موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة موضوعات الرقية الشرعية والأمراض الروحية > العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 08:26 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Arrow ( && آيات السكينة وأثرها في الرقية والعلاج والاستشفاء && ) !!!

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

إن مما ينبغي للرقاة الإعتناء به، كتاب الله تعالى حفظاً وتلاوة وتدبراً وفهماً .
سيما أن المعالج بكتاب الله لاينبغي أن يهمل تفسير أشرف الكلام خاصة وهو ما يقوم به في علاج الناس بهذا الكتاب المبارك كلام ربنا جل وعلا .

لذا لما تشبعت قلوب السلف رحمهم الله تعالى بكتاب الله ، وفقهوا معاني كلام الله وعلموا ما المراد منها . تعلموا وعملوا كما جاء في الأثر الصحيح عن عمر وابنه في تعلم العشر آيات والعمل بهن ومن ثم التجاوز لغيرها .فلله درهم رحمهم الله .

وإذا كان ذلك كذلك ، فإذا نظرنا في باب الرقية وفي مبحث قراءة القرآن على العليل ومن به وجع وجدنا روعة فقههم رحمهم الله تعالى .

فذا شيخ الاسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله ما حاله حين يشتد به الوجع .
وإلى ماذا يهب مباشرة .
يقول عنه تلميذه ابن قيم الجوزية رحمهما الله :

"وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله إذا اشتدت عليه الأمور : قرأ آيات السكينة وسمعته يقول في واقعة عظيمة جرت له فى مرضه تعجز العقول عن حملها من محاربة أرواح شيطانية ظهرت له إذ ذاك في حال ضعف القوة قال : فلما اشتد علي الأمر قلت لأقاربي ومن حولي : اقرأوا آيات السكينة قال : ثم أقلع عني ذلك الحال وجلست وما بي قلبة
وقد جربت ( والكلام لابن القيم ) أنا أيضا قراءة هذه الآيات عند اضطراب القلب مما يرد عليه فرأيت لها تأثيراً عظيمافي سكونه وطمأنينته " اهـ كلام ابن القيم رحمه الله من مدارج السالكين _ منزلة السكينة ( 2 / 502 )

وأما آيات السكينة فهي كالتالي :

ذكر الله سبحانه السكينة في كتابه في ستة مواضع :
الأولى : قوله تعالى : وقال لهم نبيهم : إن آية ملكه : أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم
[ البقرة : 248 ]
الثاني قوله تعالى ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين [ التوبة : 26 ]
الثالث : قوله تعالى إذ يقول لصاحبه : لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها [ التوبة : 40 ]
الرابع : قوله تعالى هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما [ الفتح : 4 ]
الخامس : قوله تعالى : لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا [ الفتح : 18 ]
السادس : قوله تعالى : إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين [ الفتح : الآية 26 ]

فانظر يا رعاك الله فقه السلف رحمهم الله
وأقول وصية مجرب للرقاة يعلم الله إن لها تأثيرأ عجيباً في الرقية وكم هي حالات الجبروت من الجن المتمردة على الرقاة أو على المرضى _ واسأل المولى أن يعافي كل مبتلى بسحر أو عين أو حسد أو مرض _ ليظهروا عجزهم _ زعموا _ فاقرأ أخي الراقي هذه الآيات وأنظر إلى تأثيرها
فالله الله في هذه الآيات سيما أنها وصية عالم رباني خبيرٌ بالأحوال الشيطانية .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى
والله أعلم

محبكم
أبو الليث
عفا الله عنه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 08:27 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أعقب على ما ذكره أخي الحبيب ( أبو الليث ) – حفظه الله ورعاه – حول موضوع " آيات السكينة " التي أشار إليها شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه الجهبذ ابن القيم – رحمهما الله – وقد ذكرت ذلك في كتابي ( فتح الحق المبين في أحكام الصرع والسحر والعين ) :

قال ابن القيم : ( ومن منازل إياك نعبد وإياك نستعين 0 منزلة " السكينة " 0

هذه المنزلة من منازل المواهب 0 لا من منازل المكاسب 0 وقد ذكر الله سبحانه " السكينة " في كتابه في ستة مواضع :

