المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : و من غيرك يستجيب النداء و يبعث في الخافقين الصدى


زهراء و الأمل
03-01-2009, 11:36 PM
إليك يا ابن الإسلام قصتي
تحكي لك عن حبة رمل
من معاناتي و محنتي
إن جرحي من جراح أمة الإسلام
أردت لها أن تخط هنا في هذا القسم
و تقرأها القلوب المصقولة بالإيمان
فتسموا بمعانيها الراقية فوق الأنام
جرحي من جروح عميقة غائرة
و في صدورنا ملتهبة و ثائرة
ليس لي أن أحكيه لسواك من البشر
أنت يا أخي المسلم و أنت أختي المسلمة
إن حسرة مجلجلة تخرج من فؤادك
و زفرة حارة تنطلق من صدرك
و دمعة حارة صادقة تنهمر من عينك
و كلمات صادقات يلهج بها لسانك
و صدقة خالصة تقدمها بين يدي ربك
و دعوة صادقة مخلصة تنبعث من أعماقك
لفلسطين و أهل فلسطين
و لكل أرض للمسلمين إغتصبت و دنست
و مواسات لكل مسلم مصاب في بقاع الأرض
لهي أقل ما يمكن أن تقده لتثبت و لاءك و إنتماءك لهذا الدين العظيم
فبادر من الآن و لا تتردد فكل من في الأرض ينتظرك يا مسلم
لتعيد للعالم أمنه و إستقراره و حريته
بادر اليوم و لا تقل غدا غدا فإنما العمر ثمن
و من يعيد المجد من غيرك يا ابن الإسلام

زهراء و الأمل
03-01-2009, 11:58 PM
قديما كان لي بيت و أهل و كنت أعيش في أحضان أمي
فحطم الطغات جدار بيتي و هان على بني الإسلام دمي
كنت أسكن في بيت متواضع بسيط في قريتي مع أسرتي
بيتي لم يكن بيتا مشيدا و لا قصرا عتيدا
بل كان متهرئ الجدران تكثر فيه الثقوب
كتب على أركانه الفقر و الحاجة أشجى ملامحه
تنزل من سقفه حبات المطر لتوقضنا من النوم أيام الشتاء
و الباب كان فيه من الشقوق ما كنت أستخدمه لتوديع أصدقائي قبل الغروب
كان مفروشا بفرش بال أنّ من طول إصطباره على حالنا
غيره لم يكن إلا ذلك الفرش من القش العتيق الذي كنا نضعه إكراما للضيوف
و كانت أمي تخفيه عنا حتى لا نزيد من إتلافه لكي تجده عند الحاجة
و لكن بيتي كانت له في نفسي معان منهمرة غزيرة
يشاركني و أشاركه في الذكريات و الأسرار الكثيرة
له في نفسي آثار خالدة منها الحلوة و منها المريرة
رسم على صفحة قلبي آمالي الكبيرة
كان بيتي عنوان الماضي و الحاضر وأمل المستقبل
عنوان ولادتي و حياة حاضري و محبتي لأسرتي
عنوان سعادة أطمح نيلها تبنيها لي طموحات مستقبلي
عنوان طفولتي و حبي لديني لأرضي لوطني و أبناء حارتي
و ذات ليلة و الكل نيام دخل الطغات بيتي و كسروا بابه و صدعوا جدرانه
و لم يخرجوا منه و يتركوه يبكي حاله بل حطموه باآلات ضخمة حتى سووه أرضا
تمردت على عينايا اللتان راحتا تحدقان في رماد الأركان و الجدران
مع الدمعات في المأقي صرخ مني فؤادي و لكن هل من مجيب للمنادي
إزداد بعدها حبي لبيتي بعدما تناثرت الذكريات و تسابقت لتثبت وجودها
و تغرس في الذاكرة سهام الألم و بقوة نفوذها
تعاهدنا على قتل النسيان و تحطيمه كما حطم بيتي
و لكن بيتي و حده لم يكن مشكلتي و لا همي الوحيد و لا بالغ محنتي
بل كانت أسرتي المكونة من أمي و أبي و جدي و إخواني و إخوتي
فما كان مصيرهم يا أمتي ؟؟؟
لست أدري ما الحياة غير أني ذات ليلة
كانت لي أم حنون فما كان مصيرها ؟؟؟

أسامي عابرة
04-01-2009, 10:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركتي أخية وسلمت الأيادي المباركة الله يعطيك العافية ..

