :
( ساحة الأسئلة العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=126)
الروحية ) . (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=126)
(http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=126)http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=126 (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=126)
قسم عرض الحالات ( هذا القسم لا يراه إلا صاحب الموضوع (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96)
والمشرفين فقط ) (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96)
(http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96)http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96 (http://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96)
يتم فتحها أيام ( السبت و الأثنين و الأربعاء ) من الساعة السابعة مساءاً وحتى الساعة العاشرة مساءاً حسب التوقيت المحلي لمدينة مكة المكرمة

صديق
02-01-2012, 05:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ الفاضل ( الحقيقة المؤلمة)
كنت مثلك أحسد الناس ( ولكن دون أن أعلم) ولكن ما عندي مرافق للسحر والحسد والعين الذي في أنا أصلا
ولما تنبهت لذلك تبت إلى الله توبة نصوحا وتعوذت بالله من الشيطان الرجيم و أخذت ادعو لعموم من الممكن أنني حسدتهم سواء في أبدانهم أو ممتلكاتهم
و أدعو لهم كلما تذكرت ذلك
واستغفرت الله من ذلك الفعل الشنيع الذي فعلته وأنا لا أعلم فما بالك اذا كنت تعلم
وأنا أعلم أيضا ان الحسد يأكل من الحسنات كما تاكل النار .. ما تحرقه

وكذلك والله أعلم ان الله أعلمني بأن أحد الذين حسدتهم سابقا عافاه الله من ذلك
ظهرت لي علامة أو ندبة حمراء على أنفي قرب عيني وهو موضع الحسد الذي حسدته لأحد الأطفال سابقا والله اعلم وهذا الطفل كان يحبني ويتقرب مني كلما رأيته بل ولايطيب له الطعام الا من صحني وملعقتي معي وليس دوني
وكلما تذكرت ذلك بكيت واستغفرت الله من ذلك

وليكن بعلمك أنه من الممكن أن تحسد من تحب حقا؟ وذلك حسب تجربتي مع من حسدني

و أدلك على طريقة انشاء الله فيها شفاء ... باذن الله وقوته , كنت اتبعتها مع من علمت أنهم حسدوني..؟.

وهي أن تدهن من زيت الزيتون جسد المحسود مدة ثلاثة أيام بعد الخذ من أثر الحاسد
أما في حالتك فاقرأ المعوذتان والاخلاص والفاتحة وآية الكرسي سبع مرات وأنت تضع يدك أو اصبعك في الزيت وتنفث نفث فيه ريق خفيف ثم يدهن أخوك من الزيت.
وتدعو الله وتستغفره وتتوب اليه من ذلك وتسأله ان يخفف عنك وعن أخيك هذا المصاب العظيم
أما تركك للصلاة فلا مبرر له أبدا
على العكس من ذلك يجب أن يكون ايمانك بالله ويقينك به أكثر من ذلك
بالمحافظة على الصلوات المفروضه والتوبة والنوافل واعمال الخيركافة ولا تنسى الصدقة.

حفظنا الله و اهلينا من كل شر
آمين أجمعين

عفوا عذرا من الأخوة الرقاة والمشرفين ان كان ردي لا يتوافق مع القوانين؟.؟.؟.؟

النسمة البارده
02-01-2012, 09:00 PM
كان الله في عونك وشافاك مما انت فية

سهيل..
02-01-2012, 11:10 PM
لا باس عليكم ‘ن شاء الله

(أم لجين)
29-01-2012, 02:49 PM
(((رب اغفر لي ولوالديَّ، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا.)))

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ قَالَ مَرَّ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ بِسَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ: لَمْ أَرَ كَ الْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ، فَمَا لَبِثَ أَنْ لُبِطَ بِهِ فَأُتِيَ بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ أَدْرِكْ سَهْلًا صَرِيعًا قَالَ: "مَنْ تَتَّهِمُونَ بِهِ؟" قَالُوا عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ قَالَ: "عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ"، ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ فَأَمَرَ عَامِرًا أَنْ يَتَوَضَّأَ فَيَغْسِلْ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ إِلَى الْمِرْفَقَيْنِ وَرُكْبَتَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ وَأَمَرَهُ أَنْ يَصُبَّ عَلَيْهِ. أخرجه النسائى .


أخي في الله:
عندما تحس أنك أصبت أخيك بالعين ما عليك إلا أن تطبق هذا الحديث ولن يصيب أخيك مكروه بإذن الله تعالى ومن وجهة نظري أرجو منك الاجابه على أسئلة المنتدى فقد لاتكون أنت من يحسد وإنما من بداخلك .. من التجارب أكثر الممسوسين يحسدون .وليس هم من يحسدون وإنما من بداخلهم.