الأول : قوله تعالى :

( وَقـال لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ ءايَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ )

( سورة البقرة – الآية 248 )

الثاني : قوله تعالى :

( ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ )

( سورة التوبة – الآية 26 )

الثالث : قوله تعالى :

( إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا )

( سورة التوبة – الآية 40 )

الرابع : قوله تعالى :

( هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِى قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا )

( سورة الفتح – الآية 4 )

الخامس : قوله تعالى :

( لَقَدْ رَضِى اللَّهُ عَنْ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا )

( سورة الفتح – الآية 18 )

السادس : قوله تعالى :

( إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِى قُلُوبِهِمْ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ 000 الآية )

( سورة الفتح – الآية 26 )

وكان شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - إذا اشتدت عليه الأمور : قرأ آيات السكينة 0

وسمعته يقول في واقعة عظيمة جرت له في مرضه ، تعجز العقول عن حملها - من محاربة أرواح شيطانية ، ظهرت له إذ ذاك في حال ضعف القوة - قال : فلما اشتد الأمر ، قلت لأقاربي ومن حولي : اقرأوا آيات السكينة ، قال : ثم أقلع عني ذلك الحال ، وجلست وما بي قلبه 0

وقد جربت أنا أيضا قراءة هذه الآيات عند اضطراب القلب بما يرد عليه 0 فرأيت لها تأثيرا عظيما في سكونه وطمأنينته ) ( مدارج السالكين – 523 ، 525 ) 0


قال الناشر معلقا على هذا الكلام : ( كل أحد يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم 0 فهل كان ذلك من هديه صلى الله عليه وسلم أو هدي خلفائه الراشدين ؟! وكان شيخ الإسلام – رحمه الله وغفر لنا وله – من المؤمنين الذين تطمئن قلوبهم بذكر الله بأسمائه وصفاته وآثارها في نفسه وفي الآفاق 0 وبتلاوة آياته وتدبرها والتفقه فيها ، والدعوة إلى الله بها عقيدة وعلما وعملا وحالا ) ( مدارج السالكين – 2 / 525 ) 0

قلت : وهذا هو الأصل والصواب ، ولا بأس بقراءة هذه الآيات دون تخصيص أو تحديد ، لكن فتح هذا الباب يجلب مفسدة على الأمة الإسلامية لا يعلم أثرها ولا مساوئها الوخيمة إلا الله تعالى ، فلا بد من الالتزام الصريح بمنهج الكتاب والسنة في الرقية الشرعية ليكون المسلم في منأى عن انحرافات قد تخدش العقيدة بل قد يصل الأمر إلى تدميرها 0

يقول العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله – عن استخدام المداد المباح : ( سمعت بهذه الكتابة وتأثيرها ولم أتحقق تأثيرها من مجرب موثوق ، ومع ذلك فلا أرى مانعا من ذلك ، فهو مثل الكتابة لآيات مخصوصة ثم جربها مع بعض الأمراض ولذلك نفع ظاهر ، وقد أدركت كثيرا من المشايخ والزملاء يكتبون آيات التوحيد وآيات الشفاء وآيات السكينة وآيات التخفيف ونحوها وتكون الكتابة في أواني نظيفة أو في أوراق والمداد زعفران ثم يغسلها المريض ويشرب غسالتها وتفيد كثيرا ، وقد روي في ذلك أثر عن ابن عباس لكنه اشترط غسلها بماء زمزم أو بماء المطر ، فهكذا كتابة بعض آيات التوحيد والصفات والتعظيم على بيضة بعد إزالة قشرها ثم يأكلها فلعل ذلك يفيد بإذن الله تعالى ) ( المنهج اليقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين ) 0

وقد تناقشت ذات يوم مع أحد طلبة العلم حول مسألة تخصيص بعض الآيات والسور والأدعية الواردة عن التابعين وسلف الأمة ، وهل هذا يعتبر استدراك على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد توصلنا بعد نقاش ودراسة مستفيضة إلى أن يستأنس بتلك الأقوال ولا تثريب إن شاء الله تعالى ، حيث أن هؤلاء الأعلام هم ورثة الأنبياء ويستأنس بكلامهم حول بعض السور والآيات وإن لم يثبت بها دليل نقلي ، ويكفي أن نعلم أن شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – من مجددي عصره ، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم الاعتقاد في هذه السور والآيات دون غيرها من كتاب الله عز وجل 0

