موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة وطرق العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 19-07-2007, 05:49 PM   #1
معلومات العضو
luckyone

إحصائية العضو






luckyone غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة Qatar

 

 
آخـر مواضيعي

 

Question سؤالي : عن رقيه خاصه للاطفال أو عند بكاء الطفل بصوره مستمره هل هناك ايات لذلك ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته......

اريد الاستفسار عن رقيه خاصه للاطفال...او عند بكاء الطفل بصوره مستمره هل هناك ايات معينه لذلك......


وشكرا كثيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-12-2009, 11:03 AM   #2
معلومات العضو
نسيم الورد

إحصائية العضو






نسيم الورد غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتوجه بالشرك والامتنان لكل من يقوم على هذا الموقع الجميل والمفيد باْْذن الله وفقكم الله وسدد خطاكم ‘‘‘
وعندي اقتراح لتعم الفائدة (اقول لوان القائمين على الموقع باجتهاد من اجل تسجيل الرقية العامة والشاملة ) ضمن فقرات هذا الموقع المبارك ليستفيد القراء والرجوع اليها عند الحاجة الىذلك اليس هذا مفيد جدا ................... تقبلو تحياتي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-01-2010, 06:04 AM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخت الفاضلة ( وحدة محظوظة ) حفظها الله ورعاها


لا يليق بنا إلا أن نحتفل بقدومكم وانضمامكم لأسرة المنتدى ، فنقول :


بكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

ونتمنى لكم فيها قضاء أسعد الأوقات وأطيبها

ونحن بانتظار إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .

ونتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم.

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ، وجنبكم مايبغضه ويأباه .

مع أمنياتي لكم بالتوفيق


لا توجد رقية خاصة بالاطفال ولكن ننصح دائماً قبل النوم بتعويذ الأطفال بالسور ولالآيات الثابتة في الرقية الشرؤعية وهي على النحو التالي :

* الفاتحة 0

* أول خمس آيات من سورة البقرة 0

* آية الكرسي ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم 000 ) 0

* أخر آيتين من سورة البقرة ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه 000 ) 0

* الكافرون 0

* الاخلاص 0

* المعوذتين 0


كما ننصح بتعويذهما ببعصٍ من الرقية الشرعية الثابتة وهي على النحو التالي :

* الرقية العامة من الأوجاع والآلام والسحر وغيره :


* عن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه - أنه اشتكى إلى رسول الله وجعا يجده في جسده منذ أسلم ، فقال النبي :

( ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ثلاثا ، وقل سبع مرات : أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر )


( أخرجه الإمام أحمد والإمام مسلم وأبو داوود والترمذي والنسائي وابن ماجة )


* عن عائشة - رضي الله عنها - قالت :

( كان رسول الله إذا أتى مريض أو أتي به قال : أذهب البأس رب الناس ، اشف وأنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما )


( متفق عليه )


* وعنها - رضي الله عنها – قالت : أن رسول الله كان يرقى بهذه الرقية :

( أذهب البأس رب الناس ، بيدك الشفاء ، لا كاشف له إلا أنت )


( متفق عليه )


* عن محمد بن سالم عن ثابت البناني قال :

( يا محمد : إذا اشتكيت فضع يدك حيث تشتكي ثم قل ( بسم الله أعوذ بعزة الله وقدرته ، من شر ما أجد من وجعي هذا ) 0 ثم ارفع يدك ، ثم أعد ذلك وترا ، فإن أنس بن مالك - رضي الله عنه - حدثني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه بذلك )


( أخرجه الترمذي والحاكم وابن حبان وصححه الألباني )


* عن ابن عباس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله :

( ما من مسلم يعود مريضا لم يحضر أجله فيقول سبع مرات : أسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم ، أن يشفيك ، إلا عوفي )


( أخرجه الإمام أحمد وأبو داوود والترمذي والنسائي وصححه الألباني )


يقول المباركفوري في ( تحفة الأحوذي ) : ( والحصر غالبي أو مبني على شروط لا بد من تحققها ) 0

