موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2009, 08:09 PM   #1
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي رسائل الحبيب شفاء الروح من كل الجروح

لا شك و أنك فزت يوما برسالة من حبيب
جاءتك لتبدد كلماتها أحزانك و تثير عبارتها أشجانك
جعلتك تطير بجناحي سعادة و فرحة فتحلق بعيدا في سماء ما حملته لك من أخبار و ما كشفته لك من أسرار
أحسست حينها بحرية طائر يحلق بجمال ما فيها عاليا في أرجاء فسيحة لا تحدها الحدود و لا تكسر لطائف نسماتها القيود
لا تفل لي لم تتلقى مثلي رسائل من حبيب
سأكتب لك عن خبر من أخباري و لن أكتمك سرا من أسراري
دخلت يوما لهذا المنتدى و أنا أكابد تعبي و أنكر ثقل خطواته التي رسمت آثارها على جسدي
و ما رسمت إسمي على محياه و وضعت رمزي على صفحته حتى إستقبلت رسالة فاجأتني
بلهفة قرأتها ثم بلهفة أخرى أعدت قراءتها دون أن أدجر أو أمل
رسمت بصمتها القوية فتحرك مني مكمن ذاك الشعور الفطري
فلم أدري أمجد أن تمنيت بصدق لو استطعت أن ألثمها بثغري
و أضمها بحرارة شوق إلى صدري
رسالة موجزة الكلمات قليلة العبارات إستقرت في تلافيف عقلي
فعانقت روحي و إحتضنت نفسي و جعلت وجهي يتهلل فتشرق صفحته
إشراقا اكتسح قلبي ففاض فرحا و شعت نفسي به مرحا
و كأني ملكت زمام وقت دقائقه ترقص مستسلمة لي في كل منعطف
و نسماته تبتسم لي و تطعمني من خير مقتطف
غمرني نور فرحة تشرب بها القلب ففاضت على جوارحي
فالعين أصبحت ترمق بلهفة إسمها الكريم بين المتواجدين
و اليد تمنت لو استطاعت أن تخط لها بميداد الفؤاد كلمات حب و شوق و حنين
و اللسان تنكر لإستئذاني فراح يدعو لها الله في سري و في علني
لماذا تأثرت ب تلك الرسالة ؟
لا شك ستقول لأنه رسالة من حبيبة لي
تمنيت لو أستطيع أن أحتفظ برسالتها في جهازي لأعيد قراءتها مرات و مرات
و لكن لم يكن لذلك سبيل فارتأيت أن أتخذها رفيقة دربي و أهديها طواعية مهجة حبي
و لا عجب أن فرشت لها مكانا مميزا لتتربع في سويداء قلبي
لا تقل لي بعد بوحي لم تتلقى مثلي رسائل من حبيب
و لكن رويدك فماذاك مقصدي و لا تلك الرسائل وحدها مطلبي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2009, 12:06 AM   #2
معلومات العضو
أم سَلمى
•°❀( ◕‿◕ )❀°•
 
الصورة الرمزية أم سَلمى
 

 

افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائعة ..أخيتي الحبيبة زهرة الأمل ..

ما أروع وأجمل ما نثرتِ من درر ..

وصف دقيق ..لشعور يخالج حناينا وترويه مآقينا ..

بوركتي أخية ورزقكِ الله أعلى عليين مع الرسل والشهداء والصدقين ..

ونحن إن شاء الله ننتظر ما يجود به مدادكم الطاهر ...

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2009, 07:24 AM   #3
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك على كلماتك الرائعة

تخرج من القلب إلى القلب

وفقك الله لما يحب ويرضى
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-04-2009, 10:07 PM   #4
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

مشهد آخر أريدك أن تحس بلحظاته معي
قد لا يكون بالمشهد الغريب عليك بل ربما تكرر مروره على ناظريك
ألم تشاهد يوما أحدهم يمشي بين الناس بعزة و فخار خطواته يرسمها بثبات و وقار
و ما إن وصل لصندوق البريد و فتح ما فيه حتى توقفت عنده عجلة الحياة
فتوسط جانب الطريق و كأني به قد تسمرت قدماه و توردت وجنتاه
راح بدون خجل يقبل ورقة بين يديه -بعدما قرأها- قبلات متتالية و يعيد تقبيلها بلهفة عجيبة
و كأنه يرسم تلك القبلات على وجه صاحبها في كل اتجاه .. لا يبالي بالمارة من حوله ..
يضمها إليه بشوق و يجعلها تحتك بصدره ..
كأني به قد سلب الإرادة فراحت حركات متبادلة تصدر منه فثارة يتمتم بكلمات وحده
و ثارة يهز برأسه و أخرى يغمض عينيه ببهجة و سرورو لا تقطع تلك الحركات غير تنفسه الصعداء
فيكتم أنفاسه برهة ليعطيها دفعة قوية فتنطلق فالنسر الأبي الذي نجى من الأسر

