موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي > فتاوى وأسئلة الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والعمرة والحج والجنائز

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2009, 10:57 AM   #1
معلومات العضو
jamila_jamila

3agek13 هل الاحتلام يفسد الصيام

السلام عليكم ورحمة الله وبركته
انا صائمة هدا اليوم وعند نومي وراء السحور حلمت ان زوجي حمعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2009, 05:36 PM   #2
معلومات العضو
علي سليم
تفسير الرؤى والاحلام

افتراضي

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته:
لا يفسد البتة و لله الحمد....

 

 

 

 


 

توقيع علي سليم
 بعد الحاح متواصل...من اخوة و اخوات...نضع لكم رقم هاتفنا
للتواصل معكم و لتصحيح الرقم:0096170488203
وعبر الفايس بوك https://www.facebook.com/profile.php?id=100002072590703
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-09-2009, 08:45 PM   #3
معلومات العضو
خالدحمدىالسيد

افتراضي

هل نزول المنى اثناء الصيام يفسده اى كان بنهار و يليل ودون جماع اى لتحريك شهوة لدى منظر مشه او احتاك العضو مع الملابس اثنء النوم وفى اليقظة دون ان تدرى وما شباه دللك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-09-2009, 11:31 AM   #4
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

تكملة ما ذكره شيخنا الفاضل علي سليم حفظه الله
شرح أحاديث عمدة الأحكام
شرح الحديث الـ 188 إدراك الفجر وهو جنب
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
شرح الحديث الـ 188
عن عائشة وأم سلمة – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُدركه الفجر ، وهو جُنب من أهله ، ثم يغتسل ويصوم .

فيه مسائل :
1 = في رواية مسلم : كان يُصبح جُنباً من غير حُلُم ثم يصوم .
وفي رواية له : إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليُصبح جنبا من جماعٍ غيرِ احتلام في رمضان ، ثم يصوم .
وفي رواية لـه عن عائشة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدركه الفجر في رمضان وهو جُنب من غير حُلُم فيغتسل ويصوم .
وفي رواية له عن أم سلمة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصبح جُنُباً من جماعٍ لا مِن حُلُم ، ثم لا يُفطر ولا يقضي .
2 = العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب .
فليس ذلك خاص بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
فقد روى مسلم من حديث عائشة – رضي الله عنها – أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستفتيه ، وهي تسمع من وراء الباب ، فقال : يا رسول الله ! تُدركني الصلاة وأنا جنب . أفأصوم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وأنا تُدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم . فقال : لست مثلنا يا رسول الله ! قد غَـفَـر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّـر فقال : والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله ، وأعلمكم بما أتّقي .
3 = يُدركه الفجر . يعني وقت الفجر ، فيلزمه الصوم وهو جُنُب .
لا أنها تُدركه الصلاة فيتأخر عنها .
4 = وهو جُنب من أهله .
تُفسّره الروايات الأخرى ، ومنها :
يُصبح جُنُباً من جماعٍ لا مِن حُلُم
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يحتلم ؛ لأن الاحتلام من الشيطان .
5 = لا يعني ذلك أن الذي يُدركه الفجر من احتلام أنه لا يجوز له الصيام ، فليس الحُـكم خاص بمن أصابته الجنابة من أهله .
وإنما أن ذلك كان باختياره ، فغيره الذي لا يقع باختياره كالمحتلم أولى بأن يُعذر .
6 = ثم يغتسل ويصوم
لا علاقة للصيام بالجنابة
فلو أن إنساناً لا يستطيع الاغتسال أو كان فاقداً للماء فإن صومه صحيح وعليه التيمم للصلاة لا للصيام .

من أدركه الفجر وهو جُنُب فإنه يصوم ولا يُفطر يومه ذلك ولا يجب عليه قضاء .

قالت أم سلمة – رضي الله عنها – : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصبح جُنُباً مِـن جماعٍ لا مِن حُـلُـم ، ثم لا يُفطر ولا يقضي . رواه مسلم .

7 = لا فرق بين صوم النفل وصوم الفرض في ذلك .

8 = مثله الحائض فإنها إذا طهرت قبل الفجر فإنها تصوم ولو لم تغتسل إلا بعـد طلـوع الفجر .
لكن إذا لم تطهر ولم ينقطع الدم إلا بعد طلوع الفجر ، فإنه لا يلزمها الإمسـاك وعليها القضاء .

