موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة وطرق العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-03-2006, 06:15 PM   #1
معلومات العضو
الراقي المغربي

Question ما صحة قراءة آيات تحضير الجن والشياطين - بارك الله فيكم - ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هناك بعض المعالجين يقولون بأن هناك آيات لتحضير الجن على بدن الإنس فما مدى صحة هذه الأقوال؟
والآيات التي يستعملونها هي :
} وَلِكُلّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعاً إِنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {[ البقرة:148]

} إِنّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنّهُ بِسْمِ اللّهِ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ * أَلاّ تَعْلُواْ عَلَيّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ{ [النمل:30-31]

}وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ الجِنّةُ إِنّهُمْ لَمُحْضَرُونَ{ [الصافات:158]

} أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مّنَ الْقُرُونِ أَنّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ * وَإِن كُلّ لّمّا جَمِيعٌ لّدَيْنَا مُحْضَرُونَ { [يس :31 –32]

} إِن كَانَتْ إِلاّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لّدَيْنَا مُحْضَرُونَ { [يس:53]

}وَلِسُلَيْمَانَ الرّيحَ غُدُوّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السّعِيرِ{[ سبأ: 12]

بارك الله فيكم.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-03-2006, 09:21 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي



بارك الله فيكم أخي الحبيب ( الراقي المغربي ) ، وهل جعلت الغاية والهدف من كلام الله عز وجل هو تحضير الجن والشياطين ، لا ليس الأمر كذلك أخي الحبيب ، فالقرآن كله يؤثر بكيفبة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى على الجن والشياطين فتتأذى وتتحرك وقد تنطق على لسان المصروع ، نسأل الله الهداية والاستقامة للمعالجين جميعاً ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2006, 07:29 PM   #3
معلومات العضو
القريب

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  


بارك الله فيكم أخي الحبيب ( الراقي المغربي ) ، وهل جعلت الغاية والهدف من كلام الله عز وجل هو تحضير الجن والشياطين ، لا ليس الأمر كذلك أخي الحبيب ، فالقرآن كله يؤثر بكيفبة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى على الجن والشياطين فتتأذى وتتحرك وقد تنطق على لسان المصروع ، نسأل الله الهداية والاستقامة للمعالجين جميعاً ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

لاشيخى الفاضل جانبت الصواب هذه المره ؟؟
أنا فى السابق ذهبت الى ساحر لمعرفت مرض التوحد لأبنى
وقال لى أحضر مصحف وقال لى تعرف تقرأ قلت له نعم
قال لى أقرء الآيه الفلانيه من كذا الى كذا وكانت الآيه فيها الرياح
لا أستطيع التذكر ............؟؟
طبعا ليس أنا ألي أقرأ زوجتى وقال لي أن زوجتك فى السابق وهيه حامل فى أبنك
تأتيها كوابيس أحلام مزعجه والكوابيس هاذى أهيه ألى أثرت على أبنك
ويسمونها << التابعه >>.,.......
أنا حبيت الأعتراف لذهابي الى ساحر وهاذى أكبر غلطه فى حياتى أرتكبتها
وأشاءالله الله يغفرلى ويقبل منى التوبه النصوحه أنشاء الله .......
نعم الراقى المغربى يتم التحضير الجن بواسطه القرآن

التعديل الأخير تم بواسطة القريب ; 07-04-2006 الساعة 09:31 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2006, 11:19 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

((( &&& بسم الله الرحمن الرحيم &&& )))

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( القريب ) ، وهل أصبح المرجع هم السحرة والمشعوذون ، أسأل الله لك التوفيق والسداد أخي الحبيب 0

وقد تعرضت لهذه المسألة في كتابي الموسوم ( المنهج اليقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين ) تحت عنوان ( مخالفات ىالرقية فيما لم يرد به نص صريح صحيح ) ، وإليكم التفصيل :