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته

زهراء و الأمل
04-01-2009, 09:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركتي أخية وسلمت الأيادي المباركة الله يعطيك العافية ..

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جميل أن تشرق الصفحة بتواجدك فيها أختي الكريمة
تبصمين بصمتك المميزة بالمتابعة الواعية
تقبلي أرق تحية من أختك

زهراء و الأمل
04-01-2009, 09:18 PM
تحطم بيتي و أصبحت عائلتنا مشردة يلفها برد السقى كأنها شبح على كتف الطريق
رمقت السماء بنظرت فلا مأوى لنا لا دار لا خيمة لا بيت و لا حتى كهف عميق
و مع ذلك فلم يحطمني تهديم بيتي و شجن آمالي و وأد أحلامي في العيش ككل البشر
لم تكتفي يد الطغاة الحاقدين فتطاولت وإمتدت تبحث عنا في كل واد
تهاجم تغتال تبطش تحكم قبضتها علينا لتدمي فؤادي
تقطع فسائل الخير و تزرع أشواك الشر لتطيل حدادي
ما جعل الموت أمنيتي يرافقني و أرافقه
أقتات منه و إن قل زادي
كان رهانهم على تهديم صدر بالحب ضمني و حماني
و أغدق عليا من جميل أفضاله و ارتقى بي و رعاني
خبثهم أوغل لإسقاطي بحرق نور علمني و هداني
غرست ريحانته فامتدت جذورها و أينعت في جناني
إنها أمي

.... ..... ...... .....

زهراء و الأمل
04-01-2009, 09:46 PM
دخل الطغات علينا يوما كسروا وجوم السكون
الحقد كان يغلي في نفوسهم ويقتحم العيون
يتوعدون يهددون و يزأرون بسم المنون
فهلعت أمي لتضمني و إخوتي إلى صدرها
و قد سرقت الدهشة إبتساماتها الحلوة من ثغرها
فما كان منهم إلا أن جروها بأيديهم الملوثة الفضة بعيدا عنا
نظراتهم الهازئة كانت تحاصرنا ابتساماتهم الماكرة تسخر منا
أبعدوا أمنا عنا أبعدوها بكل قسوة
قطعوا عنا و عنها حبال الوصال
فاندفعت صارخة في وجههم
بعد ما روت دموعها تلك الخدود
أشواك الصدمات اكتسحت سماءها
فأذبلت بوجهها جنات الورود
لكن فؤادها الحي صاح و صرخ مدويا بكل شجاعة
ليقاوم الظلم و الطغات
كانت تريد طمأنتنا بيد والوصول إلينا باليد الثانية
و لكن هيهات هيهات
فقد أخمدت رؤوس الحقد أنفاسها الطاهرة
بتلك رصاصات
نظرت إلينا قبلها بلهفة معلمة نظراتها الأخيرة
بعدما عجزت من أن تلمس بدفء حنانها أجسامنا الصغيرة
نظرات كبرياء عزة و إباء
و فاضت روحها نحو السماء
صحت ويلكم هدموا بيتي أحرقوا جسدي مزقوا ثيابي أطفؤا غضبي
و لكن لا تبعدوني عن أمي و لا تحرموني العيش في كنفها في ظله
أضقتم ضرعا بقلب صاف بريء حمل الحب ليزرع الخير
يا أعداء الصدق و الطهر و النقاء يا أعداء البشر
يا سر البلاء يا مواطن الداء يا حاقدين على كل حر
أضقتم ضرعا بصدر ضمني إليه بصدق و العطاء منه كان أسخى من المطر
أحسدا من أنفس أظلمت حرمت الخير فزرعت الشر و سقت الأشواك لتقطع الزهر
أضقتم ضرعا بمشاعر صدق لم يكن لكم نصيب منها فقد أبت إلا أن تولد في أرض الطهر
ماتت أمي و يديها معلقتان بالسماء لعلها ترجوا وصالنا عبر النسيم