ما الذي فعل بالرجل الوقور ما فعل ؟
ما الذي غير حاله حتى إستجابت كل حركاته و سكنانه لوضعه الجديد؟
قد يدفعك الفضول بعد هذا المشهد لتسأله عن الخبر
فتزداد شوقا لمعرفة سره عندما تلاحظ حروفه و قد اضطربت على بوابة شفتاه
و قد تلتها إبتسامة عريضة شعت على صفحة و جهه
قد يقول لك بداية : لاشيء

ثم يردف مقالته بأنها رسالة إستقبلها من حبيب على قلبه
و هل لمثله أن يكتفي بعبارات موجزات عنها بعد ذالك البوح ؟
بل يشدك بعدها في انتشاء ليكشف لك عن سر هذا المشهد العظيم الذي هز قلبه بالأفراح و ملأ نفسه طربا و إنشراح
ثم قد تجامله و نفسك تتعجب إن قال لك أن هذه الرستلة أعادت إليه روحه و أذهبت عنه تعبه
و أضاءت له الحياة برمتها فشعر أن الدنيا كلها حوله في حالة ابتهاج و إنتشاء

فهل تعجب أن صنعت به ما صنعت رسالة من حبيب ؟
و هل تحتضنك الدهشة إن كان كل ما وصفك لك دون الحقيقة من أمره مع تلك الرسالة
كحبة رمل أو قطرة مطر من حقيقة مشاعره التي تأججت في دواخله
ستقول في نفسك اللهم (أطعمنا مثل هذه اللحظات لندرك حقيقة ما عجز عن وصفه ذلك المشهد و ذاك الرجل )

و لكن أتظن أن توجيهك لتلك الرسائل مقصدي و أن ذكر تلك المشاهد مبلغ مطلبي
رويدك أيها الفطن الذكي فما ذكرته ليس إلا همسة تهتف في أذن قلبك
لتذكرك بالرسائل القوية التي جاءتك حقا من الحبيب
رسائل ليس كمثلها رسائل .. فيها دواء العليل .. فيها شفاء الروح من كل الجروح
تابع لنتذاكر معا رسائل الحبيب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2009, 09:29 PM   #5
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام سلمى2
  

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائعة ..أخيتي الحبيبة زهرة الأمل ..

ما أروع وأجمل ما نثرتِ من درر ..

وصف دقيق ..لشعور يخالج حناينا وترويه مآقينا ..

بوركتي أخية ورزقكِ الله أعلى عليين مع الرسل والشهداء والصدقين ..

ونحن إن شاء الله ننتظر ما يجود به مدادكم الطاهر ...

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته

حياك الله أخيتي الكريمة

أأمن على دعائك الطيب و جعل الله لك النصيب الأوفر مما جدت به

أشكر لك حسن مرورك و متابعتك الواعية
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2009, 09:32 PM   #6
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطر الجنة
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك على كلماتك الرائعة

تخرج من القلب إلى القلب

وفقك الله لما يحب ويرضى


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
و فيك بارك الرحمن
و جعلك من ملكات الجنان
اللواتي يفوق جمالهن الحور الحسان
سرني مرورك العطر
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-04-2009, 05:56 PM   #7
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

سويا نفكر مليا فقد آن للتفكير أن يأخذ منا مأخذه
ماذا لو أن أحدنا أقبل على كتاب الله عز و جل و آياته واعتبرها رسائل سماوية من حبيب
موجهة مباشرة لتخص بالذكر كل واحد فينا ؟
ماذا لو قرأناها بنفس الروح التي أقبل بها ذاك الرجل الذي سبق ذكره على رسالة حبيبه ؟
أليس من الحقيقة بواقع زمان و مكان أن قلوب المحبين قلوب تهيم شوقا و طربا لمجرد سماع أسماء محبيهم
و أن رسئلهم تعد من أقوى المؤثرات عليهم ؟
فالوصف في حقها قد يفوق كل الأوصاف و الكلمات قد ترفع رايات العجز
فرسالة محب لحبيبه قد تفعل مالا يفعله سواها
حقيقة يصرخ بها واقعنا تقول بصوت حق و تسألنا بنبرات صدق عن شأننا و حالنا
مع رسائل الحبيب التي أرسلت إلينا كتوجيهات مباشرة تدق القلوب تستلهم العقول تعطر النفس
و تداوي الروح من كل الجروح
أي حبيب أعظم من ذاك الذي يخلقك و ينفخ فيك من روحه ثم يهيء لك كل أسباب الرعاية و الحفظ
و هو الذي يدلك على طريق خير و يرغبك فيه و ييسر لك سبله و يطوي عليك وعكاءه ..
و طريق شر يبين لك مخاطره يحذرك منه يريك أهواله و عواقبه ..
لماذا كل هذا ؟ أليس لأنه يحبك ؟
أليست آيات الله رسائل توجهك لتفعل هذا و تنهاك لتتجنب ذاك ؟
أليست تقول لك كن هنا و لا تكن هناك ؟
إتبع هذه الزمرة و الزمها و ابتعد عن تلك و تجنبها
أليست كل تلك الرسائل لتستقيم على أحسن صورة و أفضل حال ؟
و الله لو فعلنا ذلك و أحسسنا بأنها فعلا رسائل من حبيب لكان لنا شأن و أي شأن
و الله ليس غريبا و لا مستحيلا إن قلنا أنها ستصنع منا العجب العجاب
وجدت نفسي أخاطب قلبي
(ويحك ألست أنت الذي تزعم حبك لله )؟
أليس المحب لمن يحب مطيع ؟
و يا نفس أفيك خير إن كنت لا ترين و عيناك مفتوحتان
و لا تسمعين و لك بدل الأذن أذنان
و لا ترعوين و رسائل الحبيب تلقى مفتوحة بين يديك في كل حين
قلت إلى الله المشتكى و لكن رويدك
فسأحيلك إلى رسائل من رسائل الحبيب

