موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-11-2007, 07:57 AM   #1
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && القول المبين في تحريم حل السحر عند السحرة والمشعوذين " الشيخ الحميد " && ) !!!

بيان في الرد على « عبد المحسن العبيكان »
في تجويزه الذهاب للسحرة لِحَلِّ السحر عن المسحور


الشيخ عبدالكريم بن صالح الحميد


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين .. أما بعد :
فقدِ اطَّلعْتُ على ما شَاعَ وذاعَ من كَلامِ « عبد المحسن العبيكان » في تجويزه وإباحته إتيان السَّحَرة لِحَلِّ السِّحر ! ، وهذا أمرٌ خطير يترتب عليه من فساد الاعتقاد ما لاَ يُحيط به إلا رب العباد ، فإنَّ من أعظمِ التذلُّلِ والخضوعِ للشيطان أن ينصرف قلب العبد عن خالقه بتوجه إرادته إلى ساحر نَجِسٍ مُوَالٍ للشيطان ليحل عنه السِّحْرَ ونحوه .

وليعلم مَن فعل ذلك أنَّ الثمن دينه ، وأنه لَم تتحرك نيته وإرادته بالتوجه إلى الساحر إلاَّ لفساد اعتقاده وظنه بالله ظَنَّ سُوء ، وإلاَّ فَلو صَدَق الله وعَلِم أنَّ الأمر كله له سبحانه وأن السَّحَرة وشياطينهم تضر ولا تنفع لَمَا استقرَّت في قلبه إرادة ذلك فضلاً أن يفعله لورود النهي الأكيد عن ذلك ، وأنه من عمل الشيطان ، وحرام فعله حيث إنه لا يحصل إلا بالتقرب إلى الشيطان وَعَمَل أوْ قَول ما يُرضيه من الساحر ، وممن يأتي إليه .

أما الساحر فلم يحصل له السِّحر إلا بالكفر ، وأما مَن يأتيه لِحَل السحر فإنما أَتاه لإدباره وإعراضه عن ربه وما شَرَع له من الرقية بالقرآن والأذكار والدعاء ، ومن الأدوية المباحة إلى عدو الله الساحر الخبيث الكافر ، مع علمه أنه شيطانُ إنسٍ يتقرب إلى شيطان جِنّ ، فأي خير يُرجى بهذا المسلك ؟! ؛ فلينظر مَن أتى الساحر بمن تعلَّق قلبه في الشفـاء ! ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ومَن تعلق شيئاً وُكِل إليه ) (1) ؛ قال الشيخ « عبد الرحمن بن حسَن آل الشيخ » - رحمه الله - : ( أي مَن تعلَّق قلبه شيئاً بحيث يعتمد عليه ويرجوه وَكَله الله إلى ذلك الشيء ) انتهى (2) .
إنَّ الذين يذهبون إلى السحرة يرجون نفعهم إنما يزدادون سوءاً ، ولو ندَر وحصل بعض النفع فهو كنفع الخمر بل أشد ، وحسبك أنه نفع للبدن بفساد الدين ، وذلك خسران مبين ، وأنَّى لهم النفع والله عز وجل يقول : ** وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ** (3) ، فهذا خبر بشمول الضرر .
والتحذير هنا لِمَن قد يغتر بفتاوى قوم لَم يتقوا الله في المسلمين فيفتحون لهم أبواب الضلالة بفتاويهم الضالة حيث يُهَوِّنون عليهم حلَّ السحر بإتيان الساحر وهو ( النشرة ) التي هي حل السحر بسحر مثله .
والساحر مادتـه شيطانيـة ، ويكفي مَن أتـاه من الخسران أنـه استعان بالشيطـان مُعْرِضاً عن ربه الرحمن .
وحَسْبُ مَن أتى الساحر أنه أتى من نفى الله عنه وعن عمله الفلاح ، قال - تعالى- : ** وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ** (4) ، فأيُّ خيرٍ يرجى وأيُّ شَرٍّ يُتقى بعد هذا ؟! .

وقد بوَّب الشيخ « محمد بن عبد الوهاب » - رحمه الله - في كتابه ( التوحيد ) لهذه المسألة باباً خاصاً عنوانه : ( باب ما جاء في النشرة ) ، وذَكر حديث « جابر بن عبد الله » رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئل عن النشرة ، فقال : ( هي مِن عَمَل الشيطان ) (5) .