يلجأ بعض المعالجين لتفسير بعض الآيات التي يرقون بها المرضى لتفسيرات خاطئة حسب فهمهم القاصر دون العودة للينبوع الحقيقي في تفسير تلك الآيات ، كما فسرها الصحابة والتابعون والسلف وعلماء الأمة ، ومما لا شك فيه أن ذلك خطأ وانحراف عن منهج السلف الصالح في تفسير تلك النصوص ، وأذكر بعض تلك النماذج :


أ )- قال تعالى في محكم كتابه : ( وَجَعَلوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتْ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ) ( سورة الثافات - الآية 158 ) 0

قال ابن كثير – رحمه الله - : ( أي أن الذين قالوا ذلك لمحضرون في العذاب يوم الحساب لكذبهم في ذلك وافترائهم وقولهم الباطل بلا علم ) ( تفسير القرآن العظيم - 4 / 24 ) 0


وقد زعم بعض المعالجين أن قراءة هذه الآية تؤدي لاستحضار الجني الصارع المتلبس بالإنسي ، وهذا تفسير قاصر يخالف تفسير علماء الأمة لهذه الآية الكريمة ، كما بين ذلك ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره آنفا 0

ب)- قـال تعالى في محكم كتابه : ( وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْءانَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالأخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا ) ( سورة الثافات - الآية 158 ) 0


قال ابن كثير : ( أي مانع حائل أن يصل الينا مما تقول شيء وقوله ( حجابا مستورا ) أي مستورا عن الأبصار فلا تراه وهو مع ذلك حجاب بينهم وبين الهدى ) ( تفسير القرآن العظيم - 3 / 43 ) 0


وتفسير ذلك من قبل البعض على نحو خاطئ ، وادعاء أن من يقرأ هذه الآية الكريمة يجعل الله سبحانه وتعالى بينه وبين الجن والشياطين حاجزا وسدا منيعا بحيث لا يستطيعون إليه سبيلا 0


علما أن قراءة كتاب الله سبحانه وتعالى فيه حفظ وصون للمسلم إن قرأ بتأمل وتدبر وعمل بمقتضاه ، وهناك بعض الآيات والأذكار التي ورد بها النص والتي تقي وتحفظ من الشيطان ، كآية الكرسي ، وحديث من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له 000 كانت له حرزا من الشيطان 000 الحديث 0

وتفسير القرآن بالرأي الذي يستند للهوى والمذهب دون معرفة المفسر لكلام العرب ومناحيهم في القول ، ومعرفته للألفاظ العربية ووجوه دلالتها ، واستعانته في ذلك بالشعر الجاهلي ووقوفه على أسباب النزول ، ومعرفته بالناسخ والمنسوخ من آيات القرآن ، وغير ذلك من الأدوات التي يحتاج إليها المفسر يعتبر باطلا ومردودا ، ولا يقبل بأي حال من الأحول ، خاصة إن صدر من جاهل ليس له علم بالكتاب والسنة ، ولا يبني الاستنباط والقياس بناء على أقوال أهل العلم ، وقد عنيت تحت هذا العنوان بعض جهلة المعالجين ممن أصبح يتأول ويفسر النصوص القرآنية والحديثية بناء على ما يمليه عقله دون علم شرعي أو وازع ديني أو رادع أخلاقي ، وقد أورد الترمذي بابا من أبواب تفسير القرآن بدأ به بعنوان ( باب الذي يفسر القرآن برأيه ) ، وسوف يعرج عليه في هذا البحث في التعقيب على القارئ الشيخ ( على بن مشرف العمري ) 0


هذا ما تيسر لي أخي الحبيب ( الجريح ) فأرجو أن تراجع المسألة مراجعة شرعية دقيقة متأنية لتقف على الحق وأهله ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2006, 01:23 PM   #5
معلومات العضو
القريب