أما دون هؤلاء الأعلام فلا ، ومن هنا فإنه لا يجوز أن يأتي معالج اليوم ويقول آيات العطف ، أو آيات الصرف ونحو ذلك من مسميات أخرى ، فبحمد الله قد كفينا بما في كتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، وقد أفردت موضوعاً تحت مسألة التخصيص تجدها على هذا الرابط :


وأنا أشكر أخي المكرم ( أبو الليث ) على طرحه هذا كي نعلم أنفسنا منهج سلفنا الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 08:27 AM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد .

أخي الغالي فضيلة الشيخ / أبو البراء وفقك الله لكل خير
تعقيباً على تعقيبك نفع الله بك ، أقول :

وهل يصح تسمية أو إطلاق آيات السحر وآيات العين وآيات الحسد . بتحديدها أو بلفظ أدق وأضبط ( بانتقاءها ) .
فإن كان نعم .( وهذا الذي أظنه ) فالجواب يلزم القول في هذا ؛ القول في غيره من انتقاء الآيات لاسيما أن الرقية تأثيرها القوي بالنية كما هو معلوم لديكم زادكم الله علماً .
ولذلك شيخ الاسلام رحمه الله كتب قوله تعالى على جبه المريض بالرعاف:
" وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ " ( هود /44 ) وأراد أمر شبهه به في العلاج ، والواقعة تعرفونها .
وكذا بعض السلف كانوا ينتقون بعض الايات لبعض الأعراض وهذه فراسة .
نعم القرآن كله شفاء ، ولا تعارض البتة مع كلا النوعين

وهذا يرجع والعلم عند الله إلى قياس ذلك الأمر سيما إذا نفع بالتجربة ولا يعارضة الشرع فلا نبتدع بل نحكي بعض الوقائع التي حصلت مع بعض السلف ولاسيما العلماء العاملون _ كشيخ الاسلام _ الذين يعرفون البدع و محدثاتها وهم بعيدون كل البعد عن الوقوع فيها بحفظ الله لهم .

وأمر مهم
وهودليل الفعل بالتجربة فلها ضابط والعلم عند الله ، وهو :
أولاً : أن يكون من الأمور المباحة شرعاً والأصل في ذلك الحِلّ، حتى يدل الدليل على التحريم أو المنع .
وثانياً : وأن لا يعارض الشريعة فمتى ما حصل المقصود بالطرق السليمة اعتقاداً ومسلكا عُمل به .
ولذايقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله عن أثر آية الكرسي: ومع هذا فقد جرب المجربون الذين لا يحصون كثرة أن لها من التأثير في دفع الشياطين وإبطال أحوالهم ما لا ينضبط من كثرته وقوته " اهـ
وقال ابن القيم رحمه الله في الفوائد عقب الكلام عن دعاء ذي النون قال رحمه الله :
" ومتى وَجَدَ المُبْتَلَى هذا كُشِفَتْ عنه بلواه . وقد جُرب أنه مَن قالها سبع مرات ، ولا سيما مع هذه المعرفة ." وبغض النظر عن العدد وأتظر كلامه فيه فإنه نفيس .


أخيراً :
لا أدري ما وجه قول الناشر عقب كلام شيخ الاسلام رحمه الله

آمل من أخي الحبيب / أبو البراء أن يتسع صدره لنا ، فما جئنا والله إلا لنستفيد .
والله أعلم

أخوكم ومحبكم
أبو الليث
عفا الله عنه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 08:28 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص مداخلتك أخي الكريم ( أبو الليث ) - حفظك الله ورعاك - حول الموضوع بشكل عام ، فأحب أن أوضح بعض المسائل المهمة تعقيباً على ما ذكرته من نقاط هامة :