زهراء و الأمل
08-01-2009, 06:35 PM
أنشد الفؤاد و ردد نشيد الوداع
قومي انظري أماه ما ترى من أسى ... عيني و ضميني لصدر حنان
و تبسمي و الموت ينتشر ظله ...و تغيب في طياته الشفتان
حتى رحلتي إلى الخلود و خالطت ...قسمات وجهك عبرة الحدثان
و نقلتي للبيت الذي غادرته .... حينا محملة على الأكفان
و بقيتي فيه ساعة و كأنها .... عمر و بعض العمر ليس بفان
يا أم يبكيك الرجال كأنما ....هم نسوة بكت على شبان
و أسا إذا ما مس جانب صخرة ....لأذابها من ثورة البركان
يلقي عليك بنوك من أكبادهم.... قطع تذوب لمدمع هاتان

..... ..... .....

ماتت أمي و يديها معلقتان بالسماء لعلها ترجوا وصالنا عبر النسيم
و لكن لم يكن قتل أمي وحده حزني و همي
فأين أنت يا أمتي لتشهدي ماذا فعلوا بك يا أبي

لقاء
08-01-2009, 10:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بُوركت أختي الغالية زهرة الأمل

وسلمت يداك على كل ما تخُطه لنا من كلمات عذبة تُرق لها القلوب
وتُثير الشخن في الصدور وتنهمر من أجلها الدموع من عين

تحجرت من هول ما رأت

من عجز وصمت النفوس عن نُصرت المظلوم

لك الله يا غزة العزة

غــزّة ..

دمعي يفيض من أجلك !
وقلبي يعتصر لـ ألمك!
وصوتي يدعو لـ نصرتك !
فـ لكِ الله يا غـزّة !

لا حرمن الله من مداد قلمك وإبداعاتك

حفظك الله من كل سوء ووفقك لما يحبه ويرضاه

زهراء و الأمل
14-01-2009, 10:33 PM
تحية قلبية خاصة و خالصة لك أخيتي الكريمة لقاء
على مرورك العطر و تعليقك الطيب
كلماتك من نور تتدفق في القلوب لتحييها
تغمر النفوس لتبعث فيها لحن الحياة
بلسم نحتاجه لنخفف من وطأ الجراح
و النزيف نريده أن لا يتوقف
حتى نشم عبير المسك بلا ألم
لقاء لعله لن يكون لي بعد معكم لقاء
فاسألي الله أن يكون ذلك في جنات و نهر
هناك عند مليك مقتدر
هناك اللقاء الحق
و الموعد المنتظر

زهراء و الأمل
14-01-2009, 10:34 PM
لست أدري ما الحياة غير أني ذات ليلة كان لي أب رؤوم
كان يضمني إلى صدره الدافئ و يمسح على رأسي بيده الحانية عندما كنت أخاف من الظلام
ما زلت أذكره و هو يقول لي إن ظلام الليل لا يخيف لأننا ننيره دائما بقلوبنا الطاهرة
عندما تدافع في النهار عن الدين عن العرض عن الحق عن الحرية و عن الكرامة
فتجد ذلك النورقبس يشع لنا تحرق أنواره كثب الظلام
ما زلت أذكره و هو يودعنا عندما إقتحم علينا الطغات
اختطفوا هدوء الليل منا فما وجدنا الأمن و لا الأمان
زرعوا الخوف في قلوبنا و بدخان نيرانهم حرقوا شذانا
ليطفؤا نور الأمن و يحطموا بالخوف هدانا
و لكن أبي وحيدا قابل الأعداء و رد هجومهم ردا
و لكنهم خرجوا كجراد مفترس في كل شبر انتشر
فلقاء رجل واحد و إن كانوا ألوفا يعدونه يوم عسر
إلتفوا حوله حاصروه قيدوه و لنا بكل حقد أحضروه
بقلوب ماكرة و ضحكات ساخرة قالوا أهذا البطل
و هذا المكبل تحت أيدينا ألم يكن لدربكم مثل
أشرت إلينا بيديك في شموخ باسم الثغر رافع الرأس
لتردد على أسماعنا كلمات لم أكن أعرف لها معنى
و الآن عرفت معناها يا أبتي
أخذوك يا أبتي من بيننا بعدما كبلوك بالقيود
و أحاطوا بك ليوجهوا عدتهم و عتادهم نحوك
رغم أنك كنت وحدك و كانوا عشرات
تكبيرك تهليلك تسبيحك الذي كان يجلجل
كان بقوة الجبار يهز كيانهم
و يزلزل بكلماته أركانهم
إستفردوا بك ويحهم خارج الدار ليكسروا عضامك
و يفكوا أسنانك و يهشموا رأسك و يغبروا وجهك في التراب
ذلك الوجه الذي أبى أن يسجد لغير الله
برغم جبروتهم برغم قسوتهم لم تخف منهم يا أبي
لأنك تعرف أنهم جبناء فأنت الصامد البطلُ وأنت بدربنا مثل
ثبت لهم بقوة يقينك بحبك و إيمانك ولم تهزم وحاشا يهزم الجبل
فلم يجدوا سبيلا لإطفاء أحقادهم الملتهبة
إلا وابل رصاصات الجبن تغرس في الصدر
فلم يسمع لك بعدعه صوت تقول بأنني مت
و لكن صحت في فرح أأبنائي لقد فزت
و صلتني رسالتك يا أبي و لكن رسالتي لم تصلك
و لعلك يا أبتي و أنت تحت الثرى تنتظر من ينتصر لك من أمة الإسلام