افتراضي

بارك الله فيك شيخى الفاضل
وجزاك الله خيرا على الشرح الكافى والوافى
ونحن نعلم نجهل أشياء كثيره لا نعرفها
شيخى الفاضل أنا أتكلم عن ساحر ليس شيخ معالج بالرقية الشرعية
وهذا الكلام أنا مسئول اما م الله سبحانه وتعاله
أن السحاحر قال لزوجتى أريد قرآن كريم وقال لها أقرئي الصوره الفلانيه
من سطر كذا الى كذا وبعد ما خلصت من القراءه قال لنا لماذا تتمنون للأبنكم الموت
قلت له ان عايش ولا كأنه عايش وقال ابنكم مافى شىء وقال لنا اشياء كثيره
مع العلم ان كل الكلام الى قال لنا يعنى اسرار بينى وبين زوجتى
الحكمه من هذا الكلام كله والدليل على سرد الأسرار بينى وبين زوجتى
أن بعد قراءه الآيه الكريمه بدأ سرد كل شيء
والله على ما أقوله شهيد هذا كل الى حصل معانه
انا لا أفتى فى موضوع تحضير الجن بوسطه القرآن
انما حصلت معى مع ساحر ...................
ليس شيخ معالج بالرقية الشرعية هذا الفرق
أن أنا ذهبت الى ساحر.............

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-04-2006, 06:42 PM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

((( &&& بسم الله الرحمن الرحيم &&& )))

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( القرين ) ، صدقت فيما قلت ، ولكن السحرة يفعلون ذلك من باب التدليس على الناس ، فقلي بربك كيف أن الساحر وهو الذي يمتهن القرآن ويفعل به الأفاعيل أن يجعله كتاباً لتحضير الجن والشياطين ، أرجو أن تكون الفكرة قد وصلت أخي الحبيب ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-05-2006, 08:41 PM   #7
معلومات العضو
عمر بن الخطاب

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا اخى ابا البراء
اشهد الله انى احبك فى الله واتمنى ان يجمعنا فى الدنيا وفى الاخرة فى الفردوس الاعلى انت وانا وكل من نحب ويحبنا
اخى العزيز شكرا مرة ثانية على مجهودك وردودك الاكثر من رائعة واعلم اننا هنا تلاميذ فى مدرستكم وارجو منكم سعة الصدر وطول البال معنا
اخى العزيز لا يوجد ولن يوجد من يفسر القران ويكشف كنوزه و اذا كان احد مفسرا للقران لكان اولى بالمصطفى عليه الصلاة والسلام ولو فعل ذلك المصطفى لشطت عقول وجنة بل وهجرت الاسلام لان فى القران ما يفوق أذهان وقدرات عقول من كانوا فى عهده - مثل الايات الكونية مثلا فتخيل لو حدثهم المصطفى عن الفضاء -المهم لا احد منذ الخليقة الاولى الى قيام الساعة يستطيع ان يقول انى فسرت القران و انظروا يا رعاكم الله الى كم التفاسير التى فى الساحة والتى تكاد لا تجد اثنين متطابقين وكما قال الشيخ الشعراوى عليه رحمة الله اذا كان لنا ان نعطى شيئا من مدد القران فهو رزق للسامع بحسن التلقى ورزق للمتحدث بالتجلى ويقول " ليس لاحد ان يفسر القران فالقران جاء بالماضى والحاضر والمستقبل والانسان يعيش حاضره وقد يغيب عنه الماضى والمستقبل سر من الغيب وليس فى استطاعة احد ان يفسر خزائن الغيب ولا يحيط بواقع الحاضر"

2- اخى قلت
ب)- قـال تعالى في محكم كتابه : ( وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْءانَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالأخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا ) ( سورة الثافات - الآية 158 ) 0
اولا :حببت اصحح الخطأ فى الطباعة هذا الاية رقم 45 من سورة الاسراء

هنا اوردت تفسيرا لابن كثير قال فيه قال ابن كثير : ( أي مانع حائل أن يصل الينا مما تقول شيء وقوله ( حجابا مستورا ) أي مستورا عن الأبصار فلا تراه وهو مع ذلك حجاب بينهم وبين الهدى ) ( تفسير القرآن العظيم - 3 / 43 ) 0

