موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة الرقية الشرعية المنوعة

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 14-08-2007, 02:24 AM   #1
معلومات العضو
أم الشهـد

I15 ماهي الخطوات العملية التي تعينني على التركيز في العبادة بعيدا عن الوسوسة والنوم؟؟؟؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوتي الأفاضل هذا السؤال موجه للجميع وعلى رأسهم شيخنا الفاضل أبو البراء
ماهي الخطوات العملية التي تساعد في دحر وسوسة الشيطان وتسلطه على المبتلى من تشكيك في صدق النية بالعبادة كالصدقة والدعوة للخير وهل الإستعاذة من أهواء النفس الأمارة بالسوء والشيطان يكفيان ؟فهذا لايجدي نفعا كثيرا معي فدوما يعتمل بنفسي استحسان العمل وأحيانا الثناء عليه من الآخرين وأحيانا أشك في صدق نفسي وتوجهي به لله وأشعر بعدم قبوله وفي أوقات أعرض عن عمل الخيرمخافة ذلك .

ماذا أفعل للتغلب على النوم الذي يلبس علي تلاوة القرآن والصلاة وحتى الدعاء أحيانا وهل من حل لذلك فأنا وقتها أشرب ماء مقروء عليه وأرش منه في غرفتي وأرش منه على وجهي وصدري ورأسي وأستعيذ بالله ولكن غالبا بلا جدوى فالإغفاءة لابد منها والتي تجعلني سرعان ما أنام بعدها تاركة القرآن ويشتد ذلك عند الإستغفار وقول لاإله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل ئ قدير 100 مرة فلا أنهيها إلا بشق الأنفس ويسرى عني بعدها ويذهب إذا توقفت عن الذكر وتذهب الوساوس والأفكار الغريبة والتي تقدح بعقيدتي علاوة على تصوري لمناظر فاضحة ومقززة عند العبادة وماخفي أكثر

فهل من خطوات عملية سريعة للتغلب على ذلك في معركتي ضد ما أنا فيه من عارض ؟؟؟؟؟

رفقا بي أخوتي وأخواتي فما سألت إلا طلبا للمساعدة والعون فأرجو إحسان الظن بي فأي كلمة صرت أتحسس منها بطريقة غريبة فكونو عونا لي بعد الله على عدونا الأول وأعوانه .

والشكر مقدما لكل من قدم النصح وشارك بمداخلة ودعوة طيبة صادقة في تفريج كربة أخت لع مكروبة وأسرة مبتلاه لايعلم حالها إلا الله.

جزاكم الله خيرا عظيما عما تقولون وتفعلون

أختكم أم الشهد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-08-2007, 11:13 PM   #2
معلومات العضو
أم الشهـد

افتراضي

أخوتي ربما الموضوع لم يستحوذ على إهتمامكم أو أنه مكرر أو لكثرة مشاغلكم فقد استشفيت ذلك من عدم مداخلة الأخوة والأخوات الأفاضل فأرجو من مشايخنا الكرام والمشرفين والأعضاء الرد أو الإحالة لموضوع مشابه لأتمكن من الإستفادة
بارككم الله في كل وقت
ولكم مني كل الشكر

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-08-2007, 12:14 PM   #3
معلومات العضو
علينا باليقين
راقية شرعية ومشرفة عامة على ساحات الرقية

افتراضي


أختي في الله تجدي ذلك من خلال الروابط التالية ان شاء الله:

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=13244






http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=3401




وهذه بعض نصائح يقولها الشيخ عبد الرحمن السحيم لإحدى الأخوات اللواتي يشتكين من الوسوسة :

لست آثمة على ما يَخرج عن إرادتك .

وعليك مُجاهدة نفسك ، وعدم الالتفات إلى الوسواس ، وعدم الالتفات إلى الشكّ .


ولا تلتفتي إلى حديث النفس ، فإن هذا كيد الشيطان ، واستعيذي بالله كل صباح ومساء من شرِّ الشيطان وشَرْكِه .



قال أبو بكر رضي الله عنه : يا رسول الله مُرْنِي بِكَلِماتٍ أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت . قال : قُل : اللهم فاطر السماوات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، ربّ كل شيء ومَلِيكه ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أعوذ بك من شرِّ نفسي ، وشرّ الشيطان وشَرْكِه . قال : قُلْهَا إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخَذْتَ مَضْجِعَك . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .



وأقصى ما يستطيعه الشيطان – بالنسبة للمؤمن – أن يتسلّط عليه بالوساوس والْخَطَرات .

ويجب على من وَجَد شيئا في نفسه ، أن يستعيذ بالله من الشيطان ، وأن ينتهي ، ولا ينساق وراء تلك الوساوس ، ولا يُحدِّث بها ، ويقول : آمنت بالله .



والشك أو الوسواس لا يخلو منه أحد ، حتى خيار هذه الأمة ، وهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم

فقد جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه : إنّا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : وقد وجدتموه ؟ قالوا : نعم . قال : ذاك صريح الإيمان . رواه مسلم .

وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة . قال : تلك محض الإيمان . رواه مسلم .

وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء ، لأن يكون حممة أحبّ إليه من أن يتكلم به . فقال : الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر ، الحمد لله الذي رَدّ كَيْدَه إلى الوسوسة . رواه الإمام أحمد وأبو داود .



فقوله : " ذاك صريح الإيمان " أي أن هذا يدلّ على الإيمان ، لأن الشيطان لم يتمكّن منه في غير هذا .



وأمر أخير :

وهو اللجوء إلى الله في أن يُخلِّصك من هذا الداء .

فإن كثيرا من الناس يَطرُقون أبوب الناس ، ويَفعلون الأسباب ، وربما نَسُوا مُسبِّب الأسباب .



وأوصيك بكثرة قراءة القرآن ، واستعمال الرُّقْيَة الشرعية ، فاقرئي القرآن والأدعية ، وانفثي على نفسك .



وحافظي على أذكار الصباح والمساء .



وكان الله في عونك .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::