وقال : ( ورُوِيَ عن الْحَسَن " البصري " أنه قال : " لا يحل السحر إلا ساحر" ) .

وقال : قال ابن القيم : ( " النشرة " حل السحر عن المسحور ، وهي نوعان : أحدهما : حل بسحر مثله ، وهو الذي من عمل الشيطان ، " وعليه يحمل قول الحسَـن - يعني : أنه لا يحل السحر إلاَّ ساحر - " .
فيتقرب الناشر والمنتشر إلى الشيطان بما يحب ، فيبطل عمله عن المسحور .
والثاني : النشرة بالرقية والتعوذات والأدوية والدعوات المباحة فهذا جائز ) انتهى (6) .

وفي ( فتح المجيد ) قال الشارح - رحمه الله - : ( والحاصل أن ما كان منه بالسحر فيَحْرُم ، وما كان بالقرآن والدعوات والأدوية المباحة فجائز ، والله أعلم ) انتهى (7) .
وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( فلا تأتوا الكهان ) (8) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَن أتى كاهناً فصدَّقه بما يقول فقد كَفَر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ) (9) ، والساحر أخبث من الكاهن .
وقد قال « عبد الله بن مسعود » رضي الله عنه : ( مَن أتى كاهناً أو ساحراً فصدَّقه بما يقول فقد كَفَر بما أُنزِل على محمد صلى الله عليه وسلم ) (10) .
فالحذر الحذر من هذا الخطر ، فلا يجوز إتيان الساحر للرقية ، وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن الله لَم يجعل شفاء أمته فيما حرَّم عليها ، والسِّحر مُحَرَّم بالإجماع ؛ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ولا تَدَاوَوْا بِحرام ) (11) .

قال ابن القيم - رحمه الله - : ( وهنا سِرٌّ لطيف في كون المحرمات لا يُستشفى بها ، فإنَّ شرطَ الشفاء بالدواء تلقِّيه بالقبول واعتقاد منفعته وما جعل الله فيه من بركة الشفاء ، فإن النافع هو المبارك وأنفع الأشياء أبركها ، والمبارك من الناس أينما كان هو الذي ينتفع به حيث حلَّ ، ومعلوم أن اعتقاد المسلم تحريم هذه العين مِمَّا يَحُول بينه وبين اعتقاد بَرَكَتِها ومنفعتها وبين حُسْنِ ظنه بها ، وتلقى طبعه لها بالقبول ، بل كلما كان العبد أعظم إيماناً كان أكره لها وأسوأ اعتقاداً فيها ، وطبعه أكره شيء لها ؛ فإذا تناولها في هذه الحال كانت داء له لا دواء إلا أن يزول اعتقاد الخبث فيها وسوء الظن والكراهة لها بالمحبة ، وهذا ينافي الإيمان ، فلا يتناولها المؤمن قط إلا على وجـه داء ) انتهى (12) .

قوله - رحمه الله - : ( فإذا تناولها في هذه الحال كانت داء له لا دواء ) يعني في حال حضور إيمان العبد واعتقاده كفر الساحر وشؤمه ونفي الفلاح عما يأتيه فتزداد العلة بإتيانه .

وقوله : ( إلاَّ أن يزول اعتقاد الخبث فيها وسوء الظن والكراهة لها بالمحبة ، وهذا ينافي الإيمان ) يعني أنْ يعتقد في الساحر أنه مبارك وطيب ولا ضرر في إتيانه ، فهذا معنى قولـه : ( وهذا ينافي الإيمان ) ، وهما أمران أحلاهما مر - والعياذ بالله - ، ويا ويل من أباح إتيان السحرة ، قال تعالى : ** لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاءَ مَا يَزِرُونَ ** (13) .
وإنه لا يُستبعد مع هذه الفتاوى الضالة الْمُضِلّة أنْ يَرُوج احتراف السحر للرقية ، ويكثر السحرة ، ويروج تعلُّم السِّحْر وتعليمه والمجاهرة بذلك كله ! .

أما ما يذكر عن « سعيد بن المسيب » - رحمه الله - من قوله : ( لا بأس به ) - يعني النشرة - فحاشاه أن يريد به النشرة السِّحْرية الْمُحَرَّمة ، وإنما أراد - رحمه الله - بالنشرة الرقية الشرعية ، وسميت نشرة لأنه ينشر بها عنه ما خامَرَه من الـداء ، أي : يُزال ويكشف (14) .