وانى هنا سانقل لك جذء من تفسير الاية للقرطبى وجاء فيها
عَنْ أَسْمَاء بِنْت أَبِي بَكْر رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُمَا قَالَتْ : لَمَّا نَزَلَتْ سُورَة " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَب " أَقْبَلَتْ الْعَوْرَاء أُمّ جَمِيل بِنْت حَرْب وَلَهَا وَلْوَلَة وَفِي يَدهَا فِهْر وَهِيَ تَقُول : مُذَمَّمًا عَصَيْنَا وَأَمْره أَبَيْنَا وَدِينه قَلَيْنَا وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِد فِي الْمَسْجِد وَمَعَهُ أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ; فَلَمَّا رَآهَا أَبُو بَكْر قَالَ : يَا رَسُول اللَّه , لَقَدْ أَقْبَلَتْ وَأَنَا أَخَاف أَنْ تَرَاك ! قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّهَا لَنْ تَرَانِي ) وَقَرَأَ قُرْآنًا فَاعْتَصَمَ بِهِ كَمَا قَالَ . وَقَرَأَ " وَإِذَا قَرَأْت الْقُرْآن جَعَلْنَا بَيْنك وَبَيْن الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا " . فَوَقَفَتْ عَلَى أَبِي بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَلَمْ تَرَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ : يَا أَبَا بَكْر , أُخْبِرْت أَنَّ صَاحِبك هَجَانِي ! فَقَالَ : لَا وَرَبّ هَذَا الْبَيْت مَا هَجَاك . قَالَ : فَوَلَّتْ وَهِيَ تَقُول : قَدْ عَلِمَتْ قُرَيْش أَنِّي اِبْنَة سَيِّدهَا . وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : لَمَّا نَزَلَتْ " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَب وَتَبَّ " [ الْمَسَد : 1 ] جَاءَتْ اِمْرَأَة أَبِي لَهَب إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَهُ أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ , فَقَالَ أَبُو بَكْر : لَوْ تَنَحَّيْت عَنْهَا لِئَلَّا تُسْمِعك مَا يُؤْذِيك , فَإِنَّهَا اِمْرَأَة بَذِيَّة . فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّهُ سَيُحَالُ بَيْنِي وَبَيْنهَا ) فَلَمْ تَرَهُ . فَقَالَتْ لِأَبِي بَكْر : يَا أَبَا بَكْر , هَجَانَا صَاحِبك ! فَقَالَ : وَاَللَّه مَا يَنْطِق بِالشِّعْرِ وَلَا يَقُولهُ . فَقَالَتْ : وَإِنِّي لَمُصَدِّقَة ; فَانْدَفَعَتْ رَاجِعَة . فَقَالَ أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : يَا رَسُول اللَّه , أَمَا رَأَتْك ؟ قَالَ : ( لَا مَا زَالَ مَلَك بَيْنِي وَبَيْنهَا يَسْتُرنِي حَتَّى ذَهَبَتْ ) . وَقَالَ كَعْب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فِي هَذِهِ الْآيَة : كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَتِر مِنْ الْمُشْرِكِينَ بِثَلَاثِ آيَات : الْآيَة الَّتِي فِي الْكَهْف " إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبهمْ أَكِنَّة أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانهمْ وَقْرًا " [ الْكَهْف : 57 ] , وَالْآيَة فِي النَّحْل " أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّه عَلَى قُلُوبهمْ وَسَمْعهمْ وَأَبْصَارهمْ " [ النَّحْل : 108 ] , وَالْآيَة الَّتِي فِي الْجَاثِيَة " أَفَرَأَيْت مَنْ اِتَّخَذَ إِلَهه هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّه عَلَى عِلْم وَخَتَمَ عَلَى سَمْعه وَقَلْبه وَجَعَلَ عَلَى بَصَره غِشَاوَة " [ الْجَاثِيَة : 23 ] الْآيَة . فَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَرَأَهُنَّ يَسْتَتِر مِنْ الْمُشْرِكِينَ . قَالَ كَعْب رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُ : فَحَدَّثْت بِهِنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْل الشَّام , فَأَتَى أَرْض الرُّوم فَأَقَامَ بِهَا زَمَانًا , ثُمَّ خَرَجَ هَارِبًا فَخَرَجُوا فِي طَلَبه فَقَرَأَ بِهِنَّ فَصَارُوا يَكُونُونَ مَعَهُ عَلَى طَرِيقه وَلَا يُبْصِرُونَهُ . قَالَ الثَّعْلَبِيّ : وَهَذَا الَّذِي يَرْوُونَهُ عَنْ كَعْب حَدَّثْت بِهِ رَجُلًا مِنْ أَهْل الرَّيّ فَأُسِرَ بِالدَّيْلَمِ , فَمَكَثَ زَمَانًا ثُمَّ خَرَجَ هَارِبًا فَخَرَجُوا فِي طَلَبه فَقَرَأَ بِهِنَّ حَتَّى جَعَلَتْ ثِيَابهنَّ لَتَلْمِس ثِيَابه فَمَا يُبْصِرُونَهُ .
قُلْت : وَيُزَاد إِلَى هَذِهِ الْآي أَوَّل سُورَة يس إِلَى قَوْله " فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ " . فَإِنَّ فِي السِّيرَة فِي هِجْرَة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمُقَام عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فِي فِرَاشه قَالَ : وَخَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخَذَ حَفْنَة مِنْ تُرَاب فِي يَده , وَأَخَذَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ عَلَى أَبْصَارهمْ عَنْهُ فَلَا يَرَوْنَهُ , فَجَعَلَ يَنْثُر ذَلِكَ التُّرَاب عَلَى رُءُوسهمْ وَهُوَ يَتْلُو هَذِهِ الْآيَات مِنْ يس : " يس . وَالْقُرْآن الْحَكِيم . إِنَّك لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ . عَلَى صِرَاط مُسْتَقِيم . تَنْزِيل الْعَزِيز الرَّحِيم - إِلَى قَوْله - وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْن أَيْدِيهمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفهمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ " [ يس : 6 ] . حَتَّى فَرَغَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ هَذِهِ الْآيَات , وَلَمْ يَبْقَ مِنْهُمْ رَجُل إِلَّا وَقَدْ وَضَعَ عَلَى رَأْسه تُرَابًا , ثُمَّ اِنْصَرَفَ إِلَى حَيْثُ أَرَادَ أَنْ يَذْهَب .
قُلْت : وَلَقَدْ اُتُّفِقَ لِي بِبِلَادِنَا الْأَنْدَلُس بِحِصْنِ مَنْثُور مِنْ أَعْمَال قُرْطُبَة مِثْل هَذَا . وَذَلِكَ أَنِّي هَرَبْت أَمَام الْعَدُوّ وَانْحَزْت إِلَى نَاحِيَة عَنْهُ , فَلَمْ أَلْبَث أَنْ خَرَجَ فِي طَلَبِي فَارِسَانِ وَأَنَا فِي فَضَاء مِنْ الْأَرْض قَاعِد لَيْسَ يَسْتُرنِي عَنْهُمَا شَيْء , وَأَنَا أَقْرَأ أَوَّل سُورَة يس وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ الْقُرْآن ; فَعَبَرَا عَلَيَّ ثُمَّ رَجَعَا مِنْ حَيْثُ جَاءَا وَأَحَدهمَا يَقُول لِلْآخَرِ : هَذَا دِيَبْلُه ; يَعْنُونَ شَيْطَانًا . وَأَعْمَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ أَبْصَارهمْ فَلَمْ يَرَوْنِي , وَالْحَمْد لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا عَلَى ذَلِكَ .
من هنا اخى استنتج
1- ان لا احد يملك ان يقول انى فسرت القران مهما كان منزلته
2- ها هو القرطبى يقول ان الاية استخدمت على غير تفسير ابن كثير الذى اشرت اليه وها هنا استخدمه الرسول لكى لا يراه الكفار
اذن ما المانع ان تستخدم فعلا حتى يكون حاجب بيننا وبين الجن هذا اذا توفرت النية والاعتقاد بان الله الفاعل