علينا باليقين
28-03-2009, 08:55 AM
http://www.lakii.com/img/all/Feb07/rYZ0wb02181337.gif

http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-31732-1193947853.jpg

http://www.ar-tr.com/vb/uploaded/11720_21230127983.gif

اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان
اللهم ألفّ بين قلوبهم
واهدهم سبل السلام

إسلامية
28-03-2009, 08:18 PM
كم هو مؤلم ما قرأته لك

اسأل الله تعالى أن يفرج عن أمتنا المسلمة ... اللهم آمين

زهراء و الأمل
30-03-2009, 08:29 PM
http://www.lakii.com/img/all/feb07/ryz0wb02181337.gif

http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-31732-1193947853.jpg

http://www.ar-tr.com/vb/uploaded/11720_21230127983.gif

اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان
اللهم ألفّ بين قلوبهم
واهدهم سبل السلام

لو أن القلوب تهدى لأهديتك قلبي
و لكن القلوب ملك ربي
فهل يكفي لك في الله حبي

حياك الله أخيتي الغالية
أشكر لك مرورك الكريم
شرف حضينا به
و هدية جميلة من باقات ورد أصلي
رصعتها كلمات ترق لرقتها القلوب
و دعاء طيب
فأنعم به منكم من كرم أكرمنا به

إن شاء الله قريبا سأطلع على موقعك بالفرنسية
فلا شك أنني سأجد فيه مبتغاي

زهراء و الأمل
01-04-2009, 07:48 PM
كم هو مؤلم ما قرأته لك

اسأل الله تعالى أن يفرج عن أمتنا المسلمة ... اللهم آمين
آمين يا أخيتي الكريمة
و الله كم يعز علي أخيتي الغالية أن أكتب ما يؤلم و يقلق الحشى
و لكن ما كتب على مساحات الخرائط أشد نزفا و أعمق حرقة أكثر ألما
و على مساحات الخرائط لا ترى
إلا دم الإسلام أحمر قان
بيد العدو دماؤنا مسفوكة
محفورة بمخالب الطغيان
نقطة من ماء بحر
أو ذرة من حبة رمل
خطه القلم لكم
لمصاب أمتي حق للأقلام أن تسح دموعها
فالهم أرقني و هز كياني
و من الكؤوس الداميات سقاني

زهراء و الأمل
17-04-2009, 10:25 PM
ماشاء الله أخيتي علينا باليقين إطلعت على موقعك الموجود في توقيعك
و إن شاء الله سيتم نشره بين الأخوات الجزائريات و الفرنسيات و غيرهن ممن يجيدن اللغة الفرنسية
طبعا بعد إذنك و إن لم يكن عندك مانع أو تحفظ

***
02-12-2009, 12:18 AM
بارك الله فيك أختنا الفاضلة الزهراء