أولاً : أما قولك – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه – : ( وهل يصح تسمية أو إطلاق آيات السحر وآيات العين وآيات الحسد . بتحديدها أو بلفظ أدق وأضبط ( بانتقاءها ) ، فاعلم يا رعاكم الله أنه لم يرد نص صريح صحيح في السنة المطهرة يؤكد مثل ما ذكرت ، إنما يكعف المعالجون بالرقية بقراءة الآيات والسور التي تتحدث عن العين والسحر استئناساً بما ذكره أهل العلم الأجلاء كما نقل ابن كثير عن وهب بن منبه عن ابن بطال ، وكما ذكر ذلك العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز 0 أما القول بآيات السحر ، وآيات العين فلا أرى أن لذلك دليل كما بينت آنفاً 0

ثانياً : أما قولك – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( فإن كان نعم . وهذا الذي أظنه فالجواب يلزم القول في هذا ؛ القول في غيره من انتقاء الآيات لاسيما أن الرقية تأثيرها القوي بالنية ) ، فاعلم يا رعاك الله أن النية كما هو معلوم لديكم هيّ متعلقة بجانب العبادات ، والعبادات مبناها على التوقيف كما ذكر ذلك أهل العلم ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - ، وقد أخالف كثير من المعالجين في مسألة تحديد القراءة بالنية لأن الأصل كما هو معلوم من تعريف الرقية في الاصطلاح هو : ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : ( الرقى بمعنى التعويذ ، والاسترقاء طلب الرقية ، وهو من أنواع الدعاء ) ( مجموع الفتاوى – 1 / 182 ، 10 / 195 ) ، فالأصل أخي الحبيب ( أبو الليث ) أن الرقية هي الدعاء للمريض بالشفاء ، والخروج عن هذا في ما يقدمه بعض المعالجين – وفقهم الله لكل خير – من القول ( الرقية بنية الحرق ) أو ( بنية الهداية ) أو ( بنية الإيذاء ) أراه من وجهة نظري بعد عن الأصل في المسألة وأخشى ما أخشاه أن يتطور الأمر كما يحصل مع بعض المعالجين – هداهم الله لكل خير - ، ولا يجوز أن نغفل تحت هذا العنوان أن المعالج أحياناً عند قراءته يقدم أسلوب دعوي للجن والشياطين ويدعوهم إلى الله سبحانه وتعالى بالحكمة والموعظة الحسنة ، وهذا أمر مطلوب ولكن دون إطلاق مصطلحات ( نية الحرق ) و ( نية التعذيب ) ونحو ذلك ، ولا زلت أقول أن الأمر يتعلق بنظرتي الشرعية للمسألة بشكل عام ، ولا أخفيك أن بعض أهل العلم ذهب لمثل هذا التقسيم ، ولكني أنظر لبعيد وأطبق القاعدة الفقهية ( درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة ) ، وبخاصة أن كثير من المعالجين اليوم لا يفرقون بين الركن والواجب وقد شطحوا في طريقة علاجهم شطحات مهلكة وأنت أدرى أخي الحبيب بمثل تلك الشطحات 0

ثالثاً : أما قولك – وفقك الله لكل خير - : نقلاً عن شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – وكتابة قوله تعالى على جبه المريض بالرعاف : ( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) ( هود /44 ) ، فاعلم يا رعاك الله أن بعض أهل العلم خالف شيخ الإسلام ابن تيمية في مثل هذا الأمر ، وقد نقلت ذلك في كتابي ( المنهج اليقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين – ص 93 ، 94 ) ، وأنقل لك ما كتبته حول هذه النقطة تحت عنوان ( كتابة آيات الرقية تحت سرة المريض أو على يده أو مناطق متفرقة من جسده ) :

يستشهد البعض بقول ابن القيم - رحمه الله تعالى- عن شيخه ابن تيمية - رحمه الله - أنه كان يكتب على جبهته : ( وَقِيلَ يَاأَرْضُ ابْلَعِى مَاءَكِ وَيَاسَمَاءُ أَقْلِعِى وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِىَ الأَمْرُ ) ( سورة هود – الآية 44 ) ، وقال : سمعته يقول - ابن تيمية - كتبتها لغير واحد فبرأ ، فقال : ولا يجوز كتابتها بدم الراعف ، كما يفعله الجهال ، فإن الدم نجس ، فلا يجوز أن يكتب به كلام الله تعالى ) ( الطب النبوي – ص 358 ) 0