لنا لقاء قريب مع رسائل الحبيب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 01:39 PM   #8
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

الرسالة الأولى قد تتعجب لأنك لم تقرأ أقصر منها رسالة فهي تحتوي على كلمة واحدة لا ثاني لها
هل فكرت يوما بتمعن متناهي خالص في كلمة
الله
هذا اللفظ الذي يتضمن أروع المعاني و أجل الأسماء
الله ..الله ..رددها ..حاول أن تجد الطعم الحقيقي لهذا الإسم على لسانك
لا شك أنك لو حسبت لوجدت أنك قد رددته مئات المرات في يومك
فهل شعرت بحقيقة طعم هذا الإسم على شفتيك و هما بوابة قلبك ؟
حماقة و سذاجة إن حاولت أن أعرفك به و هو أقرب إليك من كل قريب
الله الله الله اسم ترتج له السماوات و الأرض رجا فكيف بقلب الضعيف لا يهتز بحبه هزا
أليس هو ربك خالقك
نافخ فيك من روحه باهي بك ملائكته الكرام الذين لا يعصونه و يفعلون ما يؤمرون
أليس هو رازقك
كل ما وصلت له عيناك و سمعك و يداك و ما سوى ذلك ما علمته و مالم تعلمه هو من خلقه ورزقه
كل هذه الدنيا خلقت و سخرت لخدمتك فإذا بك تخدمها و تترك خالقك و خالقها
أليس هو البديع
في كل منظر تراه و تقع عليه عيناك فيه صورة ابداع متناهي لا نظير له
أليس هو الذي يتقرب منك و ان ابتعدت ..و ينتظر عودك و هو الغني و إن جفوت
و يرزقك و إن جحذت و يعطيك و إن منعت ....
يا لسحر و روعة و عظمة هذه الكلمة (الله) و عظمة صنيعها إن استقرت في قلوبنا و قوالبنا
عندها تفيض بأنوارها على جوارحك فتفيض ينابيع عينيك بدموع محبة خالصة و فرح كبير
يسمو بروحك سموا عجيبا يرفعها فتعالى على كل الدنيا و ما فيها من مغريات و فتن و محن
تتعالى لتسعد و ترقى لا لتتحسر وتشقى
قل لي ألم تشعر بمحبة الله لك رغم كل ما أحيط بك من أفضال نعمه و جوده و كرمه؟
ألم يهتز قلبك و يقشعر بدنك و تذوب نفسك و أنت ترى عطف الله و حلمه عليك و رحماته بك و احسانه إليك و صبره عليك و تقربه و تحببه بجميل نعمه إليك
ألم تهزك معرفتك برقابته لك و نظراته إليه
لا تقول لي لا أو لم أشعر .. فإن فعلت فأنت لم تعي حقيقة ما قلت
بل إني أزيدك أن محبتك لله موجوده في أعماق قلبك و إن أنكرت وجودها و لم تراها و لم تشعر بها
فالقلب عارف بربه و مليكه و الروح مدركة مؤمنة بذلك في الأصل بالفطرة
و لكن تراكمت عليها أنواع شتى من سحب الغفلات فغطت سماءها
و غشاها دخان الزلات فلبد جوها و منعت الدنوب و المعاصي أمطارها من العطاء فجفت أرضها و أقحلت
فعزت بذورها بعد ذلك عن النمو في أرض أنكرت أن تكون أرضها و سماء كرهت أن تكون تلك سماؤها
حب الله يا صاح موجود في أعماق قلبك يحتاج للمسة خفيفة قبل هزة عنيفة
مالم تحرك القهوة ستجدها في طعمك مرة و إن ملأت الكأس بالسكر
كذلك فإن محبة الله مستقرة في قاع قلبك و تحيط بها الكثير من الكنوز الثمينة
و ما عليك إلا أن تحرك تلك المحبة في القلب و ستستطيع مع تكرار المحاولة
و عندها ستكشف ما خبأته لك من كنوز
كن رفيقي في هذا الدرب لنحرك سويا حلاوة حبه في القلب
و نترجم ذلك الحب عملا تراه عيون الدنيا
قم فرسائل الحبيب تخاطبك بلسان عربي مبين تدعوك لتصل إلى القمم و هل يكون ذلك لغير أصحاب الهمم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2009, 03:11 PM   #10
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة oumahmed
   بارك الله فيك أخية

حياك الله أخيتي الكريمة
جعلك الله من الفائزين برضاه و حبه و حب نبيه
و حب من يحبه و حب كل عمل يقربك لحبه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::