يقول ابن القيم - رحمه الله – في كتابه ( الطب النبوي – بتصرف ) : ( فالقلب إذا كان ممتلئا من الله مغمورا بذكره وله من التوجهات والدعوات والأذكار والتعوذات ورد لا يخل به يطابق فيه قلبه لسانه كان هذا من أعظم الأسباب التي تمنع إصابة السحر له ومن أعظم العلاجات له بعد ما يصيبه ، وعند السحرة : أن سحرهم إنما يتم تأثيره في القلوب الضعيفة المنفعلة والنفوس الشهوانية ولهذا غالب ما يؤثر فيمن ضعف حظه من الدين والتوكل والتوحيد ومن لا نصيب له من الأوراد الإلهية والدعوات والتعوذات النبوية )


* رقية العين والحسد :


* عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه – :

( أن جبريل - عليه السلام - أتى النبي فقال : يا محمد ! اشتكيت ؟ فقال : ( نعم ) ، فقال جبريل – عليه السلام - : ( باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شركل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك )


( أخرجه الإمام أحمد والإمام مسلم والترمذي وابن ماجة والنسائي )


يقول القرطبي في مخطوطة برقم ( 2353 ) نقلاً عن كتاب ( أحكام الرقى والتمائم للدكتور فهد بن ضويان السحيمي ) : ( وهذا الحديث دليل على استحباب الرقية بأسماء الله تعالى ) 0

* وعن ابن عباس - رضي الله عنه - قال : كان النبي :

( يعوذ الحسن والحسين ويقول : إن أباكما كان يعوّذ بها إسماعيل وإسحاق أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة )


( أخرجه الإمام أحمد والإمام البخاري وأبو داوود والترمذي وابن ماجة والنسائي )


يقول المباركفوري في ( تحفة الأحوذي ) : ( " كلمات الله " : قيل هي القرآن ، وقيل أسماؤه وصفاته ) 0

يقول الحافظ بن حجر في الفتح : ( قوله : " إن أباكما " يريد إبراهيم عليه السلام ، وقوله "بكلمات الله" : قيل : المراد بها كلامه على الاطلاق ) 0

قال الخطابي : ( كان أحمد يستدل بهذا الحديث على أن كلام الله غير مخلوق ، ويحتج بأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يستعيذ بمخلوق ) 0


* وعن عبدالرحمن بن خنبش - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله :

( أتاني جبريل ، فقال : يا محمد ! قل قلت : وما أقول؟ قال : قل : أعوذ بكلمات الله التامات ، التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ، من شر ما خلق ، وذرأ ، وبرأ ، ومن شر ما ينزل من السماء ، ومن شر ما يعرج فيها ، ومن شر ما ذرأ في الأرض ، وبرأ ومن شر ما يخرج منها ، ومن شر فتن الليل والنهار ، ومن شر كل طارق يطرق ، إلا طارقا يطرق بخير ، يا رحمن ! )


( أخرجه الإمام أحمد والطبراني والنسائي والهيثمي وصححه الألباني )


* عن عائشة - رضي الله عنها - قالت :

( كان رسول الله إذا اشتكى رقاه جبريل قال : بسم الله يبريك ، من داء يشفيك ، ومن شر حاسد إذا حسد وشر كل ذي عين )


( أخرجه الإمام أحمد والإمام مسلم )


قال ابن كثير في ( تفسير القرآن العظيم ) : ( عن علي – رضي الله عنه - : ( أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فوافقه مغتماً فقال : يا محمد ، ما هذا الغم الذي أراه في وجهك ؟ قال " الحسن والحسين أصابتهما عين " قال : صدِّق بالعين ، فإن العين حق ، أفلا عوذتهما بهؤلاء الكلمات ؟ قال : " وما هن يا جبريل " قال : قل اللهم ذا السلطان العظيم ، ذا المن القديم ، ذا الوجه الكريم ، ولي الكلمات التامات ، والدعوات المستجابات ، عافِ الحسن والحسين من أنفس الجن وأعين الإنس ، فقالها النبي صلى الله عليه وسلم فقاما يلعبان بين يديه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " عوّذوا أنفسكم ونساءكم وأولادكم بهذا التعويذ ، فإنه لم يتعوذ المتعوذون بمثله ) (أخرجه ابن عساكر ، والهندي في "كنز العمال" ونسبه لابن مندة ، والجرجاني والأصبهاني)0