9 = تيسير الإسلام ، ويُسر الدِّين .
وإنما يكون اليسر في الدِّين والتيسير على العباد فيما يسّر الله فيه .منقول


التعديل الأخير تم بواسطة *** ; 10-09-2009 الساعة 12:00 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-09-2009, 11:40 AM   #5
معلومات العضو
***
عضو موقوف

إحصائية العضو






*** غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة algeria

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

مفطرات الصيام

ذكر الله في القرآن ثلاثة منها في قوله تعالى: { فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا } [البقرة:187] هذه ثلاثة: الجماع، والأكل، والشرب.

وظاهر الآية الكريمة أنه لا فرق بين أن يكون الأكل والشرب نافعًا أو غير نافع أو ضار؛ لأن المأكول والمشروب إما نافع أو ضار أو لا نافع ولا ضار، وكلها مفطرة، فلو بلع الإنسان خرزة سبحة فإنه يفطر بهذا ولو كانت لا تنفعه، ولو شرب دخانًا فإنه يفطر ولو كان ضارًا، ولو أكل تمرة فإنه يفطر ولو كانت نافعة.
وكذلك يُقال في الشرب.

وجاءت السنة بالقيء، فإذا تقيأ الإنسان فإنه يفطر، فإن غلبه القيء فإنه لا يفطر.

وجاءت السنة بالحجامة، فإذا احتجم الإنسان وهو صائم وخرج منه دم فإنه يفطر فهذه الخمسة من المفطرات.

وألحق العلماء بهذا ما كان بمعنى الأكل والشرب مثل الإبر المغذية، وليست المغذية هي التي ينشط بها الجسم أو يبرأ بها من مرضه، وإنما الإبر المغذية: هي التي تغني عن الأكل والشرب، وعلى هذا فجميع الإبر التي لا تغني عن الأكل والشرب لا تفطر، سواء كانت من الوريد أو من الفخذ أو من أي مكان.

كذلك أيضًا إنزال المني بشهوة يفطر بها الصائم، ويُأخذ من قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي عن الله عز وجل: ( يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي ) والمني من الشهوة -لا شك- لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( وفي بضع أحدكم صدقة قالوا: أو يأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: نعم.
أرأيتم لو وضعها في الحرام أكان عليه وزر؟ فكذلك لو وضعها في الحلال كان له أجر ) والذي يوضع هو المني، يضعه الرجل في رحم المرأة؛ ولهذا عدل صلى الله عليه وسلم إلى قوله: ( أرأيتم لو وضعها ) لما قالوا: ( أو يأتي أحدنا شهوته ) وعلى هذا فنزول المني بشهوة مفطرٌ للصائم،

وأما تقبيل المرأة ولو بشهوة، أو المذي ولو عمداً؛ فإنه لا يفطر الصائم، لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
والأصل أن الصوم صحيح حتى يثبت بطريقٍ شرعي أنه فاسد، ولهذا لو قال لنا قائل: هذا الشيء يفطر به الصائم.
نقول له: هات الدليل؟ وإلا لكان كل واحد لا يروق له الشيء؛ يقول: هذا مفطر.

هذه المفطرات التي ذكرناها عامة للرجل والمرأة.

أما خروج دم الحيض والنفاس فهذا خاص بالمرأة، إذا خرج منها الحيض ولو قبل الغروب بدقيقة فإنها تفطر، وكذلك دم النفاس، وأما إذا خرج دم الحيض بعد الغروب ولو بلحظة فإنها لا تفطر.
** ** ** ** ** ** ** ** **
من سلسلة لقاء الباب المفتوح للشيخ بن عثيمين -رحمه الله- ( 50/12) بترقيم الشاملة
ما كتب بالخط الاحمر جواب لسؤال الاخ الفاضل خالدحمدىالسيد


التعديل الأخير تم بواسطة *** ; 10-09-2009 الساعة 12:03 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2009, 11:45 AM   #6
معلومات العضو
صاعد المصلوخي

إحصائية العضو






صاعد المصلوخي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Kuwait

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي الاحتلام لايفطر الصايم


الاحتلام لايفطر الصايم لكونه خارج الاراده
والله اعلم
ومن وجد نفسه حلمان فليقتسل مباشره
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::