ثم أورد ابن القيم - رحمه الله - نماذج لما يكتب من الآيات على الأعضاء المريضة ، لبعض الأوجاع ) ( الطب النبوي – ص 358 ، 359 ) 0

سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حكم كتابة أوراق فيها القرآن والذكر والصاقها على شيء من الجسد كالصدر ونحوه أو طيها ووضعها على الضرس ، أو كتابة بعض الحروز من الأدعية الشرعية وشدها بجلد وتوضع تحت الفراش أو في أماكن أخرى ؟

فأجابت – حفظها الله - : ( إلصاق الأوراق المكتوب فيها شيء من القرآن أو الأدعية على الجسم أو على موضع منه أو وضعها تحت الفراش ونحو ذلك ، لا يجوز لأنه من تعليق التمائم المنهي عنها بقوله صلى الله عليه وسلم : ( من تعلق تميمة فلا أتم الله له ) ( والحديث رواه عقبة بن عامر وأخرجه الإمام أحمد في مسنده - 4 / 154 ، 156 ، والحاكم في المستدرك– 4 / 216 ، 417 ، وقال الألباني حديث ضعيف ، انظر ضعيف الجامع 5703 – السلسلة الضعيفة 1266 ، وقد ذكره القيسراني في " تذكرة الحفاظ " – برقم 5431 ) 0 وقوله : ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) ( صحيح الجامع 632 ) 0

قال الدكتور ناصر بن عبدالرحمن الجديع : ( والملاحظ أن ابن القيم - رحمه الله - لم يذكر دليلا على الجواز لا من الكتاب ولا من السنة ولا فعل السلف سوى ما ذكره عن شيخه - رحمه الله - 0 لذا فإن الذي أراه في هذه المسألة ، أن الأولى ترك ذلك الفعل ، والاقتصار على الرقية الشرعية الثابتة ) ( التبرك : أنواعه ، وأحكامه – ص 236 ) 0

قلت وبالله التوفيق :

1)- الأولى بل الصحيح ترك فعل ذلك لعدم ثبوته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه وصحابته والتابعين وسلف الأمة 0

2)- إن الجهل في الأمور الشرعية قد تفشى في العصر الذي نعيش فيه ، وقد يكون ذلك الفعل ذريعة للوقوع في محاذير شرعية تؤدي إلى مفاسد عظيمة ، كالوقوع في الكفر والشرك والمعصية بحسب حالها ، ولا بد من تقدير المصلحة الشرعية للقاعدة الفقهية ( سد الذرائع ) 0

3)- لا يمكن أن يفهم ذلك الفعل كما فهم أيام شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ونحن جازمين بأن القرن الذي عاش فيه هؤلاء الأعلام أفضل مما نعيشه اليوم ، كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك 0

وأود هنا التنبيه بأن فتاوى اللجنة الدائمة لا تعني مطلقاً أنها تضرب بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم – رحمهما الله – عرض الحائط ، إنما يصدر مثل هذه الفتوى بناء على القاعدة الفقهية التي ذكرتها آنفاً ( قاعدة سد الذرائع ) 0

رابعاً : أما قولك – وفقك الله لكل خير - : ( وهذا يرجع والعلم عند الله إلى قياس ذلك الأمر سيما إذا نفع بالتجربة ولا يعارضة الشرع فلا نبتدع بل نحكي بعض الوقائع التي حصلت مع بعض السلف ولاسيما العلماء العاملون _ كشيخ الاسلام _ الذين يعرفون البدع و محدثاتها وهم بعيدون كل البعد عن الوقوع فيها بحفظ الله لهم ) 0

أما أن نقول القياس ونتبعه بكلمة – إذا نفع بالتجربة – فاعلم يا رعاك الله ، أنه لا يجوز أن نطلق هذا المسمى فيما يتعلق بالرقية بآيات الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، لأن معنى ذلك أن نجرب فإن نفع فالحمد لله ، وهذا الكلام خطير جداً ، فكلام الله سبحانه وتعالى فيه الشفاء التام ، ومسائل التجربة – حفظك الله – لا تكون إلا باستخدامات الأمور الحسية ، وكما هو معلوم لديم فإن مسائل الرقية الشرعية لها جانبان :