أما قول « عائشة » - رضي الله عنها - لرسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا رسول الله .. هَلاَّ تَنشَّرْت ؟! " فقد أجابها بما هو حجة على المبطلين حيث قال صلى الله عليه وسلم : ( أما واللهِ فقد شفاني ، وأكره أن أثير على أحدٍ من الناس شَرًّا ) (15) .
فالْمُجِيزُ إتيانِ السَّحَرَةَ للنشرة يفتح على الناس شراً بنص قول الرسول صلى الله عليه وسلم ، وعائشة - رضي الله عنها - ليست مُشَرِّعَة ولَم تكن تعلم حرمة ذلك ، فبين لها النبي صلى الله عليه وسلم أن ذلك يفتح على الناس شراً .

والعَجَب أنْ يستـدل - أيضاً - مَن يُجيز النشرة السِّحْريـة بقولـه : ( وإن كانوا يقصـدون " لا يُفلح " بمعنى أنه لن ينجح في العلاج وحل السحر ، فنقول لهم : القرآن يُكَذَّب هذا المعنى الذي يقولون به ، فالله - عز وجل - يقول : ** فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِه ِ** (16) ، فيحصل منهم التفريق والواقع يؤكد أن السحرة ينجحون في حله ؛ وبالتالي لا يمكن أن نفسر تلك الآية بأن الساحر لا ينجح في حل السحر لأن هذا مصادم للقرآن وللواقع ) انتهى .

ويقال له : بل أنت بتَسْميتك التفريق بين المرء وزوجه وحلّ ذلك نجاحاً مصادمٌ للقرآن حيث قال – تعالى - : ** وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ** (17) ، فبين - تعالى - أنهم يضرون ولا ينفعون ، وإنما نفعهم بحل السحر كما أثبت - سبحانه - أنَّ للخمر نفْع ، كذلك فقد نفى الله عنهم الفلاح - كما تقدم - ، فإثبات ضررهم ونفي نفعهم ونفي الفلاح عنهم وعما يأتونه يكفي بعضه لِمَن أهَمَّه دينه للجزم بحرمة ذلك وعدم جوازه بحال .
والنجاح المزعوم في ذلك أعظم حرمة وخبثاً وقبحاً من انتفاع البدن بالخمر ، لأن التوجه إلى الساحر بهذا القصد يترتب عليه فساد الاعتقاد بخلاف الخمر .

أما قوله : ( والذين يأمرون الناس بالاقتصار على الرقية يخالفون ما فعله الرسول من استخراج السحر وحله ) فيقال له : ما أفقهك ! ، وهل استخرج الرسول صلى الله عليه وسلم السحر بإتيان الساحر أو بإتيان الوحي إليه ؟! ، فكيف يستدل بهذا ؟! ، والرسـول صلى الله عليه وسلم قال : ( وأكره أن أثير على أحد من الناس شـراً ) ، فالمحتج بالنجاح المزعوم بإتيان الساحر أقبح من المحتج بنفع الجسم بالخمر - كما تقدم - ، وقد فتح على الناس شراً ولن ينفعهم عند الله .
ثم قد يُقال : ( قد يدَّعي مدَّعٍ الاضطرار باللجوء للساحر ) ، فالجواب : أن ذلك باطل ، ولا ضرورة تُلجئ إليه إلاَّ لِمَن أيِسَ من رَوْح الله وظَنَّ بالله السوء ، وأن الاستشفاء بكلامه وذكره ودعائـه وما جعله الله سبباً للشفاء من العلاجات الطبيعيـة غير المحظورة لا ينفع ولا يفيد ، وإنما الشفاء والعافية عند الساحر ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لَم يَجعل شِفَاءكم في حرام ) (18) .

وختاماً .. فقد تبين ما في هذا الأمر العظيم والخطر الجسيم من مخالفة الخالق الكريم ورسوله صلى الله عليه وسلم الشفيق الرحيم ، وما يترتب على ذلك من فساد العقيدة ، فالحذَر من مُوجِبَات الخطَر وجالبات الضَّرَر .
ولا شـكَّ أن مَن لَم يَهُـون ويَرْخُص عليه دِينه لو ضُمِن له الشفـاء عند الساحر - الرِّجْس ، النَّجِِس ، عدوِّ ربه - فإنه لا يأتيه لِعِلْمه أن شفاء بدنه عنده ثَمَن لفساد دينه ! ، كيف وهؤلاء السحرة الأخابث يزيدون العلَّة ! ، كيف وهو لَم يُعدم من الطُّرُق الشرعيـة السليمة لشفائه كما تقدم بيانـه - ولله الحمد والمنة - .
قال « عبد الله بن مسعود » رضي الله عنه : ( إنكم ترون الكافر من أصح الناس جِسماً وأمرضهم قلباً ، وتلْقَوْن المؤمن من أصَحِّ الناس قلباً وأمرضهم جِسْماً ! ، وأيْمُ اللهِ لو مَرِضَت قلوبُكم وصَحَّت أجسامكم لكنتم أهون على الله من الْجُعلان ! ) انتهى (19) ؛ فتأمل هذا الأثر حقَّ التأمل .
والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