ما اقصده اخى ان القران كنوز لا يوجد احد من البشر يقول انى املك تفسير للقران مهما أوتى من العلم ومهما تكون درجته العلمية وكذلك لا يوجد من يستطيع ان يفسر لنا كيف يؤثر القران على الجن وكيف يعذبه فخذ عندك مثلا اية الكرسى لا يوجد بها ذكر للجن او الشيطان ولكنها حرز ضدهم وكذلك الفاتحة فإذا اخذنا تفسير الفاتحة من المفسرين لن نجد اى اشارة فيها للرقية

وهناك اختلاف بين الاستخدام والتفسير القاصر من جانبنا لايات القران وارجع واقول ان تاثير آيات القران تتوقف على نية القارئ والمقروء عليه ومدى ايمان القارئ والا لماذا الاختلاف من معالج لاخر ولماذا نحن نقرأ القران كله ولا شفاء يأتى بينما بضع ايات من تقى نقى يكون فيها الشفاء ويستحضرنى هنا القصة التى جاء فيها ان تلميذ سأل شيخه كان عمر رضى الله عنه يرقى بالفاتحة فيكون الشفاء فما بالنا نقرأ القران كله ولا يحدث شئ فقال له الشيخ الفاتحة هى الفاتحة ولكن اين عمر يعنى اين ايماننا من ايمان عمر
وفعلا لو كان عندنا ايمان واعتقاد فى الله بالشفاء بقرانه فان الشفاء سيأتى ولو قلنا بسم الله الرحمن الرحيم ولكن كما قيل اين عمر
وشكرا اخى العزيز

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2006, 05:16 PM   #8
معلومات العضو
الراقي المغربي

افتراضي

إخوتي في الله بارك الله فيكم على الاجابة، وجزاكم الله خيرا على ما قلتم، وأريد أن أنبه الذين يقولون بهذا القول - أي تحضير الجن في الجسد - ألم تسمعوا قول النبي صلى الله عليه وسلم :لا تتمنوا لقاء العدو. فكيف تفكرون بتحضيره والتحدث إليه. كما أنصحكم بأن تقرؤوا بنية الطرد والهداية وليس بنية التحضير.
والسلام.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-05-2006, 06:41 AM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخي الحبيب ( عمر بن الخطاب ) ، أما ما ذكرته فلا خلاف مطلقاً أنه قد يستأنس به ، وقد تم إيضاح ذلك في موضع آخر ، فكل ما ورد عن أهل العلم قد يستأنس به في بعض المواضع ، أما أن نجعل القرآن مطية لكل مخرف وجاهل حتى يمرر ترهات وأباطيل فهذا لا يجوز بأي حال من الأحوال 0

أما ما أشار إليه أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( الراقي المغربي ) حول نية القراءة ، فهذا أراه من باب الاجتهادات التي جانبت الصواب ، وقد أشرت في عدة مواضع بأن الرقية هي العوذة ، وهي القراءة على المريض بنية الشفاء ، أما ادخال كثير من المصطلحات ، كنية الحرق ونية الطرد ونحوه ، فلا أرى بمثل ذلك ، ولكن لا يمنع ذلك من استخدام أساليب في العلاج والاستشفاء من قبل المعالج كأسلوب الدعوة ، أو الترغيب والترهيب ونحوه 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-07-2008, 05:08 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( فؤاد ) ، يا رجحل والله لا نملك لك في القلب شيء ، انما هي رسالة أوصلناها لك ، فتمعن - بارك الله فيك - ولا تحد عن طريق الله قيد أنملة 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::