1- الجانب الشرعي : وهو كل ما ثبت في العلاج والاستشفاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم 0

2- الجانب الحسي : وهو كل ما ثبت له فائدة طردية في العلاج والاستشفاء وليست له علاقة بالأمور الشرعية ، مع توفر ضوابط وهي على النحو التالي :

أ- أن لا يكون في تلك الاستخدامات كفر أو شرك 0

ب- أن لا يكون فيها بدعة أو معصية 0

ج- أن لا يعتقد بتلك الأسباب ، ويعلم يقيناً أنها أسباب جعلها الله سبحانه وتعالى للعلاج والاستشفاء 0

د- أن لا تكون مخضرة على صحة وسلامة المرضى 0

هـ- أن لا يكون فيها مشابهة لما يقوم به السحرة والمشعوذين 0

و- أن يؤخذ موافقة أهل العلم والقياس والاستنباط على مشروعية استخدام تلك الأسباب 0

أما أن نخضع كلام الله وسنة رسوله للتجربة والقياس ، فحاشى وكلا ، ولا نستطيع القول مطلقاً أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله اتبع ما ذكرته أخي الكريم 0

أعود فأقول : إن المسألة بشكل عام فيها خلاف بين أهل العلم ، وقد بينت لك في معرض النقاش أنني تناقشت مع أحد طلبة العلم ، وتوصلت إلى الالتزام الحرفي بالرقية بالكتاب والسنة مع الاستئناس ببعض أقوال علماء الأمة الأجلاء ، وبخاصة أنك تعلم جيداً أن : ( الحكم على الشيء فرع من تصوره ) ، وأنت تعلم يا رعاك الله أن الخرق قد اتسع الراقع بخصوص مسائل كثيرة متعلقة بالرقية والعلاج والاستشفاء 0

شاكراً ومقدراً لك هذا التعقيب ، فالهدف والغاية للجميع هو اتباع الحق أينما كان ، وقد بينت لك منهجي في البحث والتحقيق ، ولك أن تأخذ به ، أو إن كانت لديك قناعة بالتصور الكلي للمسألة فهذا أمر يعنيك ، ونعيد القول بأن ( الخلاف لا يفسد للود قضية ) ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2007, 03:45 AM   #5
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

[align=center]جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل ( أبو البراء ) ونفع الله بكم وبعلمكم ...[/align]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2007, 09:36 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وإياكم أخيتي الفاضلة ( راجية الجنة ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-04-2008, 12:34 PM   #7
معلومات العضو
Lara_300

إحصائية العضو






Lara_300 غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة Saudi Arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

جزاكم الله خير الجزاء

ووفقكم لما فيه الخير للأمة ، ونفع بكم الاسلام والمسلمين

حفظكم الله ورعاكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-04-2008, 05:41 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخت الفاضلة ( لارا ) حفظها الله ورعاها


لا يليق بنا إلا أن نحتفل بقدومكم وانضمامكم لأسرة المنتدى ، فنقول :


بكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

ونتمنى لكم فيها قضاء أسعد الأوقات وأطيبها

ونحن بانتظار إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .

ونتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم.

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ، وجنبكم مايبغضه ويأباه .

مع أمنياتي لكم بالتوفيق


وإياكم أخيتي الفاضلة ( لارا ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-06-2008, 09:07 PM   #9
معلومات العضو
ابونامي

إحصائية العضو






ابونامي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Saudi Arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 ارجو المسااااااااااااااااااااااااعده

 

افتراضي

جزاكم الله خير الجزاء

ووفقكم لما فيه الخير للأمة ، ونفع بكم الاسلام والمسلمين

حفظكم الله ورعاكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-06-2008, 09:04 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخ الفاضل ( أبو نامي ) حفظه الله ورعاه


قبل أن أجيب على تساؤلكم ، فإنه لا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه


هلا وغلا بالأخ الحبيب ( أبو نامي )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقراءة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة




ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

وإياكم أخي الحبيب ( أبو نامي ) وحياكم الله وبياكم مرة ثانية في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::