عبد الكريم بن صالح الحميد
بـريـدة ـــ 13 / 6 / 1427

----------------------------------------------------
(1) أخرجه النسائي في « سننه الكبرى » برقم ( 4079 ) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ؛ وحسَّنه ابن مفلح في « الآداب الشرعية » ( 3 / 68 ) .
(2) « فتح المجيد بشرح كتاب التوحيد » ، ص ( 296 ) .
(3) سورة طه ، من الآية : 69 .
(4) سورة طه ، من الآية : 69 .
(5) أخرجه أحمد في « مسنـده » برقم ( 14167 ) ، وأبو داود في « سننـه » برقم ( 3868 ) ، وقال النـووي في « المجموع شرح المهذب » ( 9 / 67 ) : ( إسناده صحيح ) ؛ وأخرجه الحاكم في « مستدركه » برقم ( 8292 ) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه وقال : ( هذا حديث صحيح ولَم يخرجاه ) ووافقه الذهبي .
(6) « إعلام الموقعين » ( 4 / 396 ) .
(7) « فتح المجيد » ، ص ( 308 ) .
(8) أخرجه مسلم في « صحيحه » برقم ( 537 ) من حديث معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه .
(9) أخرجه البزار في « مسنـده » برقم ( 3904 ) ، وغيـره ، من حديث عمران بن حصيـن رضي الله عنه ، وقال المنـذري في « الترغيب والترهيب » ( 4 / 17 ) : ( إسناده جيد ) .
(10) أخرجه البزار في « مسنده » برقم ( 1873 ) وغيره ، وأخرجه أبو نعيم في « حلية الأولياء » ( 5 / 104 ) مرفوعاً .
(11) أخرجه أبو داود في « سننه » برقم ( 3874 ) ، والبيهقي في « سننه الكبرى » برقم ( 19465 ) من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه ، وقال ابن مُفلح في « الآداب الشرعية » ( 2 / 336 ) : ( إسناده حسَن ) .
(12) « زاد المعاد » ( 4 / 157 ) .
(13) سورة النحل ، من الآية : 25 .
(14) أنظر : « فتح المجيد » ، ص ( 307 ) .
(15) أخرجه البخاري في « صحيحه » برقم ( 5716 ) .
(16) سورة البقرة ، من الآية : 102 .
(17) سورة البقرة ، من الآية : 102 .
(18) أخرجه ابن حبان في « صحيحـه » برقم ( 1391 ) ، وأبو يعلى في « مسنده » برقم ( 6966 ) بهذا اللفظ من حديث هند أم سلمة - رضي الله عنها - ؛ وأخرجه عن أم سلمة - أيضاً - البيهقي في « سننه الكبرى » برقم ( 19463 ) ، والطبراني في « معجمه الكبير » برقم ( 749 ) بلفظ : ( إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرَّم عليكم ) ؛ وصححه شيخ الإسلام ابن تيمية في « مجموع الفتاوى » ( 21 / 568 ) .
وأورده البخاري في « صحيحه » ( 5 / 2129 ) عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه معلقاً ، وأخرجه ابن أبي شيبة في « مصنفه » برقم ( 23833 ) ، وغيره عنه رضي الله عنه موقوفاً ، وصحح إسناده الحافظ ابن حجر في « فتح الباري » ( 10 / 82 ) .
(19) أنظر : « الحلية » لأبي نعيم ( 1 / 135 ) ، و « الزهد » لابن السري ، ص ( 247 ) .
منقول من
موقع : صيد الفوائد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-11-2007, 10:08 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( hareth81 ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-12-2007, 06:09 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وإياكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( شاكر الرويلي ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-10-2008, 07:50 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وفيكم بارك الله أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( عبق الريحان ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:55 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.