قال الخطيب البغدادي : ( تفرد بروايته أبو رجاء محمد بن عبدالله الحيطي من أهل تستر ذكره ابن عساكر في ترجمة طراد بن الحسين من تاريخه 000 ) 0


قلت : ولم أقف على مدى صحة الحديث إلا أنه لا يرى بأس الدعاء به نظراً لعدم تعارضه مع النصوص النقلية الصحيحة ، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( اعرضوا عليّ رقاكم 000 ) ، وكذلك فإنه لا تعارض بينه وبين الأسس والشروط الرئيسة للرقية الشرعية ، مع أن الأولى تركه والدعاء بالمأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم ) 0

قال ابن القيم – رحمه الله – في كتابه الطب النبوي – ص 168 – 170 ) : ( فمن التعوذات والرقى للعين الاكثار من قراءة المعوذتين ، وفاتحة الكتاب ، وآية الكرسي ، ومنها التعوذات النبوية 0 وذكر جملة من الأدعية والأذكار ) 0

ولكن الدعاء عموماً لا بأس به ولكن لا بد من توفر شروط وانتفاء موانع حتى يتقبل الدعاء عند الله عز وجل 0

أما إن كان الطفل يعاني من الفزع والبكاء عند النوم أو في النوم بالعموم فننصح بالتالي :

1 )- عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، أن رسول الله قال :

( إذا فزع أحدكم في النوم فليقل : أعوذ بكلمات الله التامة ، من غضبه ، وعقابه ، وشر عباده ، ومن همزات الشياطين – أي خطراته التي يخطرها في قلب الإنسان - ، وأن يحضرون ، فإنها لن تضره )


( حسنه الألباني – السلسلة الصحيحة 264 )


قال المباركفوري : ( قوله : " إذا فزع " أي خاف " في النوم " أي في حال النوم أو عند إرادته " أعوذ بكلمات الله التامة " أي الكاملة الشاملة الفاضلة وهي أسماؤه وصفاته وآيات كتبه " وعقابه " : أي عذابه " شر عباده " من الظلم والمعصية ونحوهما " ومن همزات الشياطين " أي نزعاتهم وخطراتهم ووساوسهم وإلقائهم الفتنة والعقائد الفاسدة في القلب ، وهو تخصيص بعد تعميم " وأن يحضرون " أي ومن أن يحضروني في أموري كالصلاة وقراءة القرآن وغير ذلك لأنهم إنما يحضرون بسوء " فإنها " أي الهمزات " لن تضره " أي إذا دعا بهذا الدعاء وفيه دليل على أن الفزع إنما هو من الشيطان ) ( تحفة الأحوذي – 9 / 356 ) 0

2 )- عن عائشة - رضي الله عنها - قالت :

( كان رسول الله إذا تضور - أي تتلوى وتضج وتتقلب ظهرا لبطن - من الليل قال : لا إله إلا الله الواحد القهار ، رب السماوات والأرض وما بينهما العزيز الغفار )


( السلسلة الصحيحة 2066 )


3 )- عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه- قال : قال رسول الله :

( من تعار – أي استيقظ - من الليل فقال : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله " ثم قال :" اللهم اغفر لي " أو دعا استجيب له ، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته )


( صحيح الجامع 6156 )


أما إن كان يعاني الطفل من الخوف فقد ذكر جمع من الدعاة والمتخصصون بعض المقترحات لمعالجة الخوف غير العادي وهي على النحو التالي :

1)- إيضاح الشيء الغريب الذي يسبب عادة الخوف للطفل ، وبيان حقيقة بعض الأمور التي يتأثر بها الطفل 0

2)- تجنب إثارة مخاوف الطفل بطرق ضارة : فقد يستغل خوف الطفل للتسلية على حساب تألمه وإزعاجه ، وهذا الأسلوب الخاطئ قد يتبعه كثير من الناس في إخافة الطفل كذكر الوحش والغول والظلام ونحو ذلك من أمور أخرى ، مع أنه قد ثبت النهي في اتباع هذا الأسلوب من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ :

( حَدَّثَنَا أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَسِيرُونَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَنَامَ رَجُلٌ مِنْهُمْ ، فَانْطَلَقَ بَعْضُهُمْ إِلَى حَبْلٍ مَعَهُ ، فَأَخَذَهُ فَفَزِعَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا )

( أخرجه الإمام أحمد وأبو داوود – صحيح الجامع 7658 ) 0

وقد يستغل خوف الطفل بأمر مفيد مثل الطبيب والدواء ونحو ذلك 0

3)- تجنب إثارة الخوف عند الأطفال نتيجة تشاجر الأبوين لأسباب كثيرة ، ولذلك نلاحظ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ضرب النساء كما ثبت من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي ذُئَابٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( لاَ تَضْرِبُوا إِمَاءَ اللَّهِ ) ، فَجَاءَ عُمَرُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : ذَئِرْنَ – أي خرجن عن طاعة أزواجهن - النِّسَاءُ عَلَى أَزْوَاجِهِنَّ فَرَخَّصَ فِي ضَرْبِهِنَّ فَأَطَافَ بِآلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِسَاءٌ كَثِيرٌ يَشْكُونَ أَزْوَاجَهُنَّ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَقَدْ طَافَ بِآلِ مُحَمَّدٍ نِسَاءٌ كَثِيرٌ يَشْكُونَ أَزْوَاجَهُنَّ لَيْسَ أُولَئِكَ بِخِيَارِكُمْ )

( أخرجه أبو داوود والنسائي وابن ماجة والحاكم – صحيح الجامع 7360 )

4)- محاكاة الطفل وتعامل الأبوين معه وكأنما هو في عمر متقدم ، وهذا مما لا شك فيه أنه يزرع قوة الشخصية والاعتداد في نفسية الطفل ، وهذه من الأسلحة التي تحد من مسألة تسرب الخوف إلى نفسه ، وهذا واقع تعامل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الأطفال والغلمان ، فقد ثبت من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ :

( كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ : يَا غُلاَمُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ ، احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ )

( أخرجه الترمذي في سننه وقَالَ : " هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ " – صحيح الجامع 7957 )

فانظر إلى هذا الأسلوب الرائع الذي يتعامل به رسول الله مع غلام في مقتبل العمر 0

وعَنْ أَنَسٍ – رضي الله عنه - قَالَ :

( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا ، وَكَانَ لِي أَخٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو عُمَيْرٍ ، قَالَ : أَحْسِبُهُ فَطِيمًا وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَالَ يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ نُغَرٌ كَانَ يَلْعَبُ بِهِ فَرُبَّمَا حَضَرَ الصَّلَاةَ وَهُوَ فِي بَيْتِنَا فَيَأْمُرُ بِالْبِسَاطِ الَّذِي تَحْتَهُ فَيُكْنَسُ وَيُنْضَحُ ثُمَّ يَقُومُ وَنَقُومُ خَلْفَهُ فَيُصَلِّي بِنَا )

( أخرجه البخاري في صحيحه – كتاب الأدب 5735 ) 0

5)- استخدام أسلوب الرفق مع الطفل وهذا من أهم الأسباب التي تدفع الخوف ، فقد ثبت في الصحيح من حديث عَائِشَةَ – رضي الله عنها - زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( يَا عَائِشَةُ إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب البر والصلة والآداب )

وقد أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يربي الشعور عند الأطفال بتحطم حاجز الخوف ، كما ثبت من حديث أَبِي مَسْعُودٍ البدري قَالَ :

( أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ فَكَلَّمَهُ فَجَعَلَ تُرْعَدُ فَرَائِصُهُ ، فَقَالَ لَهُ : هَوِّنْ عَلَيْكَ ، فَإِنِّي لَسْتُ بِمَلِكٍ ، إِنَّمَا أَنَا ابْنُ امْرَأَةٍ من قريش ، كانت تَأْكُلُ الْقَدِيدَ )

( أخرجه ابن ماجة والحاكم وصححه الألباني – صحيح الجامع 7052 ) 0

6)- تجنب إظهار الفزع الشديد للحوادث العادية التي قد يصاب بها الطفل ، وتعليم الطفل ( الاسترجاع ) ، كأن يقول إذا أصيب بأذى ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) 0


وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى لمتابعة حالتكم الكريمة ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )


بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( وحدة محظوظة ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::